المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما اثر التعليم عن بعد ....؟؟؟؟


mshaer
19-10-2007, 18:15
drtg
طلبت منا دكتوره القيام ببحث عن اثر التعليم عن بعد على معلمة رياض اللاطفال ....
ولكنني لم افهم معنى التعليم عن بعد وما المقصود به هل هو التعليم الالكتروني وكيف استنتج اثرها....؟؟؟
دلوني جزيتم الف خير

ميسلووون
21-10-2007, 11:33
تكنولوجيا التعليم عن بعد

التعليم عبر شبكة الإنترنت



تكنولوجيا التعليم عن بعد

تعريف التعليم عن بعد


التعليم عن بعد Distance Education يعبر عن العملية التعليمية التي تحدث عندما :
لايكون هناك لقاء واقعي (وجهاً لوجه) بين المدرس والطالب أثناء أداء الدروس وعندما يحدث الاتصال بينهما في التعليم من البداية للنهاية بأي وسيلة تكنولوجية مثل التليفون،الراديو،التليفزيون، الكومبيوتر القمر الصناعي، الفيديو التفاعلي، أو أي مجموعة من تكنولوجيات الإتصالات الحديثة والمستقبلية

تعريف لجنة التعليم العالي بالولايات المتحدة الأمريكية CIHE (Commission on Institutions of Higher Education)

"إن التعليم عن بعد عملية تعليمية رسمية تجري فيها معظم الدروس عندما لا يتواجد الطالب والمدرس في نفس المكان والتعليم قد يكون متزامنا أو غير متزامن ، وقد يستخدم فيها نظام المراسلة والوسائل السمعية والمرئية ووسائط وبرامج الكمبيوتر أو أي من تكنولوجيات الاتصالات الحديثة " .


ماهو التعليم عبر شبكة الإنترنت ؟

تندرج الدراسة عبر الإنترنت تحت عنوان Online Learning
وهو التعليم المبني على شبكة النسيج (الإنترنت)
Web-Based Instruction
ويعرف التعليم عبر شبكة الإنترنت:
أنه البرنامج التعليمي المبني على وسائط تستغل خصائص وموارد الإنترنت لإنشاء بيئة تعليمية ذات معنى حيث ترعى المعرفة وتدعمها .

مقارنة مصطلحات تقنيات التعليم عن بعد


مبررات التعليم عن بعد

قصور الأساليب التقليدية للتعليم في مواجهة الأعداد المتزايدة من الطلاب .

خلق فرص تعليمية متكافئة لكل الناس خاصة في المناطق الريفية والنائية .
تعويض النقص الحاصل في أعضاء هيئة التدريس خاصة في الدول النامية .
تخفيض التكلفة المالية للتعليم حيث يعتبر أقل كلفة من التعليم التقليدي .


مميزات التعليم عن بعد



المرونة في قبول الطلبة .
مساعدة الدارس على التعلم المستقل .
إنتاج المواد التعليمية ذات المستوى الأكاديمي والفني الممتاز
الاقتصاد في نفقات التعليم .

أهداف التعليم عن بعد



توفير فرص التعليم ونقل المعرف للمتعلمين وتطوير مهاراتهم
تطوير العامل في مؤسسته في فترة قصيرة دون إضطراره لترك وظيفته
إيصال التعليم إلى الفئات الخاصة التى حرمتهم ظروفهم من الإلتحاق بالتعليم التقليدي ، مثل المعاقين والسجناء وبعض النساء في المناطق النائية .
الوصول إلى الفئات المهنية التى يجب عليها متابعة كل جديد في مجال عملها مثل ، المهندسين والأطباء والأكاديميين ورجال الأعمال
معالجة النقص في المناهج وتصحيح الأخطاء في أسلوب التدريس التقليدي .
التفكير الإبداعي

تحديد مصادر المعلومات الموثوق بها .
• الوصول إلى هذه المصادر بفعالية وكفاءة عالية .
• تحليلها وفهمها .
• وأخيراً نقلها وطرحها للمجتمع للإفادة منها .


المنهج الدراسي المبدع

الربط بين النواحي النظرية وتجارب الحياة العملية في المنهج لأن هذا الربط سوف يولد الحوار الذي بدوره يدفع الى الحركة الفكرية أي البحث لمعرفة العلاقات بين المفاهيم ثم طرح الاراء والاستنتاجات المختلفة التي تؤدي الى استنباط الحقائق .

بالتووووووووووفيق

ميسلووون
21-10-2007, 11:38
ما هو التعليم عن بعد؟ و ما الفرق بينه و بين التعليم بالمراسلة؟
ج: يمكن أن نعطي تعريفاً مختصراً للتعليم عـن بعـد : " بأنه نقل برنامج تعليمي من موضعه في حـرم مؤسـسـة تعليمية ما إلى أماكن متفرقة جغرافياً " ، ويهـدف إلى جذب طلاب لا يســتطيعون تحت الظـروف العادية الاســتمرار في بـرنامج تعليمي تقـليـدي.
وإذا استعرضنا الإنتاج الفكري في مجال التعليم عن بعد ، نجد عدم الوضوح والدقة للتعريف وفي استخدام المصطلح وخلطه مع التعليم بالمراسلة ، ونقدم عدداً من التعاريف لبعض العلماء .

ـ يرى العالم زيجريل ( Zigerell ) ، أن التعليم عن بعد هو إحدى صيغ التعليم التي تتصف بفصل طبيعي بين المدرس والطالب ، باستثناء بعض اللقاءات التي يعقدها المدرس مع الطالب وجهاً لوجه لمناقشة بعض المشروعات البحثية . ويوضح زيجريل ، أن التعليم عن بعد يختلف عن التعليم بالمراسلة من حيث أنه يستلزم بعض الفرص لتفاعل الطالب مع المعلم . ويعطي تمييزاً واضحاً بين التعليم عن بعد والتعلم عن بعد . فالأول يعني بالإعداد أو بالعملية التعليمية ذاتها ويركز الآخر على نهاية المتلقي للتعليم عن بعد.

ـ أما ويدمير ( Wedemeyer ) ، يمضي بالتعريف خطوة أفضل إلى الأمام بالتركيز على المتعلّم الذي يحصل منه على الفرصة على أساس احتياجاته واهتماماته وطموحاته.

ـ ويتصف التعليم عن بعد بقربه من المعلّم ، وقد عرفه القانون الفرنسي بأنه موقف تعليمي يستلزم حضور المعلّم شخصياً من حين لآخر.
وهكذا نجد أنه لا يوجد تعريف محدد ومتفق علية للتعليم عن بعد ، وأن التعاريف السابقة تشترك في بعض الخصائص الشـائعة ، وأفضل تعريف له يتم من خلال توضيح هذه الخصائص والسمات المشتركة بين التعاريف السابقة ، وهي :
أ ـ الإمداد بالتفاعل من حين إلى آخر مع المدرسين .
ب ـ إمداد الطالب بدراسة مستقلة وفردية .
جـ ـ يتم تلقي الطالب للمعرفة من خلال مقررات داخل وخارج المؤسسة التعليمية .
د ـ يعتمد التعليم عن بعد على احتياجات الطالب الفعلية.
م.أحمد محمد العـنـزاوي.




س: إلى ماذا يهدف التعليم الإلكتروني؟

ج: أهداف التدريب عن بعد : تسعي معظم برامج التدريب عن بعد في مختلف أنحاء العالم إلي تحقيق مجموعة من الأهداف نذكر منها :
1/ سد النقص في أعضاء هيئة التدريس والمدربين المؤهلين في بعض المجالات ، كما يعمل علي تلاشي ضعف الإمكانيات .
2/ جعل التدريب أكثر مرونة وتحريره من القيود المعقدة حيث تتم الدراسة دون وجود عوائق زمانية ومكانية كالاضطرار للسفر لمراكز الجامعات و معاهد التدريب .
3/ تحقيق العدالة في فرص التدريب ، وجعل التدريب حقاً مشاعاً للجميع .
4/ خفض كلفة التدريب وجعله في متناول كل فرد من أفراد المجتمع بما يتناسب وقدراته ويتماشى مع استعداداته .
5/ الإسهام في رفع المستوي الثقافي والعلمي والاجتماعي لدي أفراد المجتمع .
6/ العمل علي التدريب والتعليم المستمر .
7/ العمل علي توفير مصادر تعليمية متنوعة ومتعددة مما يساعد علي تقليل الفروق الفردية بين المتدربين ، وذلك من خلال دعم المؤسسات التدريبية بوسائط وتقنيات تعليم متنوعة وتفاعلية .
دكتور: محمد آدم أحمد السيد.



س: ما هو الفرق بين التعليم الإلكتروني والتعليم التقليدي؟


الفرو قات بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد


نموذج التعليم التقليدي


نموذج التعليم عن بعد (الالكتروني)

المدرس هو المصدر الأساسي للتعلم
المدرس هو موجه ومسهل لمصادر التعليم
المتعلم يستقبل أو يستسقي المعرفة من المدرس
المتعلم يتعلم عن طريق الممارسة والبحث الذاتي
المتعلم يعمل مستقلا بدون الجماعة (إلى حد ما)
المتعلم يتعلم في مجموعة ويتفاعل مع الآخرين
كل المتعلمين يتعلمون ويعملون نفس الشئ
المتعلم يتعلم بطريقة مستقلة عن الآخرين وحسب ظروفه
المدرس يتحصل على تدريب أولي ومن ثم على تدريب عند الضرورة
المدرس في حالة تعلم مستمر أو متواصل حيث يبدأ بالتدريب الأولي ويستمر بدون انقطاع
المتعلم المتميز يستكشف ويعطى له الفرصة في تكميل تعليمه
المتعلم له فرصة الحصول على التعليم والمعرفة بدون عوائق مكانية أو زمانية ومدى الحياة
د. برايـس عبـاس بن إبراهيم بلقاسم



س: هل أستطيع أن أحصل على دورات تدريبية إليكترونية من خلال مركز التعليم و التدريب الإلكتروني في المؤسسة؟

ج: المركز يدرس الآن تقديم عدد من الدورات على الموقع ومن ثم منح شهادات لمن ينهي الدورة و يجتاز الإمتحان الخاص بها دون الحاجة للحضور للمركز .



س: كيف تتم عملية تحويل المحتوى إلى محتوى إلكتروني؟

ج: عملية التحويل تتم عبر عدد من الخطوات والمراحل. تبدأ العملية بتحويل المقرر أو المحتوى التعليمي من أوراق إلى مستند نصي, و يقوم بذلك مدرس المادة (SME). ثم يتعاون مدرس المادة مع المصمم التدريبي (ID) بتجزئة المحتوى إلى أجزاء صغيرة كل جزء يحقق هدفاً واحداً يمكن قياسه. ثم يقوم المصمم التدريبي بدور حلقة الوصل بين مدرس المادة و المصمم الرسومي (GD) الذي يحول الأجزاء الصغيرة إلى ملف ويب (HTML file) ويضيف تمريناً تفاعليا و صوتاً و صورة إن وجد و دعت الحاجة التعليمية لذلك. ثم تأتي المرحلة ما قبل الأخيرة و هي مرحلة التحزيم و النشر. حيث تحول ملفات الويب و والملفات الأخرى إلى ملف مضغوط واحد باستخدام برنامج خاص يساعد على ذلك. فيتم النشر باستدعاء الملف من قبل المدرس من نظام إدارة التعلم. أخيراً تأتي مرحلة التقييم المستمر من قبا مدرس المادة. و بذلك تكون الدائرة قد اكتملت و ظهرت ملامحها.



س: ما هي البرامج التي يستند عليها في عملية التحويل؟

ج: لتتم عملية التحويل بشكل سليم نحتاج في البداية لمحرر للنصوص و من أشهرها (MICROSOFT WORD). و نحتاج لتحويل المستندات النصية لملفات ويب إلى برنامج مثل (MICROMEDIA DREAMWEAVER). و لإنشاء التمارين التفاعلية نحتاج لبرنامج مثل (MICROMEDIA FLASH) و لإنشاء الصور أو تحريرها نحتاج لبرنامج مثل (ADOBE PHOTOSHOP) أو غيره من البرامج الرسومية. و لعملية التحزيم نحتاج لبرنامج مثل (RELOAD EDITOR).


س: ما هو SCORM؟

ج: ترمز هذه الأحرف إلى (Sharable ******* Object Reference Model).. و هو عبارة عن بروتوكول قياسي أساسي للتواصل بين المادة التعليمية المفردة ونظام تسيير التعليم (LMS) حتى أن هذه المادة التعليمية أصبحت تسمى بـ Sco اختصارا لـ SCORM مع العلم فان المادة التعليمية هي الوحدة الأساسية للتعليم والتي تطلع بتحقيق هدفا معينا وبإمكانها أن تتواصل مع نظام تسيير معين يعرف المسير عن نتائج المتدرب والمدة الزمنية التي قضاها وكذلك تدرجه في استيعاب المادة التدريبية.
وللوصول إلى هذه الهداف فان بروتوكول SCORM يوصي بمجموعة من القواعد الواجب إتباعها عند تصميم وتطوير المادة التدريبية حيث تكون من جهة منسجمة مع هذا النظام ومن جهة أخرى قائمة بذاتها.
وعليه فإن عدة شركات كبرى وضعت برامج المؤلف Authoring System تسمح بتحويل ملف معين من نضام ميكروسوفت إلى نضام منسجم مع بروتوكول SCORM بمجرد التحويل.

د. محمد رمرا م



س: ما ذا يعني (LMS)؟

ج: هو نظام يضم خدمات خاصة بالمحتوى التعليمي الإلكتروني يمنح الطلاب و المعلمين و المشرفين امكانية الدخول له. من هذه الخدمات صلاحيات الدخول طبقا للمستوى الممنوح للمستخدم, التحكم بالمحتوى و التعديل فيه, أدوات للتواصل, وجود مجموعات للطلاب, محادثة حية, متابعة لأداء الطلاب ... الخ.

ميسلووون
21-10-2007, 11:38
استراتيجيات التعليم عن بعد
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball25.gifسمات طلبة الدراسة عن بعد
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/J0195384.WMF
إن الهدف الأساسي للطالب هو التعلم وفي أحسن الظروف فإن هذا التحدي يتطلب دافعاً قوياً وتخطيطاً جيداً وقدرة على تحليل وتطبيق المعلومات التي تمت دراستها .

وفي مجال التعلم عن بعد فإن التعليم يصبح أكثر صعوبة وتعقيداً لأسباب عدة :
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/pin5.gif فالكثير من الطلبة في هذا المجال من كبار السن والموظفين وأصحاب الأسر ، ولذا فإن عليهم أن يراعوا التنسيق بين التعلم في مختلف مناحي حياتهم وبين مناحي الحياة الأخرى .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/pin5.gif كذلك تتعدد أسباب التعليم لديهم ، فمنهم من هو مهتم بتحصيل درجة علمية تؤهله لعمل أفضل وكثيرون يتابعون الدراسة رغبة في زيادة ثقافتهم وليس من أجل الحصول على الشهادة الدراسية .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/pin5.gif وتكمن صعوبة هذا النوع من التعلم في عزلة الطالب وعدم اختلاطه بطلبة آخرين مما يؤدي إلى غياب روح المنافسة والاتصال . كذلك يفتقر الطالب إلى التعزيز المباشر والإرشاد والتوجيه اللازمين . كما يغيب دور المعلم المباشر في توضيح النقاط التي تحتاج إلى توضيح .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/pin5.gifإضافة إلى ذلك فإن هؤلاء الطلاب والمعلمين يجدون لديهم قواسم قليلة مشتركة من حيث التعارف والخبرات اليومية مما يؤدي إلى الحاجة لوقت أطول في إيجاد علاقة مشتركة بينهم .

http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/pin5.gif وفي هذا التعليم يُعتمد على كون التكنولوجيا الوسيط الناقل للمعلومات والاتصالات . الأمر الذي يقتضي تأقلم الطلبة والمدرسين مع هذه الأنظمة التقنية ، فإن الاتصال يصبح ممنوعاً .

http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball25.gif
تطور طلبة الدراسة (عن بعد) إلى متعلمين

قد يواجه الطلاب المبتدئون بعض الصعوبة في تحديد المتطلبات الدراسية الحقيقية للمادة لعدم وجود المساعدة والإرشاد المباشرة ، وعدم وجود المشرف المباشر أو لعدم التعوّد على التعامل مع الوسائل التقنية المستخدمة . ومن الممكن ألاّ يكون المتعلمون واثقين من أنفسهم ومما يتعلمون.
يفترض (مُورجان) أن طلاب الدراسة (عن بعد) غير واثقين من اكتساب وفهم ما يتعلمونه ولهذا يميلون إلى حفظ التفاصيل والحقائق من أجل إنهاء الواجبات الدراسية والجلوس للامتحانات ، مما يؤدي إلى ضعف في فهم متطلبات الدراسة . وهو يطلق على هذا النوع من حفظ الحقائق والتفاصيل المدخل السطحي للتعليم ويلخصه كالتالي :
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif تركيز على الاشارات (مثل النص والتعليمات) .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif التركيز على العناصر .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif حفظ المعلومات وطرائق الاستعداد للإمتحان .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif عدم الربط بين الحقائق والمفاهيم .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif الفشل في التمييز بين المبادئ والأدلة ، وبين المعلومات القديمة والحديثة .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif التعامل مع الواجبات كشيء مفروض بواسطة المشرف ، وفصل المعرفة عن الواقع بسبب الاهتمام السطحي بمتطلبات أوراق العمل والامتحانات .

إنّ الطلاب في التعليم عن بعد يحتاجون إلى مزيد من القدرة للتركيز على مواد التعلم الجديدة ، وهذا يقتضي أن يتحول تعلمهم من مدخل المستوى السطحي إلى مدخلالمستوى الأعمق . ويلخص مُورجان هذا المخل كما يلي :
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gifالتركيز على ما هو مهم (حجج المدرسين) .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif تمييز وربط الافكار الجديدة بالمعرفة القديمة .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif ربط المفاهيم بالتجربة اليومية .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif ربط وتمييز ما هو مثبت ومجادل فيه .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif تنظيم وترتيب محتوى المادة .
http://www.schoolarabia.net/images/distance_learning_im/ball11.gif التأكيد على ربط المواد التعليمية بالواقع المعاش .

ميسلووون
21-10-2007, 11:39
أتمنى ان تفيدك هذه المعلومات

ميسلووون
21-10-2007, 11:40
ما هو التعليم عن بعد ؟ أو التعليم التكنولوجي ؟

&&ياسمين عودة أبو شر &&

في ظل التغيرات التكنولوجية السريعة، والتحولات في أوضاع السوق؛ فإن النظام التعليمي في الولايات المتحدة يواجه تحدياً بخصوص الحاجة إلى توفير فرص تعليمية إضافية وذلك دون الحاجة لزيادة ميزانيات إضافية؛ لذلك فإن العديد من المؤسسات التعليمية قد بدأت تواجه هذا التحدي من خلال تطوير برامج التعليم عن بعد.
كيفية التعليم عن بعد:
يتم التعليم عن بعد بشكل مبدئي عندما تفصل المسافة الطبيعية ما بين المعلم والطالب أو الطلاب، خلال حدوث العملية التعليمية؛ حيث تستعمل التكنولوجيا مثل: الصوت، الصوت والصورة، المعلومات، والمواد المطبوعة. إضافة لعملية الاتصال التي قد تتم وجهاً لوجه؛ لسد الفجوة في مجال توجيه التعليمات .
هذه الفرص والبرامج تتيح للبالغين فرصة أخرى للتعليم الجامعي، أو تصل إلى الأشخاص الأقل حظاً سواء من حيث ضيق الوقت، أو المسافة، أو الإعاقة الجسدية، هذا عدا عن أن هذه البرامج تساهم في رفع مستوى الأساس المعرفي للعاملين وهم في مواقع عملهم .

كيف يتم إيصال التعليم عن بعد؟

هناك مجال واسع من الخيارات التكنولوجية المتاحة أمام المدرس عن بعد تنحصر ضمن أربعة أصناف رئيسة هي :
الصوت : الوسائل التعليمية السمعية، والتي تتضمن تقنيات الاتصالات التفاعلية بالهاتف، وعبر التخاطب الصوتي الجماعي، وراديو الموجة القصيرة. كما ويوجد نوع ثانٍ من الوسائل الصوتية غير التفاعلية وهي الوسائل ذات الاتجاه الواحد مثل: أشرطة التسجيل .
الفيديو: وسائل الصوت والصورة التعليمية، تتضمن الصور الثابتة كالشرائح الصورية، والصور المتحركة التي سبق إنتاجها مثل: الأفلام وأشرطة الفيديو، والصور المتحركة الحية بالاشتراك مع وسائل التخاطب الجماعي (حيث تكون الصورة ذات اتجاه واحد أو اتجاهين، أما الصوت فيكون ذا اتجاهين) .
البيانات : حيث تقوم أجهزة الكمبيوتر بإرسال واستقبال المعلومات بشكل إلكتروني، فكلمة البيانات تستعمل هنا لوصف الفئة الواسعة من الوسائل التعليمية. ومن تطبيقات استعمال الكمبيوتر في مجال التعليم عن بعد ما يلي :
التعليمات بواسطة الكمبيوتر:
حيث يستعمل الكمبيوتر كوسيلة تعليمية مباشرة ليقدم دروساً فردية .
التعليمات المدارة بواسطة الكمبيوتر:
حيث يستعمل الكمبيوتر لتنظيم التعليمات ، ومتابعة سجلات الطلاب، وقياس مدى تطورهم. وليس بالضرورة أن تصل المعلومات بحد ذاتها عن طريق الكمبيوتر، بحيث يتم وفي أحيان كثيرة الجمع بين الأسلوب السابق وأسلوب التعليمات المدارة بواسطة الكمبيوتر .
التعليم بواسطة الكمبيوتر:
تصف تطبيقات الكمبيوتر التي تسهل إيصال التعليمات، والأمثلة على ذلك: الرسائل الإلكترونية، الفاكس، التخاطب الحي عبر الكمبيوتر، وتطبيقات الإنترنت .
المطبوعات: تشكل المطبوعات عنصراً أساسياً في برامج التعليم عن بعد كونها الأساس الذي تنطلق منه جميع وسائل إيصال المعلومات الأخرى والتي تتضمن أنواعاً مختلفة، مثل: الكتب، المرفقات التعليمية، كراسات الوظائف الدراسية، وخلاصة الحلقات الدراسية، ودراسة الحالة .
مدى فعالية التعليم عن بعد ؟:
يتساءل العديد من المدرسين حول الكفاءة التعليمية لبرامج التعليم عن بعد مقارنة بالبرامج التي يتعلم بها الطلاب بالطريقة التقليدية (التي تتم وجهاً لوجه). إن الأبحاث التي تقارن ما بين التعليم عن بعد وبين التعليم التقليدي تشير إلى أن التدريس والدراسة عن بعد يمكن أن تكون لهما نفس فعالية التعليم التقليدي، وذلك عندما تكون الوسائل والتقنيات المتبعة ملائمة لموضوع التعلم، هذا بالإضافة إلى التفاعل المباشر الذي يحدث بين طالب وآخر، والتغذية الراجعة من المدرس للطالب في الأوقات المحددة والملائمة.
فاعلية التعليم عن بعد :
يمكننا القول عموماً: إن البرامج الفعّالة للتعليم عن بعد هي التي تقوم على التخطيط السليم، والفهم المرتكز على متطلبات المساق الدراسي وحاجات الطلاب. فلا يتم اختيار التكنولوجيا المناسبة إلا بعد التحقق من الفهم التفصيلي لتلك العناصر. فليس هناك أي غموض في الكيفية التي تتطور بها برامج التعليم الفعال عن بعد، حيث لا يتم ذلك بشكل ارتجالي، وإنما من خلال العمل الدؤوب والجهود الحثيثة للعديد من الأفراد والمنظمات. في الواقع إن البرامج الناجحة في مجال التعليم عن بعد تعتمد على الجهود المستمرة والمتكاملة لكل من: الطلبة، الهيئة التدريسية، المرشدين والفرق الفنية، والإداريين .
الأطراف الرئيسة الفعّالة للتعليم عن بعد:
يمكن أن نصف باختصار أدوار الأطراف الرئيسة في عملية التعليم عن بعد، بالإضافة إلى التحديات التي يواجهونها كالآتي :
الطلاب: إن توفير الحاجات التعليمية للطلبة هو حجر الأساس لجميع البرامج الفعّالة للتعليم عن بعد، وهو المقياس الذي يتم على أساسه تقييم كل جهد يُبذل في هذا الحقل. بغض النظر عن السياق التعليمي، فإن المهمة الأساسية للطلاب هي التعلم وهي مهمة شاقة حتى في أحسن الظروف؛ حيث تتطلب الحماس، والتخطيط، والقدرة على تحليل وتطبيق المضمون التعليمي المراد تعليمه عند إيصال المعلومات عن بعد فإن هنالك تحديات سلبية يمكن أن تنتج؛ حيث إن الطلاب في كثير من الأحيان بعيدون عن بعضهم ممن يشاركونهم نفس الخلفيات والاهتمامات، إضافة إلى عدم إتاحة الفرصة أمامهم للتفاعل مع المعلم، بل يجب عليهم الاعتماد على وسائل الاتصال التقنية لسد الفجوة التي تحول دون المشاركة الصفية .
مهارات وقدرات الهيئة التدريسية:
إن نجاح أي جهود للتعليم عن بعد تقع على كاهل الهيئة التدريسية، ففي نظام التعليم التقليدي لغرفة الصف، تشمل مسؤولية المدرس: تنظيم محتويات الحلقة الدراسية، وفهم أفضل حاجات الطلاب. ويتوجب على المدرسين عن بعد أن يُعدّوا أنفسهم لمواجهة تحديات خاصة، ومن هنا فعلى المدرس أن :
@ يطوّر فهماً عملياً حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين عن بعد في ظل غياب الاتصال المباشر وجهاً لوجه .
@ يتّبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعة والمتباينة للمتلقين .
@ يطوّر فهماً عملياً لتكنولوجيا التوصيل، مع استمرار تركيزه على الدور التعليمي الشخصي له .
@ يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوى التعليمي .
المرشدون والوسطاء في الموقع :
في كثير من الأحيان يرى المدرس أن من المفيد الاعتماد على وسيط في الموقع؛ ليكون بمثابة حلقة الوصل بين الطلاب والمدرس ، ولكي يكون دوره فاعلاً فعليه أن يستوعب وجوب تقديم الخدمة للطالب، بالإضافة إلى توقعات المدرس منه. والأهم من ذلك أن يكون لدى المرشد الرغبة في تنفيذ تعليمات المدرس .
ومما يعزز دور الوسيط في أداء الخدمة التعليمية وجود ميزانية وتقنيات جيدة؛ حتى لو كانت خبرته في مجال التقنيات التعليمية قليلة؛ حيث يقوم المرشدون بتجهيز المعدات وجمع التقنيات الدراسية، والإشراف على الامتحانات كأنهم عيون وآذان المدرسين.
فريق الدعم الفني:
إن هؤلاء الأشخاص هم الجنود المجهولون في عملية التعليم عن بعد ، إنهم يقومون بالتأكد من أن الكم الهائل من التفصيلات المطلوبة لنجاح هذا البرنامج قد تمّ التعامل معه بفاعلية . ففي معظم البرامج الناجحة للتعليم عن بعد، يتم توحيد مهام الخدمات الداعمة لتشمل تسجيل الطلاب، نسخ وتوزيع المواد، تأمين الكتب، وحماية حقوق الطبع، ووضع البرامج، وعمل التقارير الخاصة بالدرجات، وإدارة المصادر التقنية .... الخ .
إن الأفراد القائمين على الدعم هم حقاً الأساس الذي يحافظ على تنسيق الجهود معاً وترابطها في مجال التعليم عن بعد .
الإداريون :
رغم أن الإداريين يؤثرون عادة في التخطيط لبرنامج التعليم عن بعد لمؤسسة ما، إلا أنهم كثيراً ما يفقدون السيطرة لصالح المديرين الفنيين حالما يصبح البرنامج قيد التنفيذ . إن الإداريين الفاعلين في مجال التعليم عن بعد هم أكثر من مجرد أناس يقدمون الأفكار . إنهم يقومون مجتمعين بعملية البناء، وصنع القرار، وهم المحكمون. ويعملون عن قرب مع القائمين على الأمور الفنية وعلى الخدمات الداعمة؛ لضمان أن المصادر التكنولوجية قد تم الاستفادة منها في المهمة التعليمية للمؤسسة بفاعلية. إن الشيء المهم هو أنهم يحافظون على التركيز على الجانب الأكاديمي، مع ملاحظة أن تلبية الحاجات التعليمية للطالب الدارس عن بعد هي مسئوليتهم الأولى والأخيرة .
ما هي التكنولوجيا الأفضل ؟
رغم أن التكنولوجيا تلعب دوراً أساسياً في عملية إيصال التعليم عن بعد، إلا أن تركيز المدرسين يجب أن يظل منصّباً حول النتائج التعليمية لا على تكنولوجيا التوصيل. إن حجر الأساس في جعل التعليم عن بعد فعالاً هو القيام بالتركيز على حاجات الدارسين، متطلبات المحتوى، والعقبات التي تواجه المدرسين قبل اختيار وسيلة التوصيل. إن هذا الأسلوب المنهجي المتكامل يؤدي للوصول لمزيج من الوسائل يخدم كل منها هدفاً محدداً، ومثالاً على ذلك :
@ المطبوعات الفعالة والتي تتضمن الجزء الأكبر من المحتوى التعليمي الأساسي للكتاب المنهجي بالإضافة إلى القراءات الإضافية والبرنامج اليومي المعدّ مسبقاً .
@ التخاطب عبر النظام الصوتي أو الصوتي الصوري المتفاعل، والذي يوفر التفاعل الحي في الاجتماعات سواء كانت وجهاً لوجه أو صوتاً لصوت، وبكلفة معقولة، لدمج المدعوين من المحاضرين وخبراء المناهج .
@ الاجتماعات التي تتم عن طريق الحاسوب والبريد الإلكتروني والتي يمكن استعمالها لإرسال الرسائل، ولوظيفة التغذية الراجعة، وغير ذلك من الاتصالات المستهدفة لواحد أو أكثر من أعضاء الصف. كما يمكن أن تستعمل لزيادة الفاعلية بين الطلاب .
@ أشرطة الفيديو التي سبق تسجيلها حيث تستخدم لتقديم محاضرات الصف والدروس المصورة
@ الفاكس حيث يمكن استخدامه لتوزيع المهام، وبث الإعلانات الطارئة والمستعجلة، واستقبال واجبات الطلاب، ولتوفير التغذية الراجعة في وقتها .
عند استعمال هذا الأسلوب المتكامل، فإن مهمة المدرس اختيار الوسيلة المثلى من بين هذه الخيارات التكنولوجية . والهدف هو إيجاد مزيج من الوسائط التعليمية التي تستجيب لحاجات المتعلم بأسلوب فعال تعليمياً واقتصادياً .
أهمية التدريس عن بعد؟:
يرى العديد من المدرّسين أن الفرصة التي يوفرها مجال التعليم عن بعد، أهم وأكبر من العقبات؛ حيث إن الترتيبات الدقيقة المطلوبة للتعليم عن بعد تحسّن من مهاراتهم التدريسية بشكل عام ومن نمط مشاعرهم نحو طلابهم. وهكذا فإن التحديات التي يفرضها نظام التعليم عن بعد ، تقابلها الفرص ل :
الوصول إلى جمهور أكبر من الطلبة .
تلبية حاجات الطلبة غير القادرين على حضور الحلقات الدراسية الصفية.
إقامة حلقة وصل بين الطلبة من مناطق اجتماعية، وحضارية، واقتصادية مختلفة .
توفير حاجات الطالب :
إن العمل بفاعلية يتطلب تولد شعور لدى الطلاب بالراحة تجاه طبيعة التعليم والتعلم عن بعد؛ حيث يجب أن تبذل الجهود لتسخير نظام التوصيل لتحفيز الطلاب، وملاءمة حاجاتهم على أفضل وجه ، ذلك من حيث مضمون الأشكال المفضلة من التعلم .
وفيما يلي الاستراتيجيات التي تساعد على تلبية حاجات الطلبة:
مساعدة الطلاب كي يعتادوا ويشعروا بالارتياح لتكنولوجيا التوصيل، وتحضيرهم ليصبحوا قادرين على حل المشاكل التقنية التي يمكن أن تظهر . والتركيز على حل المشاكل المشتركة بدلاً من إلقاء اللوم على المصاعب التقنية التي قد تحدث من وقت لآخر .
تعزيز الوعي والارتياح لدى الطلاب بخصوص أنظمة الاتصالات الجديدة التي سوف تستعمل خلال الحلقة الدراسية .
التعامل بحساسية مع أنظمة الاتصالات المتباينة، والخلفيات الحضارية المتعددة . فعلى سبيل المثال، يجب التذكر بأن الطلاب ربما يختلفون في قدراتهم اللغوية، كما أن روح النكتة مسألة ذات خصوصية حضارية، لذلك فإن استيعابها لن يكون بنفس الطريقة من قبل الجميع.
فهم ودراسة الخلفية الاجتماعية والحضارية للطلبة ولتجاربهم وخبراتهم من استراتيجيات التعليم عن بعد .
@ تذكر ضرورة أن يمارس الطلبة دوراً فاعلاً في الحلقة الدراسية التي تصلهم عن بعد، وذلك بأخذ زمام المسؤولية بخصوص تعلّمهم بصورة استقلالية .
@ الوعي الكافي لحاجات الطلاب من حيث التوافق مع التواقيت المتعارف عليها للجامعات، مع الأخذ بعين الاعتبار للوقت الذي يضيع في كثير من الأحيان في مسألة وصول البريد .
ما وجه الاختلاف بين التدريس التكنولوجي والتدريس التقليدي؟
التعليم التقليدي :
يعتمد المدرسون في الصفوف المدرسية العادية على عدد من ردود الأفعال التلقائية لدعم إيصال المحتوى التعليمي. فمن خلال نظرة فاحصة سريعة مثلاً، يمكن ملاحظة الطلبة الذين يدونون، أو الذين يواجهون صعوبة في فهم مسألة معينة، أو من يريدون التعليق، أو الاستفسار عن مسألة، كما يمكن ملاحظة الحالة النفسية للطالب من انزعاج، أو تخبط، أو تعب، أو ملل. وهكذا فإن المدرّس النبيه يقوم بتلقي وتحليل هذه الإشارات الملاحظة سواءً بعقله الواعي أو اللاوعي ليقوم بإيصال المعلومة بأسلوب يتناسب وحاجات الصف خلال دروس معينة .
التعليم التكنولوجي :
على النقيض من ذلك فإن المدرّس عن بعد لا تتوفر لديه أية إشارات مبنية على الملاحظة. إلا أنه يمكن أن يتوفر ذلك من خلال وسائل تكنولوجية، مثل: شاشات الصوت والصورة. فمن الصعب التوصل إلى إقامة حوار بناء بين المدرّس والصف عند تشويه التفاعل التلقائي بسبب المسافة والمتطلبات التقنية .
لا يستطيع المدرس عن بعد تلقي أي معلومة عن طريق الملاحظة البصرية دون استعمال الوسائل المرئيّة الحيّة مثل: التلفاز. فهو وعلى سبيل المثال غير قادر على معرفة إن كان الطلاب نائمين، أو يتحدثون مع بعضهم البعض، أو حتى إذا ما كانوا موجودين في الغرفة. إن الإقامة في مجتمعات متباينة، أو مواقع جغرافية مختلفة، أو حتى في دول وولايات مختلفة، يحرم كلاً من المدرّس والطالب من الرابط الاجتماعي المشترك.
مقارنة بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد :
دلّت الأبحاث على أن الوسيلة التعليمية، لها تأثير بسيط على تحصيل الطالب طالما كانت تقنية التوصيل مناسبة للمضمون الذي يتم تقديمه، وطالما أن جميع المشتركين تتوفر لديهم القدرة على استخدام نفس التقنية مثل: (الفيديو التفاعلي)، مقارنة بالفيديو العادي، ومقارناً بالمعلم العادي. من الاستنتاجات الأخرى التي أمكن استخلاصها من الأبحاث ما يلي:
@ نسبة التحصيل في عدة امتحانات أجريت بإشراف مباشر للمدرس كانت أعلى منها في نظام التعليم عن بعد مقارنة مع النظام التقليدي .
(Souder,1993) على أنه لم يلاحظ أي اختلاف في النظرة الإيجابية تجاه مواضيع المادة بين نظام التعليم عن بعد والتعليم التقليدي . (Martin Raineg 1993) .
يلاحظ أن التعليم التقليدي أكثر تنظيماً ويقدم بطريقة أوضح مقارنة مع نظام التعليم عن بعد Egan,) (etal, 1991 .
@ الإجراءات التنظيمية والأفكار اللازمة للتدريس بشكل فعال عن بعد كثيراً ما تعمل على تحسين أسلوب التعليم التقليدي للمدرس .
@ الأبحاث المستقبلية يجب أن تركز على العامل الحاسم في تحديد تحصيل الطالب: تصميم عملية التدريس نفسها Whittingten,) (1987 .
استراتيجيات التدريس عن بعد:
تحسين التخطيط والتنظيم :
عند إجراء تعديل أو تطوير على موضوع التعليم عن بعد، يظل المحتوى الرئيس للموضوع ثابتاً بشكل عام، على الرغم من أن عرض موضوع التعلم عن بعد يتطلب خططاً جديدة ووقتاً إضافياً للإعداد .
تتضمن المقترحات لتخطيط وتنظيم مسار يقدّم عن بعد ما يلي :
@ ابدأ عملية التخطيط للدورة الدراسية بدراسة نتائج الأبحاث المتخصصة في مجال التعليم عن بعد .
@ قبل أن تقوم بتطوير شيء جديد، قم بمراجعة المواد المتوفرة حول الأفكار لعرض المضمون .
@ قم بفهم وتحليل مواضع الضعف والقوّة الخاصة بأسلوب التوصيل المتوفر أمامك (مثل الصوت، الصوت والصورة، البيانات، والمطبوعات). من حيث الكيفية التي سيتمّ التوصيل عن طريقها (مثل القمر الصناعي، موجة الراديو القصيرة، وصلة الشرائح الضوئية، إلخ ...) من حيث حاجات المتعلم ومتطلبات الحلقة الدراسية، وذلك قبل انتقاء الخليط المناسب من تكنولوجيا التعليم .
إن التدريب على تكنولوجية التوصيل أمر هام لكل من المعلمين والطلاب، حيث يمكن أن يتم لقاء مسبق لطلاب الصف يقومون خلاله باستعمال تكنولوجيا التوصيل، ويتعلمون الأدوار والمسؤوليات المناطة بالفريق التقني الداعم خلاله .
@ في بداية لقاء طلاب الصف قم ببدء نقاش صريح حول تحديد القواعد، والمقاييس، والخطوط الأساسية، بمجرد أن تصبح العملية قائمة، تمسك بهذه القواعد بشكل مستمر .
@ تأكد من أن جميع المواقع مجهزة بمعدات العمل والتواصل. كما أوجد خطاً ساخناً مجانياً للإعلان عن المشاكل وتصويبها.
@ إذا أرسلت مواد الحلقة الدراسية بالبريد تأكد من تمام استلامها قبل بداية الحصة. وبمساعدة حافظة أبق على المواد الدراسية منظمة، آخذاً بعين الاعتبار أموراً مثل: تجليد المناهج والأوراق الدراسية قبل توزيعها .
@ ابدأ بالتدريج بعدد مقبول من المواقع والطلاب تسهل إدارته . إن مصاعب توفير الموارد البشرية والمادية وتحريكها تزداد في التعليم عن بعد مع كل موقع جديد يستحدث.

@ دبلوم برمجة كمبيوتر.

ميسلووون
21-10-2007, 11:41
التعليم عن بعد
ساعد التطور المتسارع في تقاناتالمعلوماتية والاتصال الحديثة على رواج استخداماتها التعليمية، مما أدي إلى زيادة كفاءة أشكال التعليم عن بعد، وبروز صنوف جديدة، أكثر فعالية، منها، ورسوخ مقاربةالتعليم \"متعدد القنوات\".

إذ يمكن، من حيث المبدأ، التفرقة بين التعليم عن بعد كبديل للتعليم التقليدي (حيث يترتب على الالتحاق ببرنامج للتعليم عن بعد إكمال مرحلة تعليمية أو الحصول على مؤهل)، وبين التعليم عن بعد كمكمّل للتعليمالتقليدي في سياق \"التعليم متعدد القنوات\"، الذي تقوم فيه أشكال من التعليم عن بعد في ضفيرة حول التعليم في المؤسسات التعليمية النظامية.

وقد أصبح التعليم عن بعد، وتعدد القنوات التعليمية، عنصرين جوهريين، ومتناميين، في منظومةالتعليم المتكاملة في المجتمعات الحديثة.

ومعروف أن نسق التعليم في البلدان النامية يعاني من أوجه قصور ومشكلات يظهر أن التعليم عن بعد، خاصة في سياق التعليم متعدد القنوات، يمكن أن يساهم في مواجهتها. ويقع على رأس قائمة القصور هذه مشكلات الاستبعاد من التعليم التقليدي إما بسبب النوعأو البعد المكاني، أو الفقر. ولا يقلعن ذلك أهمية انخفاض نوعية التعليم، وضعف العلاقة بين التعليم ومقتضيات التنمية والتقدم.

غير أن مشكلات نسق التعليم، وسمات السياق العام للتعليم في البلدان النامية، يمكن أن تُنتج أنماطا من التعليم عن بعد مشوهة وقليلة الكفاءة إذا لم يخططلها بروية، وتوفر لها الإمكانات الكافية. كذلك قد يفاقم اعتماد تعدد القنوات التعليمية، دون تحسب دقيق، من مشكلات تنظيم الأنساق التعليمية وإدارتها بكفاءة.

ولذلك فإن الاستغلال الناجع لتقانات المعلوماتية والاتصال الحديثة في التعليم عن بعد، والتعليم متعدد القنوات، يمثل تحديا ليس بالهين.

مفهوم التعليم عن بعدمن حيث المبدأ، يقوم التعليم عن بعد على عدم اشتراط الوجود المتزامن للمتعلم مع المعلم في الموقع نفسه[1]. وبهذا يفقد كلا المعلم والمتعلم خبرة التعامل المباشر مع الطرف الآخر[2]. ومن ثم تنشأ الضرورة لأن يقوم بين المعلموالمتعلم وسيط. وللوساطة هذه جوانب تقانية وبشرية وتنظيمية.

كما يمكّن التعليم عن بعد المتعلم من اختيار وقت التعلم بما يتناسب مع ظروفه، دون التقيد بجداول منتظمة ومحددة سلفا للقاء المعلمين، باستثناء اشتراطات التقييم[3]. الأمر الذي يعني حضور \"المدرسة\" للمتعلم بدلا من ذهابه للمدرسة في التعليم التقليدي.

وينطوي كل ذلك، في النهاية، على غياب القرناء بالمعني التقليدي في كثرة من أشكال التعليم عن بعد[4[FONT=Arial]].

[/FONT][FONT=Arial]ولكل ذلك لا يمكن أن يقوم نسق فعال من التعليم عن [/FONT][FONT=Arial]بعد في غياب تواصل قوي، ومتبادل، بين المعلم والمتعلم عن بعد، ويفضل أيضا بين قرناء [/FONT][FONT=Arial]على البعد، يتكيف حتما بالتقانة ووسائط الاتصال المستخدمة. إذ أن غياب هذا التواصل[/FONT][FONT=Arial]يعني تدهور التعليم عن بعد إلى صورة \"حديثة\" من التعليم بالمراسلة من خلال الدرس [/FONT][FONT=Arial]المستقل للمتعلم[/FONT].

تطور التعليم عن بعد[FONT=Arial]في البداية، كان التعليم عن [/FONT][FONT=Arial]بعد يعني التعليم بالمراسلة، أي أن الوسيط كان الخدمة البريدية التي تنقل مواد [/FONT][FONT=Arial]مطبوعة، أو مكتوبة، بين المتعلم والمعلم. ولكن جعبة التقانات التي تستعمل في [/FONT][FONT=Arial]التعليم عن بعد تتسع حاليا لتشمل مجموعة كبيرة من تطبيقات الحواسيب ووسائط الاتصال[/FONT][FONT=Arial]الحديثة كالأقمار الصناعية. فتوفر تطبيقات الحواسيب حاليا سبل نقل النص، والصورة، [/FONT][FONT=Arial]والحركة، والخبرة الحسية (من خلال أساليب \"الحقيقة الظاهرية\") كأساليب للاتصال [/FONT][FONT=Arial]تبز أحيانا ما يوفره أقدر المعلمين في قاعات التدريس العادية. ويمكن الآن باستخدام[/FONT][FONT=Arial]الأقمار الصناعية الاتصال هاتفيا وتوصيل البث الإذاعي، صوتا وصورة، لمواقع نائية [/FONT][FONT=Arial]دون شبكات بنية أساسية أرضية مكلفة[/FONT][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]فحيث يمثل التعليم بوجه عام وظيفة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]أساسية في المجتمعات البشرية، كان طبيعيا أن تتغير أشكال التعليم بوجه عام، وتتطور، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]مع تصاعد التطور التقاني. وحيث يعتمد التعليم عن بعد بوجه خاص على تقانات الاتصال، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]مهّد كل طور من التطور في هذه التقانات لبزوغ الأشكال المناسبة له من التعليم عن[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بعد[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]فتطور شبكات البريد أنتج التعليم بالمراسلة عبر المواد المطبوعة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]والمكتوبة. وأدي بدء البث الإذاعي إلى استخدام الراديو في التعليم. وبتقدم الصناعات[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الكهربائية والإلكترونية ازداد دور الصوتيات بشكل عام في التعليم من خلال أجهزة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التسجيل, ثم ظهر التلفزيون، وتلاه الفيديو. وازدادت أهمية أشكال البث التعليمي، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]سمعا ورؤية، مع شيوع استعمال الأقمار الصناعية. وبانتشار الحواسيب الشخصية وشبكات[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الحواسيب، أصبحت تطبيقات الحواسيب، خاصة تلك القائمة على التفاعل، من أهم وسائل [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم عن بعد، وأكثرها فعالية، وعلى وجه الخصوص في ميدان التعلم الذاتي[/FONT][/COLOR]. [/B][FONT=Arial]في الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، منحت أولي تراخيص[/FONT] \"[FONT=Arial]الراديو التعليمي\" في العشرينيات الأولي من القرن الحالي، وبدأ البث التلفزيوني[/FONT][FONT=Arial]التعليمي في عام 1950. ولم تنشأ أولي، وربما أهم، الجامعات المفتوحة إلا في عام[/FONT][FONT=Arial] 1971 [/FONT][FONT=Arial]في بريطانيا. وبدأ استخدام شبكات الحواسيب في التعليم والتعلم في الولايات [/FONT][FONT=Arial]المتحدة الأمريكية عندما وفرت \"مؤسسة العلم القومية\" للجامعات الأمريكية فرصة [/FONT][FONT=Arial]استعمال شبكة الإنترنت في منتصف الثمانينيات. وتلا ذلك، أي في التسعينيات، بدء[/FONT][FONT=Arial]انتشار استعمال الوسائط الحاسوبية في التعليم قبل الجامعي، وفي أماكن العمل وفي [/FONT][FONT=Arial]البيوت[/FONT].

المتطلبات التقانية للتعليم عن بعد[FONT=Arial]لكل نوع من التعليم عن [/FONT][FONT=Arial]بعد، وفي الواقع لكل هدف تعليمي محدد، وسائط تقانية أكثر مناسبة من غيرها، فالراديو [/FONT][FONT=Arial]يساعد على شحذ الخيال، والتلفزيون فعال في التعامل مع الأحداث المركبة، الحواسيب[/FONT][FONT=Arial]تناسب اكتساب المهارات الناجمة عن التكرار والممارسة والتفاعل (وبالمناسبة، تدل [/FONT][FONT=Arial]البحوث الحديثة في تكوّن الذاكرة طويلة الأجل على الدور الجوهري لتكرار الخبرة[/FONT][FONT=Arial]). [/FONT][FONT=Arial]ولذلك فإن تعدد الوسائط التقانية، في سياق التعليم متعدد القنوات، يوفر مجالا أرحب[/FONT][FONT=Arial]لإثراء العملية التعليمية. كذلك يتكيف استخدام الوسائط التقانية بظروف المجتمع [/FONT][FONT=Arial]المحدد الذي تقوم فيه، سواء من حيث التوافر، أو النوعية أو كفاءة [/FONT][FONT=Arial]الاستغلال[/FONT].

وتجدر الإشارة هنا إلى ملحوظتين أساسيتين[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]الأولي أن[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]استعمال أشكال التعليم عن بعد المختلفة والتركيز النسبي على أي منها، في أي مجتمع، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]رهن بالتشكيلة التقانية القائمة فيه وبمقوماتها المجتمعية، بما في ذلك البنية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الأساسية والتنظيمية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]والثانية، أن استخدام الأشكال الأكثر فعالية من [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم عن بعد، تلك التفاعلية باستخدام الحواسيب والشبكات، والمؤثرة على نوعية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم، حديث نسبيا حتي في المجتمعات المتقدمة. وأن هذه الأشكال هي في الوقت نفسه[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الأكثر كثافة تقانيا، والأعلى تكلفة، والأكثر حاجة لبني تحتية مكلفة هي الأخرى[/FONT][/COLOR]. [COLOR=#003300][FONT=Arial]والبلدان النامية مستقبلة متأخرة لهذه الإمكانات، ومن ثم لن يمكن، وفق مجريات [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الأمور الراهنة، التوصل لها إلا لأقلية، تتضاءل في المناطق الأفقر[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]ويقل [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]توافر وسائل الاتصال الحديثة في البلدان النامية مع حداثة وسيلة الاتصال، وارتفاع[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]ثمنها (التليفون والفاكس الحواسيب والإنترنت) ومدي حاجتها لبنية أساسية مكلفة[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial] ([/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التليفون والفاكس والإنترنت). وبعبارة أخري، يقل توافر وسائل الاتصال كلما زادت [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]فعاليتها في التعليم عن بعد ومن باب أولي، في التعلم الذاتي عن بعد[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]كذلك [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]يتعين ملاحظة أن المهم ليس مجرد الوجود، ولكن مدي إمكان الاعتماد عليها- فمازال[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]البريد العادي غير مضمون وصوله، ناهيك عن وصوله بسرعة، لعموم القطر، وتقلل الأعطال [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المتكررة من الاستفادة من وسائل الاتصال الباقية، في بلدان نامية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]والنوعية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]مسألة حتي أعقد. وهنا تثار أمور مثل: هل تصل التليفونات \"كابلات\" نحاسية تقليدية[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]أو ألياف ضوئية، وأي أساليب نقل المعلومات تطبق في الشبكات؟ حيث تحدد هذه الفروق [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]طاقة نقل المعلومات ومدي سرعة نقلها عبر الشبكات، ومن ثم درجة غني الرسائل[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليمية التي يمكن نقلها[/FONT][/COLOR][/B].

الوسائط التقانية الأكثر مناسبة للتعليم عن بعد في البلدان الناميةوبناء على المناقشة السابقة، يظهر أن الراديو- والصوتيات بوجه عام- يليها التلفزيون، هي الوسائط الأكثر مناسبة للاستعمال الواسع، خاصة في ميدان مقاومة الاستبعاد من التعليم، في البلدان النامية حاليا[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]فتتميز هذه [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التقانات، من حيث المبدأ، بكونها واسعة الانتشار، ورخيصة نسبيا، ولا تحتاج بنية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]تحتية مكلفة. والواقع أن انتشار البث الإذاعي في البلدان النامية متسع جدا، لأسباب [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]غير تعليمية، وفي الأغلب مترد نوعا، بما يؤسس حاجة للاستخدام الفعال لهذه الوسائط[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]في التعليم والتنوير[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]ولكن ينتاب الإذاعة التعليمية، المسموعة والمرئية، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]وجه قصور تعليمي أساسي هو غياب التفاعل المزدوج بين المعلم والمتعلم. ومع ذلك، يزيد [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]من الأهمية التي يجب أن تولي لاستعمال الراديو وجود تقييمات حسنة، حتي في تعليم[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]أوليات الرياضيات والعلوم، لما يسمي \"تعليم الراديو التفاعلي\" الذي يتضمن إشراك [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المتعلمين عن بعد من خلال طلب قيامهم بنشاطات، فردية أو جمعية، أثناء البث الإذاعي،[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بدلا من مجرد الإنصات السلبي. ولا يوجد من حيث المبدأ ما يمنع من أن تمتد هذه [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الطريقة للبث التعليمي التلفزيوني. ولكن ذلك النوع من التواصل المنقوص لا يقوم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بديلا فعالا، في كلتا الحالتين، للتفاعل الآني[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وفوق ذلك، فإن المزايا [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]العامة التي ذكرنا أعلاه للإذاعة من حيث المبدأ لم تمنع أن تعاني برامج البث [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الإذاعي التعليمي في البلدان النامية، التي اهتمت بتقييمها، من أوجه نقص عديدة منها [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]نقص التمويل، وقلة المعدات ووقت الإذاعة المتاح، وضعف تدريب العاملين، وقلة اهتمام[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المسؤولين- الذين يفضلون البرامج المدرة للربح- وحتي المعلمين[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]غير أن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التوصية بالاهتمام بالإذاعة لا تعني، على الإطلاق، إهمال التقانات الأكثر تطورا،[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]خاصة وهي تحمل الأمل الأكبر في مواجهة مشكلة تردي نوعية التعليم التقليدي في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]البلدان النامية[/FONT][/COLOR][/B].

الحاجة إلى التعليم عن بعد، والتعليم متعدد القنوات[FONT=Arial]بداية، يمكن، بل مطلوب بشدة، أن يساهم التعليم عن بعد في حل مشكلات [/FONT][FONT=Arial]الاستبعاد من التعليم التقليدي، سواء فيما يتصل بالتعليم قبل المدرسي بوجه عام، أو[/FONT][FONT=Arial]استبعاد البنات والنساء والمناطق النائية والفئات الفقيرة من مراحل التعليم الأعلى[/FONT][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]ومن الممكن، بل صار ملحا، أن تستغل أساليب التعليم عن بعد في مكافحة تردي [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]النوعية في التعليم التقليدي من خلال التعليم متعدد القنوات. ومن المميزات المعروفة[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]لبعض أشكال التعليم عن بعد هو انخفاض تكلفتها، الأمر الذي يساعد على استخدامها في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]البلدان الأفقر[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]ويمكن أن تساعد أساليب التعليم عن بعد في التغلب على ندرة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المعلمين، خاصة في المناطق النائية والأفقر فيها، وتوفر أداة فعالة للنهوض بمستوي [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المعلمين باستمرار، وتساهم[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]في توسيع نطاق الاستفادة من المعلمين الموهوبين، سواء في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]تعليم النشء أو في تدريب عامة المعلمين[/FONT][/COLOR][/B].

غير أن لتبني التعليم عن بعد، بكفاءة، ميزتين إضافيتين، على الصعيد الاجتماعي وفي المعترك الدولي[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]على [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الصعيد الاجتماعي، سيساعد تنامي \"التعلم الذاتي عن بعد\" بين أبناء القادرين على[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]تفاقم الانتقائية المتزايدة للفئات الاجتماعية الأغني في التعليم الأرقي نوعية، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بحيث يصبح التعليم أداة لتكريس الاستقطاب الاجتماعي، بدلا من وظيفته المرجوة في[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التقليل من الفوارق الاجتماعية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وترتب هذه السمة أهمية خاصة لتوفير إمكان [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الاستفادة من ثمرات التقانات الحديثة لأبناء الفئات الاجتماعية الأضعف. وقد صار [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]لزاما، خاصة مع انتشار الفقر، أن توفر نظم التعليم العربية العامة الأشكال الأحدث[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]من تقانات التعلم الذاتي عن بعد لأبناء غير القادرين[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وفي المعترك الدولي، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]تنطوي عملية العولمة على أنماط، مباشرة وأخري مقنّعة، من التعليم عن بعد، من خارج [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]نسق التعليم والتنشئة الوطني، قوي ويزداد قوة باطراد، ومحمّل بلغات وبثقافات غريبة[/FONT][/COLOR]- [COLOR=#003300][FONT=Arial]بأوسع معني- بما قد يحمل أخطارا على رسالة التعليم. ومن ثم بات ضروريا دخول معترك[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم عن بعد باعتباره مجالا حيويا للتعلم على صعيد العالم لم يعد ممكنا تجاهل [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]وجوده[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وباعتبارها تبدأ من الصفر تقريبا، تنهض فرصة لأن تُصمم نظم التعليم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]عن بعد، منذ البداية، لتتلافي نقائص التعليم التقليدي، خاصة تلك التي ينعقد الأمل [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]على التعليم عن بعد في المساهمة في مكافحتها وعلى رأسها الاستبعاد- بمختلف أنواعه[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التي ذكرنا أعلاه- وتردي النوعية، والفصام مع مقتضيات التنمية والتقدم[/FONT][/COLOR][/B].

شروط نجاح التعليم عن بعد، والتعليم متعدد القنوات[FONT=Arial]هناك قدر من[/FONT][FONT=Arial]الانبهار بالتعليم عن بعد، وباستخدام التقانات الأحدث، وكأنها حلول سحرية، دون [/FONT][FONT=Arial]تمحيص. هذا على حين يواجه التعليم عن بعد، والتعليم متعدد القنوات بوجه خاص، مشكلات [/FONT][FONT=Arial]عديدة، تزداد حدة في البلدان النامية. والخشية أن تؤدي حالة الانبهار هذه إلى إحباط[/FONT][FONT=Arial]ضخم، في ميدان التعليم. إذ ليس التعليم عن بعد حلا سحريا، بل أحد عناصر منظومة [/FONT][FONT=Arial]تعليم متكاملة، وهكذا يجب أن ينظر، وأن نقدم عليه باعتباره تحديا كبيرا، إن أردنا [/FONT][FONT=Arial]النجاح في هذا الميدان الحديث نسبيا[/FONT][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]فعلى حين يقدم بعض الباحثين، في الغرب، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]قرائن على أن بعض برامج التعليم عن بعد يمكن أن تنتج نوعية أعلى من التعليم، خاصة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]العالي، بسبب ضرورة تحمل المتعلم للمسؤولية، والاشتراك الأكثر فعالية للمتعلمين في[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]العملية التعليمية، وغياب الحواجز النفسانية للتعبير في المجموع، وغيره من [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المبررات، لا يوجد دليل علمي قاطع على أفضلية التعليم عن بعد على التعليم التقليدي [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]في منظور النوعية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وعلى العكس، يتوافر دليل قوي على أن برامج التعليم عن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بعد تعاني معدلات انقطاع أعلى من التعليم التقليدي. وهذا أمر متوقع في ضوء ظروف [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]غالبية الملتحقين بالتعليم عن بعد، والتي أدت لحرمانهم من التعليم التقليدي[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بداية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]والواقع أن التعليم عن بعد يمكن أن يقع في نفس مشاكل التحصيل في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم التقليدي، خاصة ثلاثية \"التلقين-الاستظهار-الإرجاع\" اللعينة. بل يمكن أن[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]يعاني منها أكثر من التعليم التقليدي بسبب توسط المعدات الجامدة بين المعلم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]والمتعلم. ولذلك يجب أن تكوّن مقاومة التسرب وضمان النوعية الراقية محاور أساسية في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التخطيط للتعليم عن بعد[/FONT][/COLOR][/B].

والمعروف أن آثار التعليم عن بعد أكثر تشتتا من التعليم التقليدي، ومن ثم أصعب في التقييم. وتزداد هذه الصعوبة في البلدان التي تضعف فيها فكرة التقييم، وتقل مصداقية جهود التقييم.

وتطوير المواد التعليمية، المشوقة والفعالة، في التعليم عن بعد أمر صعب ومركب- يجب أن يتم من خلال فرق متكاملة تضم تربويين وخبراء، في الموضوعات وفي التقانات ووسائط الاتصال المستخدمة، وفنانين وغيرهم. ويجب أن يقوم إنتاج المواد التعليمية على تبني نموذج \"البحث-التطوير-التقييم-المراجعة\" باستمرار[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وهو أيضا مكلف. في الولايات [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المتحدة، على سبيل المثال، يقدر أن تكلفة إنتاج الدقيقة الواحدة من برامج التلفزيون [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليمية الجيدة تبلغ حول ثلاثة آلاف دولار. ولذلك كثير ما يتم التأكيد على أن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الاستفادة من التعليم عن بعد يجب أن تكون من الاتساع والعمق بحيث تتحقق معادلة[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]معقولة بين التكلفة والعائد[/FONT][/COLOR][/B].

وتمثل ندرة المواد التعليمية الصالحة للتعليم عن بعد باللغة العربية مشكلة خاصة يتعين العمل على تلافيها تمهيدا للدخول القوي في هذا المضمار[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]المنظومة البشرية: تشترك فئات متنوعة، و\"جديدة\"، من البشر في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم عن بعد، وتزداد- عددا وتنوعا- في التعليم متعدد القنوات. فبدلا من مجرد[/FONT][/COLOR] \"[COLOR=#003300][FONT=Arial]ثنائي\" المدرس والطالب يقوم التعليم عن بعد- في الحد الأدني- على \"ثالوث[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]\": [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]معلم عن بعد- أو معلم في \"الأستوديو\"؛ متعلم عن بعد؛ ميسر الموقع (الذي يتعامل [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]فيه المتعلم عن بعد) بجوانب العملية التعليمية عن بعد، خاصة من خلال وسائل الاتصال[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المتقدمة غير المتاحة للمتعلم الفرد[/FONT][/COLOR][/B].

ويتعين أن تتفاعل الأطراف الثلاثة كفريق كفء مع تغير دور المعلم والمتعلم عن المتعارف عليه في التعليم التقليدي. فالمعلم عن بعد- الكفء- ليس ملقنا لكم معين من المعلومات، ولكن ميسرا للتعلم من خلال الاكتشاف، وعبر التواصل مطرد الترقي.

لكن هناك- غير هؤلاء الثلاثة- آخرين كثر تضمهم فرق تصميم وإنتاج المادة التعليمية، كما أشرنا، والفنيين والإداريين في مواقع التعليم عن بعد وفي الإدارة التعليمية على مستوياتها المختلفة، ومقدمو خدمات الاتصال المختلفة، وغيرهم[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وهناك خطر أن يقع التعليم عن بعد في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]أيدي \"التقانيين\"- نتيجة لقلة معرفة التربويين بالتقانات الحديثة، أو افتتانهم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الشديد بها. وينطوي ذلك على الوقوع في التركيز الزائد على التقانات والمعدات، عوضا [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]عن الهدف الأصيل وهو الاحتياجات التعليمية للمتعلمين عن بعد. إن التعرف على هذه [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الاحتياجات، وأفضل السبل للوفاء بها، يجب أن يسبق حتي اختيار التقانات وتحديد[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التوظيف الأفضل لها لتحقيق الغاية التعليمية. ويستلزم درأ ذلك الخطر، على وجه [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الخصوص، أن يعاد توجيه برامج تكوين التربويين، الجامعية وأثناء الخدمة، لتتضمن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]مكونا قويا في التعليم عن بعد، نظريا وعمليا[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]البنية الأساسية والمعدات [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]والبرمجيات: واضح أن تكلفة التعليم عن بعد، خاصة التفاعلي منه، مرتفعة لدرجة يمكن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]أن تكون مانعة للانتشار، ولو المحدود. إذ حتي في الولايات المتحدة الأمريكية تحول [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]القيود المالية أحيانا دون توافر المعدات والبرمجيات ومداخل شبكات الاتصال اللازمة[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]لهذا النوع من التعليم عن بعد. ويزيد من التكلفة على المدى الطويل، التقادم السريع [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]لكثرة المعدات والبرمجيات المستعملة في التعليم عن بعد-التفاعلي[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وخلاف [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التكلفة، هناك شروط عديدة للاستخدام الفعال للمعدات الحديثة من أهمها التدريب[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الفعال والصيانة المستمرة. ويترتب على قلة توافر هذه الشروط تضاؤل استخدام المعدات [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الحديثة إلى جانب طفيف من إمكاناتها. وقد يصل الأمر لبوار المعدات، وقلة الاستفادة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]من البرمجيات، تحت ظروف البيروقراطية والإهمال المتفشيين في الإدارة الحكومية في[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]البلدان العربية[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وعلى السياق التنظيمي والإداري يتوقف العائد على نظم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم عن بعد والتعليم متعدد القنوات. إذ أن التعليم عن بعد نسق أعقد من التعليم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التقليدي، ومن ثم يحتاج لأنظمة أكفأ وإدارة أرقي. وتزداد المشكلات التنظيمية[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]والإدارية تعقيدا في إدارة التعليم متعدد القنوات. والمعروف أن الإدارة المدرسية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التقليدية تميل للمركزية والجمود، بينما يكمن نجاح التعليم عن بعد في اللامركزية [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]والمرونة اللازمين لتكامل عديد من المكونات المتباينة في نسق متكامل يسعي لبلوغ[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]غاية مشتركة[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وعند تبني التعليم عن بعد يصبح مطلوبا بوجه خاص مرونة [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]القيادات التعليمية- وهي في العادة أكثر جمودا وتمسكا بالسلطة، واغترابا عن التعليم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]عن بعد ومحتواه التقاني، من الأجيال الأصغر في المؤسسة التعليمية. ويستلزم ذلك[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الاهتمام بالتوعية المكثفة بمضمون التعليم عن بعد، والتدريب على إدارة مكوناته [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]العديدة، والتنسيق بينها، خاصة في مستويات الإدارة التعليمية المختلفة قبل بدء [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]البرامج[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]وتتضمن الأمور التي تحتاج عناية خاصة في مضمار التنظيم والإدارة، [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]ومتطلبات مختلفة عن التعليم التقليدي، مسائل \"الاعتراف\" بالمؤسسات العاملة في[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]ميدان التعليم عن بعد، وتقييم المتعلمين، وتقييم المعلمين، والترخيص للمعلمين [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]وتجديده، وتدريبهم[/FONT][/COLOR][/B].

ويمثل السياق الاجتماعي للتعليم عن بعد محددا جوهريا لمدي نجاحه. وهنا تثور عدة مشكلات تطلب اعترافا من ناحية، ومواجهة جادة من ناحية أخري[B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]بداية يعاني التعليم عن بعد من انخفاض المكانة الاجتماعية، حيث يُعد [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]تعليما \"من الدرجة الثانية\"، يرتاده فقط من لم يقدر، أكاديميا أو ماليا، على[/FONT][/COLOR] \"[COLOR=#003300][FONT=Arial]امتلاك\" أشكال التعليم التقليدي. وينبغي التخطيط لمحاربة هذه السمعة السيئة[/FONT][/COLOR]. [COLOR=#003300][FONT=Arial]وجلي أن السلاح الأمضي في هذه الحرب هو ضمان النوعية المتميزة في برامج التعليم عن [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]بعد، خاصة تلك البديلة للتعليم التقليدي. والسبيل الأساسي لذلك هو تطبيق نظم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الاعتراف الأكاديمي ببرامج التعليم عن بعد بصرامة. وتبين الخبرة العملية أن أحد أهم[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]سبل احترام التعليم عن بعد هو اعتراف مؤسسات التعليم التقليدي المتميزة بخريجي [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]برامجه بين طلبتها[/FONT][/COLOR][/B][B].

[COLOR=#003300][FONT=Arial]والخلاصة أن الاستغلال الناجع للتعليم عن بعد، والتعليم [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]متعدد القنوات- خاصة باستعمال تقانات التفاعل الإلكترونية- يقتضي ثورة حقيقية في [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]التعليم ككل. فكل المكونات التي سبق الإشارة إليها يتعين أن يتكامل في منظومة[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]متناغمة داخليا، وتلتئم- في تناغم أيضا- مع نسق التعليم التقليدي القائم، الأمر [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]الذي يوجب ضرورة التجريب واكتساب الخبرة التراكمية من خلال التقييم الرصين والتطوير [/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial]المستمر[/FONT][/COLOR][COLOR=#003300][FONT=Arial].[/FONT][/COLOR][/B]

mshaer
21-10-2007, 17:03
جزيت الف الف الف بل مليون خيرا...

hjasem
24-10-2007, 16:42
شكرا ميسلوون على هذه المعلومات المفيدة عن التعليم عن بعد .. جزاك الله خير