وفقكم الله تم ايقاف التعامل مع البنرات الكبيرة وماهو متوفر الان التالي فقط حجم البنر 700×100 السعر لمدة شهر 1300 ريال حجم البنر 468×60 السعر لمدة شهر 1000 ريال حجم البنر 380×60 السعر لمدة شهر700 ريال حجم البنر 300×60 السعر لمدة شهر ب500 ريال حجم البنر 160×60 السعر لمدة شهر250 ريال

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

 

تحاضير فواز الحربى
عدد الضغطات : 38,276
تحاضير رياض الاطفال
حقيبة لغتى
عدد الضغطات : 69,452

   : 3


 
 عدد الضغطات  : 454
 
 عدد الضغطات  : 879
 
 عدد الضغطات  : 924
 
 عدد الضغطات  : 805
 
 عدد الضغطات  : 788
 
 عدد الضغطات  : 801
منتديات بوابة مكة المكرمة - اهلا بكم 
 عدد الضغطات  : 102634  
 عدد الضغطات  : 6614
 
 عدد الضغطات  : 1065  
 عدد الضغطات  : 1259  
 عدد الضغطات  : 1037  
 عدد الضغطات  : 3238

 
العودة   منتديات التربية والتعليم > المنتديات العامة > الدعوة الإسلامية
الدعوة الإسلامية مخصص لكافة المواضيع الإسلامية وجميع مجالات الدعـوة
   
إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع
قديم 03-02-2009, 20:37   #1
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
فتاوى الجواب الكافي

هذه من فتاوى خدمة الجواب الكافي في قناة المجد للاشتراك جوال المجد 88444
علما ان هذه الفتاوى منقولة من احد المنتديات وسيكون هذا الموضوع متجدد بعون الله

- الصور المتحركة هي موجهة في الأصل للأطفال، والذي يشاهدها في الغالب العام هم الأطفال؛ فأرجو إن شاء الله أن تكون جائزة لهم ولا حرج، أما إن وجدت أشياء مخالفة للشرع سواء في أفلام الكرتون أو في الأفلام العادية أو في المسرحيات والتمثيليات فهذا لا شك أنه محرم، وفعلاً في بعض أفلام الكرتون خطورة وتنشئ عقائد تخالف مسلمات العقيدة الإسلامية، فيجب الحذر منها.

د. عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد
- لا ينبغي للإنسان في الضمان أو ما يسمى بالكفالة المالية أن يكفل كفالة مالية إلا أن يكون قادرًا على ذلك، أما إذا كان لا يقدر فلا ينبغي أن يكفل، ويأثم إذا كفل وضمن وهو لا يقدر، أما إذا ظن أنه يقدر ثم كفل وضمن ثم لما أن حل موعد السداد تبين أنه لا يستطيع ذلك، فهنا ليس عليه إثم.

الشيخ / سليمان الماجد – قناة المجد
من أعطي زكاة ليصرفها على أهل الزكاة، فقد جعله صاحب المال وكيلاً ونائبًا عن نفسه، فلا يجوز له أن يأخذ منها شيئًا إلا أن يخبره؛ فيقول له: أنا أيضًا فقير علي دين، فهل تبيح لي أن آخذ جزءًا منها، فإن أذن له فحينئذ لا بأس، أما أن يأتمنه عليها ليوزعها على الفقراء والمحتاجين، فيأكلها أو يأكل جزءًا منها دون إذن صاحبها، فلا يحل له ذلك.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
- لا شك أن الزواج من المصالح الضرورية، شأنه شأن الطعام والشراب والسكن والكسوة، فإذا كان الإنسان محتاجًا لذلك، لا يجد مالاً يتزوج به، وهو محتاج للزواج قادر عليه ببدنه؛ فإنه يجوز صرف الزكاة إليه.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
- إن كان المحلوف عليه شيئًا واحدًا، وتعددت اليمين فإنه يكفر كفارة واحدة، كأن حلف ألا يذهب هذا اليوم في نزهة إلى البر، فطلبوا منه فأقسم مرة ثانية ولم يذهب، ثم أقسم مرة ثالثة ورابعة ثم ذهب، فالواجب عليه كفارة واحدة، أما إذا اختلف المحلوف عليه بأن حلف مثلاً ألا يذهب إلى السوق في هذا اليوم، ثم ذهب، وحلف ألا يسافر مثلاً في هذا اليوم إلى مكة، ثم سافر؛ فعليه كفارتان، وهكذا إذا تعدد المحلوف عليه واختلف فإنه يكفر عن كل محلوف عليه كفارة.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
- الإيجار المنتهي بالتمليك عقد صحيح في الجملة، أما إذا احتوى على شرط جزائي فهو ربا لأنه إذا استقر في ذمة المستأجر مال أو استقر في ذمة المشتري مال، فلا يجوز أن يزيد هذا المال ليكون شرطًا جزائيًا على المتأخر.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد
- من كان مكتتبًا في شركة ولم يضارب بأسهمه تلك فلا زكاة عليه؛ لأن الشركة تخرج الزكاة للجهة المختصة, أما إذا ضارب بالأسهم فإن عليه أن يخرج زكاتها.

*من أراد أن يشتري له البنك سلعة كسيارة مثلاً, فإذا قام البنك بشرائها ابتداءً ثم باعها للعميل بالتقسيط فإن هذه معاملة جائزة ولا شيء فيها؛ لأنه نوع من بيع المرابحة.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
- الأولى ألا يجتمع المعزّون في مكان لتعزية أهل الميت, فالأفضل أن من رأى أحدًا من أهل الميت في أي مكان فليعزيه سواء في بيته أو المسجد أو غيره, ومن وضع بعض الكراسي أمام البيت بسبب ضيق المكان أو ما شابه فلا بأس فيه

- لا يجوز الاكتتاب في شركات التأمين التجاري كـ"التعاونية" فمن اكتتب فيها دون علمه بأنها محرمة فلا يلزمه التخلص من ربحها, وأما من كان عالمًا بحرمتها فعليه أن يبيع الأسهم على الفور وأن يتخلص من ذلك الربح.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
- *لا يجوز مطلقًا فك السحر بالسحر, فالساحر أشد حكمًا من الكاهن والعراف؛ لأنه يستعين في عمله هذا بالتقرب إلى الشياطين بأمور شركية, فمن يذهب إليهم يكون معينًا لهم في شركهم. وعلى من أصابه ذلك أن يلتزم بالرقية الشرعية وأذكار اليوم والليلة وسوف يعصمه الله تعالى من ذلك.

- من كان يخشى من حسد بعض أقاربه له فعليه ألا يقاطعهم, بل يصلهم بالطريقة التي لا تبعث على الضرر من كلا الطرفين, سواء كان عن طريق الهاتف أو الزيارة التي لا تؤذي.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
- المصافحة سنة بين المتفقين في الجنس ممن يحلّ مباشرته بالمصافحة كالمرأة مع المرأة، لكن تقبيل اليد إذا كان على وجه الإكرام لمن يستحقه من والد أو والدة أو ما أشبه ذلك أو أهل فضل وعلم فلا بأس بذلك، وقد جاءت أحاديث عديدة عن الصحابة رضي الله عنهم أنّهم قبّلوا يد النبيّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم فلا حرج في التقبيل، لكن إذا كان التقبيل لغير هذا المعنى، لمعنى لا يجوز، فإنّه يُمنع، أما الأصل فإنه لا بأس به.

د. خالد المصلح – قناة المجد
- إذا أرادت المرأة الوضوء والحِنَّاء على رأسها أو يديها، فالواجب إزالة ما في اليدين مما يمنع وصول الماء إلى البشرة، وأما الرأس فأمره سهل، فإنها إذا لبّدت رأسها بالحناء فلها أن تمسح على اللفافة أو الخرقة التي على رأسها، أو تمسح ما في أعلى الرأس على الحناء مباشرة، أما ما في اليدين فيجب إزالتها.

د. خالد المصلح – قناة المجد
- -القنوات التي تدّعي التوفيق بين الشباب لأجل الزواج ينبغي الحذر منها, لأنها باب واسع من أبواب أكل أموال الناس بالباطل من خلال شريط الرسائل الموجود على صفحة القناة, بالإضافة إلى فتحها بابًا من البلاء والشر الذي يحدث من خلال التعارف بين الجنسين بغير ضابط من دين أو أخلاق, وأنا أدين الله عز وجل بتحريم مثل هذه القنوات.

- الغيبة محرمة في حق المسلم والكافر المعاهد أو المستأمن, إلا إذا كانت هناك مصلحة شرعية معتبرة, فتجوز سواء في حق المسلم أو الكافر.

د.عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد
- - برامج الشعر التي تبث في القنوات الفضائية والتي يصوت فيها المشاركون عن طريق رسائل الجوال, والتي يكون فيها المشاركون عادةً من قبيلة الشاعر أو قومه, المشاركة فيها نوع من التعصب القبلي الذي لا مبرر له إلا انتماء الشاعر للقبيلة, وهي نوع من شهادة الزور التي لا تجوز لأنهم يصوّتون للشاعر من أجل أنه منتمٍ إليهم لا بسبب جودة شعره.

- رسم ذوات الأرواح من الأشخاص والحيوانات إن كان للأطفال من طلاب المدارس فالأمر فيه سعة ولا حرج فيه, أما غير ذلك فهو غير جائز.

د.عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد
- مقاطعة الدول المسيئة للإسلام والتي تطعن في ديننا وقرآننا هي أقل ما يجب على المسلم أن يفعله في مثل هذه الظروف, فالمقاطعة هي سلاح الشعوب, وعلى الحكومات الإسلامية أن يكون لها دور دبلوماسي في تفعيل المقاطعة على المستوى السياسي والضغط للانتهاء عن مثل هذه الإساءات.

د.عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-02-2009, 15:48   #2
ماجد عبدالله9
تربوي
 

تاريخ التسجيل: 01-2009
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
ماجد عبدالله9 is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد أستفسر عن حكم السيارة بالتأجير الي تقدمه شركة عبداللطيف
حيث تدفع مقدم قرابة 2000 وتقسط المبلغ على 46 شهر
ولاتكون السيارة باسمك؟؟
أريد تكفون الرد السريع قبل أن أشتري السيارة؟؟
ماجد عبدالله9 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2009, 00:21   #3
ابو خولة
مشرف
 

الصورة الرمزية ابو خولة
 

تاريخ التسجيل: 09-2003
الدولة: الحدود الشمالية - عـرعـر
المشاركات: 24,895
معدل تقييم المستوى: 35
ابو خولة is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

جزاك الله خيرا
_________________________________
الاستغفار ممحاة الذنوب
ابو خولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 08:34   #4
ولد جده
شكراً على التميز
 

تاريخ التسجيل: 09-2007
الدولة: هنا في التربية والتعليم
المشاركات: 52,484
معدل تقييم المستوى: 0
ولد جده is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

يعطيك الف عافيه
ورزقك الله الفردوس الاعلى في الجنه





ولد جده غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 17:33   #5
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

آسف للتأخير اخ ماجد

هذه فتوى الايجار بالتمليك من شيخين

لا حرج في عقد الإيجار المنتهي بالتمليك بثلاثة شروط: أولاً: أن يكون التمليك في نهاية مدة الإيجار على سبيل الوعد لا على سبيل التمليك التلقائي, ثانيًا: ضمان التلف خلال فترة التأجير يكون على المؤجّر لا على المستأجر, ثالثًا: إن كان هناك تأمين على العين المؤجرة خلال فترة الإيجار فيكون التأمين على المؤجر لا على المستأجر أيضًا.

د. يوسف الشبيلي


عقد الإيجار المنتهي بالتمليك جائز ولا شيء فيه إذا طبقت في أثناء فترة الإيجار أحكام الإجارة لا أحكام التمليك, على أن تُنقَّى شروطه من الشروط الفاسدة والباطلة.

د. عبدالرحمن الأطرم
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2009, 17:35   #6
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

نستكمل معكم فتاوى الجواب الكافي من قناة المجد منقولا بتصرف من احد المنتديات


فتاوى 2


( الجواب الكافي )

إن الله عز وجل رحمته واسعة ؛ وذنوب العبد مهما بلغت وكثرت فرحمة الله عز وجل أوسع منها، فالواجب على من ابتلي بمعصية أن يجاهد نفسه على التوبة، فإن عاد إليها مرة أخرى فيجاهدها على الاستقامة، ويكثر من الدعاء إلى الله عز وجل أن يعينه على نفسه، وأن يعصمه من كيد الشيطان ووسوسته.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد

( الجواب الكافي )

ركوب المرأة داخل البلد بدون سفر ومعها أحد مع السائق فهذا جائز لأنه ليس بخلوة، أما إذا كانت المرأة وحدها مع السائق فقد اختلف فقهاء العصر في ذلك، والذي يظهر لي أنه يعد هذا خلوة، فلا يجوز أن تنفرد المرأة مع السائق .

د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد

( الجواب الكافي )

- من كان من هواة جمع العملات فجمع مبلغًا بلغ النصاب, ولو كان من عملات متعددة, فإن عليه أن يخرج زكاته, فما كان منها من الذهب أو الفضة فيخرج زكاته إذا بلغ النصاب, وإذا كانت عملات ورقية فينظر في قيمتها, فإذا بلغت القيمة النصاب وهو 86 جرامًا من الذهب فإن عليه إخراج زكاتها.

- لا بأس في أن يذكّر الناس بعضهم بعضًا ببعض أفعال الخير عن طريق رسائل الجوال, كرسائل: "اجعل هذا الأسبوع لعبادة الاستغفار"... أو غيرها من الرسائل, بل هي من الدعوة إلى الخير.

- على من يعمل بالبورصة أن يتوفر فيه شرطان: الأول أن يكون فقيهًا بالمعاملات, فمن لم يكن فقيهًا أكل الربا شاء أم أبى, الشرط الآخر: أن تكون السلع والأنشطة التي يعمل بها من الحلال البين. ولا تجوز تحديد نسبة الربح والخسارة مسبقًا للمضارب فيها.

- لا تجوز حكاية النكت والطرائف التي فيها كذب متعمد ويفهم منها الكذب أو كانت فيها غيبة لشخص أو أهل بلد معين, وما كان خاليًا من ذلك فهو جائز لا حرج فيه.

الشيخ / محمد الحسن الددو – قناة المجد

(الجواب الكافي)

الزكاة تكون في المال، أما الورشة أو البيت الذي يؤجر أو السيارة التي تركب أو الآلات التي تستخدم في أي غرض من الأغراض، فليس فيها زكاة إلا إذا أدرت على صاحبها مالاً وبقي هذا المال سنة كاملة، فتكون الزكاة في هذا المال.

د. سعد الحميد - قناة المجد
( الجواب الكافي )

- ما يفعله بعض الموظفين حينما يضع بطاقة الحضور أو يوكل زميلا له بسحب البطاقة أو يوكل زميلا له يوقع عنه، أو يأتي ويوقع في الصباح ويخرج ثم إذا جاء نهاية الدوام وقع الخروج، فكل هذا من الغش والتدليس المحرم، ومن فعل هذا عليه أن يرد المبالغ التي أخذها مقابل تلك الساعات التي غاب فيها إلى الجهة التي يعمل بها، وإذا كان يخشى من ردها ويسبب له ذلك إشكالات يترتب عليها أمور حرجة في حياته فيخرجها صدقة وتكون عن تلك الجهة



- لبس المرأة اللباس الباكستاني أو ما يسمى اليوم بالبنجابي أمام النساء لا أرى به بأسا؛ بل أراه ساتر وجيدًا.

د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد

الجواب الكافي )

لا تجب الزكاة في بهيمة الأنعام عمومًا- سواء كانت غنمًا أو بقرًا أو إبلاً - إلا إذا بلغت النصاب وكانت سائمة أكثر الحول، والسوم شرط مهم في وجوب الزكاة لبهيمة الأنعام، ومعنى كونها سائمة يعني أنها ترعى الحول كله أو أكثره، أما إن كانت معلوفة، فإنها لا تجب فيها الزكاة

د.عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد

( الجواب الكافي )

إذا كانت السيارة التي ستشترى بالتقسيط مملوكة للطرف الذي سيبيع فلا بأس بذلك، لكن إذا كانت هذه السيارة إنما هي حيلة مثل ما تصنعه بعض البنوك التي لا تمتلك السيارة حقيقة، وإنما تحيل المشتري على معارض، وهي في الحقيقة عبارة عن مقرض لا غير، فنحن نحذر من مثل هذا التعامل .

د. سعد الحميد - قناة المجد

( الجواب الكافي )

العدسات اللاصقة على قسمين: الأول: العدسات الطبية فهذه لا حرج فيها، أما الثاني: فهو ما كان فقط من أجل التزيين واتباع التقليعات التي تفد إلينا يومًا بعد يوم مع الأسف، فهذا فيه أولاً تضييع المال بلا فائدة، والأمر الثاني أنه أحيانًا يؤدي إلى قبح منظر هذه المرأة مع الأسف، والأمر الثالث أنه قد يكون فيه ضرر، فإن كان كذلك تحرم. أما إذا لم يكن فيها ضرر، ولم يكن تشبهًا بفاجرة أو كافرة، وكان أيضًا مما يريده الزوج، فأرجو أن يكون لا بأس به.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد

( الجواب الكافي )

حق الإنجاب هو حق مشترك للزوج والزوجة؛ لا يحق للزوج أن يمنع الزوجة من الإنجاب، ولا يحق للزوجة أن تمتنع عن الإنجاب، وإنما هو حق مشترك.

د. محمد الطبطبائي - قناة المجد

( الجواب الكافي )

بعض الشباب يظن أن هناك موادا يجوز الغش فيها، وكثيرًا ما يسألني بعضهم عن الغش في مادة اللغة الانجليزية فأقول: لا يجوز الغش في شيء ، فالغش مذموم كله وحرام كله بل قوله صلى الله عليه وسلم «من غش فليس منا» رواه مسلم؛ يوحي بأن الغش في أصله من الكبائر، فهو من الذنوب العظيمة وليس من صغائر الذنوب.



ـ يجب على الإنسان أن يشعر بأن أي عمل مخالف لما تقتضيه المصداقية هو خطأ كبير، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه» رواه البيهقي عن عائشة وسنده صحيح، فحتى لو أن الإنسان كان يقوم بأعمال ليست ذات قيمة في نظر الناس، فالله سبحانه وتعالى يحب أن يتقن الإنسان هذا العمل وأن يضبطه .

د. سلمان العودة - قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ لا حرج في السعي بين الصفا والمروة في التوسعة الجديدة, فالمنطقة الموسعة كلها تدخل في الصفا, فإن هناك شهودًا قد شهدوا بامتداد الصفا إلى جهة الشرق, وذلك قبل اتخاذ قرار إقامة التوسعة.

ـ من كان دائنًا لشخص بمال, وكان هذا الشخص شريكًا للأول في تجارة, فلا يجوز للأول أن يأخذ من أرباح التجارة ما يوفّي به دينه إلا بإذن مالكه.

ـلا يجوز للمرأة إذا خرجت من بيتها أن تلبس العباءة المزركشة والمزخرفة والتي توضع على الكتف, لأنها تلفت الأنظار وقد تحصل بها الفتنة, أما إن كانت في مكان لا يراها إلا نساء أو محارم فيجوز لها ذلك.

ـ يجوز تأخير زكاة المال للحاجة, كأن يكون هو محتاجًا أو يؤخرها ويخرجها بحسب حالة الفقراء جزءًا بعد جزء, أما إن لم تكن هناك حاجة فلا يجوز تأخيرها بحال من الأحوال.

ـ لا يجوز استخدام أو وضع الآيات القرآنية أو أجزاء منها في الأبيات الشعرية, فالقرآن منزه عن كونه شعرًا, أما تفسير الآيات القرآنية ببعض الأبيات من الشعر فهو جائز ولا مانع منه, إلا أنه لا يتمادى في ذلك.

فضيلة الشيخ د. عبدالله بن جبرين – قناة المجد
الجواب الكافي )

ـ اختلف العلماء في صبغ المرأة شعرها بالسواد، والذي أميل إليه حرمة الصبغ بالسواد.

ـ لا يجوز شراء أسهم شركة "بترورابغ" لمزاولتها بعض الأنشطة الربوية, ومن ساهم فيها ثم باع بعد ذلك فينظر في قيمة العنصر المحرم ثم يتخلص منه.

ـ يجوز الاكتتاب في مصرف إنماء, فقد أعلن المصرف توجهه إلى الانضباط بالضوابط الشرعية, والالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية في جميع معاملاته.

ـ لا يجوز تأجير أي عقار لبنك يتعامل بتعاملات ربوية, مهما كان النشاط الذي ينوي البنك مزاولته في العقار سواء أكان مباحًا أم محرمًا.

ـ لا يجوز للأب أن يطعم أبناءه من المال الحرام, أما الأبناء فلا تتعلق بهم حرمة مال أبيهم لأنه واجب عليه الإنفاق عليهم, وعليهم أن ينصحوه ما وجدوا إلى ذلك سبيلاً.

_ يجوز فتح حساب جارٍ في بنك ربوي, وخاصة في ظل احتياج الناس للبنوك ودفع الرواتب وسداد المديونيات, بشرط أن لا يكون فيه معاملة ربوية أو أخذ هدايا أو ما شابهها.

ـ من اشترى أسهمًا للاستثمار من إحدى الشركات, وكانت الشركة تخرج الزكاة كالحال في المملكة العربية السعودية, فليس عليه زكاة, إلا إذا علم أن الشركة تخرج الزكاة بمقدار أقل من الواجب فعليه أن يكمل حتى يبلغ الحد المطلوب.

ـ الحشرات الضارة التي ورد قتلها مثل العقرب والفأرة فهذه تقتل في الحل وفي الحرم، أما غير الضارة فلا تقتل إلا إذا آذت، ومن ذلك النمل إذا كان لا يؤذي فلا يقتله الإنسان إذا رآه في مكانه لكن لو آذاه ودخل عليه في بيته وسبب له إزعاجًا؛ فيجوز أن يقتل بما يدفع هذا الأذى
د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد

ـ ادعاء الإنسان وجود حلم معين حرام لا يجوز، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من تحلم بحلم لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين ولن يفعل» رواه البخاري، وهذا يدل على عظيم الإثم وكبير الوزر.

ـ لا حرج لشركة من الشركات أن تعطي المساهمين فيها نسبة ثابتة من الأرباح شهريًا على أن تحاسبهم على الربح والخسارة في نهاية العام, وذلك تيسيرًا منها على المساهمين.

ـ لا يجوز لأية مؤسسة أن تعطي قرضًا لفرد من الأفراد بشرط تسديده مع نسبة من الفائدة مهما كانت قليلة, فإن هذا ربا صريح لا يجوز التعامل به.

ـ لا يجوز لبس الثياب التي عليها صور لأنه نوع من تعظيمها, أما إن كانت في الأحذية أو الدمى أو الجوارب أو البطاطين والفرش فهي جائزة لأنها ممتهنة.

ـ قرار السماح للنساء بالمبيت في الفنادق دون محرم هو ذريعة ظاهرة للفساد, وينبغي ألا يسمح للنساء بالسكنى في هذه الفنادق دون محرم, وإن كان ولا بد فيمكن أن تقام لهن بنايات ملحقة ويكون القائمون عليها جميعًا من النساء, سواء في الاستقبال أو الخدمة أو غيرها.

ـ يجوز للمرأة أن تستخرج البطاقة الشخصية التي فيها صورة لها إذا كانت محتاجة لها في وظيفة أو دراسة أو سفر إلى الخارج أو ما شابه ذلك من احتياجاتها.



ـ في حَدّ لباس المرأة أمام محارمها خلاف بين أهل العلم، وقول أئمتنا أن ما تلبسه المرأة على الوجه المعتاد، وهو خروج نصف العضد وخروج النحر مثلاًُ و العقبين أيضًا وشيء من الساقين، وأن يكون اللباس فضفاضًا، فهذه هي شروط لباس المرأة أمام محارمها، وأرى للمرأة أن تلتزم بذلك لا سيما مع كثرة الفتن وكثرة المغريات في هذا الزمان.



ـ إذا كان التامين تجارياً فلا يجوز الدخول فيه؛ فإن كان إلزاميًا ودخل فيه بغير اختياره فلا حرج عليه أن يأخذ من التعويض بقدر ما دفع لهم، وإن أعطي كل المبلغ فإنه يأخذ ما يستحقه ويتصدق بالباقي؛ لأنه أيضًا عوض لا تستحقه شركة التأمين لأنها ترى أنها أخذت مقابل هذا التعويض عن طريق الأقساط التأمينية، أما إذا كان التأمين تعاونيًا بوجهه الشرعي الصحيح فلا حرج عليه لو أخذ منه والله أعلم.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد



( الجواب الكافي )

الميراث ليس باختيار الأب ولا غيره ممن يورثون مالاً؛ بل هو حكم الله عز وجل، فما دام هذا الشخص وُجد فيه سبب التوريث وهو القرابة، وهو أيضًا مسلم ولا يوجد فيه مانع من الموانع الثلاثة المعروفة وهي: الرق والقتل والاختلاف الدين؛ فإنه يثبت له الميراث.

ـ لا ينبغي للإنسان أن يعود لسانه على كثرة الحلف، فإذا عقد اليمين وقصده فهو يعتبر يمينًا، فإن لم يحصل المحلوف عليه فعليه كفارة يمين، أما إن كان يجري على لسانه من دون قصد ، أو أن يحلف على شخص وهو يظن أنه سيجيبه فعلاً مثل أن يحلف على ضيفه أو على ولده ويظن أنه لو أقسم فإنه لا يمكن ألا يبر بقسمه، فالصحيح أنه من لغو اليمين فلا يؤاخذ به الإنسان ولا يلزمه كفارة .

ـ ورد في السنن أن صلاة الضحى تصلى ركعتين وورد أربع ركعات وورد ست ركعات وورد ثماني ركعات فكل هذا جائز ولله الحمد، ولا يلزم أن يواظب عليها.
د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد


( الجواب الكافي )

هناك من العبادات ما يتداخل مثل سنة الوضوء وتحية المسجد وسنة الفجر، فإذا دخلت المسجد وقد دخل الفجر فإنك تصلي مرة واحدة بنية سنة الفجر، وتكون هي تلقائيًا تحية المسجد وكذلك سنة الوضوء .

د. ناصر العمر - قناة المجد
( الجواب الكافي )

المذهب الوسط في مسألة صلاة الجماعة هو القول بالوجوب وهو أقوى المذاهب أدلة فيما أرى لقوة أدلته.

د. سعد الحميد - قناة المجد
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2009, 19:02   #7
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )

ـ كفارة اليمين يخير فيها الحالف بين إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام والآية نص في ذلك، وإطعام عشرة مساكين يكون بأن يطعم كل واحد مد بر أو نصف صاع من غير البر كالأرز وغيره، أما كسوتهم فتكون بما تحصل به من الكسوة المعتادة فتبرأ به الذمة .

ـ تدرك صلاة الجمعة بإدراك ركعة، فلو جاء والإمام قد قام من الركوع في الركعة الثانية؛ فإنه يدخل مع الإمام لكن يصليها ظهرًا.
د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ المحادثة بين الخطيبين هاتفيًا فيما تدعو إليه الحاجة في إطار الضوابط الشرعية بأن تكون بقدر الحاجة وألا يكون هناك خضوع بالقول وأن يكون تحت نظر وسمع الوالدين والمحارم ـ مما لا حرج فيه.
ـ أمر الله تعالى بالعدل وجعله شرطًا لإباحة التعدد، وأخبر أن العدل من كل وجه لا يمكن، لكنه جل وعلا أمر بعدم الميل؛ فيجب العدل بين الزوجات في النفقة و في القَسْم و في المسكن، وفي الرعاية والقيام بشئون المرأة، فهذه أصول يرجع إليها العدل، و ما عدا هذا مما يتعلق بالمحبة القلبية وما يلحق هذا من المعاشرة؛ فإنه غير واجب.

د. خالد المصلح - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ قرار المقاطعة للبضائع التي ارتفعت أسعارها إن كان قرارًا بشكل فردي يتخذه الشخص فيما يخص نفسه فلا بأس به, أما إن كان قرارًا جماعيًا يدعى الآخرون إليه ويكون على هيئة حملة قد يكون لها انعكاسات على المجتمع, فهذه ينبغي أن تكون مدروسة من قبل جهات مختصة ليعلم إيجابياتها من سلبياتها قبل اتخاذ خطوة بشأنها.

ـ لا يجوز لبس باروكة الشعر, أو ما يسمى بالشعر المستعار, سواء للزوج أم لغيره, أما إن كانت المرأة مصابة بالصلع وسقط شعرها فيجوز لها لبسها.

ـ لا بأس في الاكتتاب في شركة "زين", فإن نشاطها مباح, وأما ما أثير من شبهة حول أخذها قرضًا ربويًا من المؤسسين فإنه قد تم تصحيحه, وتم الاتفاق بين المؤسسين والشركة على أن يكون القرض حسنًا بغير ربا.

ـ على العاملين في القنوات التي تبث شيئًا من الميوعة أو البرامج المحرمة أن يتقوا الله, وأن لا يطيعوا من يأمرهم بذلك سواء أكان رئيسًا أو صاحبًا للقناة لمجرد أنه هو الذي يعطيهم رواتبهم, بل عليهم أن يحكّموا ضمائرهم فيما يبثونه للناس.
ـ القرار بالسماح لسكنى النساء في الفنادق دون محرم قرار غير موفق, ومن اتخذوه قد أخطئوا في اجتهادهم, فإن هذا الأمر تحكمه عدة قواعد في الشرع الحنيف, فلا يجوز للمرأة أن تنفرد عن زوجها أو محرمها بمسكن لما في ذلك من ضرر عليها وعلى المجتمع.

ـ يجوز تشقير الحواجب, وأرى أنه ليس من النمص الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم, ومن تركه من باب الاحتياط فهو أولى. أما قص الحواجب فيجوز إن كان شعر الحاجب طويلاً يؤذي العين, أما إن لم يكن كذلك فلا يجوز.
فضيلة الشيخ د. عبدالله الركبان – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ قيام الطلبة للمدرس إذا كان للسلام والمصافحة لا التحية الصوتية فلا أرى حرجًا فيه ، أما إذا كان القيام للمدرس هو قيام فقط ثم جلوس فلا أرى أن هذا جائز؛ لأن هذا من التمثل قيامًا ومن غير الحاجة إلى المصافحة، فلا أراه جائزًا لقوله صلى الله عليه وسلم: «من أحب أن يمثل له الرجال قياماً فليتبوأ مقعده من النار» رواه أبو داود.


ـ تغيير المستورد للسلعة لبلد المنشأ بأن يكتب عليها اسم بلد آخر لرواجها، حتى مع إعلامه التجار باسم البلد الحقيقي، هو غش وهو من أخطر الأمور ويورث الإنسان خسارة الدنيا وبوار الآخرة، إذ الغالب من المشترين، وهم الزبائن العاديون وليس تجار الجملة الذين يشترون من المستورد، أن الواحد منهم يشتري السلعة وينظر إلى الصنعة، فإذا رآها من بلد معين يثق في صناعته؛ فإنه يشتريها بسعر أغلى أحيانًا.
ـ إذا حَضَن أحد شخصًا بعد وفاة والده أو بعد إهماله له ورباه فلا يجوز في الإسلام أن ينسبه إليه فيقال: هذا فلان ابن فلان فينسب لغير أبيه، لأن الإسلام أبطل التبني.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد



( الجواب الكافي )

ـ بعض الناس يجتهد في الصّلاة والصيام، وربما في النوافل وقيام الليل، لكنه لا يبالي بظلم العباد في أموالهم وأعراضهم وأبدانهم، وكأنّ معاملة الخلق وتقوى الله عزّ وجل ليست من الدّين، وكأنّ صاحب الخلق السيئ ليس بمأزور وآثم، ومحاسب على ما يفعل، وتجد حاله كمن يبني من جانب ويهدم من جانب، فلا تقوم أجور طاعاته بإثم ظلمه للعباد، وهذه والله هي الخسارة الفاحشة، والنكسة المردية، والغبن الفاحش، والإفلاس الذي ليس بعده إفلاس.
ـ الاستفادة من الأماكن العامة، كالمدارس مثلا، بآلات التصوير أو شاحن الجوال أو غير ذلك، إن كانت العادة جرت بالتسامح في هذا من قِبَل الجهات المسئولة فيغضون الطرف ولا يبالون بذلك، فلا بأس، أما إن كانوا لا يسمحون بهذا فإنه لا يجوز استخدامها إلا بإذن.
ـ العادة السرية محرمة على الصحيح لأن الله سبحانه وتعالى قال في وصفه لعباده المؤمنين: {والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك} يعني غير الزواج وملك اليمين {فأولئك هم العادون} أي المعتدون لحدود الله -عز وجل- الواقعون في الحرام
ـ الصحيح أن التصوير الفوتوغرافي غير داخل في عموم أحاديث النهي عن التصوير؛ لأنه ليس تصويرًا في الواقع، فغاية ما فيه أنه حبس للصورة التي خلقها الله عز وجل، فالذي أراه، وهو أيضًا اختيار شيخنا ابن عثيمين رحمه الله ، أنه جائز ما لم تعلق الصورة أو يتخذها في لباس يلبسه أو كان يتضمن محذورًا شرعيًا، مثل: تصوير امرأة لغير ضرورة، أو تصوير عورة رجل، أو الاحتفاظ بصورة ميت رؤيته تجدد الأحزان، وربما تدعو لأفعال الجاهلية أو ما أشبه ذلك

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا يجوز لمن دخل مكة أن يصطحب معه الخادم الكافر إلى منطقة الحرم, للنهي الوارد عن ذلك, أما غير الحرم فلا بأس بدخول غير المسلم, لا سيما إن كان في ذلك مصلحة كتعريفهم بالإسلام والمسلمين.



ـ لا يجوز تقويم الأسنان إلا لمن كان في أسنانه عيب, لورود النهي الصريح عن التفليج بين الأسنان, وهو التفريق بين الأسنان طلبًا للجمال, ومثله التوشير وهو ترقيق الأسنان وتحديدها, لا يجوز إلا لمعالجة عيب في الأسنان.
ـ كتب تفسير الأحلام يُستفاد منها, ولكن لا يُعتمد عليها؛ لأن هذا العلم يخضع لقواعد ولحالة الإنسان الذي يرى الرؤيا أو تُرى له, وعلى الإنسان ألا يتعلق بالرؤى والأحلام بل لا يحكيها إلا لمن يعتقد أنه يفسرها له على وجه حسن حتى لا يفسرها على وجه يكرهه فتقع.

ـ لا حرج في استخدام البطاقة الائتمانية الخاصة ببنك الراجحي, وخاصة بعد تخفيض الرسوم الإدارية المأخوذة على السحب إلى قدر التكلفة الفعلية
ـ يجب على المسلمين ـ حكومات وشعوبًا ـ نصرة النبي صلى الله عليه وسلم بعد إعادة نشر الرسوم المسيئة من قبل الصحف الدانماركية, وأقل ما يجب عليهم في ذلك هو مقاطعة البضائع التي تأتي من تلك الدول, وهو سلاح فعّال وقوي, وعلينا إعادة استخدام هذا السلاح مرة أخرى فقد أثبت جدواه.
ـ الأفضل للمسلم أن يسبح بيديه؛ بل بيده اليمنى خاصة لقوله عليه الصلاة والسلام: "اعقدن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات" رواه الترمذي وغيره، ولذلك فالسنة أن يكون التسبيح باليد اليمنى، ولكن استعمال السبحة لا بأس به، إذ هي تستخدم لمجرد ضبط العدد، ولا نقول: إنه بدعة، لورود ما يدل على التسبيح بالنوى والحصى.
ـ لا بأس أن يعطى الفقير أو المسكين من الزكاة لأجل إجراء عملية في عينه مثلا؛ لأن العلاج من الحاجات الضرورية للإنسان

د. سعد الخثلان – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ يجوز للمرأة إذا أعطاها زوجها مصروفًا لبيتها أن تأخذ منه لأمورها الخاصة المعتادة بحسب ما جرى به عرفهم وعادتهم, أما أن تأخذ منه وتعطي أقاربها مثلاً فهذا لا يجوز.

ـ يجوز للمرأة أن تلبس في بيتها لزوجها ما تشاء, والأمر في ذلك واسع, أما في خارج البيت فعليها أن تتستر قدر ما تستطيع, ولا يجوز لها أن تلبس ما يظهر عورتها.

ـ من قتل أحدًا خطأً بسيارته فعليه أن يعتق رقبة, فإن لم يجد فعليه صيام شهرين, فإن كان أكثر من واحد فعليه أن يصوم عن كل واحد ستين يومًا.
ـ لا بأس إذا خرجت المرأة بثياب تعلقت بها بعض من رائحة الصابون من أثر الغسيل, فإنه غير مقصود لذاته, أما العطر المقصود لذاته فلا يجوز للمرأة أن تضعه قبل خروجها لورود النهي عن ذلك.

ـ يباح للصغيرة أن تلبس الثياب القصيرة ولا إثم عليها في ذلك ولا على والديها, إنما على الوالدين أن يعلماها ويعوداها اللباس المحتشم, حتى تشب وقد تعودت عليه ولا يكون بينها وبينه حاجزًا عن لبسه في المستقبل.

الشيخ / صالح الدرويش – قناة المجد




يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-02-2009, 20:54   #8
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )

ينبغي للمؤمن أن يأخذ بالأسباب الشرعية التي تقيه الشر عمومًا والعين خصوصًا؛ فيحافظ على الاستعاذة بالله تعالى من العين، وتعويذ النفس والأولاد وما يُخشى عليه من الأموال، وعدم إظهار النعمة عند من يُخشى منه الضرر، وينبغي للعبد أن يعلق قلبه بالله تعالى؛ فالعائن ليس معه قوة خارقة تخرج عن تقدير الله تعالى وإرادته، وينبغي ألا يكون عند المؤمن وسواس فيما يتعلق بالعين فكل شيء يصيبه أو كل حادث يطرقه يُرجعه إلى العين.

د. خالد المصلح - قناة المجد
( الجواب الكافي )

أقول للمستفتين: لا تتضايقوا من اختلاف المفتين فيما يسوغ فيه الاجتهاد؛ فمن الطبيعي أن يوجد الاختلاف، وأقول لكل مستفت: إذا سألت اسأل من هو الأوثق عندك علمًا، فإذا سألته لا تسال غيره، فلا يحق لإنسان أن يسأل أحد العلماء وهو واثق فيه، ثم يأتي ويسأل الثاني والثالث ويتتبع الرخص؛ ولو بلغه جوابان ينظر أيهما أعلم وأقوى فيأخذ بفتواه لئلا يحدث حرج وتشتت.

د. ناصر العمر - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا حرج في وجود الصبي الصغير إلى جانب المصلي أو محمولاً على يده وقت الصلاة, إلا أنه على المرأة أن تحرص على ألا تؤدي حركة الصبي إلى انكشاف عورتها أثناء الصلاة.

ـ لا يجوز للبائع أن يضع الجيد من السلعة على الوجه والرديء بالأسفل لما في ذلك من التدليس والخداع والغش, بل على الباعة أن يخلطوا كل السلعة ليتساوى ما في الأعلى مع ما في الأسفل.

ـ الاجتماع للعزاء يكون على ثلاث صور، الأولى: أن يجتمع أهل الميت ليواسي بعضهم بعضًا, فهذا لا حرج فيه, والثانية: الاجتماع الذي يجلس فيه الناس لتلقي العزاء, فهذا الأصل فيه الكراهة إلا إن كان من أجل التسهيل على الناس في أخذ العزاء فلا بأس به, وأما الثالثة فهي التي يكون فيها من النياحة أو صنع الطعام أو تهييج الأحزان أو ما شابهها من البدع فهي محرمة.

ـ من مات له ميت فإن أفضل ما يقدمه له بعد موته هو الدعاء, نعم يجوز له أن يتصدق عنه ويعتمر وغير ذلك, إلا أن الدعاء أفضل من ذلك كله.

الشيخ/ خالد المصلح – قناة المجد
( الجواب الكافي )

القول الصحيح الذي عليه المحققون من أهل العلم أن المقصود بقوله تعالى: {وفي سبيل الله} [التوبة:60] هم المجاهدون في سبيل الله؛ لأن هذا هو المعهود من كلام الشارع، ولأننا لو قلنا: إن المقصود كل مشروع خيري لم يصبح لتحديد مصارف الزكاة معنى.

د. سعد الخثلان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

مالك السيارة إذا لم يكن عالما بالعيب الذي فيها وباعها بشرط البراءة فقال: أنا لا أعلم عن عيوبها فخذها بحالتها الراهنة وافحصها وانظر فيها؛ فإنه يبرأ من العيوب، بحيث لو وَجد المشتري فيها عيبًا يتحمله هو، لكن لو كان يعلم البائع بالعيب وأخفاه، فإنه لا يبرأ من العيب ويحق للمشتري أن يردها بالعيب، وأما إذا قال البائع: هي كومة حديد وبدون فحص، فهذا لا يجوز ولا يصلح وفيه جهالة؛ لأنه قد تكون تساوي ألفًا وقد تكون تساوي عشرة آلاف.

د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد
( الجواب الكافي )

الأصل في الحكم الشرعي إباحة طعام أهل الكتاب، لكن ينبغي أن ندرك أنهم أهل الكتاب الذين يتولون الذبح ويكون الذبح منهم، لكن الذبائح الموجودة حاليًا لا يتولاها أهل الكتاب إلا القليل منهم، كما أن الذبح لم يعد على ما توارثه أهل الكتاب في دياناتهم إنما أصبح الذبح ذبحًا تجاريًا ينظر فيه أصحابه إلى المكسب التجاري فيكون خنقًا أو صعقًا أو إغراقًا وهذا لا يجوز.

الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد
( الجواب الكافي )

البضائع المعروضة للبيع في المحلات التجارية هي عروض تجارة يجب على أصحابها أن يقوموها عند تمام الحول ويزكوها، فيخرجوا ربع العشر ، والقاعدة في هذا إذا أردت أن تعرف ربع العشر فاقسم العدد على أربعين، أما الأصول الموجودة كالثلاجات مثلاً التي يستخدمها صاحب المحل ونحوها فليس فيها زكاة .

د. سعد الخثلان- قناة المجد
( الجواب الكافي )

يشترط لجواز المساهمة في الشركات أن يكون نشاط الشركة مباحًا في أصله، وألا يكون في نشاطها أمر محرم حتى لو كان نشاطها في الجملة مباحًا؛ فلا تقبل مثلاً المساهمة في شركة تمول مشاريعها من الربا، ولا تقبل أيضًا في شركة إذا صار عندها فائض مالي قامت بإيداعه لدى البنوك ثم أخذت الفوائد الربوية عليه .

الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد
( الجواب الكافي )

القول الراجح الذي عليه شيخ الإسلام وكذلك اختاره الشيخ محمد بن عثيمين وعدد من علمائنا أن من ترك الصلاة بالكلية فهو كافر.

د. ناصر العمر- قناة المجد
( الجواب الكافي )

إذا كان المؤذن يتقن سورة الفاتحة ويتلوها تلاوة صحيحة فوكله الإمام للصلاة بأهل المسجد، فإنه يصلي؛ لأنه الآن بمثابة القائم على المسجد بالوكالة عن الإمام، أما إذا لم يوكله بعينه؛ فينبغي للمؤذن حينئذ ألا يتقدم إلا إذا رأى أنه لا يوجد من هو أكثر منه تلاوة للقرآن، فإذا تقدم من تلقاء نفسه ففعله خطأ.

الشيخ/ صالح الدرويش - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ قضية قيادة المرأة للسيارة تدخل في باب السياسة الشرعية, فإذا رأى ولي الأمر أن قيادتها للسيارة يترتب عليها أضرارا معينة عليها أو على المجتمع من حولها فإن له أن يمنعها من ذلك.

ـ الاختلاط المذموم بين الرجال والنساء هو الذي يكون على سبيل الديمومة ولوقت طويل نوعًا ما, أو لعدة ساعات مثلاً, والذي قد يكون مصحوبًا بإظهار المرأة لزينتها وتبرجها, وهو كاختلاط الرجل والمرأة في العمل، واختلاط الطالب والطالبة في الفصل, كما يحدث أيضًا في بعض المؤتمرات المختلطة, فهذا مما نهى عنه الشرع.
ـ الإساءات الأخيرة من الصحف الدنماركية للنبي صلى الله عليه وسلم, بالإضافة إلى تصريحات الوزير الألماني بضرورة نشر هذه الرسوم, وتواطؤ المنظمات العالمية التي تتشدق بالدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الأديان وسكوتها, كل ذلك يدل على مدى ما يكنّه أعداء الإسلام لنا من كراهية.

ـ يجوز للمرأة أن تلبس النقاب, بشرط ألا تُظهر إلا عينيها فقط, فلا تظهر شيئًا من الجبهة أو مما تحت العينين, فإن فعلت وأظهرت شيئًا من ذلك فإنه لا يجوز.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ الأنبياء معصومون كلهم فيما يبلغون عن الله سبحانه وتعالى وكذلك هم بعد النبوة معصومون عن فعل الذنوب والكبائر والمعاصي وغيرها وأما الاجتهاد الذي قد يكون غيره أقوى منه أو أرجح منه فهو يقع لهم وقد وقع هذا لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم في عدد من الحالات كما في قصة أسرى بدر وغير ذلك من الحوادث والمسألة فيها كلام طويل هذا خلاصته.


ـ افتتاح مقهى بضوابط ليس فيه حرج ، مثل عدم وجود التدخين أو الشيشة وهي شر من الدخان وأكثر أثرًا وضررًا، وكذلك بالنسبة للإنترنت يكون هناك نوع من الفلترة وهي البرامج التي تمنع الدخول على مواقع إباحية أو صور أو ما أشبه ذلك، أما من قد يسيء استخدام الأشياء المباحة فيستخدمها بغير ما أحل الله؛ فهذا مما لا يملكه صاحب المقهى.
د. سلمان العودة - قناة المجد

( الجواب الكافي )

المال الذي تستلمه الفِرَق المتسابقة في نهاية ما يسمى بالدوري أو الكأس في المسابقات الرياضية؛ فيه تفصيل: فإذا كان اللاعبون يبذلون أي عوض وإن كان يسيرًا فهذا لا يجوز، أما إذا كانوا لا يبذلون شيئًا، وإنما يبذل من أندية رياضية لرعاية الشباب أو غيرها، فهذا يعتبر من الجعالة، وهذا لا بأس به، لأن الجعالة هي أن يقول: من قام بهذا العمل فله كذا أو من رد ضالتي فله كذا.

د. سعد الخثلان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

من المقررات المؤكدة في دين الله عز وجل محبة المؤمن لإيمانه وبغض الكافر لكفره وموالاة المؤمن أيضًا لإيمانه ومعاداة الكافر أيضًا لكفره، ولكن ينبغي أن نفرق بين هذه الحالة الاعتقادية الإيمانية والتي تظهر في كثير من الأحيان على الجوارح، وبين التعامل مع الجار النصراني والإحسان إليه، فما دام أن هذا الجار ليس محاربًا وليس معاديًا لدين الله عز وجل فلا بأس بإهدائه الهدية حتى وإن كانت من الأضحية.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد
( الجواب الكافي )

يجوز للمرأة أن تصلي الجنازة؛ فإذا كانت في مسجد وقُدمت جنازة فصلى الناس سواء في الحرم أو في غيره فالمرأة تصلي على الجنازة مثلما يصلي البقية، وخروج المرأة للمسجد معروف جائز، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله» كما في الحديث المتفق عليه، وإن كان الأفضل لهن ألا يخرجن كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «وبيوتهن خير لهن»[رواه أحمد وأبو داود].

د. سلمان العودة - قناة المجد
( الجواب الكافي )

المصاحف المتمزقة يجوز على الصحيح إحراقها أو دفنها، ولكن إن أمكن الدفن في مكان آمن بحيث لا يوصل إليه ولا يوطأ فهذا هو الأفضل والأولى، وإن أحرقت وهو الأيسر فلا حرج في ذلك، أما وضعها في فرامة الورق فالذي أرى أنه لا يصح؛ لأن هذه الفرامة لا يمكن أنت تُذهب جميع الحروف والكلمات التي تكون في المصحف، خصوصًا إذا كانت تختلط بغيرها وتوضع في الزبالة.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

شراء أسهم الشركات بالأجل ممن ملكها يجوز إذا كانت تلك الشركات مما يجوز التأجيل فيه، فمثلا الشركة المساهمة التي تتاجر في الذهب والفضة لا يجوز شراء أسهمها بالأجل لأن الذهب والفضة لا يجوز التأجيل فيها.

د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد
( الجواب الكافي )

الأصل في دخول المرأة الأسواق الحل إلا إذا وقع ما هو فتنة، لكن هل تؤمن الفتنة اليوم؟ إننا نعلم أمورًا ونسمع عن مضايقات وغيرها، فأنصح بعدم دخول الأسواق إلا لضرورة، وإذا دخلت المرأة لا تدخل إلا ومعها محرم، وتجمع حاجاتها جميعًا وتكون مستترة.

د. ناصر العمر - قناة المجد
( الجواب الكافي )

أرى أن التعدد مباح؛ لا سنّة، وكونه مباحًا يرجع إلى أن حصول التعدد أو عدم حصوله يعتمد على واقع الشخص؛ فالإنسان الذي يعيش حالة زوجية سعيدة مع أهله ومرتاح وعنده بيت وأسرة وأطفال وزوجته صحيحة وقائمة باللازم، و ظروفه النفسية والبدنية والمالية مناسبة لهذا الوضع؛ فلا حاجة لأن يتزوج بأخرى ويترتب على ذلك مشاكل والتزامات مالية وتعقيد في المشكلة مع الزوجة الأولى والأولاد إلى غير ذلك.

د. سلمان العودة - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ ليس في الراتب الشهري زكاة, وإنما على المسلم الذي يريد براءة ذمته مما لديه من أموال أن يجعل لنفسه في العام شهرًا ـ كشهر رمضان مثلاً ـ يحصي فيه ما لديه من مال بصفة عامة, فإن وجده زائدًا عن النصاب فإنه يخرج عنه الزكاة.

ـ لا زكاة في المال الذي لا يغلب على الظن عودته لصاحبه؛ بأن كان مسروقًا أو منهوبًا أو ما شابه ذلك, فإذا عاد المال لصاحبه فإنه يستأنف به حولاً جديدًا ويزكي عنه
ـ على التجار والمستوردين أن يقاطعوا البضائع والمنتجات الدانمركية وأن ينقضوا كل اتفاقية أبرمت بينهم وبين أولئك الذي أساءوا إلى نبينا صلى الله عليه وسلم.

ـ من ورث أرضًا ونوى منذ استلمها أن يجعلها في التجارة فعليه أن يخرج زكاتها, أما إن جعلها للانتفاع الشخصي ببناء مسكن عليها أو استراحة أو ما شابه ذلك فلا زكاة فيها
ـ الذي يظهر لنا أنه يجوز تشقير شعر الحاجبين؛ لأنه ليس نمصًا وإنما هو مجرد صبغ لشعر الحاجبين وتغيير لونه بلون الجلد, وليس نتفًا للشعر كما هو الحال في النمص, فلا يأخذ حكمه. أما الشعر الذي ينبت بين الحاجبين على أعلى الأنف فهو ليس من شعر الحاجب, فلا يظهر لنا فيه مانع ولا أن حكمه حكم الحواجب.

فضيلة الشيخ / عبدالله بن منيع – قناة المجد
( الجواب الكافي )

لعب الأطفال المجسمة لا حرج فيها، لكن لكون العرائس الآن أصبحت متطورة من حيث دقة الصنعة في تقاسيم الوجه فبعض أهل العلم يرى أن هذا يخرج هذه اللعب عما كان قد جاء الإذن فيه من الشرع، لكن الذي يظهر لي، أن اللعب التي أذن فيها النبي صلى الله عليه وسلم كانت وفق طاقتهم وقدرتهم فيما يصنعون، فكون الصناعة تقدمت وأصبح هناك نوع من الإتقان فيها لا يخرج هذا تلك اللعب عن الإباحة، لكن لو أن الإنسان تورع وغير في ملامح الوجه بعض الشيء لكان ذلك حسنًا .

د. خالد المصلح - قناة المجد
( الجواب الكافي )

التداوي قد يكون مباحًا وقد يكون مستحبًا بل قد يكون واجبًا في بعض الحالات إذا كان الإنسان قد يتضرر من هذا الأمر أو يترتب عليه مفسدة في دينه أو في أداء عباداته أو ما أشبه ذلك فيجب عليه حينئذٍ أن يتداوى.

د. سلمان العودة - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ يجوز للمرأة أن تنفق على أبنائها القُصَّر من مال زكاتها إن كانوا محتاجين لذلك, وعليها أن تحتاط لنفسها من أن تأكل مما أنفقته عليهم لئلا يرتد إليها مرة أخرى فتكون أكلت من صدقتها.

ـ إذا أجبر الوالدان ابنتهما على الزواج من شخص لا ترغب في الزواج به لسبب فيه لا تستطيع التعايش معه فلها أن لا تطيعهما في ذلك, وليس في ذلك عقوق لهما, وأما إن كان عزوفًا منها عن الزواج مع عدم وجود عيب فيمن تقدم لها فالأبر بوالديها أن تقبل به زوجًا لها. وعلى الوالدين أن لا يتعنتا في ذلك.
ـ الشرط الأساسي في الزواج بأكثر من امرأة هو العدل بينهن, فإن كان الزوج يغلب على ظنه أن العدل سيكون متعذرًا أو صعب الحصول فإنه يحرم عليه الإقدام على مثل هذا الأمر, وعلى الرجال أن يتقوا الله عز وجل في النساء لئلا يظلموهن.

ـ لا حرج في إقامة الحفلة المسماة بـ"الشبكة" وإهداء شيء من الهدايا الذهبية أو غيرها للعروس فيها وإقامة وليمة بهذه المناسبة, فهي من العادات, و"الأصل في العادات الإباحة". ما لم يكن فيها محرمات كالموسيقى أو الاختلاط أو غيره
ـ لا حرج في أن يدعو الإنسان لأخيه بقوله "الله لا يهينك", فإن الله عز وجل قد يهين الكافرين والفاسقين, لذلك فالدعاء بمثل هذا مشروع, ومعناه أن لا يعرض الله الشخص للإهانة.

ـ لا يجوز التصرف في الكتب أو الأشرطة أو الأقراص المدمجة (cd) أو البرامج التليفزيونية بالبيع بربح أو بدون ربح أو بالتوزيع الخيري إلا باستئذان أصحابها مادامت حقوقها محفوظة, ومن كان قد قام بشيء من ذلك فعلاً فعليه أن يستأذن صاحبها, فإن لم يتيسر له ذلك فلا حرج إن شاء الله.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ما يلبس من الملابس في بعض البرامج الترفيهية إن كان يصنع من البلاستك ونحوه على شكل حيوانات فهو يعتبر من التماثيل المحرمة ولو كان وسيلة للتعليم، أما إذا كان على شكل لباس يلبسه الإنسان لكنه على صفة معينة، كشكل مضحك أو نحوه، فحينئذ هذا أشبه بسائر اللباس .

د. سعد الخثلان - قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-02-2009, 20:09   #9
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )

لا يلزم أن يُقضى الوقت كله بعد صلاة الفجر في الأذكار، وأعظم الذكر هو القرآن، فإذا أُتي بالأذكار التي بعد الصلاة والأوراد الصباحية، ثم قُضي الوقت كله بعد الفجر في قراءة القرآن، فليس هناك شيء يعادله إطلاقًا، لأن القرآن هو أعظم الذكر، وهذا ما كان عليه السلف .

د. ناصر العمر - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ إذا صلى المصلي خلاف القبلة؛ فإذا كان هذا في البلد وكانت القبلة في الجهة المعاكسة للجهة التي صلى إليها أو أنه انحرف إما إلى اليمين أو إلى اليسار فيعيد الصلاة، وأما إذا كان الانحراف في نفس الجهة لكن مال عنها يسيراً يمينًا أو يسارًا ؛ فليس عليه إعادة .

ـ إذا كانت الأناشيد مصحوبة بآلات عزف، سواء كانت تقليدية كعود أو طبل أو ما أشبه ذلك، أو حديثة باستعمال الأجهزة التي تصدر أصوات الموسيقى، فإنّه لا يجوز استماعها، وهي من جملة الأغاني التي جاءت النصوص بتحريمها وحكي الإجماع على أنها لا تجوز، وكونها تسمّى بأناشيد أو تصدرها مؤسسات إسلامية أو ما أشبه ذلك، فهذا لا يصيّرها حلالاً ؛ لأن العبرة بحقيقة الأمر لا بالجهة المصدرة له، أو بالمنشد الذي أنشدها.


ـ إذا انتقل المسلم إلى بلد أخرى واشتبهت عليه القبلة، فجماهير العلماء على أنه لا يجوز له أن يصلي بالتحرّي؛ بل لابدّ له أن يسأل؛ لأنّه يمكن أن يتيقن هذه القبلة بسؤال أهل البلد وبالنّظر إلى المحاريب وغير ذلك، فإن قصَّر في طلب اليقين فعند ذلك عليه الإعادة، أما إذا لم يكن هناك سبيل للعلم اليقيني بأن يكون في مكان لم يجد فيه أحدًا يسأله وليس هناك مسجد يمكن أن يستدلّ به إلى جهة القبلة فتحرّى؛ فالذي أرى أنه لا إعادة عليه.
ـ أكل الحرام ومنه الربا من أعظم الأسباب للحيلولة بين العبد وبين إجابة الدعاء، فأنا أوصي إخواني بأن يتقوا الله تعالى وأن يبتعدوا عن الربا، كما أني أوصي أصحاب البنوك أن يتقوا الله تعالى

ـ جماهير العلماء على أن مدة النفاس أربعون يومًا، لكن ذهب جماعة من العلماء إلى أن دم النفاس ما دام موجودًا فحكمه باقٍ إلى أن ينقطع، وأطول مدة وقفت عليها في كلام العلماء سبعون يومًا، ومذهب الشافعي رحمه الله أنه يمتد إلى ستين يومًا، وهذا قول شيخ الإسلام رحمه الله، فالذي يظهر أنها إذا بلغت ستين يومًا ولم ينقطع الدم تغتسل وتصلي، لكن إن كان الدم قد انقطع وحصل صفرة وكدرة وإفرازات أخرى غير الدم فعندئذ تغتسل وتصلي إذا تجاوزت الأربعين

د. خالد المصلح - قناة المجد


الجواب الكافي )

ـ بالنسبة لحكم لبس المرأة البنطال عند زوجها، فالمرأة كلما استطاعت أن تتزين لزوجها كان هذا أفضل وأدعى إلى استقرار الحياة الزوجية، فزوجها عرضة لأن يرى ويشاهد صور النساء المتزينات فأولى ثم أولى أن تلفت زوجته نظره، أما إن كان البنطال عند النساء فهنا عليها أن تلبس فوق البنطال شيئًا ولو إلى الركبة، بما يسمى بالبنجابي أو الباكستاني، الذي يكون فيه بلوزة طويلة جدًا تغطي إلى موضع الركبة أو أسفل منها، فهذا لا بأس فيه إن شاء الله .



ـ صلاة الجمعة للذين يعملون أثناء بثها في القنوات الفضائية غير السيئة، إن كان يمكن أن يكون العمل على شكل ورديات ، بحيث تذهب مجموعة إلى مسجد يصلي مبكرًا ثم تعود، ومجموعة تذهب إلى مسجد يصلي متأخراً فلا تفوتهم الصلاة فهذا هو الأفضل، أما إذا كان غير متيسر أو فيه حرج عليهم فلهم عذر في ذلك؛ فيصلونها ظهرًا إذا فاتتهم الجمعة، ومثل ذلك من كان في عمل مرور أو شرطة أو مراقبة في مطار أو غير ذلك من مصالح الناس التي لا يمكن تفويتها .
ـ إذا كان مرض المرأة خارج إطار المرض النفسي أو العضوي وتبين فعلاً حصول نظرة أو عين فهنا ننتقل إلى الرقية، ولكن لا ضرورة لأن يذهب الإنسان إلى الرقاة أو تذهب امرأة للرجال؛ فهناك رقاة ربما يكون لديهم تساهل في القرب من النساء أو وضع يده عليها أو كشف شيء من بدنها إلى غير ذلك وهو رجل أجنبي، فلماذا لا ترقي المرأة نفسها أو يرقيها زوجها أو أبوها أو أخوها أو ولدها أو إمام المسجد القريب منهم.
ـ أخذ المال على الرقية ورد فيه حديث في البخاري يدل على جواز أخذ الجُعْل لكن لا ينبغي أن يكون هذا كمشارطة بين الراقي وبين المريض فيقول: لا أرقيك إلا بكذا، وهنا ينبغي أيضًا ضبط المسألة بحيث لا تتحول إلى عملية تجارية.
ـ إذا سجد الإمام للسهو بعد السلام وكان هناك مسبوق فقام لقضاء ما فاته واستتم قائمًا، فإنه لا يشرع له الرجوع؛ بل يستمر في قضاء ما عليه، فإذا كان قد أدرك السهو الذي حصل في صلاة الإمام فيجب عليه أن يسجد للسهو بعدما يقضي ما فاته سواء سجد قبل السلام أو بعد السلام على حسب صفة السهو، أما إذا كان لم يدرك ما سها فيه الإمام ففي هذه الحالة ليس عليه سجود سهو
ـ برد الأسنان: المقصود به هو حكها من أعلى، أما التفليج فهو إزالة ما بين الأسنان بحيث يوجد فجوة بين السن والسن الأخرى كنوع من التجميل، والسنة وردت بالنهي عن تفليج الأسنان ففي حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذي أخرجه مسلم : «لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله»، أما برد الأسنان فلم يرد فيه شيء والأصل هو الإذن فيه.
ـ السيجارة التي يمتصها الإنسان تأخذ دقائق من عمره كما تأخذ المال، ولا تنظر فقط إلى ما تأخذه من مال الإنسان بل انظر إلى المال العام مال الأمة كلها، فلا شك أن هذه السيجارة هي عبارة عن موت بطيء كما هو معروف، وينبغي أن يكون هناك حملات سواء من وزارة الصحة أو التعليم أو غيرها وكذلك الخطباء، للتحذير من هذا الشر المستطير وبيان أثره على الفرد وعلى المجتمع.

د. سلمان العودة - قناة المجد


( الجواب الكافي )

ـ إذا اجتمعت مجموعة وكونت فرقًا للعب الكرة على أن يدفع كل فريق رسمًا للاشتراك في المسابقة كألف ريال مثلاً، ثم في النهاية يفوز أحدهم بالكأس أو الميدالية فإن هذا لا يجوز وهذا هو الرهان المحرم وهو من الميسر

ـ لا بأس في أن يوقف الإنسان بعضًا من ماله لله تعالى, فهو من أعظم القربات لله عز وجل, وهو من الصدقة الجارية, سواء في حياته أو بعد موته, إلا أنه إن علّق الوقف بالوفاة فإنه يأخذ حكم الوصية, بأن لا يكون إلا في ثلث المال فقط, وما زاد عن الثلث فإنه يرجع إلى إجازة الورثة.

ـ يجوز أن تتنازل الوالدة لولدها أو حفيدها عن قرض اقترضته من البنك العقاري على أن يقوم هو بالتسديد, هذا في حالة عدم ممانعة البنك من ذلك وكان نظامه لا يتعارض مع ذلك. أما إن لم يكن البنك يسمح بهذا فإنه لا يجوز
ـ إن كانت ألعاب الورق أو ما تسمى "الكوتشينة" أو "البلوت" بدفع مال يعطى للفائز, فهي لا تجوز, وأما إن كانت بغير دفع مال فهي دائرة بين الكراهة والتحريم, وأنصح إخواني بعدم تضييع أوقاتهم في مثل هذه الألعاب التي تلهي وربما صدت عن ذكر الله تعالى.

ـ لا يجوز السفر للدول غير الإسلامية بغرض السياحة والترفيه, وذلك لما فيها من معاصٍ وعري وما شابه ذلك, فإن في سفره إلى مثل تلك الدول تعريضًا لنفسه للفتنة. وأما إذا سافر إلى هناك من أجل الدعوة أو العلاج أو الدراسة فإنه جائز ولا حرج فيه.

ـ من ورث أسهمًا بعضها محرم وبعضها مباح، فإنها وصلته من طريق شرعي وهو الإرث, ولا يلزمه تطهير أي منها, أما إن بقيت في ذمته بعد استلامها وحدث فيها نوع من الزيادة فإنه يلزمه في هذه الحال أن يطهرها بأن يتصدق بقيمة المحرم منها, بنية التخلص لا بنية التقرب.
ـ المسابقات عن طريق بعض المكالمات الهاتفية المكلفة كالتي يكون في بدايتها مثلاً ( 700 ) لا تجوز وكلها من الميسر؛ لأن كل مسابقة يبذل فيها المتسابق عوضًا لا تجوز إلا فيما ورد فيه النص فقط وهو «لا سبق إلا في خف أو نصل أو حافر» رواه أحمد، وهي المسابقة عن طريق الخيل والإبل والسهام.

د. سعد الخثلان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ الاحتفال بالمولد النبوي بدعة من البدع التي لم يأمر الله بها ولا رسوله ولا سلفنا الصالحون من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم, وإنما ابتدعه الفاطميون, بالإضافة إلى ما يصحب هذه الموالد من منكرات واختلاط للرجال بالنساء, فعلى المسلمين أن يتبعوا ولا يبتدعوا.

ـ بطاقات الفيزا التي يكون عليها غرامات في حالة عدم السداد لا يجوز اتخاذها ولا التعامل بها, فهي ربا محض, حتى وإن كان ينوي السداد قبل حلول فترة الغرامة, لأنه قَبِل بمبدأ الربا في البداية.
ـ يجوز للمسلمين الذين يعيشون في الغرب أن يرسلوا أبناءهم إلى مدارس الكفار إذا لم يتيسر وجود مدرسة إسلامية في المكان الذي هم فيه,وعلى الوالدين أن يتعاهدوا الأبناء في هذه الحال بتبصيرهم بأمور دينهم والمحافظة على هويتهم, أما إن وُجدت المدارس الإسلامية فإدخالهم فيها أولى.

ـ إذا كانت عرائس الأطفال مشابهة للإنسان مشابهة كاملة فإنه لا يجوز اقتناؤها, سواء للصغار أم للكبار, وأما التي هي مجرد تقاطيع ولم تكن مشابهة لوجه الإنسان السوي كالتي حشيت بالقطن أو غيره فلا بأس فيها للصغار.


ـ الأولى أن يقوم بتوليد المرأة وتمريضها ورعايتها أثناء فترة نفاسها نساء مثلها, وعلى الدول والحكومات أن تيسر ذلك, أما إذا حان وقت ولادة المرأة ولم تجد إلا طبيبًا ذكرًا يقوم بتوليدها فلا حرج في ذلك, فهي مضطرة في هذه الحال.

ـ لا يجوز للرجال أن يعملوا في مجال تجميل النساء, حتى وإن كان هذا التجميل في أصله مباحًا, فالأمور التجميلية للنساء ينبغي أن تقوم بها نساء مثلهن, ولا يصح للرجال أن يتولوا مثل هذه الأمور.

فضيلة الشيخ / عبدالله الركبان – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا يجوز بيع الذهب بالدَين، ويجب أن يكون بيع الذهب بالنقد أو ما في حكم النقد كأن يكون مثلاً الدفع ببطاقة بحساب مصرفي مباشرة بأن يكون بشيك مصدق، وهذه المسألة من المنصوص عليها في الشريعة على وجوب التقابض يدًا بيد.

ـ لا بأس بالاكتتاب في مصرف الإنماء ؛ لأن معاملاته ستكون مضبوطة بأحكام الشريعة الإسلامية, وذلك حسب ما أسس المصرف لنفسه, حيث قيدت مادة من مواد النظام الأساسي له أن تعاملاته تعاملات إسلامية.

ـ البطاقة الائتمانية المسماة "المبارك" بطاقة ربوية لا إشكال فيها, وهي نوع من الربا المقدم, وعلى ذلك فلا يجوز التعامل بها مطلقًا.
ـ لا بأس باتخاذ واستخدام بطاقة الائتمان الخاصة بمصرف الراجحي, وذلك لتأكيد الهيئة الشرعية بالمصرف أن تكاليف السحب والإيداع الخاصة بها هي التكلفة الفعلية, ومادام الأمر كذلك فلا حرج في استخدامها.

ـ لا يجوز إطلاقًا خروج المرأة متبرجة كاشفة عن شعرها أو شيء من بدنها في وسائل الإعلام, سواء في التلفاز أو في صور المجلات الأسبوعية والجرائد اليومية, وما يحدث في وسائل الإعلام هو نوع من جذبها إلى مستنقع الرذيلة وما حرمه الله تعالى.

ـ شراء الأسهم بالتقسيط جائز ما دامت الشركة التي اشتريت منها أسهمها مباحة، فإذا أضيفت الأسهم إلى محفظتك فاحتفظت بها أو بعتها بالنقد سواء بعتها بخسارة أو بربح فهذا جائز؛ لأنك لما اشتريتها أضيفت لك فدخلت في ضمانك.

د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد

الجواب الكافي )

ـ إطالة المرأة أظافرها لأجل التزين فيها تشبه بالفاسقات، وفيها أيضًا ترك خصلة من خصال الفطرة، مع أن جمعا من أهل العلم قد قالوا بوجوب تقليم الأظافر في وقت معين، لكن لو ركبت الأظافر من أجل الزينة فلا أرى في ذلك حرجًا؛ لأنه لا يخالف خصال الفطرة وهي ليست أظافر حقيقية، ولا يترتب عليها ما يترتب على الأظافر من اجتماع الأقذار والأوساخ وغيرها لا سيما وأنها تزال أيضًا، وإن كنت لا أحبها.
ـ قوله صلى الله عليه وسلم: "من مس الحصى فقد لغا ومن لغا فلا جمعة له" رواه مسلم، وقوله: "إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة: أنصت، والإمام يخطب فقد لغوت" رواه البخاري، إلى آخر ما ورد في ذلك من النصوص، ليس المقصود منها بطلان الجمعة، وإن كان هناك من أهل العلم من قال بذلك، لكن الراجح في هذا أنه يأثم بكلامه ويأثم بطلب الإنصات من الآخرين ويأثم بمس الحصى ولكن الجمعة تعتبر صحيحة ولا يقلبها ظهرًا
ـ أخذ المال الذي تبذله شركات التأمين لأهل المتوفى في حادث سيارة داخل في التأمين التجاري، وهو فيه خلاف بين أهل العلم الآن، ولكن إذا أعطي لا ينبغي أن يدخل في متاهات مع المحامين ليأخذ أكثر مما يستحق فهذا جانب، والجانب الثاني أنه حتى مع عدم اختيار قول بالحل أو الحرمة فيما يتعلق بالتأمين التجاري نقول: بما أن المسألة فيها خلاف وشركة التأمين قد بذلت هذا المال له دون أن يقهرها على ذلك فلا حرج عليه إن أخذه لهذين الاعتبارين والله أعلم
ـ المعاصي التي تتعلّق بظلم العباد أخطر من المعصية التي تقع بين العبد وربه، فالله عزّ جل كريم عفوّ رحيم يفرح بتوبة عبده أعظم الفرح، لكنّك إذا ظلمت نفسك في معصية بينك وبين العباد إما في عِرْض أو في مال أو في دم أو ما أشبه ذلك فلن تصح توبتك من هذا الذنب ـ وهنا الخطورة ـ إلا بأن تردّ الحق إلى صاحبه وتستسمحه، ومن يضمن لك حينذاك أن يسامحك هذا الإنسان ويحلّك
ـ الصحيح أنه لا بأس في استعمال العطور الكحولية؛ لأن الصحيح أن الخمر ليست نجسة نجاسة حسية، وإنما نجاسة معنوية.
ـ أفضل الأعمال التي تنفع الميت بعد وفاته وثبتت في سنة النبي صلى الله عليه وسلم هو قوله صلى الله عليه وسلم: ((إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة إلا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)) رواه مسلم، فهذه الثلاث هي التي تنفع الإنسان بعد مماته أما بقية الأعمال فأصح أقوال أهل العلم أنها لا تصل إلى الميت إلا العمرة الواجبة والحج الواجب والصوم الواجب.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ القسم بغير الله من الشرك الأصغر، ونهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال «لا تحلفوا بآبائكم» رواه البخاري و«من حلف بغير الله فقد أشرك» رواه أبو داود، فلا يجوز للإنسان تعمده، وإذا فعل من غير عمد فعليه أن يستغفر الله، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم «من حلف فقال في حلفه: واللات والعزى فليقل: لا إله إلا الله» رواه البخاري ومسلم، ولا يلزمه به كفارة.
ـ لم يحدد في الشرع للمسافر مسافة لقصر الصلاة ، وإنما أطلق الله تعالى الضرب في الأرض، وأطلق رسوله صلى الله عليه وسلم قصر السفر؛ فما كان مما يسمى سفرًا فهو الذي تقصر به الصلاة.
ـ يختلف ضرب الأولاد باختلاف داعيه؛ فإن كان الداعي له التعليم فلا ينبغي أن يتعدى ثلاث ضربات خفيفة تكون مؤلمة ولكن لا تكون في الوجه، وإذا كان التأديب بسبب خلق كإساءة للكبار أو سوء أدب فيؤدب بحسب جسمه فإذا كان قويًا كبيرًا يقوى عليه العقاب وإذا كان صغيرًا نحيفا لا يُقوَّى عليه الضرب فهذا الضرب لا يقصد به التشفي ، أما الضرب على الصلاح وعلى الأمور الشرعية المفروضة فقد حدد النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فلا يحل ضربه قبلها

الشيخ/ محمد الحسن الددو - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا يجوز لمن مات عنها زوجها أن تخرج من بيتها في فترة العدة التي هي أربعة أشهر وعشرة أيام إلا لحاجة, كإحضار طعام أو الذهاب للمستشفى أو للعمل إن رفض رب العمل إعطاءها إجازة. ولا يجوز لها كذلك أن تتزين بوضع الحناء أو تغيير الشيب بالأصباغ وما شابهها.

ـ المناكير التي توضع على الأظافر لا تأخذ حكم الجوارب في المسح عليها عند الوضوء ولا تقاس عليها, فعلى ذلك يجب إزالتها عند الوضوء لأنها تمنع وصول الماء إلى ما تحتها.
ـ برنامج (تكافل الجزيرة) هو برنامج تأمين تعاوني, وقد اطلعت على العقود والوثائق الخاصة بهذا البرنامج ولم أجد فيها ما يتعارض مع الشريعة الإسلامية, فعلى ذلك لا بأس في الاشتراك بهذا البرنامج.

ـ إذا كان في إحدى المحلات مندوب لأحد البنوك, وكان المندوب يبيع بعض سلع المحل بالتقسيط لحساب البنك, فإن هذه المعاملة جائزة بشرط التأكد من إبرام عقد بيع بين المحل وبين البنك قبل البدء في عملية شراء العميل من البنك.
ـ ليس هناك حرج في اللعب بلعبة "المانوبولي", والقاعدة في الألعاب بصفة عامة أن اللعب إن كان على غير صورة المقامرة, ولم تشغل الشخص عن أمر واجب عليه كالصلاة وغيرها, ولم يكن فيها شتم أو سباب, ولم تكن غالبة على حياة الشخص, ولم يكن بها محظور شرعي كالصور المحرمة أو الموسيقى, فإن خلت من كل ذلك فلا حرج فيها مطلقًا.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ الهدية التي تهديها الطالبة لمعلمتها في السنة الأخيرة لها وفي نهاية العام الدراسي، أخشى أن تكون شيئًا ملزمًا للطالبات، وإذا لم تهد الطالبة لمعلمتها أثر ذلك في نفسيتها وقد ترغمها بتنقيص شيء من الدرجات أو سوء المعاملة معها أو ما أشبه ذلك، كما أنها نوع من هدايا العمال وهدايا العمال غلول، ولهذا أرى أن الواجب على المعلمات أن يتورعن عن هذه الهدايا، ويتلطفن في ردها ولا يقبلنها.
ـ الصواب في مسألة تعليق الطلاق على فعل شيء أو تركه أن الحكم يعود إلى نية الإنسان؛ فإن كان قصده فعلاً بذلك أن يبالغ في حض نفسه على فعل أو منع نفسه منه فعليه إن حنث كفارة يمين، فإذا كان اليمين يمنعه من شيء واجب عليه فإنه في هذه الحال يجب عليه أن يحنث في يمينه، وإذا كان يمنعه من شيء مستحب فإنه يُستحب أن يحنث في يمينه، أما إن كان قصده أنه فعلاً طاب خاطره بطلاق زوجته ولا يريدها، فتطلق إن حصل منه ذلك طلقة واحدة
ـ الصحيح أن المرأة الحائض والنفساء يجوز لها قراءة القرآن من دون مس المصحف؛ لأن المحدث حدثاً أصغر أو أكبر لا يجوز له مس المصحف بيده، لكن لها أن تقرأ القرآن حفظًا عن ظهر قلب، أو أن تقرأ القرآن من المصحف بحيث لا تباشر مسه بيدها، كأن تلبس قفازًا أوتضع على يدها خرقة أو تقلب صفحاته بقلم أو ما أشبه ذلك فهذا لا حرج فيه.
ـ التبرع بالدم هو من الإحسان والبر الذي يؤجر عليه المتبرع، سواء أخذه مسلم أو كافر غير محارب، فقد قال الله عز وجل عن الكفار المعاهدين والمستأمنين وأهل الذمة {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين} [الممتحنة:8].
ـ المعازف محرمة بجميع أنواعها الموسيقى الهادئة أو الصاخبة و الهادفة أوغير الهادفة، ففي صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف))، فهذا من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم فكأنه يخبر عن واقعنا اليوم.
ـ الواجب على المرأة ستر بدنها كله عن الرجال فلا يجوز أن تكشف منه شيئًا لا وجهها ولا يديها ولا غير ذلك وهذا هو القول الصحيح في المسألة، أما في الصلاة فإن لم يكن بحضرتها رجال أجانب فالواجب عليها ستر بدنها ما عدا الوجه والكفين بل يستحب كشف الوجه، واختلف العلماء في القدمين، والأحوط عدم كشفهما للخلاف القوي فيهما.

د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ أرجح الأقوال أنه لا يجوز تخصيص أحد الأولاد بهبة أو عطية إلا برضى البقية، فإذا رضي بقية الأولاد بتخصيص الأب جاز؛ لأن الحق لهم، واستثنى العلماء من المنع من تخصيصهم مسائل: كما لو كانت بالشخص حاجة خاصة تستدعي تخصيصه بشيء معين من مرض أو طلب علم أو ما أشبه ذلك، فلا بأس في ذلك حينئذ.
ـ الوقف لا يلزم إلا إذا تلفظ به الواقف، فإذا قال: هذا وقف لله أو في سبيل الله أو وقف على ذريتي أو ما أشبه ذلك، صار وقفًا ولا يمكنه الرجوع عنه أبدًا
ـ إذا كان للشخص سيارة معدة للاستعمال الشخصي، أو منزل يسكن فيه، فلا زكاة في هذا، لكن إن كانت السيارة أو المنزل معدًا للتأجير فإن الزكاة في الأجرة إذا قبضها وبلغت نصابًا وحال عليها الحول.

د. صالح السلطان - قناة المجد
ـ لا حرج في السعي بين الصفا والمروة في المسعى الجديد ؛ فقد رأيت الصفا عام 1369 هـ ممتدا شرقا إلى مكان لا أحدده ، وقد شهد عشرون شاهدا من الثقات بذلك ، وكذلك فإن المروة التي نقف عليها في السعي كان خلفها إلى جهة الشرق مبان في مكان مرتفع ، فعليه لا حرج في السعي بينهما في المسعى الجديد لا سيما مع كثرة الساعين واضطرارهم إلى ذلك .
ـ الذي نستطيع فعله إزاء الإساءة الدنماركية للنبي صلى الله عليه وسلم هو مقاطعة منتجاتهم والإضرار بهم من الجانب الاقتصادي, فهذا هو الذي في إمكاننا, وهو الذي نوصي به جميع المسلمين في العالم.

ـ الحملات التي يقوم بها البعض على أجهزة الجوال, مثل حملة الاستغفار وما شابهها, هي نوع من الأمر بالمعروف, وهي تذكير بالله تعالى. فلعل الناس أن ينتبهوا إذا أرسلت إليهم مثل هذه التذكيرات إلى ذكر الله سبحانه.
ـ إذا ذهبت امرأة للمستشفى للولادة بعد المغرب, وقد صلت المغرب, ولم تلد إلا بعد العشاء بفترة, فإن صلاة العشاء تبقى في ذمتها, وعليها أن تقضيها بعد طهرها من النفاس.

ـ من نذر أن يذبح ذبيحة لله تعالى فإنه لا يجوز له أن يأكل منها, وإنما عليه أن يوزعها على الفقراء والمساكين والمحتاجين, وأما إن كان قصد أن يجعلها في أهله كرامةً, فله أن يأكل منها.

فضيلة الشيخ/ عبدالله بن جبرين – قناة المجد
(الجواب الكافي):

ـ من استفزّه بعض طلاب جامعته بسبّ أبي بكر أو عمر أو عائشة رضي الله عنهم فالأولى ألا ينساق وراءهم ويرد عليهم, والأفضل له أن يعرض عنهم لأنهم سفهاء ينبغي الإعراض عنهم, وإن تمكن من رفع الأمر للجامعة لمعاقبتهم فليفعلوا.

ـ من يتجرأ على سب أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أو زوجاته فهو ضالٌّ مضل, واتَّهِموه في إسلامه, فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد شهد لهم بالجنة, فمن سبَّهم فقد كذّب الله ورسوله.
ـ العبادات الدينية التي يستحدثها الناس مردودة على فاعليها ولا يأخذون أجرًا عليها, وهي البدع التي نهى عنها الشرع, أما المستحدثات الدنيوية كالملابس وما شابهها فهي ليس بدعًا.

ـ من يسخر ويتهكم باللحية أو تقصير الثياب في وسائل الإعلام فإنه يتهكم بسنة النبي صلى الله عليه وسلم, وهو على خطر عظيم وقد يختم له بخاتمة سيئة إلا أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى.
ـ على كل مسلم أن ينتصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم بما يقدر عليه إزاء الإساءات المتكررة, ولو تضافرت جهود المسلمين في مقاطعة البضائع التي تستورد من تلك البلاد التي أذنت بالتنقص من جناب النبي صلى الله عليه وسلم لأجبرناهم على مراعاة مشاعر المسلمين, فعلى كل مسلم أن يغار لما يحدث من إساءات.

الشيخ صالح اللحيدان - قناة المجد.

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-2009, 18:34   #10
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )

نقش الحناء في يدي ورجلي المرأة لا حرج فيه، سواء كان هذا عند زوجها أو محارمها أو نسائها ما دامت لا تبدي هذه الزينة لغير محارمها من الرجال الأجانب، وهذا ليس وشمًا؛ لأن الوشم هو الشيء الدائم الذي يكون بغرز الجلد ووضع شيء عليه، أو يكون أحيانًا عن طريق ما يسمى بالليزر.
ـ لا ريب أن هناك خلطًا كبيرًا لدى بعض المسلمين في التعاطي والنظر إلى من يدينون بغير الإسلام، فإن الذي أُمرنا بمعاداته ومحاربته هو من عادانا وحاربنا من الكفار بنص قوله تعالى: ﴿لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجونكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم﴾ [الممتحنة:8] ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يعامل أبا طالب ولا يتمنى موته ولهذا نقول الإحسان هو طريقنا إلى قلوب الناس، ولا يعني هذا محبة دينه ومحبة ما هو عليه من الكفر.
ـ لا يجوز تمثيل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم, سواء في أفلام الكرتون أو الأفلام الممثلة, وذلك وفقًا لقرارات المجامع الفقهية وهيئة كبار العلماء, ولجنة البحوث العلمية بالأزهر الشريف.

ـ لا يجوز التسمي بأسماء كـ"أميرة الحور" و"سيدة الحور" و"ملكة الحور" إن قُصد بها حور الجنة؛ لأنها ليست بسيدتهن ولا ملكتهن, وأما إن قصد بالحوراء المرأة الحسناء, وأنها سيدتهن بأخلاقها وجمالها فالأمر في ذلك يسير إن شاء الله, والأولى تركه لما يحتفّ به من إشكالات.
ـ من أخذ سلعة من أحد الباعة خطأً ثم لم يستطع الاهتداء إلى صاحبها فإن لها حكم اللقطة, وعليه أن يعرّفها ويبحث عن صاحبها سنة كاملة, فإن لم يجد لها صاحبًا فليودعها بإحدى الجمعيات الخيرية لإنفاقها على الفقراء.

ـ لا يجوز للمرأة أن تخرج للحج أو الاعتمار دون محرم, حتى وإن كانت في وسط رفقة مأمونة من النساء, لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن سفر المرأة دون محرم, ومن لم تجد محرمًا فلا يجب الحج أو العمرة في حقها.
ـ إذا خلت الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون من المشاهد السيئة والأفكار غير الأخلاقية, وكانت تُعنى بمكارم الأخلاق أو كانت نوعًا من الترفيه المباح فتجوز مشاهدتها وصناعتها, لا سيما مع هذا الغثاء الذي تبثه القنوات الفضائية الفاسدة, والحاجة إلى وجود بدائل شرعية للطفل المسلم, ولغلبة مصلحتها على مفسدة التصوير المحرم التي قد تشوبها.
ـ السنة الراتبة للظهر لها عدة صور ، منها: ركعتان قبلها وركعتان بعدها، وأربع قبلها وأربع أيضًا بعدها، وركعتان قبلها وأربع بعدها، كل هذا قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ـ ذبح الدجاج والخراف بالماكينة لا حرج فيه ما دام أن هناك من يسمي عليها، وتذبح بالطريقة الشرعية سواء بالقص من أعلى الرقبة أو من أسفلها؛ أي أنه تقطع الأوداج ويظهر الدم
ـ صلاة الإنسان في شقة بمكة لا يكون لها من التضعيف مثل الصلاة في المسجد الحرام لقوله صلى الله عليه وسلم: ((صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في غيره من المساجد إلا المسجد الحرام)) فدل على أن المسجد يقابله مسجد وليس بقعة كبيرة هي الحرم، فأجر التضعيف يختص فقط بالبناء القائم الحالي لأنه هو المسجد الحرام.
ـ سترة المصلي لا خصوصية فيها للحرمين عن غيرهما؛ بل العبرة بالحرج والمشقة، فمتى ما وجد الحرج والمشقة في مسجد في أي مدينة في أي مكان لم يجب على الإنسان أن يستتر أو أن يدفع الناس، وكذلك لم يجب على الناس أيضًا أن يمتنعوا عن المرور بين يديه.
ـ الأسهم إذا اشتراها الإنسان بنية المتاجرة بها فالصحيح أنّها عروض تجارة يقدّرها في نهاية الحول ثم يخرج منها ربع العشر، وأما إذا اشتراها يريد أرباح الأسهم؛ فإذا كان نشاط الشركة يعتبر وعاء زكويًا فلا يجب عليه أن يزكي أصول الشركة وإنما يتحرّى ويخرج الزكاة بقدر ما فيها من المال الزكوي فيزكي المنتجات التي أوجب الله عزّ وجل عليه فيها الزكاة.
ـ سلامة المجتمع واستقامته ونجاته من الهلاك هي بظهور شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، سواء كانت هذه الشعيرة بتناصح الناس بين بعضهم البعض، أو كان ذلك عن طريق من له سلطة، وقد رتب الله عز وجل اللعن على بني إسرائيل بسبب ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال تعالى: {لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون}[المائدة:78-79].
ـ تجب الزكاة في الدَّين بشرطين: الأول: أن يكون المدين باذلاً للمال, أي غير مماطل, والشرط الآخر: أن يكون المدين مليئًا؛ أي غير معسر, فإن لم يجتمع فيه الشرطان فلا زكاة في الدَّين. ولا تكون الزكاة على المدين, وإنما تكون على الدائن.

ـ من كان عنده محل تجاري وأراد إخراج الزكاة عنه فإنه يرى البضائع المتحركة الموجودة بالمكان ويقدّر ثمنها على رأس الحول ثم يخرج عنها ربع العشر, أما قيمة المحل والأرفف والمعدات الثابتة التي لا تباع ولا تشترى فإنها غير داخلة في ذلك.
ـ لا يجوز أن يُجعل في محل القبور مكان لعبور المارّة أو السيارات وما شابهه؛ فإن في ذلك إهانة للأموات وانتهاكًا لحرمتهم, فالواجب على الجهات المختصة تسوير القبور وعدم السماح بدخولها للمارّة.

ـ يجوز للمرأة أن تشاهد الرجال في التلفاز وفي غيره بشرط أن لا يكون ذلك بشهوة, فإن كان بشهوة وتلذذ فإنه لا يجوز, ويجب عليها في هذه الحال أن تغض بصرها.
ـ صلة الأرحام والأقارب ليست مقتصرة فقط على الزيارة, وإنما تشملها أمور كثيرة؛ منها الزيارة والإعانة بالمال والمواساة بالهاتف وإجابة الدعوات, فإذا تعذّر على الشخص نوع من هذه الأنواع وتيسر له آخر فإن عليه أن يأتي به؛ كالمرأة إذا تعذرت عليها الزيارة لعدم وجود محرم مثلاً فلها أن تصلهم ببقية أشكال الصلة.
ـ الألعاب الالكترونية التي تسمى ألعاب البلاي ستيشن أو غيرها، إذا كانت تشتمل على أشياء محرمة أو صور ودعايات نسائية أو موسيقى ونحو ذلك؛ فإنها لا تجوز، فإن عدم ذلك فلا أرى فيها حرجًا بهذه الضوابط، ولكنها ليست هي الخيار التربوي العملي الصحيح، فإذا أمكن أن تغطى الحاجات النفسية في اللهو والترفيه للأطفال بأشياء أخرى فهذا هو الأفضل، وإن لم يمكن فتجوز بالضوابط المذكورة.
ـ لا يجوز للمرأة أن تسافر إلا مع محرم بالغ، لما رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((لا يخلون رجل بامرأة، ولا تسافرن امرأة إلا ومعها محرم، فقام رجل فقال: يا رسول الله اكتتبت في غزوة كذا وكذا وخرجت امرأتي حاجة، قال: اذهب فحج مع امرأتك)) فتوجيه النبي صلى الله عليه وسلم له بترك الجهاد والذهاب إلى الحج مع امرأته يدل على أن اشتراط المحرم أمر مؤكد.

الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ بنك "إنماء" نُصَّ في نظامه على أنه بنك إسلامي ملتزم في جميع معاملاته بالضوابط الشرعية, ويرجى منه أن يكون رائدًا في هذا المجال, وعلى ذلك فلا حرج إطلاقًا في الاكتتاب فيه.

ـ الرسائل التي تبث في شريط الأخبار في القنوات الفضائية, والتي عادة ما تكون بين الشباب والشابات, فإن كانت دعوة إلى خير أو تذكيرًا بخير فلا بأس بها, وأما إن كان بها فحش في القول أو دعوة إلى شر فهي غير جائزة. وعلى إدارة القناة أن تعين مراقبًا جيدًا لا يسمح بظهور الرسائل التي فيها شر.

ـ من كانت حاملاً, وحملت شيئًا ثقيلاً لا يغلب على ظنها أنه قد يضر بحملها, ثم قدر الله لها أن سقط حملها, فلا إثم عليها؛ لأنها لم تُرِد الشر, وإنما لم تعلم أن ذلك قد يؤثر في حملها.

ـ وضع الألماس على الأسنان هو من الزينة التي جبل الله النساء على محبتها, فلا حرج في وضع المرأة للألماس على أسنانها.
ـ ما أشيع عن إلغاء مادة تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء في المصالح الحكومية واستبدالها بالجواز مع التقيد بالشروط الشرعية, هو أمر لم يكن ينبغي أن يحدث إلا بعد عرضه على مجلس الشورى وهيئة كبار العلماء, فإن أقرّوها فهي في ذمتهم, أما اتخاذ القرار دون الرجوع إليهم ـ وهم المعنيون بذلك ـ فهو أمر لا ينبغي.

ـ إذا اختلف العلماء سواء كان الخلاف قديمًا أو حديثًا بين العلماء المعاصرين فإنك تأخذ بالقول الذي يكون أقرب إلى الكتاب والسنة، وتعرف ذلك بأحد طريقين: الأول: إن كان لديك القدرة على التميز بين الأدلة فما كان منها أقوى دليلاَ أخذت به لا بما يوافق هواك، الثاني: إذا لم يكن لديك قدرة على التمييز بين الأدلة فالواجب عليك أن تأخذ بقول الأعلم والأورع.
ـ من المشائخ من يرى أن صناديق الاستثمار التي لا تزيد نسبة الربا فيها عن ثلاثين بالمائة؛ يجوز المساهمة فيها، ولكن الذي أدين الله سبحانه وتعالى به والذي عليه جماهير العلماء من مشائخنا أن أية نسبة من الربا توجد في هذه الشركات ولو قليلة تجعل المساهمة فيها محرمة؛ لأنك حينما تشتري أسهمها فأنت شريك معهم بمقدار السهم الذي اشتريت، ومن يرضى لنفسه أن يكون شريكًا في معاملة ربوية؟!.
ـ شرب الدخان من أنكر المنكرات وأعظم الكبائر؛ إذ ليس فيه شيء نافع بل ضرره من كل وجه؛ فهو مضر بمصلحة الدين ومصلحة البدن ومصلحة العقل ومصلحة العرض والنسل ومصلحة المال فهو مضاد لحفظ المصالح الخمس التي جاءت الشرائع السماوية كلها لحفظها.

ـ إن كان تجميل الوجه لإزالة عيب خلقي أو حادث يتفق الناس على أنه عيب فلا حرج في ذلك، أما إن كان مقصودًا به زيادة التجميل فالصحيح أنه لا يجوز، ولذلك لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله، كما هو مروي في البخاري ومسلم.

ـ لا يجوز للرجل أن يقلد المرأة؛ لا بصوتها ولا بلباسها ولا بكلامها ولا بمشيتها ولا حركاتها، كما لا يجوز للمرأة أيضًا أن تقلد الرجل في مشيته أو حركته أو كلامه أو نحو ذلك، فهذا من التشبه الذي يلعن صاحبه والعياذ بالله، إلا أن احتيج بهذا للتعريف كأن يكون مجرمًا أو مشتبهًا به.

ـ اختلف العلماء في وليمة العرس هل هي واجبة أو مستحبة والذي عليه جماهير أهل العلم وهو الصحيح أنها سنة مؤكدة بقول النبي عليه الصلاة والسلام، لعبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه لما أخبره أنه تزوج: ((أولم ولو بشاة)) رواه البخاري ومسلم، فهذا يدل على أن وليمة العرس مشروعة ولو بشاة، فينبغي لمن تزوج أن يولم ولو بشاة، وإن لم يقدر على شاة فليذبح ما هو أقل منها مما يقدر عليه.

ـ لإزالة الشعر أحكام : فحلق اللحية بالنسبة للرجل حرام ، وحلق شعر الرأس بالنسبة للمرأة حرام حتى لا تتشبه بالرجال، أما ما عدا ذلك، ولله الحمد، فهو: إما يجب إزالته مثل شعر الإبطين والعانة، وقص الشارب بالنسبة للرجل، أو يجوز إزالته إذا لم يكن في ذلك ضرر وذلك بقية شعر البدن، فإذا لم يكن على المرأة ضرر في إزالة شعر اليدين أو شعر الساقين أو سائر البدن فلا حرج عليها.

ـ حداد المرأة المتوفى عنها زوجها هو مدة العدة وهي أربعة أشهر وعشرة أيام إلا إذا كانت المرأة حاملاً فعدتها وضع الحمل، ويجب عليها في حال الحداد أمران: الأول: تجنب الزينة بأنواعها من التطيب والاكتحال ولبس الذهب والحلق وغيرها مما يشعر برغبتها في الرجال، الثاني: عدم الخروج من البيت الذي بلغها خبر وفاة زوجها وهي فيه، إلا أن يكون غير بيتها و يحرجها أن تقعد فيه، فلا بأس أن ترجع إلى بيتها ولا تخرج منه إلا لضرورة.

ـ الأولاد ذكورًا كانوا أو إناثًا هبة من الله عز وجل، قال تعالى {يهب لمن يشاء إناثًا ويهب لمن يشاء الذكور}[الشورى:49] فليس ذلك بيد المرأة ولا يبد الرجل، ثم إن العامل الأساس في حصول الذكور إن لم يكن العامل الوحيد هو الرجل، ولهذا لا يجوز للرجل أن يسيء لزوجته أو يظلمها أو أن يهددها بالطلاق أو الزواج بأخرى إن لم تأت له بذكور، لأنها لا تملك ذلك.

ـ أفضل طريقة لمن كان عنده مال يأتي تباعًا كل شهر أو كل يوم أو كل أسبوع، ويريد أن يزكيه أن يجعل له يومًا في السنة؛ وهو أول يوم ملك فيه النصاب، ثم كلما مر عليه هذا اليوم من كل عام يحسب كم عنده في حسابه الذي تم له سنة كاملة وكذلك الذي دخل بالأمس ويزكيه، فما تم له الحول يكون إخراجه بعد تمام حوله، وما لم يتم حوله يكون قد تعجل زكاته.

ـ يجوز الاكتتاب في مجموعة شركات محمد المعجل,فقد تبين لنا من خلال مراجعة نشرة الإصدار أن نشاطها يكمن في إنشاء وصيانة المنشآت النفطية والبتروكماوية,وعلى ذلك فإن نشاطها مباح ويجوز شراء أسهم منها.

ـ التصوير الشمسي أو الفوتوغرافي لذوات الأرواح غير داخل في عموم أحاديث النهي عن التصوير ولعن المصورين,فالذي يظهر لنا هو جوازه؛ لعدم وجود المضاهاة لخلق الله تعالى,أما تصوير المرأة أو عورات الرجال فإنه لا يجوز, لما فيه من الفتنة أو التدخل في خصوصيات الآخرين وانتهاك حرماتهم.

ـ يجوز إزالة جميع شعرالوجه للمرأة سواء بالنتف أم بالليزر ما عدا شعر الحاجبين؛لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة,فلو نبت للمرأة شعر في خديها أو على ذقنها جاز إزالته لأنه خلاف أصل خلقتها.

ـالبطاقة الشخصية للمرأة مهمة جدًا,وقد تكون ضرورة لبعض النساء لمنع انتحال الشخصية في المدارس والجامعات وأماكن العمل وغيرها,ولكن الاعتراض الوحيد هو على التمسك بوجود الصورة مع وجود البديل الأفضل والأوثق وهو البصمة؛لذلك فالأفضل هو استخدام البصمة وخاصة في حالة النساء حتى لا نوقعهن في الحرج.

ـ الدعاء هو سلاح المؤمن وعدته في الشدة والرخاء، وهو من أعظم أسباب دفع الكربات وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّيوتيسير العسير والله عز وجل يقول: [البقرة:186]، والنبي صلى اللهقَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ عليه وسلم كان إذا خاف قومًا قال: "اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم " رواه أحمد وغيره وصححه ألألباني.

د. عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد

ـ لا يجوز لمن يريد أن يدخل في مسابقة، عن طريق كوبونات أو ما شابه ذلك، أن يكتب اسمه أكثر من مرة لأن هذا فيه تدليس وكذب على من وضع المسابقة وحصول على فرص أكثر من الآخرين، وأهل العلم لما تكلموا عن السبق والجعالة وغيرها قالوا: لا بد أن يتساوى المتسابقان في كل شيء.
ـ الهدايا التي تعطيها البنوك لأصحاب الحسابات الجارية إذا لم تكن متعلقة بتسهيل الوصول إلى حساب العميل نفسه فهي غير جائزة؛ وذلك مثل: أن يعطى تقويمًا أو ساعة أو حاسوبًا أو غير ذلك، لكن لو أعطي مثلاً بطاقة صراف للحساب فهذه جائزة؛ لأنها بطاقة تيسر للعميل الحصول على ماله الموجود لدى البنك.
ـ الأخذ بأسباب التداوي واستشارة الأطباء والذهاب إلى المستشفيات، لا يتعارض مع الأخذ بالأسباب الشرعية كقراءة الرقية وشرب ماء زمزم وغير ذلك؛ بل يجمع الإنسان بين الأمرين، ولا يتعارض كل ذلك مع التوكل على الله تعالى، إذ يكون الإنسان قلبه معلقًا بالله ويأخذ بهذه الأسباب ويسأل الله سبحانه وتعالى أن يشفيه من مرضه.
ـ بطاقة الخصم الفوري من الرصيد جائزة، أما البطاقة ذات الدين المتجدد والتي يؤجل فيها الدين على العميل ويزاد في قيمته مقابل تقسيطه فهي حرام، والنوع الثالث من البطاقات هو بطاقة الخصم الدوري أو الشهري وهي التي ليس لصاحبها رصيد حيث يتم خصم المبالغ التي على العميل مرة واحدة في نهاية الشهر أو نحوه بدون زيادة، فهذه جائزة في نقاط البيع واستئجار الخدمات، لكنها حرام في السحب النقدي.

ـ اليانصيب سواء سمي بيانصيب خيري أو يانصيب عادي كله لا يجوز؛ لأنه من الميسر الذي حرمه الله تعالى بقوله" {يأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون}.

ـ لا حرج في الاكتتاب في شركة المعجل؛ فإن نشاطها مباح, حيث إن نشاطها في الأشغال العاملة والمقاولات في قطاع الغاز والطاقة والنفط, والذي يظهر من نشرة الإصدار الخاصة بها أنها تخلو من المعاملات المحرمة.

ـ إذا كتب الزوج رسالة بالجوال تتضمن طلاق زوجته فإن الطلاق يقع, مادام كتبها باختياره غير مكره عليها, حتى وإن لم يرسلها إلى زوجته, فقد نصّ أهل العلم على أن كتابة الطلاق كالتلفظ به.

ـ من خرج من بلده مسافرًا للعمل في التدريس أو غيرها من الوظائف, ومكث في بلد العمل مدة تُعدّ في العرف إقامة فإن له حكم المقيم, فلا يترخص بأي رخصة من رخص السفر.

ـ لا حرج في عقد الإيجار المنتهي بالتمليك بثلاثة شروط: أولاً: أن يكون التمليك في نهاية مدة الإيجار على سبيل الوعد لا على سبيل التمليك التلقائي, ثانيًا: ضمان التلف خلال فترة التأجير يكون على المؤجّر لا على المستأجر, ثالثًا: إن كان هناك تأمين على العين المؤجرة خلال فترة الإيجار فيكون التأمين على المؤجر لا على المستأجر أيضًا.
ـ الحلف بالطلاق حلف محرم؛ لما فيه من إهانة لحكم شرعي من أحكام الله تعالى, ويخشى على من يحلف بالطلاق أن يكون ممن اتخذ آيات الله هزوًا. وأما من حيث وقوع الطلاق به فإنه لا يقع إن كان موجهًا لغير الزوجة , وأما إن كان الخطاب للزوجة فله حالتان: إن كان يريد تهديد المرأة فقط فحكمه كاليمين, وإن كان يريد الطلاق حقًا فإنه يقع إن فعلته.

د. يوسف الشبيلي - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا يشرع مسح الوجه باليدين عقب الدعاء لأن الحديث الوارد فيه ضعيف.
ـ لا يجوز للمرأة أن ترتدي الثياب القصيرة أمام النساء إلا ما يبدو عادة؛ مثل: القدم و أسفل الساق الذي هو عادة موضع الخلخال، أما إذا وصل اللباس إلى الركبة وما فوق ذلك فهذا لا يجوز أن تبديه أمامهن. أما القول بأن عورة المرأة من السرة إلى الركبة فهو كلام ليس عليه دليل؛ لا من كتاب الله ولا من صحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ـ مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية لا تجوز، ومن أشهر الأدلة وأوضحها قول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له)) حديث صحيح أخرجه الطبراني، وقول عائشة رضي الله تعالى عنها: ((ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة إلا امرأة يملكها)) رواه البخاري، هذا وهو نبي الله وقد برأه الله جلّ وعلا من الوقوع في الآثام؛ فكيف بنا؟!

ـ إذا كان مصلى الشركة تصلى فيه الصلوات الخمس فقد أصبح مسجدًا فلا بأس أن تصلي في هذا المسجد، أما إذا كان لا يصلى فيه إلا في أوقات العمل فهو مصلى فقط؛ فإذا كان المسجد خارج العمل قريبًا منك فالأولى أن تذهب وتصلي مع الجماعة، لكن إذا كان ذهابك سيترتب عليه مفسدة مثل: إساءة العلاقة مع صاحب العمل لكونه مثلاً يمنعك أو التفريط في العمل أو لا يتشجعون على الصلاة بدونك فبقاؤك فيه مصلحة في هذه الحال.

ـ جهاز الجوال الذي يحوي برنامجًا للقرآن الكريم لا يعامل معاملة المصحف؛ لأنه إذا أقفل البرنامج لا يكون هناك شيء محفوظ خطًا، حتى يتحرج الإنسان من دخول دورات المياه به، وهكذا أيضًا لا بأس في لمس الجوال أثناء عرضه القرآن الكريم، لكن دون مس الشاشة التي تظهر عليها الآيات.
ـ الأموال المقرضة عند أناس آخرين لا تخلو من حالين: إما أن يكون الشخص الذي عنده المال مليئًا، بمعنى أنك متى ما طلبت هذا المال أعطاك إياه حتى و لو لم يكن موسرًا لكنه يستطيع بجاهه أو بطريقته أن يعطيك المبلغ فهذا تجب فيه الزكاة، أما إذا كان هذا المال عند شخص متلاعب أو عند معسر لو طلبت منه المال لم يستطيع أن يؤديه إليك؛ فهذا تنتظر حتى تقبضه ثم تزكيه زكاة واحدة.

د. سعد الحميد - قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ لا يجوز الذهاب لمن يزعم أنه طبيب شعبي يُخرج الفيروسات من المرضى إلى طيور الحَمَام أو ما شابهه فيشفى الإنسان, فإن هذه خرافات لا صحة لها ولا حقيقة, بل إن ذلك من عمل الشيطان, وهذا نوع من أنواع اتخاذ أسباب للشفاء غير صحيحة.

ـ لا بأس في العقد المنتهي بالوعد بالتمليك, في أي سلعة كانت, سيارات أو عقارات أو غيره, ولكن بشرط؛ أن يُبرم عقد جديد بعد انتهاء عقد الإيجار الأول.
ـ لا حرج في مشاهدة أفلام الكارتون للصغار أو الكبار؛ لأنها ليست مجسمة, فمن خلال مراجعة المختصين بقناة المجد في صناعة أفلام الكارتون تبيّن أن ما نراه تجسيمًا هو عبارة عن تأثيرات تتم صناعتها بالضوء, وهي التي تُخيّل وجود التجسيم.

ـ إذا كان الإنسان يعيش في بلاد تكون النساء فيها كاشفات وجوههن، فإن الحرام هو النظر بشهوة، وإذا رأى أن الشيطان دخل إلى قلبه فليصرف النظر، أما أنه لا ينظر أبدًا فمعناه أنه لا يستطيع أن يمشي في الشارع؛ لأن الشارع كله مملوء من هؤلاء النساء الكاشفات.

ـ لا يجوز للجنب أن يؤذن، وحيث أن الأذان في المسجد؛ والله تعالى منع الجنب من دخول المسجد إلا أن يكون عابر سبيل، والعابر لا يقف، والمؤذن يقف في الأذان من بدايته إلى نهايته، فلهذا لا يجوز للإنسان أن يؤدي هذه العبادة وهو جنب.

الشيخ د. عبدالله المطلق– قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ تهنئة النصارى تنقسم إلى قسمين: القسم الأول: تهنئتهم بأمر يتعلق بشعائرهم الدينية كعيد ميلاد المسيح ونحو ذلك، فإن هذا محرم ؛ لأن هذا نوع من الرضا بالكفر والرضا بالكفر لا يجوز، والقسم الثاني: تهنئتهم بأمر يتعلق بأمورهم الدنيوية كما لو حصل له زواج أو ربح تجارة، ونحو ذلك، فهذا متعلق بالمصلحة، فإذا كان ينبني على ذلك مصلحة فإن هذا جائز ولا بأس به.

د. خالد المشيقح - قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ لا بأس في الاكتتاب في مصرف "إنماء"؛ فهو مصرف يتقيد بالضوابط الشرعية في معاملاته, وذلك وفق ما نص عليه في نشرة إصداره.

ـ من أراد شراء سلعة من مندوب أحد البنوك في معرض من معارض السيارات أو غيرها فإنه يجوز له ذلك بشرطين: الأول: أن يتملكها البنك قبل أن تنتقل ملكيتها للعميل وأن تكون في ضمان البنك, والشرط الثاني: أن يقبضها البنك من المعرض بعد التملك, وذلك بأن يحوز البطاقة الجمركية الأصلية
د. سعد الخثلان – قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ طفل الأنابيب اختلف العلماء فيه؛ فمنهم من يجيزه ومنهم من لا يجيزه، فإذا أمن ألا يكون مع المائين: ماء الرجل و ماء المرأة، ماء ثالث فلعله لا حرج في ذلك.
ـ صلاة الجمعة غير واجبة على المسافر ، ولو صلى الجمعة فإنه لا يجمع معها العصر؛ لأنه لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه جمع بين الجمعة وبين العصر إذ العبادات توقيفية.
ـ حكم لبس البدلة يرجع إلى نفس البلد فإذا كان هذا البلد مشهور عمن فيها لبسها فلا يكون تشبهًا بالكفار باعتباره اللبس السائد في بلدهم، أما إن كان اللبس السائد في بلدهم لبس الثوب لا البدلة فيكون هذا من التشبه

.ـ اختار شيخ الإسلام ابن تيمية والسعدي وابن عثيمين رحمهم الله جميعًا: أن من لم يجد فرجة في الصف يدخل فيها أو على يمين الإمام، جاز له أن يصلي منفردًا خلف الصف.

الشيخ/ سعد الحجري - قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ إذا اكتشف القائمون على مسجد أن القبلة التي يصلون إليها خاطئة وأن القبلة السليمة في اتجاه آخر تمامًا فإن عليهم أن يغيروا اتجاه الصفوف إلى القبلة الصحيحة, وإذا صلوا على القبلة الخاطئة فإن صلاتهم غير صحيحة.

ـ لا بأس في أن تقيم بعض المدارس مسيرة للطالبات المتخرجات ويلبسن عباءة معينة, إلا أن الأولى تركه حتى لا يكون فيه تقليد لغير المسلمين, والحاجة ليست داعية إليه, وإذا فعلته إحدى المدارس فلا ينبغي أن ينكر عليها لأنها عادة وليست عبادة.

ـ يجوز للإنسان إذا جُني عليه عمدًا أو خطأً أن يأخذ ما أتلف منه سواء من عضو من أعضائه أم ماله فإن ذلك حق له, فإن أخذه فهو حق له, وإن تنازل عنه فإن الله سيعوضه خيرًا.

ـ لا يكفي في برامج الأذكار التي تكون موجودة على الجوال أو الكمبيوتر أن ينظر إليها صاحبها ليكون قد أداها, وإنما عليه أن ينطق بها ليحصل على ثوابها.

ـ لا بأس في أن يشتري الإنسان سلعة, سواء أكانت بيتًا أم سيارة, من البنك ويقوم بتسديد ثمنها على أقساط, بشرط أن تنتقل الملكية إلى البنك أولاً قبل أن يبيعها على المشتري.

الشيخ د.عبدالله الركبان – قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ العمل في تحفيظ القرآن الأصل فيه أن يجعله الإنسان لله سبحانه وتعالى فلا يأخذ عليه أجرًا، لكن إذا أخذ الإنسان مالاً على تفرغه لهذا العمل وانقطاعه لأجله لا لذات التحفيظ؛ فلا حرج في ذلك ويبقى له الأجر على قدر نيته.

الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد
الجواب الكافي )

قراءة الفاتحة في الصلاة بالنسبة للإمام والمنفرد واجبة في أصح قولي أهل العلم سرية كانت أو جهرية، أما بالنسبة للمأموم ففيها خلاف كبير ومشهور، وأكثر أهل العلم وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى أن قراءة الفاتحة في الصلاة الجهرية ليست بواجبة، فأنا أقول: على الإنسان أن يحاول قراءة الفاتحة ولو في سكتات الإمام خروجًا من الخلاف.

د. صالح السلطان- قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ المتاجرة بالعملات مع البنوك لا تجوز؛ وذلك بسبب تأخّر تاريخ التسوية (المكمّلة لعملية التقابض) عن تاريخ الشراء بيومين, فلو تم حل الأمر بأن كان تاريخ التسوية هو تاريخ الشراء لانتهى الإشكال وصارت المتاجرة حلالاً.

ـ الودائع الادخارية التي تكون مقابل فائدة شهرية مضمونة؛ ربا لا شك فيه, ولا يجوز التعامل بها, وقد صدرت قرارات من المجامع الفقهية بتحريم هذا النوع من الودائع.
ـ الأصل في الهدايا التي تهدى إلى الموظفين في الحكومة أو الشركات أنها غلول لا تجوز؛ لأنها تؤثر عليه من حيث المحاباة وغير ذلك, لكن لو كان صاحب الشركة عالمًا بذلك ويعلم أنها لا تؤثر عليه فلا حرج في ذلك.

ـ التمويل عن طريق الأسهم هي أسلم الصور وأوضحها في السلامة الشرعية؛ لأن البنك يشتري الأسهم, ثم يبيعها على العميل, ثم تضاف إلى محفظة العميل ـ وهو القبض ـ فيكون له غنمها لو ارتفعت قيمتها، وعليه غرمها لو انخفضت أيضًا .
د. عبدالرحمن الأطرم – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2009, 13:58   #11
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى 1(
الجواب الكافي )

ـ يجوز السفر لبلاد الكفار إن كان لمصلحة؛ كالعلاج أو الدراسة ونحو ذلك, أما في غير ذلك من الحالات فهو محل فتنة ينبغي الابتعاد عنه, فبلاد الكفر فيها فتن شهوات وفتن شبهات وينبغي البعد عنها إن لم يكن في ذلك مصلحة راجحة.

ـ التصوير الفوتوغرافي والتصوير بالفيديو لا يندرج تحت التصوير المحرم الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم, فهما صورة الإنسان الحقيقية كصورة المرآة إلا أنها مثبتة بحكم تقدم التقنية, ولا مضاهاة لخلق الله تعالى فيهما.
ـ الرقية الشرعية عن طريق الهاتف أو التلفاز أو شريط الكاسيت هو نوع من التوسع في الرقية وهو محل نظر؛ فالأصل في الرقية أن تكون مباشرة بين الراقي والمرقي.

ـ الذهب المعد للاستعمال والمستخدم في الزينة لا تجب فيه الزكاة, فليس هناك دليل صريح صحيح يدل على وجوب إخراج الزكاة في الحلي المعد للاستعمال.

ـ الأظافر الصناعية اللاصقة التي تستخدمها النساء للزينة والرموش الصناعية أيضًا من الوصل المحرم, قياسًا على وصل الشعر؛ حيث نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن وصله.

ـ حكم الجلود المدبوغة فيه تفصيل: فإن كانت جلود سباع فإنه لا يجوز استخدامها مطلقًا لما صح عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه "نهى عن جلود السباع" رواه أبو داود وغيره، أما إن كانت جلود بهيمة الأنعام؛ فإن كانت مذكاة الذكاة الشرعية فلا بأس باستخدام جلودها حتى لو لم تدبغ، أما إن كانت ميتة فقد اختلف العلماء في حكم استعمال جلودها، والقول الصحيح أنها إذا دبغت جاز استعمالها لقول النبي صلى الله عليه و سلم: " إذا دبغ الإهاب فقد طهر" رواه مسلم.

ـ ثقب أذن المرأة لوضع الحلي لا بأس به، وقد رخص فيه العلماء.

د. سعد الخثلان – قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ حكى ابن حزم وجماعة من العلماء الإجماع على تحريم حلق اللحية، وقد ورد في أربعة أحاديث ثابتة صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم النهي الصريح عن حلقها، ويحرم أيضًا قصها بطريقة تقرب من الحلق، أما إن قبض لحيته فقص ما زاد عن القبضة فيجوز عند جماهير العلماء قديمًا وحديثًا لما ورد عن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم كعمر وابن عمر وأبي هريرة وغيرهم رضي الله عنهم.

ـ التورق الذي صدرت فيه الفتاوى بجوازه، من أهم شروطه أن يكون المبيع مملوكًا للبنك قبل إجراء عملية البيع، وإذا وعد الآمر بالشراء بشراء ذلك المبيع فإنه لا يجوز أن يكون هذا الوعد ملزمًا له، فإن أخذ البنك منه عربونًا فهذا حقيقة بداية البيع؛ لأن إلزامه إذا تراجع بأخذ مبلغ معين منه، يجعل العقد حرامًا لا يجوز؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: "لا تبع ما ليس عندك" رواه الخمسة وصححه الألباني

ـ. القول الصحيح في قص الشعر بالنسبة للمرأة هو جوازه؛ لأن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ثبت عنهن أنهن قصصن شعورهن بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم، ولا شك أن بقاء الشعر وطوله جمال للمرأة فهذا هو الأصل، لكن إذا كانت المرأة تتأذى بطول الشعر في غسله وتمشيطه وتنظيفه؛ فإنه لا حرج عليها أن تقصه بشرط أن يرضى بذلك زوجها إن كانت متزوجة، بحيث لا يشبه شعر الرجل، ولا بأس أن يكون أيضًا على شكل طبقات.

د, عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )

جمع المرأة شعرها ورفعه ليكون ظاهرًا من أعلى الرأس لا يجوز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في ذم ذلك حين ذكر نساءً من آخر الزمان: "ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رءوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها" رواه مسلم، لكنها لو جمعته بسبب الحر أو نحوه في خلفية الرأس بحيث لا يراه من هو أمامها ولا يشعر بأنها قد جمعته فلا أرى في ذلك حرجًا.

ـ المذيع أو المتحدث في التلفاز إذا ألقى السلام ولم يكن هناك تواصل بينه وبين المشاهد أو السامع فلا أرى وجوب رد السلام عليه، لكن يستحب لأنه سلام وهو دعاء.

_ المنكر إذا وقع وفشا وتمكن من الناس كان خطره عظيمًا؛ ولهذا كان دور الحسبة والمحتسب ودعم الحسبة والمحتسبين في غاية الأهمية؛ لأن الأعظم من المنكر هو أن يكون وقوعه شيئًا عاديًا، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يختص بالدولة ولا برجال الحسبة ولا بالعلماء فقط ؛ بل لو أن كل إنسان دخل سوقًا أو شارعًا تكثر فيه المنكرات ثم أفشى السلام وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر؛ لما وصل الناس لما هم عليه من سوء الحال.

ـ يشرع المسح على كل لفافة أو خرقة أو جورب أو حذاء، إذا وضعه الإنسان على رجله، سواء كان هذا لضرورة أو لغير ضرورة، فإنما شرعه الله عز وجل رفقًا بعباده، فلهذا يمسح عليه، ولكن يشترط كما هو معلوم أن يكون لبسه على طهارة.

ـ لا يجوز أن يفتش متاع أي إنسان سواء كان ولدًا أو زوجة أو خادمة إلا إذا غلب على الظن أنه يخفي أمرًا محرمًا أو أن له فيه مالا، وأما أنه كلما أرادت الخادمة أن تسافر قاموا بتفتيش حقائبها وتقليب أدواتها وأغراضها الشخصية فهذا عدوان على حقوقها الشخصية والخاصة ولا يجوز، وقد منعنا الله عز وجل عنه من التجسس والتحسس، وحرم كل حق للمسلم، ومن حقوقه عرضه الذي يكمن في أمتعته وأدواته الشخصية.

ـ اختلف العلماء رحمة الله عليهم من القدامى والمعاصرين في بذل المال لمن يشفع شفاعة، وأصح القولين أن أخذ المال على الشفاعة لا يجوز، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: "من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا" رواه أبو داود وحسنه الألباني، ونقل هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن جماهير السلف.

ـ ترتيب قراءة السور في الصلاة مستحب و هو الأصل فلا يبدأ بسورة قبل أخرى على ترتيب القرآن، لكنه لو فعل غير ذلك أحيانًا جاز.

ـ يجب على من يكون في مدرسة أو في دائرة حكومية ثم يسمع الأذان ويكون المسجد قريبًا منه بحيث يسمع الأذان لو أن المؤذن أذن بصوته المعتاد فوق سطح المسجد في الظروف المتوسطة من حيث الضجيج ومن حيث الهدوء؛ أن يجيب هذا المؤذن، لكن إن كان في الدائرة أو كان في المدرسة مصليات تخصص للصلاة فقط ويكون فيها ما يكون في المساجد الخاصة، فالصحيح أن هذا صار مسجدًا.

الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ لا يحق للأبوين منع الولد من التنفل مطلقًا، ولو قالوا له: لا تصلي سنن الرواتب، ولا تصم اثنين وخميس، ولا نسمح لك بهذا؛ فلا تجب طاعتهم في هذا.

الشيخ/ محمد المنجد- قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ يحرم طلب الطلاق من غير بأس ، وقد ورد حديث صحيح في النهي عنه، لكن إذا طلبت المرأة الطلاق لسبب وجيه فهذا حق لها، فمثلا الرغبة في الإنجاب من الأمور الفطرية التي فطر الله عليها الرجال والنساء، فالمرأة تتطلع إلى الإنجاب كما أن الرجل يتطلع إليه، فإذا طلبت الطلاق لأجل هذا الغرض فهذا حق لها لكن الأولى لها أن تصبر.
ـ يتعين من حيث المبدأ على كل من أخذ مالاَ لغيره بأي وجه من الوجوه أن يعيد ما أخذه له؛ فحق الإنسان لا تبرأ الذمة منه بمجرد التوبة، وإنما من من شروطها بالنسبة لحقوق الآدميين أن يعاد حق من أخذ منه الحق إليه، وتكون إعادته بالأسلوب الذي يصل به إلى صاحبه حتى وإن لم يعلم من هو الشخص الذي أعاده إليه، ولا يجزئه أن يتصدق عنه ما دام أنه يعرف صاحبه أو ورثته إن كان قد مات.
ـ إذا كان القيام أو الركوع أو السجود في الصلاة يضر بالمرأة الحامل وكانت توصية الطبيبة المختصة بذلك, فيجوز لها أن تترك ما يضر بها؛ كأن تترك القيام وتصلي قاعدة, أو تترك الركوع والسجود وتصلي إيماءً, وأما إذا لم توص الطبيبة بذلك فلا يجوز لها ترك شيء منه.
ـ الأصل جواز العمل في البورصة وبيع العملات؛ شريطة حصول التقابض, وألا يكون هناك تأجيل.
ـ لا بأس في إزالة شعر الوجه للنساء عدا الحواجب, فإن النمص المنهي عنه خاص بالحواجب فقط دون سائر شعر الوجه, سواء أكان في الخدين أم اللحية أم غير ذلك.
ـ يفضّل عند قراءة القرآن أن يكون الإنسان في أفضل حالاته, فتستر المرأة عورتها وتغطي شعرها وتجلس مستقبلة القبلة, إلا أنه لا يتشرط ذلك, فتجوز القراءة على كل حال.
فضيلة الشيخ/ عبدالله الركبان – قناة المجد



(الجواب الكافي)

ـ من اشترى سلعة وكان عليها نوع من التأمين المحرم, إلا أنه كان ملزمًا بأخذها مع الانتفاع بالتأمين, فلا حرج عليه، فهو شيء لم يسعَ للحصول عليه.

ـ لا بأس في أن يتشارك اثنان في اكتتاب بأن يكون من أحدهما المال ويكتتب الآخر باسمه هو, على أن يتشاركا في الأرباح, وعند النزاع يعود رأس المال إلى صاحبه.

ـ على الإنسان أن يحتاط في تحويل راتبه بأن يكون في بنك معاملاته شرعية, ولا يلجأ إلى البنوك الربوية مادام مختارًا لذلك؛ لأنها ستستثمرها في الربا.
ـ جمهور العلماء المعاصرين على عدم جواز التأمين التجاري؛ لما فيه من الربا والغرر والجهالة, وعلى ذلك فلا يجوز الاشتراك فيه, وأما الصورة الجائزة للتأمين فهي التأمين التعاوني, بأن يساهم عدد من الأشخاص بمبالغ معينة وتُسند إدارة هذا المال لشركة من شركات التأمين ثم ينفقون العائد في مصارفه المتفق عليها ويعود الفائض على المساهمين أنفسهم.

فضيلة الشيخ/ عبدالله بن خنين – قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ إذا نزل مطر كثير يبل الثياب ويخشى منه الضرر على المصلين فإنه يجوز للإمام أن يجمع الصلوات بالمصلين, فيجمع الظهر والعصر معًا في وقت إحداهما, ويجمع المغرب والعشاء في وقت إحداهما, وأما إن كان خفيفًا لا يخشى منه الضرر ولا يبل الثياب فليس له أن يجمع.

ـ لا حرج في مشاهدة القنوات الفضائية الدينية النافعة, ولا يوصف الدش بالحلّ ولا بالحرمة في ذاته, وإنما يوصف بالحرمة عندما يستخدم في جلب القنوات الماجنة والتي اتفق العلماء على حرمة مشاهدتها.
ـ الرقية الشرعية عن طريق الهاتف أو التلفاز أو شريط الكاسيت أو القنوات الفضائية لا يجوز أن تصل إلى هذا الحد من التوسع؛ فالأصل في الرقية أن تكون مباشرة بين الراقي والمرقي ليسأله ويقرأ عليه ويسمع منه, فينبغي إغلاق هذا الباب لأنه إذا فتح فإنه يدخل منه الطماعون.

ـ لا حرج في الاحتفاظ بصورة الميت للذكرى؛ بشرط أن لا تُعلَّق, وأن تكون صورة فوتوغرافية غير مرسومة باليد, فإن المرسومة باليد محرمة بالاتفاق.
ـ إذا خرج إنسان إلى إحدى البلاد الغربية وغيّر لباسه ولبس كما يلبسون خشية أن يسخروا منه فلا بأس في ذلك, فالأصل في اللبس الإباحة والأمر فيه سعة.
ـ إذا تذكر الإمام أنه لم يتوضأ فإنه يخرج ويستخلف أو يستخلف المصلون من ينوب عنه في صلاة الجماعة، وصلاتهم صحيحة لأنهم دخلوا بوضوء.
ـ لا بأس بلعب الأطفال التي تكون صورا لحيوانات؛ لأن الطفل لا يكرمها، لكن إن كان فيها موسيقى وطبول وأغان فلا تجوز.
ـ الصور التي في الجوال يختلف حكمها باختلافها؛ فلا يجوز للإنسان أن يصور أناسًا إلا بإذنهم، ولا يجوز أن يضع الإنسان صورة زوجته في جواله، لكن إذا وضع صورة طفله الصغير أو صورته هو فيجوز.

الشيخ د. عبدالله المطلق – قناة المجد
( الجواب الكافي )

ـ الملابس الرياضية التي يلبسها الشباب وتكون عليها أسماء لاعبين غربيين وغير ذلك، أرى أن هذا لا يجوز وفيه شيء من الموالاة والمحبة لهؤلاء، وتعظيم لمثل هذه الشخصيات، وهذا في الحقيقة له جانب فقهي وجانب تربوي وجانب عقدي أيضًا.
ـ لا يجوز الاكتتاب في بنك الرياض؛ فإنه مشهور بأنشطته الربوية المتعددة, وذلك لما فيه من الإعانة على المعصية, حتى وإن قال الشخص: سأكتتب ثم أبيع هذه الأسهم مباشرة عند طرحها للتداول, فالاكتتاب فيه من أصله محرم.
ـ إذا اجتمع عيد وجمعة, وكان هناك من لن يحضر صلاة الجمعة, فلا بأس بالبيع والشراء بعد النداء الثاني؛ لأن الجمعة لا تلزمهم في هذه الحال.
ـ إذا كان على يد الشخص جبيرة فعند الوضوء عليه أن يغسل الجزء الظاهر من يده ويمسح على موضع الجبيرة, أما إذا أخبره الأطباء بضرورة ألا يمسها الماء فإنه يتيمم عن موضع هذه الجبيرة.
ـ يجوز للإنسان اتخاذ الحيوانات المحنّطة وتعليقها؛ فإنها ليست تماثيل, بل هي حيوانات حقيقية, وإذا كانت هذه الحيوانات غير الكلب أو الخنزير فهي طاهرة.

د. يوسف الشبيلي
( الجواب الكافي )
ـ البنوك الربوية لا أرى جواز العمل فيها، كذلك لا أرى جواز العمل حتى فيما يسمى بالنوافذ الإسلامية في البنوك الربوية؛ لأن خزينتها واحدة.
د. عبدالرحمن الأطرم - قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ المقصود بمنع الخلوة هو انتفاء انفراد الرجل بالمرأة الأجنبية عنه، وهذا يحصل بكل من كان عنده تمييز، ولكن كلما كان التمييز متمكنًا؛ بمعنى أنه لا يغافل، كان ذلك أقرب إلى حصول المقصود من عدم الانفراد والبعد عن مخاطر الخلوة، فمن عمره خمس سنين قد يكون مثلاً مميزًا لكن مثله ممكن أن يغافل وأن يلهى ويحصل الشر، فينبغي مصاحبة المميز مع أمن الشر بوجوده؛ أي يتحفظ الطرفان الرجل والمرأة عند مثله، فهذا الذي يحصل به ارتفاع الخلوة.
ـ تختلف طريقة التعامل مع أهل البدع باختلاف منازلهم ومراتبهم وباختلاف الطمع في صلاحهم، والمرجع في ذلك هو تحقيق المصلحة، فمتى كانت المصلحة في إقامة التواصل معهم فذلك هو المطلوب، ومتى كان التواصل مدعاة إلى نشر البدع أو تقوية شوكة أهل الفساد أو ما أشبه ذلك فالبعد هو المطلوب، فإن لم يكن هناك مصلحة ولا مفسدة ظاهرة عومل بنظير ما يعاملك مع وجوب الحذر.
د. خالد المصلح - قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجب على الجدة العدل في زيارة أحفادها, وإنما الواجب أن تصل رحمها فيهم ولا تقطعهم.
ـ الأصل عند إعطاء الزكاة للفقير أن يقال له بأنها زكاة, وإذا كان يُعلم من حال الفقير أنه يتحرج أو يتورع عن أخذ الزكاة فإنه يمكن أن يحتال عليه لأخذها.
ـ القَسَم الموجود على بعض الأقراص المدمجة كوسيلة لعدم نسخه ليس قسمًا, وإنما هو ضغطة زر مادام لم ينوه بقلبه أو ينطق به لسانه.
الشيخ/ محمد الحسن الددو - قناة المجد


يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2009, 14:03   #12
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز للرجل أن يصافح المرأة الأجنبية ولو كانت مسنة ، حتى وإن كانت قريبة له، كابنة عم، أو ابنة خال، أو نحو ذلك، وإنما يسلم عليها بالكلام وهي متحجبة؛ لقول عائشة رضي الله عنها: (ما مست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم يد امرأة قط) رواه البخاري ومسلم.

ـ لا مانع في كتابة بعض النصائح والإرشادات النبوية أو الأقوال المأثورة على الأواني لأجل تجميلها وتزيينها والانتفاع بها, أما الآيات القرآنية فنرى أن لا تُكتب على الأواني لما قد يحتمل فيها من الامتهان أو الوضع على الأرض أو في أماكن لا تليق بآيات القرآن الكريم.
ـ لا حرج في تعليق الآيات القرآنية التي توضع في إطارات أو براويز على الحائط مادامت بعيدة عن الامتهان؛ لما في ذلك من الفائدة والتذكير.

ـ لا بأس في إخراج زكاة المال للمؤسسات التي تقيم مشروعات خيرية للزواج الجماعي لغير القادرين, أو للفقراء المحتاجين, فإن الزواج من ضروريات الحياة؛ فيجوز دفع الزكاة لمن أراد الزواج ولا يجد مئونته, وعلى صاحب الزكاة أن يختار بدقة المؤسسة التي سيدفعها إليها.
ـ يجوز برد الأسنان إذا كان فيها تفاوت أو اختلاف, فكان أحدها متقدمًا على الآخر, فإذا بُردت حتى تتساوى فلا مانع من ذلك.

ـ عند حدوث النزاعات القبلية بين أفراد القبائل المختلفة ينبغي الرجوع إلى القاضي وعدم اللجوء إلى التحكيم الذي يحدث بين القبائل؛ لأن بعضًا من هذه المجالس التحكيمية تحكم بأحكام قد يكون فيها ظلم لأحد الطرفين وتحميله ما لا يحتمل, وقد يصل بها الأمر لأن يكون فيها أحكام مخالفة لشرع الله تعالى فتكون حكمًا بغير ما أنزل الله.

ـ يجوز إهداء ثواب الأعمال والأقوال الصالحة للأحياء المسلمين والأموات, كالصيام والصلاة والتسبيح والاستغفار, وذلك بأن يعمل العمل ثم يقول: اللهم هب ثوابها لفلان. فإن الله ينفعه به.

ـ إذا امتلكت المرأة حليًّا وكان نفيسًا غاليًا فإن عليها أن تزكي عنه كل عام إن كان عندها مالٌ غيره, وأما إن كان شيئًا قليلاً تتحلى به فقط وليس عندها مال فليس فيه الزكاة, وسواء في ذلك ما كان من الذهب أو الفضة أو الماس.
فضيلة الشيخ د. عبدالله بن جبرين – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز قول (يا أرض احفظي ما عليكِ) لأن الحافظ هو الله، ففبها شبهة شرك.
ـ لا يجوز دفن الميت حين طلوع الشمس وحين يقوم قائم الظهيرة وحين تميل الشمس للغروب.
ـ السفر لبلاد الكفار عمومًا لا يجوز إن كان الإنسان لا يستطيع إظهار شعائر دينه فيها، وهذا في الوقت الحاضر قليل، أما إن كان الإنسان يستطيع إظهار شعائر دينه فيجوز السفر إليها مع الكراهة؛ وذلك لأن البقاء في بلاد المسلمين أحفظ لدين المسلم وأسلم، ولأن تلك البلاد بلاد كفر، ويتعرض فيها المسلم للفتن العظيمة، فتن الشبهات وفتن الشهوات، ولا يستطيع أن يربي أولاده البنين والبنات على الوجه الذي يريده.

ـ من كانت أمواله مختلطة بها حلال وحرام؛ فإنه يجوز التعامل معه، وقبول هديته كما يجوز قبول دعوته، والأكل من وليمته، فكل هذا لا بأس به، وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود؛ الذين وصفهم الله بأنهم أكالون للسحت، وأخبر أنهم يأخذون الربا وقد نهوا عنه.

ـ استعمال جلود السباع لا يجوز مطلقًا دبغت أم لم تدبغ؛ لأنه قد صح عن ابن أبي المليح عن أبيه "أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن جلود السباع" رواه أحمد وأبو داود والنسائي وصححه الألباني، أما جلود بهيمة الأنعام فإن كانت مذكاة ذكاة شرعية فلا بأس باستخدامها حتى لو لم تدبغ، أما إن كانت ميتة فالقول الصحيح أنها إذا دبغت جاز استعمالها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم "إذا دبغ الإهاب فقد طهر" رواه مسلم.

ـ المرأة التي لم تصم رمضان عند بداية بلوغها لعدم علمها بفرضه عليها يلزمها أن تقضي تلك الأيام ولو كثرت,فجهلها ليس عذرًا لترك صيام هذه الأيام على الإطلاق,فعليها أن تصوم ولا يلزمها التتابع,بل لها أن تصومها متفرقةً.
ـ التزوير في الشهادات الدراسية إثم ومعصية وعلى المرء أن يتوب منها,ومن فعل ذلك فعليه أن يترك العمل الذي توصّل إليه بهذه الشهادة ولا يحل له الاستمرار فيه,إلا أن تكون كفاءته قد وصلت إلى مثل ما وصلت إليه كفاءة أقرانه الحاصلين على مثل شهادته فلا حرج في أن يستمر فيه.

ـ لا يجوز للمرأة أن تسافر مع محرم مجنون جنونًا تامًا؛فإنه لا تحصل به الكفاية ولا المقصود من المحرمية,أما إن كان فيه خفة قليلة في عقله ويحصل به المقصود ويستطيع حماية محارمه فلا بأس بذلك.
ـ من اشترى أسهمًا للاستثمار لا بغرض المضاربة فعليه فقط الزكاة التي تخرجها الشركة,فإن لم تكن الشركة تخرج عنها الزكاة فعليه هو أن يخرجها بنفسه.
ـ إذا كان وصل الشعر بشعر آدمي آخر فإنه لا يجوز,أما إن كان بغير شعر آدمي وكان معلومًا بحيث إن من رآه يتضح له أنه شعر غير آدمي ولا يحصل به التدليس فلا حرج فيه.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ يخشى على من حفظ القرآن وترك تعهده أن يكون ذلك نوع من أنواع هجر القرآن، ومن نسي مع حرصه على تعاهده فلا يؤاخذ على ما هو خارج عن قدرته.
ـ من اشترى أسهمًا بغرض بيعها إذا ارتفع ثمنها، يؤدي الزكاة عنها كل عام بمقدار ربع العشر.
ـ إذا كانت بطاقة الفيزا خاضعة للأحكام الشرعية، ولم تكن الأموال التي تؤخذ أثناء عملية السحب أكثر من التكلفة الفعلية لعملية السحب فلا حرج في استخدامها, أما إن كانت التكلفة أكثر من التكلفة الفعلية فهي أيضًا ربا ولا يجوز استخدامها في هذه الحال.
الشيخ د. عبدالله الركبان- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز وضع الرموش الصناعية للمرأة؛ فهي ضرب من ضروب الوصل المحرم, ولا يجوز كذلك أن ترفع المرأة شعرها القليل بشعر منفصل لتكثيره, وإنما لها أن ترفعه بشيء آخر غير الشعر لئلا يدخل في النهي عن الوصل.
ـ يجوز للمرأة أن تقص شعرها إلى الكتف أو حتى إلى قريب من شحمة الأذن, مادام ليس فيه تشبه بالرجال أو بالكافرات؛ فقد ورد عن عائشة أنها قصت شعرها حتى كان كالوفرة, وهو ما كان قريبًا من شحمة الأذن
ـ لا بأس في اقتناء العرائس ذوات العيون والأوجه, فهذا من جنس ما كانت تستخدمه السيدة عائشة ولم ينكره النبي صلى الله عليه وسلم, فهي في الغالب صور ممتهنة.
ـ يجوز تقشير الوجه إن لم يغير خلقة الله عز وجل وكان مجرد تقشير لطبقة الجلد الميتة السطحية, أما إن كان يغيرها بحيث تُعالج الصبغيات داخل الجلد بطريقة معينة ويبدل معالم الوجه فهو غير جائز وهو من تغيير خلق الله.
ـ التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو جائز ولا حرج فيه؛ لأنه ليس من التصوير المحرم الذي ورد النهي عنه في السنة الشريفة, فما ورد في السنة تحريمه هو مضاهاة خلق الله عز وجل,وهذا لا يحدث إلا باليد,بحيث يكون للمصور أثر في الصورة النهائية.أما التصوير بالآلة فهو أشبه بالمرآة التي تحبس الصورة ولا دخل لليد البشرية فيها.
ـ لا يجوز الادخار في أرامكو بكلا نوعيه للموظفين,سواء أكان ادخارًا استثماريًا أم غير استثماري؛ فإن الاستثماري ربا محرم ظاهر, وأما غير الاستثماري فهو ملحق بالربا وهو محرم كذلك.
ـ الأصل أنه لا يجوز اختلاط الرجال بالنساء، سواء كان هذا في أماكن العمل، أو الأسواق أو المساجد أو المدارس، فإن الاختلاط مما دلت الشريعة بأدلة عديدة على منعه وتحريمه.
ـ أكثر أهل العلم يرون أن التسمية بملاك ونحو هذه الأسماء هي من جنس المكروه وليست من جنس المحرم، وقد ثبت في السنة وجود أسماء تضمنت تزكية، وقال العلماء: إن ما ورد في الحديث الذي رواه الترمذي وصححه الألباني ((لا تسم غلامك رباح ولا أفلح ولا يسار ولا نجيح؛ يقال: أثم هو[ هل هو موجود]؟ فيقال: لا)) ؛ غاية ما فيه الكراهة وأنه خلاف الأولى.
ـ إذا كان المرء في الصلاة فإنه لا يقول من الأذكار والأوراد والأدعية إلا ما كان مشروعًا فيها, وعليه فإذا عطس عاطس فإنه لا يشمته, وإذا ذكر أحد محمدًا صلى الله عليه وسلم فإنه لا يصلي عليه في الصلاة؛ لأن الصلاة مبناها على التوقيف, ولا يذكر شيئًا من الأذكار التي ليس هذا موضعها، والله أعلم.
ـ بعض المؤثرات الصوتية التي تصحب الأناشيد الإسلامية تشبه صوت الآلة الموسيقية, والآلة الموسيقية لم تحرم بسبب أنها عود أو ناي أو مزمار, وإنما حرمت لذات الصوت الذي تصدره, فإذا كان هذا الصوت مشابهًا من كل وجه للآلة الموسيقية فإنه لا يجوز أن يستمع إليه لأنه جزء من الموسيقى، وفي المؤثرات التي لا شبهة فيها غنى عن هذا.
ـ آخر وقت العقيقة عند أهل العلم هو مادام الطفل لم يبلغ, سواء أكان ذكرًا أم أنثى؛ أي مادامت الأنثى جارية ومادام الذكر غلامًا صغيرًا, فإذا بلغ فإنه قد فات محلها, والدليل على هذا قوله صلى الله عليه وآله وسلم: "كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى" رواه النسائي وغيره وصححه الألباني، وهو لا يزال يسمى غلامًا حتى يبلغ الحلم.
ـ إذا كان الزوج مقصرًا في حقوق ربه سبحانه وتعالى أو حتى في حقوق زوجته الخاصة، فلا ينبغي أن ينعكس هذا على الزوجة بأن تقصر في حقوقه فلا تطيعه, وأخطر من هذا أن تحتقر زوجها, ولهذا إذا أرادت هدايته فإن أفضل سبل هدايته هو في حسن تبعلها له، وحسن خدمته، وأن ترعاه كما ينبغي أن يرعى الزوج، وأن تعطيه حقوقه في أقاربه، وأن تحرص على طاعته, فهي تتعبد لله عز وجل بطاعة زوجها.
الشيخ/سليمان الماجد –قناة المجد
( الجواب الكافي)
ـ إذا أوقف الإنسان أرضًا فلا يجوز التمليك فيها على أي نحو كان, فهو خيانة للوقف واعتداء عليه, ومن ملك فيها فعليه أن يرجع عن ملكيته, ويعاد إليه الثمن الذي دفعه, وإن كان أصحابه غير قادرين على إدارته فعليهم أن يسلموه إلى القاضي أو إلى الجهة المختصة.
ـ لا يجوز لغير المستحق للزكاة أن يأخذ من الضمان الاجتماعي, فإن أغلب أموال الضمان هي أموال الزكاة التي تجبيها مصلحة الزكاة, فمن أخذ منه بغير وجه حق فهو آثم
ـ يشترط في التورق لكي يكون سليمًا أن يشتري العميل أسهمًا يملكها البنك بالفعل, ثم تضاف فعليًا إلى محفظة العميل, فإذا انتقلت إلى محفظته فله أن يبيع وقتما شاء.
ـ لا يجوز للبنك أن يسدد قرضًا عن عميل ثم يقرضه قرضًا آخر بعمولة معينة, فإن هذا ربا محض لا ريبة فيه ولا شك, ثم هو بالإضافة إلى ذلك استغلال من البنوك.
ـ إذا كانت الشركة تخرج زكاة الأسهم عن المساهمين فيها فليس على المساهم زكاة, أما إن لم تكن الشركة تخرج زكاة فإن على العميل أن يخرج زكاتها.
د. عبدالرحمن الأطرم – قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ منهج السلف واضح وهو الأصول العامة التي يقوم عليها الدين والإيمان، أما أن يكون هناك قول لأحد الأئمة وإن كان صوابًا، فلا يعتبر منهجًا؛ إذ المنهج هو ما اتفقوا عليه ، أما الأقوال الخاصة بفلان أو فلان فهي اجتهادات، وقد تكون صوابًا لكن لا تكون قضية منهج بحيث يُحكم على من خالفها بأنه خالف منهج السلف.
د. سلمان العودة- قناة المجد
( الجواب الكافي )
من قتل مسلمًا خطأً فعليه عتق رقبة, فإن لم يجد فعليه صيام ستين يومًا, فإن كان كبيرًا لا يستطيع الصيام فلا شيء عليه, وعليه أن يتوب إلى الله تعالى.
د. خالد المصلح- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز نشر الروايات والقصص التي هي ضد الفضيلة أو التي تحث على الرذيلة, ولا يجوز أن تمجد أو أن تكون وسيلة من وسائل الثقافة, أما ما كان منها يحث على الفضيلة أو صلاح المجتمع أو أخلاق الإسلام فهذه نحث أبناءنا وبناتنا على التأليف في هذا المجال.
ـ من كان يعمل بإحدى الدوائر الصحية فيجوز له أن يُخرج بعض الأدوية المجانية للمرضى المستحقين لها فقط, سواء من الفقراء أو ممن خُصصت لهم تلك الأدوية, أما لو كانوا غير مستحقين لها فلا يجوز إخراجها.
ـ لا بأس في استخدام العدسات الملونة إذا كانت طبية وأوصى بها الأطباء, أما استعمالها للزينة وتغيير لون العينين فقط فهو من التلاعب بخلق الله تعالى ومن الإسراف.
ـ من نوى أن يعطي أحدًا هدية ثم رجع فيها قبل أن يقبضها الآخر فلا شيء في ذلك؛ لأن الهدية تلزم بالقبض لا بالوعد أو النية, إلا أن هذا ليس من مكارم الأخلاق.
ـ لا بأس في تأخير الظهر والعصر في السفر إلى ما قبل غروب الشمس بقليل, ولكن الأولى والأفضل ألا يؤخرها إلى أن تصفرّ الشمس.
الشيخ د. عبدالله المطلق – قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ إذا سها الشخص في صلاته فترك مثلا واجبًا من واجبات الصلاة كالتشهد الأول، أو قول سبحان ربي العظيم في الركوع، ولم يذكر إلا بعد السلام؛ ولم يطل الفصل، فذكر بعد السلام بقليل فإنه يسجد مباشرة سجدتي السهو. أما إن طال الفصل فقد اختلف العلماء في هذه المسألة على أقوال: أقربها أنه إذا طال الفصل وأعرض عن الصلاة وخرج من المسجد أو ذهب يشتغل لتجارة ثم ذكر فلا يعيد، ويكون قد عفا الله عز وجل عنه لنسيانه.
ـ لا يجوز الخصام بين المسلمين أكثر من ثلاثة أيام ما لم تكن هناك مصلحة شرعية من الخصام, أما لو كان خصامًا لله عز وجل ومن أجل تأديب إنسان على فعل محرم فيجوز فيه الخصام حتى يحصل الارتداع.
ـ لا يجوز صنع الحلوى أو تشكيل الفواكه على أشكال الحيوانات أو الطيور أو ما شابهها مما فيه روح؛ فإنها تماثيل صريحة, وقد نهينا عن اتخاذ صور ما فيه روح من إنسان أو حيوان أو غيره. أما ما كان خاصًا بالأطفال كالعرائس وغيرها فلا حرج فيه.
ـ الأصل في الزينة للرجل فيما عدا الذهب والحرير هو الجواز, فيجوز له لبس ساعة من فضة أو ألماس أو غيرهما من الأحجار الكريمة, بشرط ألا يكون فيما يتخذه من زينة تشبهًا بالنساء, فعندئذٍ يحرم.
ـ على المتعاملين مع منتديات الإنترنت أن يكونوا حذرين في حدود العلاقة بين الرجال والنساء, لأنها قد تكون في البداية مداخلات بريئة لكن ربما تتوطد العلاقات بين الأعضاء ويُستدرج الرجال أو النساء إلى تطورات في العلاقة ومحرمات قد لا تكون محمودة عواقبها في النهاية, فأخشى أن تكون خطوة من خطوات الشيطان.
ـ التورق في البضائع المحلية بالصورة الحالية الموجودة في البنوك هو نوع من الربا والتحايل على الله عز وجل, لأنه لا يحدث فيه تقابض للسلعة, ويدخل في باب العينة, سواء كانت عينة ثنائية بين الشخص والبنك, أو ثلاثية بين الشخص والبنك وطرف ثالث يحدده البنك ترجع إليه البضاعة.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ المرأة تسر بالصلاة السرية، وأما الصلاة الجهرية فالعلماء رحمهم الله نصوا على أن المنفرد مخير بين الإسرار والجهر بها، فلو رأت المرأة أن الأخشع لقلبها أن ترفع شيئًا من صوتها فإن هذا جائز ولا بأس به إن شاء الله ما لم يكن ذلك بحضرة أجانب.
د. خالد المشيقح- قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-2009, 18:47   #13
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي )
ـ الطرائف والنكت إن كانت صدقًا ولا غيبة فيها فهي مباحة في الأصل، لكن بشرط ألا تغلب على الإنسان، بحيث يكون وقته كله في ضحك وتنكيت وما أشبه ذلك، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب، ويل له؛ ويل له)) رواه الترمذي وحسنه الألباني ؛ فالأمر خطير، ويقول: ((أنا زعيم ببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا)) رواه أبو داود وحسنه الألباني.

ـ إذا علم المسبوق في صلاته أن الإمام قام إلى ركعة زائدة، فأرجح القولين أنه لا يعتد بها؛ لأنها بالنسبة للإمام زائدة، والمأموم إذا علم أنها زائدة حرم عليه متابعته، وسبح به، فإن أصر فلا يجوز أن يتابعه؛ بل يجلس في التشهد حتى يكمل الإمام ويسلم، فإذا سلم قام وأتم ما بقي عليه.

ـ الصحيح أنه لا يجوز للنساء زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من قبور المسلمين؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم "لعن زوارات القبور" رواه أحمد والترمذي وابن ماجه وصححه الألباني، فلا يجوز لهن زيارة قبره صلى الله عليه وسلم؛ امتثالاً لأمره، ومن فضل الله عز وجل على أمة محمد عليه الصلاة والسلام أن المسلم في أي صقع من أصقاع الأرض إذا صلى وسلم عليه بلغته عليه الصلاة والسلام صلاة هذا الرجل أو المرأة وسلامه.

ـ المقصود بقوله صلى الله عليه وسلم: "من قال: لا إله إلا الله، دخل الجنة" رواه ابن حبان وصححه الألباني؛ أي: قالها بلسانه، وفهم معناها، وعمل بمقتضاها.
د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الصحيح أن إهداء القرب جائز ولا بأس به، والقُرَب تنقسم إلى قسمين: الأول: الدعاء، فإهداء الدعاء للميت سنة، وينبغي أن يكثر منه. الثاني: ما عدا الدعاء من القربات سواء كانت بدنية أو مالية أو مركبة من المال والبدن، فإهداؤها جائز ولا بأس به، لكن لا ينبغي أن يُكثر من مثل هذه الأشياء، والسنة والأفضل هو الدعاء.

ـ إذا اجتمعت النساء وصلين جماعة فهذا أفضل من صلاتها وحدها لقول النبي عليه الصلاة والسلام: ((صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته وحده وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل وما كثر فهو أحب إلى الله تعالى)) رواه أبو داود وحسنه الألباني، لكن هل تدرك فضل الجماعة وهو سبع وعشرون درجة؟ يظهر والله أعلم أن هذا خاص بجماعات المساجد.
د. خالد المشيقح- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الصلوات التي تفوت بسبب الغيبوبة؛ إذا كانت الغيبوبة أمرًا مفاجئًا لا دخل له فيها ـ بأن كانت بلاءً من رب العالمين ـ فلا شيء عليه، وأما إن كانت ناتجة عن بنج أو سبب منه، ففي هذه الحال يقضي الصلوات، لأنه أمر ناتج عن فعل الإنسان.
ـ وجود الزيت على البدن أو الشعر لا يمنع من وصول الماء، ولذلك فالصحيح أنه يصح غسل اليد التي دهنت بزيت وكذلك مسح الرأس الذي عليه زيت، بل لو زيتت المرأة شعرها ثم اغتسلت بأن أفاضت الماء على رأسها فإنه لا حرج في ذلك, ويكفيها عن الغسل الواجب, سواء أكان غسل حيض أم غسل جنابة، وكذلك في الوضوء لو مسحت على الشعر المزيّت كفاها.
د. خالد المصلح - قناة المجد


( الجواب الكافي )
لا يجوز الغش في الامتحانات، فهو داخل في حديث النبي صلى الله عليه وسلممن غشنا فليس منا) رواه مسلم.
الشيخ د. عبدالله الركبان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا كان الزوج بخيلاً جاز للزوجة أن تأخذ من ماله بغير علمه ما تحتاج إلى إنفاقه في احتياجاتها واحتياجات أولادها الضرورية, أما الأمور التحسينية والكماليات فلا يجوز لها أن تأخذ منه للإنفاق فيها.
ـ لا تجوز قراءة الروايات التي تدعو إلى الفجور والانحلال أو ما كان فيها خلل في الاعتقاد, أما إذا خلت من ذلك فلا بأس في قراءتها, وينبغي أن تراقب هذه الروايات الواردة إلى البلدان الإسلامية فبعضها مدسوس فيه السم في العسل وقد يكون فيها انحراف خفي مبثوث بين السطور.
الشيخ د. عبدالله الركبان – قناة المجد

الجواب الكافي )
الرقية مشروعة، ولكن يجب أن تكون من كتاب الله أو من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو من الأدعية المأثورة أو من الأدعية التي يفتح الله سبحانه وتعالى بها على القارئ نفسه، وفي نفس الأمر يجب كذلك ألا يتعلق بها، وإنما يعتقد أنها سبب وأن الشافي هو الله سبحانه وتعالى، أما أن نأتي ونقول: هذا الدعاء خاص لمرض كذا فهذا في الواقع غير صحيح، إلا إذا كان مبنيًا على نقل صحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
الشيخ د. عبدالله بن منيع - قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ زواج المتعة محرم بإجماع علماء أهل السنة والجماعة, وذلك لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه يوم خيبر, ومن أحلّه من المبتدعة فإنه لم يقدم على ذلك إلا لهوى في نفسه المريضة وضلاله, فهو أشبه بالزنا منه بالنكاح الصحيح.
ـ من اشترى أرضًا بنية التملك فلا زكاة عليه فيها, حتى وإن طرأت عليه نية البيع بعد ذلك, أما الأرض المؤجرة فإن الزكاة تكون على المال المتحصل من تأجيرها إذا حال عليه الحول وبلغ النصاب
ـ لا يجوز الذهاب للسحرة واستخدام سحرهم في فك السحر أو المس, فإن فاعل ذلك يخشى عليه من الكفر المخرج من ملة الإسلام, بل عليه أن يصبر ويعالج نفسه بالقرآن والرقية الشرعية المعروفة, ومعالجة الإنسان نفسه أولى من أن يذهب إلى الرُّقاة.
ـ يعفى عن بعض الموسيقى أو الدف إن كانت في لعب الأطفال وكانت دقة خفيفة, أما إن كانت الموسيقى بشكل مستمر فإنه لا يجوز، فإن ما ينهى عنه الكبار ينهى عنه الصغار كذلك.
ـ إذا اصطدمت سيارة بشخص فطلب من المتسبب مالا، فهذا نوع من الصلح فيما بينهما، فإذا تصالحا على مبلغ معين كان هذا تعويضًا رضيه الطرفان, فلا حرج في أخذ هذا المبلغ.
د.يوسف الشبيلي– قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ التورق المصرفي الذي صورته أن يذهب الشخص إلى البنك ويطلب منه حديدًا أو معادن أو نحو ذلك من السلع الدولية، فيشتريها منه بالتقسيط، ثم بعد ذلك يقول البنك: وكِّلنا نحن في بيع هذه المعادن أو هذا الحديد فنبيعها لك وبعد ساعات تجد المبلغ في حسابك، هذه المسألة بحثها مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي، وأصدر فيها قرارًا بعدم الجواز، وعلل ذلك بأنها شبيهة بالعينة؛ لأن القبض لا يتحقق .
ـ لا تجوز الصلاة في المسجد الذي فيه قبر، وإن كان القبر سابقًا للمسجد، فإنه يجب هدم المسجد؛ لأن هذا المسجد قد أسس على هذا القبر، أما إن كان المسجد سابقًا للقبر، فيجب نبش القبر ونقله.
ـ إذا اشترط الرجل على المرأة في عقد زواجهما ألا يكون بينهما أولاد فإن العقد صحيح والشرط فاسد، لأنه ينافي مقتضى العقد.
د. سعد الخثلان - قناة المجد
( الجواب الكافي )
مكافئات الطلاب ليست رواتب مقابل عمل، فلذلك يجوز للطالب إذا كان مسجلا في لوائح الجامعة، ونظام الجامعة يقتضي منحه المكافأة، أن يأخذها ولو لم يحضر إلا أسبوعًا؛ لأن المكافأة مساعدة للطلاب يستحقها الجادون منهم وغير الجادين، والدراسة ليست تجارة أصلاً، فالدراسة حق للإنسان نفسه، فالطلاب يستحقون مالاَ من بيت المال، أما الأجرة لمن كان موظفًا ولم يقم بعمله فهذا لا يحل له أخذ راتبه.
الشيخ/ محمد الحسن الددو- قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2009, 17:42   #14
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي
ـ لا حرج على الذين يصلون في الشوارع المحيطة بالمسجد صلاة الجمعة ما داموا يسمعون الصوت وهم متابعون للإمام؛ بل حتى لو وجد شارع يفصل بينهم وبين المسجد عند الحاجة لذلك فلا بأس به على الصحيح، لكن لا يجوز لهم أن يتقدموا على الإمام، بل يكونون كلهم في الجوانب أو خلف المسجد، ولا يشترط تواصل الصفوف، لكن إن أمكن تواصلها فهو واجب.

ـ اختلف العلماء في حكم زكاة الذهب المستعمل كحلي على ثلاثة أقوال ، والصحيح في المسألة هو قول جماهير العلماء أنه لا تجب الزكاة في الحلي إلا إذا كان معدًا للتخزين

ـ القول الصواب هو أن جميع أجزاء الإبل تنقض الوضوء؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((توضأ من لحوم الإبل)) رواه مسلم، واللحم إذا أطلق فإنه يشمل جميع أجزاء الحيوان؛ كما قال الله عز وجل: {حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير } [المائدة: ٣]، فلم يقل أحد من العلماء أن الذي يحرم هو لحم الخنزير فقط وتحل كبده وأحشاؤه، لكن لبن الناقة لا ينقض الوضوء؛ لأنه ليس لحمًا.

ـ من اشترى أسهمًا محرمة على أساس فتوى بالحل ثم تبين له الحرمة وأراد أن يبيع فله ذلك وله أن يأخذ رأس ماله والربح, وأما إن كان اشترى الأسهم وهو يعلم أنها محرمة وأراد أن يتوب ويبيع فليس له أن يأخذ إلا رأس المال فقط.

ـ يجوز الاشتراك في خدمة "جود" الهاتفية إن علم الشخص أنه سيستوفي باتصالاته المبلغ المتفق عليه في الخدمة, أما إن علم أنه لن يأخذ من المبلغ إلا جزءًا صغيرًا فلا يجوز له الاشتراك فيها؛ لأنها تصير شبيهة بالقمار والميسر.

ـ لا يجوز الاكتتاب في شركة حلواني للمواد الغذائية؛لأنها على الرغم من أن نشاطها مباح إلا أنها تقترض قروضًا ربوية للتمويل ولا تجد غضاضة في ذلك.

ـ لا يجوز الاشتراك في شركات التسويق الشبكي أو الهرمي؛وذلك لما فيها من الغش والخداع ومدح للسلع التي لا تستحق,ولما فيها من البخس للمسوِّقين الذين تجندهم الشركة للتسويق لمنتجاتها.

ـ لا بأس في أن تزيد الشركة مبلغًا على ثمن السلعة في مقابل الضمان الذي تكفله الشركة على السلعة,فإن هذه خدمة إضافية من الشركة وهي بذلك تأخذ ثمنًا على تلك الخدمة.

ـ إذا كانت الشركة تخرج زكاة الأسهم عن المساهمين المستثمرين غير المضاربين فليس على المساهم زكاة, أما إن لم تكن الشركة تخرج الزكاة فإن على العميل أن يخرج زكاتها.

ـ الضرب بالدف في النكاح سنة، وهو من إعلان النكاح، وقد أمر به النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة، منها قوله عليه الصلاة والسلام: «فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح» رواه النسائي؛ فالدف هو الذي يكون مغطى من جهة واحدة ومفتوحًا من الجهة الأخرى ، والصوت هو الغناء الذي يكون بمعانٍ جيدة أو مباحة.

ـ لا يجوز الاكتتاب في شركة "معادن" وذلك لأنها أخذت قرضًا ربويًا يزيد عن خمسة مليارات, بالإضافة إلى أنهم يبيعون الذهب بالآجل, وهو أمر محرم هو الآخر.

ـ من اكتتب في شركة ما بناءً على فتوى بأن الاكتتاب فيها جائز ثم تبين له أن اكتتابه محرم فليس عليه إثم, وإنما عليه أن يبادر ببيع الأسهم حالما تنزل للتداول, وما يحصل له من ربح في السهم فهو جائز ولا حرج فيه.

ـ من امتلك مالاً بلغ نصابًا وحال عليه الحول ولم ينقص عن النصاب طيلة الحول فقد وجب عليه أن يخرج زكاته, حتى وإن كان قد ادخره ليتزوج به أو يبني به بيتًا أو ما شابه.

ـ لا حرج في وضع بعض الأطعمة كالزبادي أو الخيار أو ما شابه على الخدين أو الشعر لإصلاح عيب أو زينة, ولكن إذا أراد غسلها فلا يغسلها في دورة المياه احترامًا لها, بل يغسلها في المطبخ مثلاً أو نحوه.

ـ لا تجوز المساهمة في الشركات التي تمارس نشاطا تجاريا محرما والذي منه إنتاج مطبوعات لا تتوافق وأخلاقيات الإسلام وضوابط الشريعة الإسلامية والتي تمتلئ بالصور الماجنة الفاضحة والقصص الغرامية التي تحرض على الفاحشة وكذلك المقالات التي تعارض ثوابت الشريعة وأصول العقيدة.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد


( الجواب الكافي )
ـ لا بأس في الاكتتاب في شركة العثيم؛ لأنه بالنظر إلى قوائمها المالية تبين عدم وجود ما يخالطها من استثمارات محرمة أو تمويل محرم أو قروض ربوية, فعلى ذلك يكون الاكتتاب فيها جائزًا.

ـ عقد الإيجار المنتهي بالتمليك جائز ولا شيء فيه إذا طبقت في أثناء فترة الإيجار أحكام الإجارة لا أحكام التمليك, على أن تُنقَّى شروطه من الشروط الفاسدة والباطلة

ـ إذا كانت صناديق الأسهم الاستثمارية صناديق استثمار طويل وليست مضارِبة فهذا يُكتفى فيه بزكاة الشركات, وأما إن كانت مضاربة فإنّ على صاحب الصندوق أن ينظر كم يساوي نصيبه هو إذا حال عليه الحول ويزكيه.

ـ إذا جُمع مبلغ معين لأجل توسعة مسجد, وانتظر هذا المال قبل البدء في توسعة المسجد لعام أو عامين أو أكثر فلا زكاة فيه, لأنه مال موقوف للمسجد, وإذا لم يكفِ المبلغ المجموع للتوسعة فعليهم أن ينفقوه فيما يخص المسجد من أعمال ترميم أو صيانة أو مكيفات أو غير ذلك.

ـ التأمين التجاري تكون فيه المعاوضة بين القسط المدفوع والالتزام بالتعويض من شركة التأمين الذي في ذمتها هي وهذا حرام عند كثير من أهل العلم وبه صدرت قرارات كثير من المجامع. أما التأمين الذي يقوم على التكافل والتعاون بين مجموع المشتركين فيه لدرء الأخطار وما إلى ذلك، فيجوز لكن بضوابطه الشرعية، ولا تتاجر فيه شركة التأمين بالأقساط لنفسها.

ـ من اكتتب في شركة ظانًّا أن الاكتتاب فيها مباح, ثم تبين له الحق بأن الاكتتاب محرم فعليه أن يتصدق بمقدار التخلص المحدد بتلك الشركة, سواء تصدق به لفقير أو جمعية خيرية أو ساهم في عمل خيري أو أي باب من أبواب الخير.

ـ ما يسمى بـ ( القروبات ) التي تتواطأ برسائل جوال أو باتصال معين على أن تدخل مجتمعة لرفع سعر سهم معين, أو يتفقوا على خفض هذا السهم بطريقة معينة ، لا شك أن هذا من النجش المحرم؛ وهو نوع من أنواع الغش والخداع, لأن الذي ينخدع بهم هم الذين لا يعلمون عن ذلك، لا سيما وقد نهى الإسلام عن كثير من الأمور التي تؤدي إلى خلل في السوق.
د. عبدالرحمن الأطرم – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ يجب أن تؤدى صلاة الجماعة في المساجد ولا يجوز أن تؤدى في البيوت، ولذلك بنيت المساجد وأمر الله تعالى بالجماعة في المسجد فقال {واركعوا مع الراكعين} [البقرة:43] والنبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يحرق على قوم بيوتهم بالنار، مع أنه يحتمل أنهم يصلون جماعة، فحتى لو كانوا جماعة ما دام أنهم يسمعون النداء فلا بد أن يجيبوا ، ففي الحديث: «من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر» رواه ابن ماجه

.ـ إذا دخل الإنسان المسجد والمؤذن يؤذن, فإن كان في غير الجمعة، فإن الأولى له أن يتابع المؤذن حتى يحوز فضل متابعة المؤذن ثم يأتي بتحية المسجد أو يصلي ما كتب الله له، أما إذا أتى إلى صلاة الجمعة والمؤذن يؤذن الأذان الثاني ، فالأولى - بل ربما يتعين عليه - أن يبدأ بتحية المسجد ويتجوز فيها؛ لأن الاستماع للخطبة واجب، بينما متابعة المؤذن مستحبة، فيقدم الواجب على المستحب

.ـ الأصل في رقص النساء أمام بعضهن أنه جائز, إلا إذا كان فيه تمايل شديد يُحدث الفتنة أو توسع في التعري في اللباس وما شابه ذلك, فحينئذٍ يحرم.

ـ من كانت حاملاً وسقط جنينها بسبب كثرة حركتها وحملها لأشياء ثقيلة دون علم منها بمدى تأثير ذلك في الجنين فلا حرج عليها ولا إثم؛ لأنها لم تتعمد إسقاطه.

ـ من اشترى بضاعة من بائع متجول, ثم اتضح له أن البائع ترك مالاً زائدًا عن المتبقي للمشتري فإن للمشتري أن يتصدق بهذا المال عن صاحبه, وهذا هو الحال في كل مال لا يُعرف صاحبه أن يتصدق به عنه.

ـ المرأة المعتدة التي توفي عنها زوجها لا يجوز لها أن تخرج من بيتها إلا لحاجة, كإحضار طعام أو شراب أو علاج أو عمل, والأولى لها أن تخرج نهارًا ولا تخرج ليلاً, ويمنع خروجها من غير حاجة.

ـ استخدام المسبحة جائز وإن كان خلاف الأولى؛ إذ الأولى أن يسبح المسلم بأصابع يده اليمنى؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: ((اعقدن بالأنامل فإنهن مسئولات مستنطقات)) رواه أحمد والترمذي وحسنه الألباني، أما القول بأنها بدعة فإن هذا غير صحيح.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

(الجواب الكافي)
ـ لا حرج في تأخير صلاة الجماعة في بعض الصلوات إلى وقت الاختيار الشرعي,ما دام في تأخيرها مراعاة لبعض الحاجات والمصالح للأفراد والجماعات ولرفع المشقة عنهم,وذلك كتأخير صلاة الفجر إلى قبيل شروق الشمس بنصف ساعة ونحوها.

ـ إذا انصرف الخادم نهائيًا ولم يأخذ بقية أغراضه من مال أو ملابس وراتب شهري ونحوها فيجب الاحتفاظ بمثل هذه الأغراض لصاحبها حتى يعود ويأخذها ما لم تكن مما يتلف كالطعام وما شابهه,ولا يجوز أن يتصدق بها،وإذا خاف الإنسان ضياعها بعد موته فعليه أن يكتبها في وصيته.

ـ يجوز قص الشعر للمرأة ما لم يكن فيه تشبه بالكافرات أو الفاسقات على وجه خاص بهن, أما لو كانت القصة غير مخصوصة بهن فلا يعد ذلك تشبهًا ولا بأس فيه. وأما إذا كان في القصة تشبهًا بالرجال فهو أيضًا لا يجوز, وحدّ ذلك أن يكون عند شحمة الأذن, فإن كان أقصر من ذلك فهو غير جائز.

ـ لا يجوز التحاكم إلى المحاكم الدولية أو غيرها في بلاد الكفار التي تحكم بغير الشريعة في حالة وجود محاكم إسلامية تؤدي نفس الغرض, أما إذا كان الإنسان في دول الكفر ولا يستطيع أن يحصل على حقه الشرعي إلا من خلال تلك المحاكم أو منظمات حقوق الإنسان فلا حرج في ذلك.

ـ البورصة كوسيط تجاري لا توصف بحلّ ولا بحرمة, وإنما على من يتعامل بها أن يعرف أحكام البيع والشراء والتعامل فيها حتى لا يقع في المعاملات المحرمة التي قد تكون موجودة فيها

ـ استقدام الخادمة من غير محرم من أوضح ما تطبق عليه قواعد سد الذرائع فلهذا نقول: لا تستقدم الخادمة بلا محرم ؛ إلا إن كان هناك ضرورة أو حاجة شديدة تنزل منزلة الضرورة فيجوز في هذه الحال.

ـ ضمان ما يتلف من الأنفس وكذلك أيضًا ما يتعلق بالكفارات مرتبط بالتعدي والتفريط، والتعدي هو أن يفعل الإنسان ما ليس له أن يفعله، والتفريط أن يترك الإنسان ما يجب عليه أن يفعله، فإذا وجدت إحدى الصورتين تعدٍ فقط أو تفريط فقط وجب الضمان في الدية أي دفع الدية، ووجبت الكفارة الشرعية أيضًا كاملة.
الشيخ/ سليمان الماجد– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ جماهير العلماء المتقدمين وأصحاب المذاهب الأربعة على أنه لا يجوز بذل العوض على الجوائز في المسابقات غير ما ورد به النص في حديث أبي هريرة في مسند الإمام أحمد بإسناد جيد: ((لا سبق - أي لا عوض- إلا في خف أو نصل أو حافر))؛ فالخف: خف البعير, والحافر: الفرس، والنصل: السهام، فالمسابقة تختص بهذه الأمور الثلاثة وما في معناها أو أوجهها المتطورة في العصر الحديث.

ـ إذا سافرت المرأة لزيارة أهلها وكان زوجها سيوصلها بنفسه إلى المطار ويستقبلها أهلها أيضًا عند المطار الآخر، فهذا مما وقع فيه الخلاف بين أهل العلم المعاصرين، ومنشأ الخلاف أن السفر الآن يجري تحت نظر الدول المشرفة على الطائرة متابعة سيرها منذ انطلاقها حتى وصولها إلى الجهة المقصودة وفي الغالب يكون الأمر واضحًا، فالذي يظهر لي أنه إذا كان هناك حاجة داعية فإنه لا حرج مع الاحتياط التام في الاستقبال والتوديع.
د. خالد المصلح- قناة المجد

( الجواب الكافي )
الأحوط ترك السجود على السجاجيد الإسفنجية، إلا إذا كان الإسفنج فيها قويًا، بحيث يمكن الإنسان جبهته وأنفه، فهذا لا بأس به، أما إذا كان خفيفًا فيخشى أن السجود لا يصح.
د. خالد المشيقح- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا كانت الكدرة تأتي المرأة بشكل معتاد قبل الدورة فهي من الدورة، أما إذا لم تعتد على ظهور الكدرة قبل دورتها فهي ليست من الدورة, فتصوم وتصلي حتى ترى الدم. أما إذا كانت الكدرة في نهاية الدورة فينظر؛ فإن كانت متصلة بالدم فهي من الحيض، وإن لم تكن متصلة به؛ كأن ترى الجفاف ثم ترى الكدرة بعد ذلك، فلا يعد هذا من الحيض فتصوم وتصلي.

ـ لا بأس في أن تدفع المرأة زكاتها لإخوانها أو أخواتها إن كانوا محتاجين, فإنهم ليسوا ممن يجب عليها الإنفاق عليهم، أما إن كان مَن تُدفع إليه الزكاة ممن يجب على المزكي الإنفاق عليهم فلا يجوز.

ـ من السنة رفع اليدين أثناء الدعاء لقوله صلى الله عليه وسلم [إن الله يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه يدعوه أن يردهما إليه صفرًا] رواه أبو داود وصححه الألباني ، ويستثنى من ذلك حال الدعاء في خطبة الجمعة وكذلك في أدبار الصلوات المكتوبة .
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ العين حق؛ لكن لا ينبغي توسيع دائرة الإصابة بالعين وتفسير كل مرض بها؛ حتى الأمراض العضوية المشخصة في المستشفى، والانتقال إلى الرقاة وترك العلاجات السببية الصحيحة.

ـ إذا كان الإنسان يقع له النسيان كثيرًا في الوضوء أو في الصلاة، فعليه ألا يلتفت لهذا النسيان؛ بل يأخذ بما غلب على ظنه، فإذا غلب على ظنه أنه صلى ثلاثًا اعتبرها ثلاثًا وأتى بالرابعة ولا يسجد للسهو مع كثرة النسيان، وإذا غلب على ظنه أنها أربعة فيتشهد ويسلم ولا يأتي بسجود السهو أيضًا، فالشك إذا كثر لا يلتفت إليه وينتقل الإنسان بعد ذلك إلى ما يسميه العلماء بالتحري؛ يعني أن يتحرى الإنسان فيأخذ بما غلب على ظنه
د. سلمان العودة- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا ألقى شخص نفسه من سيارة فمات فليس على السائق في ذلك شيء، إلا إذا كان السائق يستطيع منعه ولم يمنعه فيكون حينئذ مقصرًا؛ مثل من رأى مجنونًا يتردى في بئر أو رأى أعمى يسقط في هوة أو نحو ذلك فلم ينقذه فهو آثم، فيكون هذا سببا من أسباب الضمان، أما إذا كان لا يستطيع إنقاذه فليس عليه شيء فيه .
الشيخ/ محمد الحسن الددو- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الأحاديث في فضل شهر رجب والتقرب فيه بالأعمال الصالحة كثيرة جدًا, إلا أنها كلها موضوعة مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولا يصح في هذا الباب حديث ولا أثر.

ـ لا يجوز طلاء أجهزة الهاتف المحمول بالذهب؛ سواء للرجال أو النساء؛ لأنه ليس من التحلي, بل هو من الاتخاذ والاستخدام, ولا يجوز للمرأة ولا للرجل اتخاذ أواني أو أشياء أخرى من الذهب للنهي الوارد في ذلك

ـ إذا أقرض البنك مبلغًا من المال وسمى هذا القرض قرضًا حسنًا, ثم أضاف رسومًا إدارية يدفعها المقترض إذا تأخر في السداد، فإن هذا هو عين الربا, ولا اعتبار بتسمية البنك, فإن العبرة بالمعاملة لا بالاسم الذي يُطلق عليها.

ـ لا بأس في أن تقوم شركة بخصم مبلغ من الموظف, ثم عندما يكتمل لديها مبلغ معين في عشر سنوات أو ما شابه تعيد إليه مبلغه ومثله معه, فهذا نوع من التحفيز على استمرار الموظف في العمل معها.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين– قناة المجد


يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 18:45   #15
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ إذا اعتاد المسلم صيام يوم وإفطار يوم فلا يحتاج أن يتحرى صيام الاثنين والخميس لأنه أتى بأعلى صور الصيام، ولا حرج عليه حينئذ أن يصوم الجمعة أو السبت منفردًا حتى على القول بتحريمه أو كراهته، لأنه لم يخصهما بالصيام، والمنهي عنه أن يخص هذه الأيام بالصيام دون سائر الأيام.

ـ استقدام الخادمة الكافرة لدعوتها إلى الإسلام غير مجد، وإذا أريد دعوة غير المسلمين فيكون عن طريق دعم مكاتب الجاليات والجهات التي تدعو إلى الله في البلدان غير الإسلامية، والمشاريع التي تعنى بخطاب غير المسلمين، أما أن نستقدم امرأة كافرة ونسكنها بيتنا ونخالطها بحجة دعوتها، فهذا نوع من التبرير لتمرير استقدام الخادمات الكافرات.

ـ من صلى ناسيا أنه مسح على خف لم يدخله على طهارة ؛ فالواجب عليه أن ينزع الخف ويعيد الوضوء ويعيد صلواته التي صلاها بهذا الوضوء؛ لأن من شروط المسح على الخف لبسه على طهارة، وهذا شرط متفق عليه بين أصحاب المذاهب المشهورة.

ـ من الحقوق التي يجب حفظها وعدم انتهاكها الحقوق الخاصة كجهد المؤلف وبراءة الاختراع ، وإذا كان صاحب الحق قد منع الاتجار فقط فهو على ما منع.

ـ إذا أسقطت المرأة جنينها قبل التخلق أي قبل (80) يوما فلا حكم له والدم الخارج دم فساد لا يمنعها من الصلاة والصيام. وإذا كان بعد التخلق أي بعد (90) فيأخذ حكم النفاس، ومن (81) إلى (90) يحتمل التخلق أو عدمه، فتنظر إلى الخارج إذا تبين فيه خلق الإنسان فله حكم النفاس وإذا كان مضغة غير مخلقة يأخذ حكم ما قبل الثمانين.

ـ عبارة (حقوق الطبع محفوظة) شرط على المشتري ينبغي عليه حفظه، وقد يكون هناك بعض الاستثناءات، لكن الاستثناء في محله، ولا يمكن أن نعممه على كل الأمور.

ـ لا مانع من وضع المرأة للعباءة على كتفها في الصلاة إذا سترت رأسها بخمار فإن صلاتها صحيحة ولا حرج في هذا. ولا وجه بتشبيه ذلك بلباس الرجال لأن وضع العباءة على الكتف هو من صيغ ومن صور لبس النساء للعباءة فلا يعد ذلك تشبهًا.

ـ جمعية الموظفين التي هي اتفاق بين طائفة من الناس على أن يقرض بعضهم بعضًا على حسب جدول مرتب بينهم، فيأخذ الأموال في الشهر الأول فلان ثم فلان وهكذا حتى يستكملوا الدورة التي يتفقون عليها سنة أو سنتين، أو ما إلى ذلك، وهي لا حرج فيها؛ لأن الأصل في المعاملات الحل.

ـ صبغة الميش للنساء تنقسم إلى قسمين؛ قسم يكون طبقة على الشعر فعند ذلك لا يجوز لمنعه وصول الماء في الغسل، فليس الإشكال في الوضوء إنما الإشكال في الغسل، النوع الثاني وهو ما لا يكون طبقة إنما هو لتلوين الشعر وهذا ليس فيه حرج، فعلى المرأة أن تتحرى النوع المستخدم وإن لم تعرف أي النوعين هو فعند ذلك أرى إذا احتاطت وتركت هذا فهذا أولى.
د. خالد المصلح- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ تكرار العمرة ممن يأتي من خارج مكة لا حرج فيه، للحديث: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما) فأخذ منه العلماء أنه لا يمنع من تكرار العمرة، أما إذا كان من داخل مكة ففيه خلاف بين العلماء، فبعضهم قال: إن السلف لم يفعلوه، وبعضهم تجاوز في ذلك وقال: عبادة مشروعة ولا حرج فيها.

ـ الهدايا التي تهدى للعمال كالقاضي أو صاحب المسئولية أو المدرس إن كانت مبنية على علاقة سابقة فلا حرج، أما إن كانت بسبب عمله فإن كان القصد حسنا فمن باب سد الذرائع يمنع، لكن لا يمنع من التكريم بغير الهدايا المباشرة مثل لو نجح الطالب يهدي لمدرسه من باب المحبة والامتنان له.

ـ المسافر إذا سمع النداء وكان وحده فلابد أن يجيب النداء، وأما إن كان معه جماعة وهو في بيته فالأولى أن يصلي ويقصر معهم ولا يصلي في المسجد، أو يصلي في المسجد ويقصر حتى يأخذ بالرخصة.

ـ نصاب الزكاة بالذهب 85 جرامًا، وبالفضة 595 جرامًا، ويقوم بعملة البلد المقيم بها المزكي.

ـ أوصي الآباء أن يتقوا الله ويخافوه، وليحذروا أن يقع فساد لا يدركونه بسبب عضلهم البنات عن الزواج،فالبنت إذا تجاوزت الثلاثين قد ينصرف عنها الرجال، فهذا خطأ كبير وخطر اجتماعي، وعلى البنت أن تحاول مع والدها، فإن أبى فمن حقها أن تتقدم بشكوى إلى ولي الأمر ويزوجها القاضي، ولكن آمل ألا يصل الأمر إلى هذا الجانب.

ـ إذا كان في حضور الشخص لحفلات الزفاف التي بها منكرات دور لإزالة هذه المنكرات والتخفيف منها فليفعل؛ لأن فيه صلة قرابة وصلة رحم وإنكار منكر، أما إذا لم يكن كذلك فلا يجوز له أن يحضر.
د. ناصر العمر- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من مات وعليه صيام واجب, كقضاء رمضان أو كفارة نذر أو يمين أو غيرهما, فإنه يستحب أن يصوم عنه أحد أقاربه وفاءً به, وهذا على سبيل الاستحباب لا الوجوب.

ـ لا يجوز بحال من الأحوال أن يقترض الإنسان قرضًا بالربا, حتى في حالة الحاجة وعدم وجود من يقرض قرضًا حسنًا؛ فإن الربا منهي عنه بالجملة.

ـ الشاب البالغ المصاب بالتخلف العقلي لا تجب عليه الصلاة ولا شيء من التكاليف الشرعية, لأنه رغم أن لديه شرطًا من شروط التكليف وهو البلوغ إلا أنه يفتقد آخر وهو العقل, لذلك فلا ينبغي أن يعنف أو يعاقب بسبب عدم أدائه للصلاة.

ـ لا يجوز قطع آذان الأنعام وتخريقها لتزيينها؛ فإنه مما أمر به الشيطان, لا سيما وأن فيه تعذيبًا للحيوان, وهو نوع من الترف لا ينبغي أن يصار إليه.

ـ تشجيع الأندية الرياضية أمر مباح لا بأس فيه مع عدم التوسع, إلا أنه ينبغي أن يبتعد الشباب عن لبس ما يحمل أسماء اللاعبين الغربيين غير المسلمين أو صورهم؛ لأن هذا باعث على التشبه بهم وزيادة محبتهم في قلوبهم, رغم أننا مأمورون بعدم التشبه بغير المسلمين.

ـ الإقامة في دولة إسلامية تقام فيها شعائر الإسلام أسلم وأبرأ للذمة من الإقامة في أخرى غير مسلمة, إلا أن بعض البلدان قد تضيق فيها سبل الحياة والرزق فيلجأ البعض إلى الإقامة في البلدان غير الإسلامية للعمل, فإن كان الحال هكذا فلا بأس بشرط أن يقوم بشعائره الدينية على الوجه الأكمل ولا يقصر في شيء منها

. ـ إذا أهديت إلى الشخص هدية من ممثل يعمل في إحدى القنوات المحرمة ولم يكن له دخل آخر إلا هذا الدخل المحرم فلا يجوز قبول هديته, وأما إن كان تمثيله على وجه غير محرم أو كان له دخل آخر حلال فلا بأس في قبولها.

ـ المسابقات التي تجرى عن طريق الهاتف هي نوع من القمار إذا كانت الجائزة التي تعطى للفائزين يتم تحصيلها من خلال اتصالات المتسابقين, أما إن لم يكن هناك علاقة بين أموال الاتصالات والجوائز فلا حرج فيها.

ـ من حلف يمينًا غموسًا كذبًا ؛ عليه أن يتوب إلى الله عز وجل وأن يستغفر من ذنبه ويندم عليه ويعزم على عدم العودة, وعليه كذلك أن يعيد الحق الذي اغتصبه بيمينه إن كان مما يعاد, وإذا لم يمكن إعادته فعليه أن يمكّن صاحب الحق من استيفاء حقه أو يسأله أن يعفو عنه.
فضيلة د. عبدالله الركبان– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا بأس في إزالة الشعر الذي بين الحاجبين مادام مشوِّهًا لمنظر الوجه؛ لأنه ليس من الحاجبين ليلحق بحكم إزالتهما وهو النمص, فما دام من قبيل إزالة العيب فلا حرج في إزالته.

ـ لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى الرجال بشهوة, أما إن كانت تنظر إليهم بغير شهوة وأمنت الفتنة فلا بأس في ذلك, كأن تنظر إلى البائع أو السائق أو ما كان من هذا القبيل

ـ إذا منع الولي ـ سواء أكان أبًا أو زوجًا ـ زوجته أو ابنته من لبس الحجاب الشرعي الذي أمرها الله عز وجل أن تتستر به فليس لها أن تطيعه في ذلك, بل عليها أن تلتزم أمر الله تعالى, إلا أن عليها أن تلطف الأجواء معه حتى يسمح لها بارتدائه.

ـ البطاقة الائتمانية الخاصة ببنك الراجحي يجوز التعامل بها في البيع والشراء والسحب النقدي ـ سواء أكانت البطاقة القديمة أو البطاقة الجديدة المسماة "قسِّط" ـ لأنها ليست فيها أي رسوم إضافية ولا تحمل أي فوائد.
ـ الأصل في قص المرأة شعرها أنه لا بأس فيه ولا حرج بشرط أن لا يكون فيه تشبه بالكافرات, ولا تقصره حتى يصير شبيهًا بشعر الرجال، أما إن أمرها والدها ألا تقصه فإن الأولى بها ألا تفعل؛ وتبر والدها في ذلك.
د. يوسف الشبيلي– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الحقن بالوريد أو العضل لا يفطر، أما إبرة السكر فإشكالها أنها قد تحتوي على جلوكوز وهو مغذ فتكون مفطرة، وما دام مريضًا بالسكر ولا يستطيع أن يصوم فله أن يفطر ويطعم عن كل يوم مسكينا.

ـ عورة المرأة في الصلاة تختلف عن عورتها أمام الرجال الأجانب. فعورتها في الصلاة كل جسدها ماعدا الوجه والكفين، أما القدمان ففيهما خلاف والصحيح جواز كشفهما .

ـ الحركة في الصلاة إذا كانت كثيرة ومتوالية وليس لها حاجة فإنها محرمة، وربما تبطل الصلاة إذا كثرت كثرة شديدة، أما إذا كانت الحركة لها حاجة فإنها لا بأس بها وتكون مباحة.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من أُودعت عنده أمانة فضاعت بتفريط منه أو تعدٍّ فعليه ضمانها, وأما إن لم يكن كذلك بأن حفظها وأودعها مكانًا أمينًا ثم تلفت أو سرقت فليس عليه شيء.

ـ لا يجوز الاكتتاب في شركات التأمين لأنها شركات تأمين تجاري ـ حتى وإن سُميت شركات تأمين تعاوني ـ فالعبرة بالمسمى لا بالاسم, والتأمين التجاري لا يجوز عقده ولا التعامل به.

ـ يجوز الاكتتاب في شركة معادن, فهي شركة أصل نشاطها مباح وهو الصناعات البترولية, ولم تأخذ حتى الآن قروضًا ربوية للتمويل، أما لو اتخذت قروضًا ربوية في المستقبل أو استثمرت فيها فتصبح مختلطة ويجري عليها حكم الشركات المختلطة.

ـ يجوز شراء عقار من البنك بالتقسيط في حالة امتلاك البنك له ملكًا حقيقيًا, أما إن لم يمتلكه البنك وعقد البيع بين المالك والمشتري وكان البنك ممولاً فهي عينة محرمة.

ـ لا بأس في أن يحول راتب الموظف إلى البنك ـ حتى ولو كان ربويًا ـ ثم يقوم الموظف بقبضه من هناك, إذا لم يكن عليه فوائد ربوية على الإيداع, أما إن كانت هناك فوائد على الراتب فلا يجوز أخذها بل عليه أن يتخلص منها.

ـ الشركة النقية بالمعنى الدارج هي التي لا يوجد في معاملاتها تعامل محرم, وبهذا المعنى يصعب الحكم على أي شركة بأنها نقية 100%، والأولى أن تكون الشركة النقية هي التي لم يظهر في قوائمها أنها اقترضت بالربا أو استثمرت بالربا، وفي هذه الحال يجوز تداول أسهمها.
د. عبدالرحمن الأطرم– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لقطة الحرم لا يجوز التقاطها إلا لمن أراد أن ينشدها ويبحث عن صاحبها حتى ولو طال به الزمن إلى أعوام حتى يجد صاحبها، ومن أخذ شيئًا منها فعليه أن يردها إلى أمانات الحرم مرة أخرى ولا يجوز له أن يتصدق بها.

ـ التورق المنظم الذي تقوم به البنوك لا يجوز على صورته الحالية, وهو من العينة الثلاثية التي هي نوع من أنواع التحايل على الربا المحرم.

ـ لا بأس في مشاركة المرأة بالبرامج التليفزيونية أو ما شابهها عبر الهاتف سواء للاستفتاء أو الاستشارة, إلا أنه عليها أن لا تتحدث إلا على قدر الحاجة أو ما يحتاجه السؤال وأن لا تخضع بالقول خلال حديثها.

ـ لا حرج في وضع دهانات على شعر الحواجب لأجل إخفاء لون الشعر, ما دامت تلك الدهانات تزول بعد غسلها بالماء, فشأنها شأن أحمر الشفاه ومساحيق الوجه.

ـ من اشترى أرضًا بنية المتاجرة فيها وحال عليها الحول فإن عليه أن يزكيها؛ أما إن لم تكن بنية المتاجرة ولكن اشتراها للبناء أو ما شابه فلا زكاة عليها.

ـ سجود التلاوة ليس واجبًا وإنما هو مستحب فقط, فمن كان يريد حفظ جزء من القرآن وتمر عليه آية السجدة مرات متعددة فإنه يسجد عند قراءتها أول مرة فقط, وليس عليه سجود كلما قرأها.
د. سعد الخثلان– قناة المجد

( الجواب الكافي )
المسح على الخمار موضع خلاف، هل يأخذ أحكام المسح على الخفين أم لا؟ فمذهب الإمام أحمد جواز المسح على الخمار ويأخذ أحكام المسح على الخفين، وهذا هو الأحوط، وعلى هذا إذا لبست المرأة خمارها على طهارة وكان الخمار مدارًا تحت الحلق فلها أن تمسح عليه يومًا وليلة إذا كانت مقيمة، وإذا كانت مسافرة فإنها تمسح عليه ثلاثة أيام بلياليها.
د. خالد المشيقح- قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ لا حرج في وضع بعض الأطعمة أو الخضراوات على الوجه كالزبادي أو الخيار أو غيرهما بغرض التجمل والحفاظ على البشرة, فإن أغلب مستحضرات التجميل التي في الأسواق مستخرجة من مكونات نباتية طبيعية, ولكن إن أمكن إطعامه بعد استخدامه لحيوان فهو أفضل من إلقائه في القمامة.

ـ إنشاد المرأة وغناؤها هو نوع من الخضوع بالقول؛ فلا يجوز لها أن تفعله أمام الرجال, أما إن كانت تنشد أمام النساء أو المحارم من الرجال فلا حرج.

ـ لا يجوز للوالد أن يأخذ من مال ولده إلا بإذنه بشرط أن يكون الوالد محتاجًا لذلك ويكون الولد قادرًا على الإنفاق عليه, أما أن الوالد يتملك مال ولده من كل وجه فهذا غير صحيح وغير جائز.

ـ يجوز تقشير الجلد إن كان بإزالة الأجزاء الميتة منه وإعادته إلى لونه الطبيعي, أما إن كان التقشير يكون بالدخول إلى الصبغيات الخاصة بالجلد وتغيير لونه ليتحول إلى لون آخر فإن ذلك من تغيير خلق الله تعالى وهو لا يجوز بل هو من الكبائر.

الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 19:59   #16
أخصائية تخاطب
تربوي مشارك
 

تاريخ التسجيل: 10-2008
الدولة: مكة المكرمة - مصر
المشاركات: 356
معدل تقييم المستوى: 6
أخصائية تخاطب is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

أخصائية تخاطب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2009, 19:14   #17
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )

ـ الأصل في الزكاة أنها للفقراء, ولا حظ فيها لغني ولا قوي مكتسب, فلا يحل إعطاء الزكاة لمن يريد استئجار بيت مع وجود من لا يجد النفقة, فمن كان محتاجًا للنقود فهو مقدم على من يحتاجها للسكن, ومن يحتاج القوت والكسوة فهو مقدم.


ـ إذا سها المأموم فلا سجود للسهو عليه, أما إذا سها بعد خروجه من صلاته مع إمامه – إذ كان مسبوقًا – فعليه السجود للسهو.


ـ لا تحتاج تكبيرة الإحرام ولا التسليمتان إلى جهر ليسمع من حوله, وإنما يكفيه أن يتكلم بكلمة التكبير أو التسليم بأحرفها من مخارجها. وأما من كبّر بالنية دون تحريك الشفتين فلا تصح صلاته.

فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان- قناة المجد
الجواب الكافي )


ـ تقشير الوجه إن كان لإزالة عيب كالتقرحات التي تصيب الجلد أو السواد أو غيره فلا حرج فيه, وأما إن كان لزيادة نضارة الوجه وتزيينه فهو ضرب من ضروب تغيير خلق الله.

ـ الأرجح في أقوال العلماء في توقيت ساعة الإجابة التي تكون في يوم الجمعة أنها في الساعة الأخيرة بعد العصر, فيستحب فيها أن ينشغل الإنسان بالذكر والدعاء لعله يستجاب له.



فضيلة د. عبدالله الركبان - قناة المجد

الجواب الكافي )

ـ إذا كان البنطال لا يبدي مفاتن البدن ولا يبدي مقاطعه فلا بأس بلبسه أمام النساء أو الخادمة، لكن إذا كان محجمًا للجسم يبدي مفاتن المرأة فلا يجوز لبسه حتى عند النساء.


ـ لا بأس من لبس المرأة للعباءة إذا كانت ساترة على الكتف بشرط ألا يبدي مفاتن المرأة، أما إذا أبدى مفاتن المرأة كأن يبدي صدرها أو يحجم جسمها فإن الإجماع منعقد على أنه لا يجوز للمرأة لبس ما يبدي مقاطع بدنها التي يمكن سترها أما ما لا يمكن ستره فهو داخل في قوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها}.


د. خالد المصلح- قناة المجد



( الجواب الكافي )

ـ إذا اشترى البنك سلعة أو شقة أو سيارة أو غير ذلك, ثم انتقلت السلعة إلى ملك البنك, ثم باعها لشخص آخر بثمن زائد عن ثمنها الذي اشتراه به البنك على أقساط, فلا شيء في هذا والبيع صحيح.


ـ لا حرج في أن يوقف الإنسان أسهمًا لله عز وجل, بل إن لهذا أجرًا عظيمًا عنده سبحانه, إلا أنه ينبغي للموقف أن يتحرى أن تكون الأسهم التي يوقفها في شركات نظيفة ليست فيها معاملات محرمة؛ فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا.


ـ إذا قرر الأطباء المتخصصون أن الحمل الذي تحمله المرأة قد يسبب خطرًا على حياتها فلها أن تسقطه, ولا شيء عليها في ذلك إطلاقًا, وأما إن كان الأمر مجرد احتمالات ضعيفة لا ترقى إلى مستوى اليقين فلا يجوز إسقاطه.


ـ لا حرج في نتف الشعر الذي بين الحواجب؛ فإنه ليس من النمص المنهي عن فعله, لأن النمص هو الأخذ من شعر الحاجب نفسه وتحديده, إلا أن الأبرأ للذمة إن لم يكن فيه ضرر ألا يُنتف.


ـ إذا كان شخص يعمل في شركة مواد غذائية وفيها قسم للمشروبات الكحولية والخمور, إلا أن هذه القسم منعزل عن بقية الأقسام, وهو لا يشارك في هذا القسم من قريب ولا بعيد, فلا حرج عليه في أن يستمر في العمل بالشركة حتى يجد له عملاً آخر.

الشيخ/ صالح الدرويش – قناة المجد

( الجواب الكافي )

إذا بني مسجد ثم وضع فيه قبر فإن الصلاة فيه صحيحة ولكنها لا تجوز, أما إن كان القبر هو الأصل ثم بُني عليه المسجد فإن الصلاة فيه باطلة.

د. ناصر العمر- قناة المجد

( الجواب الكافي )

الأطعمة والأشربة التي تحتوي على نسبة من الكحول تبلغ حد الإسكار محرمة بالإجماع, وأما ما حصل الإسكار من تناول الكثير فإن القليل حرام, وأما إن كانت نسبة الكحول ضئيلة جدًا بحيث إنه لو أَكْثَر من هذه الأطعمة والأشربة لم يسكره فإن هذا لا بأس به؛ لأنه أشبه بالنجاسة القليلة في الماء الكثير.

د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )

ـ عملية التورق التي تقوم بها البنوك في صورتها الحالية هي معاملة محرمة؛ لأن العميل لا يقبض بضاعته قبضًا حقيقيًا ولا حكميًا, وكذلك الحال بالنسبة للبنك أيضًا, فالبنك باع ما لا يملك, والعميل تصرف فيما لم يقبض.

ـ يجوز اقتناء بطاقة "قسط" التي يقدمها مصرف الراجحي, فإن معاملتها جائزة؛ حيث تتيح للعميل الشراء وتقسيط المبلغ على مدة ستة أشهر تقريبًا دون زيادة تُذكر


ـ لا حرج في تشقير النساء لحواجبهن, وذلك بتلوين أطرافها بلون يشبه لون الجلد لتظهر وكأنها دقيقة؛ وذلك لأنه ليس نمصًا ولا في معنى النمص.

ـ نعي الميت نوعان؛ أحدهما جائز والآخر غير جائز, فأما الأول فيكون بالإخبار عن وفاة الشخص قبل الصلاة عليه ودفنه لتكثير عدد المصلين عليه ومن يحضرون الدفن, وأما الآخر فيكون بذكر محاسن الميت والنياحة عليه على سبيل التذمر والتضجر والاعتراض على القدر أو حتى الفخر بالميت.

ـ على المرأة المعتدة التي توفي عنها زوجها أن تتجنب عدة أمور؛ منها: الزينة في بدنها وثوبها, ولبس الحلي من الذهب أو الفضة أو غيرهما, وكذلك عليها أن لا تخرج من بيتها إلا لحاجة كشراء طعام أو تطبيب, ولا يجوز لها أن تسافر للعمرة أو الحج.
د. يوسف الشبيلي– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من اشترى أرضًا بغرض بناء بيت أو مشروع تجاري فلا زكاة على الأرض مهما بلغت قيمتها, أما إن كان الغرض من الشراء هو المتاجرة بها فعليه زكاتها إذا حال عليها الحول.

ـ لا ينبغي أن تضيق صدورنا بالخلاف الذي يقع فيه العلماء هذه سنة الله عز وجل في عباده ولو شاء ألا يختلف الناس لأنزل نصوصًا قاطعةً في دلالتها وصحتها بحيث لا يبقى مجال للاختلاف فيها، فالاختلاف رحمة وفيه خير ولا تثريب للعالم الذي بذل جهده في الاجتهاد وطلب الحق حينما يفتي في مسألة قد نخالفه فيها، فهو على كل حال مأجور وإن أخطأ فإن خطأه مغفور.

ـ لم يصح حديث واحد في تخصيص ليلة النصف من شعبان بعبادة دون غيرها من الليالي, وعلى ذلك فلا يجوز أبدًا تخصيص هذه الليلة بطاعة معينة أو عبادة ما, بل إن ذلك يدخل في باب البدع والمحدثات التي نهانا الشارع عنها.

ـ لا يجوز لمن كان داخلاً إلى امتحان دراسي أو ما شابه أن يخبره زميل له بما جاء في ذلك الامتحان من أسئلة؛ فإن هذا من الغش المحرم الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.

ـ لا يجوز للنساء أن يلبسن ألبسة تكشف عن بعض عوراتهن كالصدر أو الظهر أو الفخذين أو الركبتين حتى وإن كنّ بين نساء مثلهن، فإن هذا مما يثير الفتن ويحرك الشهوات, فعلى المرأة أن تتستر وتجتهد في تغطية عورتها.

ـ لا حرج في التصوير الفوتوغرافي, فإنه ليس من التصوير الذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه, وإنما المنهي عنه هو ما كان فيه مضاهاة لخلق الله تعالى بأن يكون مصورًا باليد, أما الكاميرا الفوتوغرافية فهي ليست تصويرًا وإنما هي مجرد حبس ظل.

ـ الصحف المطبوعة فيها ذكر لله؛ مثل أسمائه عز وجل كعبد العزيز وعبد الله وعبد الرحمن، وأيضًا فيها آيات قرآنية وأحاديث؛ خاصة صحفنا المحلية، فلا يجوز إهانة مثل هذه الصحف برميها أو الأكل عليها أو وطئها بالأقدام.

د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
يمكن للمرأة أن تطهر من النفاس بعد أربعة عشر يومًا أو أقل من ذلك, فالعبرة بانقطاع الدم. ويكره لزوجها أن يجامعها قبل تمام الأربعين.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين- قناة المجد


يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2009, 14:03   #18
ابو خولة
مشرف
 

الصورة الرمزية ابو خولة
 

تاريخ التسجيل: 09-2003
الدولة: الحدود الشمالية - عـرعـر
المشاركات: 24,895
معدل تقييم المستوى: 35
ابو خولة is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

يرفع للفائدة
_________________________________
الاستغفار ممحاة الذنوب
ابو خولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2009, 16:57   #19
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

(فتاوى جديدة
الجواب الكافي )
ـ لا حرج إطلاقًا في السعي بين الصفا والمروة في المسعى الجديد؛ إذ المسعى في محله بين الجبلين, فهناك أكثر من ثلاثين شهادة من معمّرين ثقات تؤكد أن الصفا والمروة يمتدان إلى أكثر من المسعى الجديد بكثير

ـ. من أراد من زوجته أن تؤخر حملها سنة أو سنتين أو أكثر فلا حرج في ذلك, أما اشتراط منعه على الإطلاق فهو شرط باطل.

ـ لا يجوز لامرأة تزوج عليها زوجها أن تسعى في تطليق ضرتها, بل هذا من الحسد المذموم الذي ذمه الشرع ونهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.
د. عبد العزيز الفوزان – قناة المجد

( الجواب الكافي )
صلة الرحم بالزيارة تكون مع المحارم أما الأقارب من الأجنبيات فلا تجوز زيارتهن أو الخلوة بهن, وتكون صلتهن بقدر الحاجة من نفقة أو مواساة وما شابهها.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز أن يقول الإنسان: اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه, فهي مقولة غير صحيحة, بل تشبه أن تكون اعتداءً في الدعاء, إضافة إلى أن فيها سوء أدب مع الله تعالى.

ـ من نذر أن يطيع الله عز وجل فيجب عليه أن يوفي به مادام قادرًا على الأداء به, ومن لم يوفِّ به فإنه يُخشى عليه أن تلحقه عقوبة النفاق إلى الممات, وهي أشد ما يكون من أنواع العقوبات

ـ لا يشترط للمرأة إذا سافرت من جدة إلى مكة أن يكون معها محرم؛ فإن المسافة بينهما هي أقل من مسافة القصر المعروفة وهي ثمانون كيلومترًا, وإنما الشرط في هذا الانتقال انتفاء الخلوة بينها وبين غيرها من الرجال.

ـ يكره للإنسان أن يصلي في اتجاه التلفاز لو كان مفتوحًا أو تجاه أي شيء قد يشغله عن الصلاة كصورة أو مرآة أو ما شابه ذلك؛ فيُكره له أن يفعل ذلك إلا أن صلاته صحيحة لأنها مكتملة الشروط والأركان.

ـ لا بأس في أن يشتري الشخص أسهمًا عن طريق التورق للمتاجرة فيها, مادامت هذه الأسهم مباحة خالية من المعاملات الحرام، على أن تنتقل الأسهم إلى حوزة المالك بدخولها إلى محفظته

.ـ لا يجوز لمن كلفه أستاذه في الجامعة بعمل بحث لإتمام دراسته، أن يذهب لمركز بحثي ليعمله له, ثم يقدمه باسمه على أنه هو الذي قام به.

ـ من كان يقرأ في المصحف فمرت به آية سجدة مثلا فليضعه على حامل المصاحف أو على رف أو شيء مرتفع عن الأرض ، ولا يضعه على الأرض مباشرة لأن في هذا الفعل نوع من الابتذال وعدم التعظيم والاحترام للمصحف .

ـ لا بأس بتهنئة المسلمين بعضهم بعضًا بقدوم شهر رمضان, فالمسلمون يهنئون بعضًا بما يسرّهم, ولا شك أن دخول هذا الشهر هو من أعظم ما يسر المسلمين, وقد ورد عن بعض السلف مثل هذا.

ـ لا يجوز لمن أراد السفر أن يقصر الصلوات ويجمعها ويترخص برخص السفر إلا بعد خروجه من عمران البلد التي هو فيها, فمن أراد أن يقصر الظهر وهو لا يزال في بلده فإن ذلك لا يجوز.

ـ لا يشرع للإنسان أن يقرن الدعاء بالمشيئة بأن يقول: اللهم اغفر لي إن شئت, فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك؛ لما فيه من الإشعار بالاستغناء عن الله عز وجل وما قد يكون فيه من الاعتداء في الدعاء.

ـ إذا كان المريض يتناول دواءً يتسبب في نومه فترات طويلة تضيع معها عدة صلوات متتالية, فإن كان مضطرًا إلى ذلك ولم يكن هناك دواء يقوم مقامه فلا حرج عليه وعليه أن يصلي الصلوات عندما يستيقظ.

ـ من اشترى سلعة وقبضها ولم يتبق إلا توثيق العقد فقط فإن لصاحبها أن يبيعها؛ لأن عملية البيع قد حصلت حقيقةً, وعملية التوثيق هي عملية صورية فقط.
د. سعد الخثلان– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا اشترى إنسان أرضًا بنية بيعها إذا ارتفع سعرها فعليه أن يزكيها, أما إن كانت للاستخدام الشخصي أو تردد في نيته بين البيع والاستخدام الشخصي فليس عليه زكاة.

ـ استخدام مكبرات الصوت في الصلاة لا حرج فيه, وهو من باب إعانة الناس على طاعة الله عز وجل في إسماعهم الأذان والإقامة وغيرهما.
د. عبدالله الركبان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
صورة العمرة عن الغير كصورتها عن النفس سواءً بسواء ما عدا الإهلال؛ فتكون صيغته عن الغير (لبيك عمرة عن فلان).
د. عبدالله المطلق- قناة المجد

( الجواب الكافي )
لا يجوز التنفل المطلق في أوقات النهي, أما الصلاة ذات السبب كركعتي تحية المسجد, وركعتي الطواف وغيرها فتجوز ولو في أوقات النهي
د. عبدالرحمن الأطرم- قناة المجد

الجواب الكافي )
إن ترتب على زيارة المرأة لأقارب زوجها بعض المنكرات فإنها تمتنع عن زيارتهم, ولتحافظ على حسن العلاقة بهم بالاتصال وتبيين سبب امتناعها عن الزيارة.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الدعوة إلى الطواف بالقبور وتعظيمها ودعاء أصحابها هو نوع من أنواع الشرك, فهذه الأمور تعظيم لها, والتعظيم حق لله تعالى وحده, وهي كذلك عبادات لا يجوز صرفها لغير الله تعالى.

ـ لم يثبت في فضل ليلة النصف من شعبان أي حديث مقبول, بل إن كل ما ورد فيها لا يرقى لمستوى الصحة, وعلى ذلك فلا يجوز تخصيصها بصيام ولا قيام ولا إحيائها كما يفعل الكثير من الناس

ـ كل أنواع الطبل محرمة إلا الدف ـ الذي هو شبيه بالغربال ومختوم بجلد من إحدى جهتيه ـ وذلك حال العُرس والعيدين للنساء خصوصًا, ولا يجوز لهن إطالة ذلك, بل يضربن به وقتًا يسيرًا لمجرد إظهار الفرح.

ـ من دخل في غيبوبة ولم يكن يشعر بشيء مما حوله فلا قضاء للصلاة عليه إذا كانت الصلوات التي فاتته كثيرة أكثر من ثلاثة أيام؛ فهو مرفوع عنه القلم, وأما إن كانت قليلة واستطاع أن يقضيها فله ذلك.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2009, 16:59   #20
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي )
ـ الطلاق ثلاثًا إن كان بلفظ واحد في مجلس واحد أو بكتابة كلمة واحدة فإنه يقع طلقة واحدة فقط.

ـ إذا قام الإمام ليأتي بركعة زائدة عن ركعات الصلاة فعلى المأموم عدم متابعته في ذلك, بل يجلس في مكانه حتى ينتهي الإمام ثم يسجد معه للسهو.

ـ الإيقاعات التي تصاغ بالأصوات البشرية والتي تصاحب الأناشيد إن كانت لا يفرَّق بينها وبين الأصوات الموسيقية فهي حرام, وأما إن كان يظهر منها أنها بأصوات بشرية فلا حرج فيها.

ـ من ترك ثلاث جمع متتالية بلا عذر شرعي فهذا يُخشى عليه أن يختم على قلبه وأن يحرم نعمة الإيمان، وأن يسلب تلك النعمة بسبب تعمده هذه المعصية العظيمة التي هي من أكبر الكبائر

ـ . كفارة اليمين إن أراد الشخص أن يدفعها نقدا لجمعية خيرية أو لشخص يذهب ويشتري طعامًا ثم يعطيه للفقراء فلا حرج ويكون هذا الشخص وكيلاً عنه في ذلك. أما أن يدفعها للفقير نقدًا فجماهير أهل العلم على أن هذا لا يجزئ لأن الله سبحانه وتعالى نص على الطعام.
د. عبدالعزيز الفوزان - قناة المجد

( الجواب الكافي )
على الدائن أن يخرج الزكاة عن دينه إن كان يغلب على ظنه أنه سيسترده, أما إن كان المدين مماطلاً فلا يجب عليه إخراج الزكاة عن هذا الدين.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ اللحوم المستوردة من الشركات الكبرى الغربية ـ حتى ولو كان يعمل بها بعض المسلمين ـ لا يجوز أكلها لاختلاط ما ذُكي منها بغير المذكى.

ـ إذا تسببت المرأة في قتل جنينها عن عمد فإن عليها أن تتوب إلى الله تعالى وأن تخرج الكفارة, وهي عتق رقبة, فإن لم تجد فعليها أن تصوم شهرين.
الشيخ/ محمد الحسن الددو- قناة المجد

( الجواب الكافي )
من كان زوجها متهاونًا في الصلاة ما بين الفعل والترك فإنها تنصحه وتصبر عليه حتى يهديه الله تعالى ولا تفارقه.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد

(الجواب الكافي)
ـ إذا انتقلت أسهم مختلطة من مال الأب إلى أبنائه بالميراث بعد وفاته فإنه يستحب لهم أن يتخلصوا من المقدار المحرم الذي كان في مال أبيهم,وهذا من البر به, ثم بعد تقسيم تلك الأسهم عليهم ـ كلٌ حسب نصيبه في الميراث ـفقد وجب على كل واحد منهم أن يتخلص من المقدار المحرم الذي في نصيبه هو.

ـ لا يجوز استخدام البطاقة الائتمانية إذا كانت رسوم الإصدار ورسوم السحب النقدي زائدة عن التكلفة الفعلية,فإن هذا باب من أبواب الربا,فالبطاقة الائتمانية هي محض قرض,وكل قرض جرّ نفعًا فهو ربا.

ـ تجارة العملات في البورصة بوضعها الحالي لا تجوز؛ لأنه يتم التصرف في العملات قبل تاريخ التسوية الذي يمثل القبض, فالمتاجرة بالعملات لا تصح إلا بعد قبضها, أما إذا أخّر التاجر التصرف بالبيع في عملاته حتى حلول تاريخ التسوية فلا حرج في ذلك.

ـ لا بأس في أن يهنئ الناس بعضهم بعضًا بدخول شهر رمضان, فقد كان السلف رضوان الله عليهم يفعلون ذلك لأنهم أدركوا زمن العبادة, ولا يجوز بحال من الأحوال استقبال هذا الشهر الكريم بألوان المعاصي التي تنتشر فيه خاصة, كالمسلسلات واللهو المحرم.

ـ المضارب بمجرد تملكه للأسهم يكون شريكا في تلك الشركة يتحمل الغرم، فلو خسرت أو فلست الشركة فيتحمل قسطا من خسارتها، ولو ربحت الشركة كانت له أرباحها، وبالجملة أي مشكلات تقع للشركة وقت تملكه السهم فهو داخل فيها، ولا فرق بين كون قصده المضاربة أو كون قصده الاستثمار.

ـ إذا حاضت المرأة وهي محرمة وكانت تستطيع الانتظار فتنتظر حتى تطهر ثم تطوف، وإن كان باستطاعتها الذهاب إلى بلدها حتى تطهر ثم ترجع وتؤدي عمرتها فجائز، وإن كانت لا تستطيع لبعد بلدها وصعوبة العودة وهي قد اشترطت فتحل من إحرامها ولا شيء عليها؛ لأن الحيض من الحابس.
د. عبدالرحمن الأطرم – قناة المجد

الجواب الكافي )
ـ العبادة إذا أقيمت على وجهها الصحيح فلا تعاد ولو حدث فيها تقصير ما دامت مكتملة في شروطها وضوابطها، وقد جعل الله لهذه العبادات نوافل لتعويض النقص، فالسنة الراتبة تعوض النقص الذي يحدث في الصلاة المفروضة، وكذلك في الصيام والحج وغيره.
د. ناصر العمر – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من شارك في مشروعات تفطير الصائمين للفقراء التي تقام في المساجد أو غيرها من الأماكن فإن له كأجر من فطّره, حتى وإن كان بين أولئك الناس من هو من الأغنياء الذين يجدون ما يأكلون, فإن الأجر يشملهم كما يشمل الفقراء, إلا أن النص المقصود في التفطير هو للفقراء دون الأغنياء.

ـ من اشترى بيتًا أو أرضًا بغير نية التجارة, ثم بدا له بعد ذلك أن يبيعه ليتكسب منه مالاً فليس عليه زكاة عروض التجارة؛ لأن نيته من البداية لم تكن للتجارة وإنما كانت لمجرد الاقتناء.

ـ ذبائح المسلمين والكتابيين من اليهود والنصارى جائز أكلها على الإطلاق, وليس للإنسان أن يسأل عن كيفية ذبحها, أو هل ذكر اسم الله عليها قبل الذبح أم لا, فما دام المصنع في دولة إسلامية يغلب عليها المسلمون أو نصرانية يغلب عليها النصارى فذبيحته جائزة ولا حرج فيها.

ـ مقاطعة بضائع المشركين الذي يحاربون الإسلام ليست واجبة, وإنما هي مستحبة, فمن أراد أن يعبر عن مشاعره بكره المحاربين والمناوئين للإسلام بمقاطعة بضائعهم فلا حرج عليه, بل هو مثاب إن شاء الله تعالى

.ـ أصح الأقوال أن الخطوط المرسومة لتسوية الصفوف من الوسائل، والوسائل لا تدخلها البدعة كما قرر ذلك الشاطبي وابن تيمية رحمهما الله، فالوسائل معقولة المعنى معروفة الهدف، أما التعبدات فليس معقولة المعنى، فما دام أنها خالفتها في سمتها الرئيسة لم تكن من البدع المحدثة، وإنما هي من الأمور الجائزة التي يجوز استعمالها.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد

( الجواب الكافي )
الذين يضعون أموالهم في الصناديق الاستثمارية في البنوك أو في المحافظ الشخصية أو يعطونها لأناس يتاجرون لهم بها، هؤلاء قد وكلوا غيرهم في التجارة، فعليهم أن يزكوا عن هذه التجارة إذا بلغت نصابا وحال عليها الحول سواء بأنفسهم أو بواسطة هؤلاء الوكلاء أيضا.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا حرج في العدسات الملونة بشرطين أولا ألا تشبه عيون الحيوانات والشرط الثاني ألا تضر بالعين فإذا تحقق هذان الشرطان فيجوز، وليس هذا من تغيير خلق الله لأن تغيير خلق الله يخص ما كان التغيير فيه ثابتا أو دائما دواما طويلا، أما إذا كان هذا على وجه التجمل كأصباغ وما أشبه ذلك التي تتجمل بها النساء فلا بأس به.
د. خالد المصلح- قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
   
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

الساعة الآن 23:08.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة © لملتقى التربية والتعليم المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي (لملتقى التربية والتعليم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر
    مجموعة ترايدنت العربية