المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في القوم الذي رءاهم يمرون الصراط كالبرق الخاطف


(فجر الإسلام )
12-05-2007, 21:41
ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في القوم الذي رءاهم يمرون الصراط كالبرق الخاطف
نورهم تشخص منه الابصار لاهم بالأنبياء ولاهم بالصديقين ولاهم من الشهداء..

باعتقادكم من هم هؤلاء جعلنا الله منهم .


هذا حديث جاني مسج اليوم من إحدى الصديقات فاحببت نقله لكم وسأكتب نص الحديث
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :رأيت قوما من أمتي على منابر من نور يمرون على الصراط كالبرق الخاطف نورهم تشخص منه الابصار _لاهم من الانبياء ولاهم من بالصديقين ولاهم بالشهداء إنهم قوم .................)


ابحثوا عن بقية الحديث
انا انتظر اجاباتكم
ولنا عوده بإذن الله

**دوار الشمس**
12-05-2007, 23:20
لي عودة باذن الله

بوح القلم
13-05-2007, 02:11
قال صلى الله عليه وسلم ( رأيت قوماً من أمتي على منابر من نور يمرون على الصراط كالبرق الخاطف نورهم تشخص منه الأبصار لا هم بالأنبياء ولا هم بالصديقين ولا هم بالشهداء إنهم قوم تقضى على أيديهم حوائج الناس).

بارك الله فيك اختي ونفع الله بك وجعلك من اهل الخير ومن اهل القران

تقديري لك

أبراج الخير
13-05-2007, 16:21
القلوب الحساسة والله ودي أقدم لك مساعدة بعيوني
لكن تخصصي رياضيات
وبأحاول أسألك أنشاء الله يكون عند صديقاتي فكرة
وإذا ماقدرت أعذريني

عامر بن بدران
13-05-2007, 16:34
السلام عليكم
بحثت كثيرا عن تخريج الحديث فلم اجده ؟؟

هلا تكرم علينا احد منكم بالتخريج بارك الله فيكم لنعلم صحته من ضعفه ؟؟

(فجر الإسلام )
15-05-2007, 18:18
بالنسبه لتكملة الحديث انا اعرفه وحبيت ان اطرحه على العموم للاستفاده وقد جاني مسج من انسانه موثوق منها دينا والتزاما لذا طرحته بكل ثقه لكن اخي عامر بدران جعلني انتبه لنقطه كنت غافله عنها وهي صحة الحديث واخراجه وعند قراءتي لرده على الموضوع اخذت ابحث فلم اجد فمن يعلم بصحة الحديث فعليه ان يفيدنا شاكره لكل من شارك . على علم ان احدى صديقاتي معلمة الشرعي اخبرتني بنص الحديث لكن لاتعرف من اخرجه كما ان هناك داعيه في احدى المحاضرات قالت هذا الحديث وقد ادهشني كثيرا واحببت ان اطرحه على العامه فكنت واثقه من صحته لكن من الافضل ان نبحث اكثر .
ايش رأيكم اللي يجيب اخراج الحديث له جائزه قيمه مره وبكل صدق
دوار الشمس وبوح القلم وابراج الخير شكرا لكم ولحبكم للمساعده بوح القلم شكرا لك وهو كما قلت
نفع الله بي وبكم وجعل كل اعمالنا خالصه لوجهه الكريم

عامر بن بدران
15-05-2007, 20:07
اختي بارك الله فيك

هذا الحديث في فضائل الأعمال ولا يؤخذ منه حكم شرعي
والبعض يستدل بالضعيف من الأحاديث في هذا الجانب


استغرق البحث زمنا طويلا ووجدت الكثير يسأل عنه صحة هذا الحديث و لا جواب بيّن

إلا كما ذكر أحد الإخوة أن هذا الحديث بهذا المتن هو عبارة عن حديثين دخلا في بعض
فأُدخل لفظ حديث المتحابين في الله في قضاء الحوائج فإن لفظهما يقرب،
وكذا أدخل جملة المرور على الصراط.


وهذا تفصيل اوضح :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله خلق فسوى، وقدر فهدى، وجعلنا من أمة عبده ورسوله المجتبى، صلى الله عليه وعلى أصحابه أعلام الهدى، وعلى من تبع هديه من حماة السنة وليوث العدا، من مبعثه وحتى يحشر الناس غدا.
قلت هذا أخي الكريم نحواًً من حديثك (بالبحث على الحاسوب) وليس فيه ذكر منابر النور ولا المرور على الصراط
مسند الشهاب [ جزء 2 - صفحة 117 ]
1007 - أخبرنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر ثنا علي بن بندار ثنا أبو عمران موسى بن القاسم ثنا أحمد بن عبد الرحمن الكزبراني ثنا عبد الله بن إبراهيم بن أبي عمرو الغفاري من أهل المدينة ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لله عبادا خلقهم لحوائج الناس يفزع الناس إليهم في حوائجهم أولئك الآمنون يوم القيامة.
وقال عنه الهيثمي في المجمع [ جزء 8 - صفحة 350 ]
13710 - وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إن لله خلقا خلقهم لحوائج الناس تفزع الناس إليهم في حوائجهم أولئك الآمنون من عذاب الله.
رواه الطبراني وفيه عبد الرحمن بن أيوب وضعفه الجمهور وحسن حديثه الترمذي وأحمد بن طارق الراوي عنه لم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح.
وقال عنه الشيخ الألباني : ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 1949 في ضعيف الجامع
وقد أخرحه مرسلاً ابن أبي الدنيا في قضاء الحوائج [ جزء 1 - صفحة 55 ] قال:
أخبرنا القاضى أبو القاسم نا أبو على نا عبدالله ذكر الحارث ذكر داود بن المجير نا الربيع بن صبيح عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لله عبادا خلقهم لحوائج الناس تقضى حوائج الناس على أيديهم أولئك آمنون من فزع يوم القيامة
وفي الفوائد لتمام الرازي [ جزء 2 - صفحة 219 ] نحوه:
1575 - أخبرنا أبو علي محمد بن هارون بن شعيب الثمامي ثنا أبو خليفة الفضل بن الحباب ثنا القعنبي عبد الله بن مسلمة بن قعنب عن سلمة بن وردان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لله عبادا اختصهم لقضاء حوائج الناس آلا على نفسه أن لا يعذبهم بالنار فإذا كان يوم القيامة خلوا مع الله عز وجل يحدثهم ويحدثونه والناس في الحساب.
وذكر أنهم على منابر من نور المناوي في فيض القدير[ جزء 2 - صفحة 477 ] فقال:
وهذا يوضحه خبر الطبراني أيضا " إن لله عبادا استخصهم لنفسه لقضاء حوائج الناس وآلى على نفسه أن لا يعذبهم بالنار فإذا كان يوم القيامة أجلسوا على منابر من نور يتحادثون إليه والناس في الحساب "
( طب عن عمر ) بن الخطاب قال الهيثمي : فيه شخص ضعفه الجمهور وأحمد بن طارق الراوي عنه لم أعرفه وبقية رجاله رجال الصحيح.
أما ذكر أن أناساً على منابر من نور يوم القيامة فقد صح من قوله صلى الله عليه وسلم: المقسطون على منابر من نور يوم القيامة. رواه مسلم وغيره.
وكذا قد روى أحمد وابن حبان والطبراني وغيرهم أن المتحابين في الله على منابر من نور يوم القيامة وقال الهيثمي عن سند أحمد والطبراني أن رجاله قد وثقوا.
ويغلب على ظني - والله أعلم - أن مرسل الحديث دخل له حديث في حديث أو حديثين فأدخل لفظ حديث المتحابين في الله في قضاء الحوائج فإن لفظهما يقرب، وكذا أدخل جملة المرور على الصراط.
والله أعلم.

المصدر ملتقى أهل الحديث

فجر الأماني
17-05-2008, 22:09
جزاك الله ألف خير