وفقكم الله تم ايقاف التعامل مع البنرات الكبيرة وماهو متوفر الان التالي فقط حجم البنر 700×100 السعر لمدة شهر 1300 ريال حجم البنر 468×60 السعر لمدة شهر 1000 ريال حجم البنر 380×60 السعر لمدة شهر700 ريال حجم البنر 300×60 السعر لمدة شهر ب500 ريال حجم البنر 160×60 السعر لمدة شهر250 ريال

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

 

تحاضير فواز الحربى
عدد الضغطات : 38,276
تحاضير رياض الاطفال
حقيبة لغتى
عدد الضغطات : 69,452

   : 3


من 27 ذو القعدة 1435 هـ - 2014/09/22 م 
 عدد الضغطات  : 413
من 27 ذو القعدة 1435 هـ - 2014/09/22 م 
 عدد الضغطات  : 395
 
 عدد الضغطات  : 1284
 
 عدد الضغطات  : 1393
 
 عدد الضغطات  : 1240
 
 عدد الضغطات  : 1167
 
 عدد الضغطات  : 1254
 
 عدد الضغطات  : 8
 
 عدد الضغطات  : 28 منتديات بوابة مكة المكرمة - اهلا بكم 
 عدد الضغطات  : 103030
 
 عدد الضغطات  : 1435  
 عدد الضغطات  : 1698  
 عدد الضغطات  : 1350  
 عدد الضغطات  : 3556

 
العودة   منتديات التربية والتعليم > المنتديات العامة > الدعوة الإسلامية
الدعوة الإسلامية مخصص لكافة المواضيع الإسلامية وجميع مجالات الدعـوة
   
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-03-2009, 17:09   #21
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ يجوز للرجل والمرأة إزالة الشعر من أي جزء من أجزاء جسديهما بأي طريقة كانت, بالليزر أو غيره, إلا العورة لانكشافها دون حاجة, وإلا اللحية بالنسبة للرجل, والحاجبين بالنسبة للمرأة, إلا إن كان الحاجبان خارجين عن طبيعتهما بأن كانا كثيفين بدرجة تؤذي المرأة فيجوز في هذه الحالة إعادتهما إلى طبيعتهما.

ـ لا بأس في التعطر بالعطور السائلة للصائم؛ فهي لا تفطر حتى لو اشتمها عامدًا قاصدًا, أما البخور فلا يعد هو الآخر مفطرًا إلا إذا قصد الإنسان أن يستنشق دخانه ويقربه من أنفه لإدخال دخانه في رئتيه فإنه يفطر في هذه الحالة.

ـ جميع العطور والروائح التي يشتمها الإنسان لا تفطر على الإطلاق, وكذلك لمن كان يعمل طباخًا أو فرانًا أو بنّاءً وتطاير شيء من الطحين أو الدقيق أو الغبار إلى أنفه فلا حرج في ذلك إطلاقًا وصومه صحيح.

ـ من حلف على يمين, ثم تبين له أنه إذا أمضاه فسوف تكون هناك قطيعة رحم متيقنة, فيجب عليه أن يحنث في يمينه ولا كفارة عليه, وأما إن كانت قطيعة الرحم متوقعة فيحنث ويكفر كفارة اليمين.

ـ لا يجوز الاحتفال بأعياد الميلاد, فإنها بدعة قبيحة وتشبه بالكافرين, وبناءً على ذلك فلا يجوز أيضًا قبول هدايا هذا الاحتفال من طعام أو شراب أو ما شابه, ولكن إن كان عدم القبول سيؤدي إلى قطيعة بين الجيران أو الأهل فالأولى قبولها مع نصحهم.

ـ إذا خرج من الإنسان مذي فهو ناقض للطهارة بالإجماع, والواجب بعد ذلك غسل الفرج والثياب التي أصابها شيء من ذلك، وخروج المذي لا يوجب الغسل أبدًا.

ـ يشرع للمرأة أن تصلي جماعة في بيتها سواء الفروض أو النوافل ـ كقيام رمضان ـ سواء كان إمامها رجلاً من محارمها أو كانت في جماعة النساء، ولهن في ذلك أجر الجماعة التي تفضل على صلاة المنفرد.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ أجمع العلماء على أنه لا يجوز أن تظهر المرأة ما فوق الركبة سواء للرجال أو النساء، إنما يختلفون في الساق والقدم ويختلفون كذلك فيما زاد على اليد من الساعد، فعلى المرأة أن تتقي الله جلّ وعلا وأن تلبس اللباس الوافي الضافي وأن تكون قدوة لبناتها وقدوة لأخواتها ولنساء المسلمين.
د. صالح السلطان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ النهي عن الصلاة في المساجد المقبورة المقصود به أن يكون القبر داخلاً في حدود المسجد, وأما إن كان القبر خارج أسوار وحدود المسجد وليس داخلاً فيه فلا حرج في الصلاة في ذلك المسجد.

ـ لا بأس في أن يلبس الإنسان لباسًا يشبه جلد بعض الحيوانات كالسباع أو النمور, ما لم يكن في ذلك تشبه بالحيوان, وأما إن كان فيه تشبه بالحيوان كلبس جلودها وهي على هيئتها فهو غير جائز

ـ يجوز وضع حشوات على الرأس إذا كان من أجل ضبط تسريحة الشعر فقط, وأما إن كان القصد هو تضخيم الرأس بحيث يبدو الشعر كثيفًا متضخمًا فهو لا يجوز لأنه من الوصل.

ـ إذا اكتشفت المرأة ـ بعد أن صلّت ـ شيئًا ظاهرًا من المناكير أو العجين على أصابعها فإن عليها أن تعيد الوضوء والصلاة مرة أخرى, لأن هذا الجزء من محل الفرض لم يصبه ماء الوضوء فوجب عليها إعادته لإتمامه.

ـ إذا كان زوج المرأة غائبًا وصامت هي صوم قضاء ثم قدم زوجها فأمرها أن تفطر فإن عليها أن لا تطيعه إلى ذلك, فهذا صيام واجب في غيبته فليس له حق الاستئذان, إنما الاستئذان حال كونه شاهدًا لا غائبًا.

ـ لا يجوز للوالد أن يعطي ولده من زكاة ماله إلا في حالة عدم قدرته على الإنفاق عليه, أما إن كان الولد قويًا قادرًا على الكسب فإنه يعطيه بقدر ما يعينه على العمل والكسب فقط.

ـ لا بأس في وضع نوع من المكياج على الحواجب بغرض إخفاء شيء منها إن كانت غليظة أو تغليظها إن كانت دقيقة؛ فإن هذا مثله كمثل أحمر الشفاه وما شابه مما يوضع على الوجه للزينة.

ـ ليس للزوج أن يلزم زوجته بتقبيل رأس ويد أخيه؛ فإنه رجل أجنبي عنها لا يجوز لها أن تمسه فضلاً عن أن تقبل رأسه ويده, وعلى المرأة أن لا تطيع زوجها في ذلك؛ فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

ـ على المسلم صاحب الحاجة أن يجتهد في الدعاء لنفسه، ولا مانع إذا رأى أحدًا يرجى استجابة دعائه أن يطلب منه الدعاء له، لكن يجب أن نجتهد في الدعاء لأنفسنا، لأن صاحب الحاجة أعظم الناس إلحاحًا على الله تعالى، والله جل وعلا يحب الملحين في الدعاء.

ـ لا يشرع في شيء من الصلاة الصمت، إلا حال الإنصات للإمام إذا كان يقرأ في الجهرية، وما عدا هذا فإنه ينبغي أن يكون فيها ذكر وقراءة، فإذا قضى المصلي ذكرًا معينًا في ركوع أو سجود أو قراءة والإمام لم يسجد أو لم يركع أو لم ينتقل فسكوت المصلي فيه تفويت وتضييع لما ينبغي أن يشغل به نفسه في صلاته من ذكر الله تعالى.
د. خالد المصلح – قناة المجد

الجواب الكافي )
ـ من كان عليه صيام كفارة كالحنث في اليمين مثلا، وأدركه رمضان ولم يصم هذه الأيام فتبقى في ذمته وليس لها علاقة بصيام شهر رمضان، فيكفر بعد انقضاء رمضان.

ـ لا بأس في التهنئة بدخول شهر رمضان المبارك؛ فهي من العادات, والأصل في العادات الإباحة ما لم يكن هناك دليل على التحريم أو الكراهة, إضافة إلى ذلك أنه ورد في الشرع أدلة تشير إلى جواز تبادل التهاني في مواسم الخيرات وفيما يسرّ المسلم.

ـ لا بأس في أن تتناول المرأة عقاقير تمنع عنها الحيض في أيام رمضان لإدراك فضيلة الشهر من صيام وقيام وغيره, وذلك بشرط ألا يلحق بها الضرر من تناولها لمثل هذه العقاقير.

ـ لا حرج في السعي بالمسعى الجديد؛ فإنه واقع بين جبلي الصفا والمروة, وذلك بشهادة الشهود الذين رأوا الجبلين متسعين, وقد ثبت ذلك في أشعار العرب وبعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم, وعليه فإن من اعتمر وسعى بذلك المسعى فإن عمرته صحيحة.

ـ لا حرج في التصوير الفوتوغرافي؛ فهو ليس من التصوير المنهي عنه في السنة؛ لأنه ليس فيه مضاهاة لخلق الله عز وجل؛ فيجوز تصويرها بشروط: الأول: أن لا تحتوي على صور نساء, والثاني: أن لا تعلق لئلا يكون ذريعة لتعظيمها.
د. سعد الخثلان - قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ يجوز للمرأة من حيث الأصل أن تأخذ الحبوب التي تمنع عنها الدورة الشهرية وذلك خلال شهر رمضان ابتغاء حضور الصلوات مع الجماعة وصيام الشهر الكريم, إلا أنه من الأفضل لها أن تدع هذه الجبلة كما خلقها الله تعالى ولا تتكلف أمرًا لم يوجبه الله تعالى عليها.

ـ إذا أكد الأطباء الثقات لأحد المرضى أن صيامه سوف يؤذي جسده ففي هذه الحالة لا يجوز له أن يصوم حتى وإن وجد في نفسه قوة على الصيام, فإن الله تعالى نهى عن أن يقتل الإنسان نفسه

ـ يجوز للحامل أن تفطر في رمضان إذا خشيت على نفسها أو جنينها؛ فقد رخص الله عز وجل لها في الفطر, وعليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها, ولا يجب عليها في ذلك سوى القضاء فقط.

ـ يجوز أخذ قطرة الأنف أثناء الصيام, إلا أن على الشخص أن يتحرز ألا تصل إلى حلقه, فإن تحرز من هذا ورغم ذلك وصلت إلى حلقه فلا شيء عليه.
د. يوسف الشبيلي – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-03-2009, 20:42   #22
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي
ـ إذا عرف عن مؤذن معين أنه يتأخر في رفع الأذان بعد غروب الشمس بدقيقة أو أكثر فإن العبرة بدخول وقت الغروب في الفطر وليست في شيء آخر, أما إن كان المؤذن ثقة مؤتمنًا فالأصل أن يؤخذ بأذانه للإعلام بدخول وقت الفطر.

ـ من كان عليه صيام أيام من رمضان منذ أكثر من عام فإن عليه أولاً أن يتوب إلى الله عز وجل لتساهله وتفريطه في عدم القضاء, وثانيًا أن يبادر بالقضاء قبل فوات الأوان.

ـ إن كانت هناك حاجة ملحّة في حمل المصحف خلف الإمام في صلاة التراويح فلا حرج في ذلك, وأما إن لم تكن هناك حاجة فلا يحمل، والأولى في كلا الحالتين عدم حمله, فإن كثرة الحركة تشغل المصلين عن الصلاة.

ـ إذا علمت الأم أو الأب أن ولدهما يأخذ منهما المال لإنفاقه على المخدرات أو الخمور فلا يجوز لأحد منهما إعطاؤه المال؛ فإن هذا من باب الإعانة على الإثم والعدوان.
د. ناصر العمر – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ إذا شكّت المرأة هل نزل عليها دم الحيض قبل المغرب أم بعده فإن الأصل هو صحة الصيام ولا يلتفت إلى مثل هذا الدم, فصيام هذا اليوم صحيح وليس عليها قضاء.

ـ لا بأس في أن يصلي الإنسان التراويح مع الإمام حتى ينتهي من صلاته ثم يصلي في بيته ما شاء أن يصلي؛ فإن هذا خير على خير, ولكن عليه أن لا يوتر إلا مرة واحدة في الليلة, وذلك بأن يوتر مع الإمام وتكون صلاته في بيته مثنى مثنى, أو يشفع صلاة الوتر مع الإمام بركعة ثم يصلي الوتر آخر الليل.

ـ يجوز للمرأة أن تخرج زكاة مالها لأبناء أختها ماداموا فقراء, فإن أبناء الأخت ليسوا ممن يجب عليها الإنفاق عليهم, وهي في هذه الحالة مأجورة مرتين: على زكاتها وعلى صلتها لرحمها.

ـ إذا اشترى شخص قطعتيْ أرض ينوي بناء إحداهما وبيع الأخرى ليبني بثمنها, فإنه لا زكاة في الأولى التي أراد أن يبني عليها, أما الأخرى التي اشتراها ليبيعها فعليه أن يزكي عن ثمنها.

ـ من اقترض من بنك قرضًا ثم اشترط عليه البنك أن يخصم من مبلغ القرض الذي يأخذه العميل 6% كمصاريف إدارية فإن هذا شبهة الربا فيه ظاهرة؛ فهو تحايل على الربا؛ حيث إن هذه النسبة مرتفعة للغاية على أن تكون مصاريف إدارية.

ـ يجب إخراج زكاة المال عندما يبلغ نصابًا ويحول عليه الحول, والنصاب يقدر بـ85 جرامًا من الذهب أو 590 جرامًا من الفضة؛ وذلك بأن نحدد قيمة جرام الذهب فيضرب في 85 , أو قيمة جرام الفضة ويضرب في 590 , ثم نأخذ الأقل من القيمتين الناتجتين ونخرج عنه 2.5% من قيمته.

ـ من صلى بلباس كان عليه صور بعض الحيوانات فإن صلاته صحيحة, إلا أن عليه أن يصون صلاته عن مثل هذه الأشياء وأن يتخذ ثيابًا ملائمة للصلاة.

ـ المسابقات التي تقام عن طريق الهاتف في شهر رمضان وغيره وتكون الجائزة مأخوذة من حصيلة الاتصالات التي تتم خلال المسابقات لا تجوز, فهي نوع من الياناصيب المحرم, وأما إن كانت الجوائز لا تستفيد من هذه الاتصالات بل توضع الجائزة من عند الشركة المنظمة لها فلا بأس في ذلك.

ـ يجب الصوم على الغلام أو الفتاة إذا بلغا, وأما قبل ذلك فعلى الوالدين تعويدهم وتشجيعهم على الصيام من حين قدرتهم على ذلك ومكافأتهم عليه, حتى لو صاموا بعض الأيام وأفطروا بعضًا, وذلك دون أن يشق عليهم.
د. عبدالله الركبان – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ إذا سمع الإنسان أذان الفجر الصادق وكان بيده كوب من الماء يشرب منه فله أن لا يدعه حتى يفرغ من شربه؛ وذلك لأن الفجر خاصة لا يطلع فجأة وإنما يطلع شيئًا فشيئًا. لذلك فالأمر فيه سعة.

ـ الدعاء الجماعي بعد كل ركعتين من صلاة التراويح لا أصل له, وهو من البدع المحدثة في دين الله تعالى, وعلى ذلك فإنه لا يجوز, وينبغي تنبيه الإمام والمأمومين إلى ذلك بحكمة

ـ من أحس بشيء من طعم الطعام في نهار رمضان في حلقه فلا شيء عليه, ومن بلع شيئًا من البلغم أو النخامة فلا شيء عليه كذلك؛ فإنها ليست أكلاً ولا شربًا ولا في معنى الأكل والشرب ولكنها أشبه بالريق.

ـ لا حرج في المضمضة للصائم دون مبالغة في ذلك, وإذا تبقى شيء من طعم الماء أو أثره في فم الصائم فبلعه أو اختلط بريقه فلا حرج في ذلك فهو من اليسير المعفو عنه.
د. سعد الخثلان – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ يجوز للرجل أن يقبّل زوجته أو يمسها في نهار رمضان إذا كان يأمن وقوع المحظور بالجماع أو الإنزال, وأما إن لم يأمن ذلك فإنه لا يجوز.

ـ لا يجوز للطلبة التدليس على إدارات مدارسهم بشأن معلومات تخصهم للحصول على مكافئة من الوزارة أو ما شابه, فهذا كذب وغش لا يجوز, بل على الطالب أن يصدق في كتابة المعلومات التي تخصه, حتى وإن تسبب ذلك في منعه من تلك المكافأة.

ـ الاستمرار على القنوت في صلاة التراويح في كل ليالي رمضان هو خلاف سنة النبي صلى الله عليه وسلم, فإنه كان يقنت أحيانًا, فعلى الإمام أن يقنت أحيانًا ويتركه أحيانًا, ولا ينبغي له أن يطيل في الوتر, بل عليه أن يكتفي بما ورد من جوامع أدعية النبي صلى الله عليه وسلم.


ـ البلغم أو النخامة إذا كان في الحلق وبلعه فلا يؤثر في الصوم، لكن إذا خرج إلى فمه ووصل إلى لسانه ثم تعمّد بلعه فهذا على المذهب يفطر بذلك، وإذا كان في الحلق أو وصل إلى طرف الفم فهذا لا حرج فيه؛ لأنه يشق التحرز عنه.

د. يوسف الشبيلي – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ الأفضل لمن يصلي التراويح أن يصلي مع الإمام حتى يتم صلاته بما فيها الوتر, فإنه بذلك يكتب له قيام ليلة كاملة, فإذا أراد أن يصلي زيادة في بيته فليصلِّ مثنى مثنى ولا يصلي وترًا؛ فإنه لا يشرع له أن يصلي وترين في ليلة واحدة.

ـ من كان عنده غازات مستمرة في بطنه بحيث لا يستطيع الاحتفاظ بوضوئه فيجب عليه أن يتوضأ لكل صلاة ويتحفظ قدر إمكانه, وما خرج في أثناء الصلاة فلا حرج فيه ولا يعيد الصلاة

ـ السنة والأرجح عدم القنوت في الفجر, إلا أن الإمام إذا قنت فإن على المأموم أن يرفع يديه ويؤمن على دعائه تجنبًا للخلاف, فاستحباب القنوت في الفجر هو مذهب الشافعية.

ـ لا حرج في أن يسأل الإنسان عن تفسير رؤيا رآها في منامه, إلا أن عليه أن لا يعلق آماله وطموحاته على تفسير ما رأى, بل عليه أن يحرص على ما ينفعه ولا يكف عن السعي.

ـ إذا كانت ألعاب الأطفال مجسمة على هيئة الحيوان الذي خلقه الله تعالى فيجب طمس الوجه منها, فإن بقاء الوجه بهذه الصورة لا يجوز, فإذا زالت معالم الوجه فلا حرج في الاحتفاظ بها إن شاء الله.
د. عبدالله السلمي – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا حرج في الصلاة في المساجد إن كان يوجد قبر خارج إطارها, بأن لم يكن داخلاً فيها ولا في فنائها الخارجي, لأن المسجد ليست له صلة بالقبر, فهو لم يُبْنَ إليه ولا يصلى إليه.
د. خالد المصلح- قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ يجوز استخدام السواك في أثناء الصيام, ولا يفطر الإنسان باستخدامه حتى لو وجد له أثرًا في حلقه, فمثله كمثل المضمضة يجد لها الإنسان أثرًا في حلقه ولكنها لا تفطر.

ـ تجهيز المرأة الإفطار لزوجها ولأبويها ولأولادها في رمضان أفضل من قراءتها للقرآن وتعبدها؛ فإن العمل المتعدي نفعه خير وأفضل للعبد من العمل الذي لا يصل نفعه إلا لنفسه فقط, وتستطيع المرأة أن تسمع إذاعة القرآن أو الأشرطة الإسلامية وتستفيد من وقتها بالطبخ والتعبد بالسماع.

ـ لم يُعرف عن السلف قراءة القرآن وإهداء ثوابه للميت, ولكن ليس هناك دليل من القرآن أو السنة يمنع منه, إلا أن الأفضل الالتزام بما جاء في السنة بالدعاء للميت أو الصدقة عنه.

ـ لا يجوز للإنسان أن يشتكي حاله للناس من أجل إظهار التبرم والاعتراض على الأقدار, أما إن كان يشتكي من أجل طلب النصيحة والاستفادة من الخبرة فذلك لا بأس فيه.

ـ إذا تمضمض الصائم ودخل شيء من الماء إلى جوفه دون تعمد فلا شيء عليه وصيامه صحيح, فقد دخل بطريق الخطأ, أما إن كان متعمدًا فإن صيامه يبطل.

ـ سورة الفاتحة والمعوذتين أفضل من سورة البقرة في الرقية, وليس هناك دليل على استخدام البقرة في الرقية, ولست أرى صرف الناس عن التعوذ بالفاتحة والمعوذتين إلى الرقية بالبقرة إلا من عمل الشيطان ليصرف الناس عن الرقية النافعة إلى أخرى ليس لها أثر.

ـ من ظن أن الفجر لم يطلع بعدُ فأكل أو شرب وتسحر ثم علم أن الفجر طلع فلا شيء عليه ويكمل صيامه, فإن الأصل بقاء الليل.

ـ يجوز إعطاء المسلمين الجدد من زكاة الأموال حتى وإن لم يكونوا فقراء, ولكن من باب تأليف قلوبهم ناحية الإسلام, حتى وإن كانوا يرسلون من هذا المال لأهليهم الذين هم غير مسلمين, فقد تؤثر فيهم الزكاة هم أيضًا ويتحولون إلى الإسلام.

ـ الذي لا يصلي التراويح يفوت على نفسه فرصة يتمناها كثير من الناس فكم إنسان الآن على سرير المرض يتمنى لو يصلي التراويح، وأهل القبور لو عادوا إلى الدنيا فإنهم يتمنون ركعة يركعونها لله تعالى، فإن ركعة يقدمها الإنسان أو سجدة خير من الدنيا وما فيها.

ـ هناك خلاف كبير بين العلماء في تحديد ليلة القدر, إلا أن الأرجى أن تكون في العشر الأخير من رمضان, وبالأخص في الوتر من العشر الأخير, وأرجى الوتر ليلة سبع وعشرين, والراجح من أقوال المحققين أنها تتنقل بين الوتر من العشر الأخير من رمضان.

ـ يجوز للفتيات أن يستغفرن الله تعالى بنية الزواج أو غيره, فإن الاستغفار يشرع لتفريج الهموم والكروب, وحيث إن عدم الزواج هو من الهموم التي تشغل بال الفتيات والشباب فلا بأس به بهذه النية.
د. عبدالله المطلق – قناة المجد

الجواب الكافي
ـ الإبر التي يأخذها مرضى السكري لا تفطر، فهي ليست إبرًا مغذية ولا مقوية للجسم ولا تقوم مقام الطعام, وإنما هي إبر موضعية لا تغذي, لذلك فصيام من يأخذها صحيح.

ـ البخاخ الذي يُتناول لأجل حساسية الصدر لا حرج فيه ولا يفطر, حتى وإن احتوى على رذاذ أو بودرة لأنها تدخل مع النفس إلى الرئتين ولا يحصل بها تغذية ولا تسمى طعامًا, إلا أنه على المريض أن لا يستخدمها إلا في حالة الضرورة القصوى.

ـ من سمع أذان الفجر في رمضان فظنه الأذان الأول فأكل أو شرب فلا شيء عليه, وصيامه صحيح, لأنه معذور بعدم علمه بأن هذا هو الأذان الثاني.

ـ لا تجوز مداعبة الرجل زوجته في نهار رمضان إذا خشي منها إثارة الشهوة والإنزال, وإذا حدث إنزال من تلك المداعبة فإن عليه أن يقضي ذلك اليوم.

ـ الاحتلام في نهار رمضان لا يضر الصيام؛ لأنه ليس اختياريًا, وعلى من احتلم أن يغتسل كما يغتسل في غير رمضان, أما الاستمناء أو الجماع فهما اللذان يفسدان الصوم.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ إذا تعارضت سنة الاعتكاف مع أي من الواجبات التي على الفرد أداؤها كرعاية أهل بيته مثلاً فإنه يقدم فعل هذا الواجب على الاعتكاف, لا سيما إن كان في أهله قُصَّر أو مرضى يحتاجون رعايته واهتمامه. فالواجب مقدم على السنة في الشريعة الإسلامية.

ـ إذا كان هناك شاب فقير لا يجد ما يتزوج به فيجوز إعطاؤه من الزكاة, فإن الزواج من فضائل العبادات, وهو من الحاجات التي يجب سدها للفرد المسلم لأهميته له.

ـ على من أراد إخراج الزكاة أن يتحرى المصارف الشرعية لها, فمن أخرج ماله بعد الاجتهاد إلى أحد الفقراء ثم بعد ذلك تبين أنه ليس من المستحقين للزكاة ؛ فإنه قد برئت ذمته بذلك مادام قد اجتهد.

ـ الأفضل للفقير أن تدفع إليه زكاة المال في صورة نقدية؛ لأن له احتياجات متعددة, وهو أفضل من يقدر هذه الاحتياجات, أما لو عُلم منه أنه لا ينفقها في وجوهها المشروعة ويترك أهله محتاجين, فالأفضل في حقه أن تدفع إليه في صورة سلع ومنتجات يحتاجها هو وأهله.

ـ من أراد أن يعتكف ولم تسمح له ظروفه بالاعتكاف في العشر كلها فله أن يعتكف يومًا وليلة, وليس أقل من ذلك, فهذا هو أقل الاعتكاف الذي عليه جماهير العلماء. أما أن يدخل الشخص إلى المسجد لصلاة التراويح وينوي نية الاعتكاف فهذا لم يكن من هدي السلف ولم يكونوا يفعلونه.
الشيخ/ عبدالله بن خنين– قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2009, 19:03   #23
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

(الجواب الكافي )
ـ من كان عليها قضاء صيام من رمضان الماضي ولم تصمه حتى الآن فإن عليها أن تتوب إلى الله من ذنبها وتقضي صيامها بعد رمضان وتطعم فدية عن كل يوم مسكينًا.

ـ إذا عمل بعض العمال في نهار رمضان أعمالاً أوصلتهم إلى حد الإنهاك والتعب الشديد فلهم أن يفطروا ذلك اليوم ويقضوه بعد رمضان, إلا أنه عليهم أن يتفادوا ذلك في اليوم التالي ولا يعملوا تلك الأعمال في النهار بل يؤجلونها إلى الليل.

ـ يجوز القسم بآيات الله تعالى إن كان المقصود بها آيات القرآن الكريم, وأما إن كان قصد الحالف أن يقسم بآيات الله التي هي مخلوقاته فإنه لا يجوز, لأننا منهيون عن الحلف بغير الله تعالى.

ـ يجوز للمرأة أن تثقب في أذنيها ثقبًا أو ثقبين, فهو من الزينة, والمرأة مأمورة بالتزين لزوجها, فما دام الأمر لا يخرج عن الحد الشرعي وليس فيه تشبه بغير المسلمين فلا حرج فيه على الإطلاق.

ـ اختلف العلماء في حكم الحلي الذهبية التي تلبسها المرأة على قولين, إلا أن الراجح منهما أن عليها أن تخرج زكاتها, أما الذهب المدخر فإن فيه الزكاة دون خلاف.

ـ الأرجح في زكاة الفطر والأقرب للدليل أن تخرج من الطعام ، فقد فرضها النبي صلى الله عليه وسلم طعاما ، لما صح عن ابن عمر رضي الله عنه قوله فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين وأمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة

ـ اللصقة التي في الظهر مثلاً إذا كانت نتيجة مرض فله أن يمسح عليها أثناء الطهارة، ولا يلزمه نزعها، وبدون تحديد مدة، لأن لها حكم الجبيرة.

ـ النذر والطلاق والعتاق إذا قصد به الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب فإنه في حكم اليمين، والله تعالى قال: {قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم} وهي الكفارة المعروفة.

ـ المرأة في حال الولادة ما دام الرحم منفتحًا ويخرج ماء أو دم فقد أصابها بداية النفاس، فليس عليها قضاء الصلوات التي أقيمت أثناء الولادة من أول نزول تلك القطرات بسبب انفتاح الرحم وتهيؤه للولادة، وإن طالت مدة الوضع.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ صلاة التراويح كغيرها من الصلوات يشرع فيها دعاء الاستفتاح، بل في كل ركعتين؛ فكل ركعتين صلاة مستقلة وهي إن كانت نافلة إلا أنها صلاة مستقلة بأركانها وواجباتها وشروطها وسننها، ولا ينبغي للأئمة التفريط فيه، وإن كان دعاء الاستفتاح مستحبا لكن ينبغي الإتيان به، كما يسن الاستفتاح في تحية المسجد وفي صلاة الضحى وفي سائر النوافل.

ـ لا بأس فيمن أخرج زكاة فطره يوم التاسع والعشرين من رمضان, فإن وقت إخراجها يبدأ من غروب الشمس من يوم الثامن والعشرين, وعلى ذلك فمن أخرجها في ذلك الوقت فقد أجزأت عنه.

ـ المرجع في مقدار الطعام الذي يُطعمه من يفطر رمضان هو إلى العرف من غير تحديد لقدر معين, فما كان يسمى في العرف إطعامًا فهو إطعام, وبإمكانه أن يجمع ثلاثين مسكينًا فيغديهم أو يعشيهم ويجزئه ذلك إن شاء الله.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ أخطاء الأئمة ولحنهم في القراءة نوعان: الذي يحيل المعنى فهذا لا تجوز الصلاة خلفه خاصة إذا كان اللحن في الفاتحة. وأما الذي لا يحيل المعنى فتجوز الصلاة خلفه، لأن كثير من أهل العلم يرى أن التجويد تحسين فقط وليس بلازم.

ـ من كان مريضا ومرضه مستمر لا يرجى برؤه له أن يفطر في رمضان ويطعم عن كل يوم مسكينا، وهو مخير في كيفية الإطعام، إن شاء أطعم كل يوم مسكينا أو يجمع خمسة أو عشرة أيام، كما له أن يجمعهم في آخر الشهر ثلاثين ولا حرج.
الشيخ/ سعد الحجري- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لو احتلم المسلم في نهار رمضان فصيامه صحيح لا شيء فيه، كذلك أيضا لو جامع في الليل ثم طلع عليه الفجر وهو جنب فصيامه صحيح، إنما يبطل الصوم إذا تعمد الإنزال بالجماع أو غيره في نهار رمضان.

ـ حكم صلاة العيد :
جمهور العلماء على أنها سنة مؤكدة ، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بأنها واجبة ، فعلى المسلم والمسلمة الحرص على أداء هذه الشعيرة.

ـ تحية المسجد :
تحية المسجد لا تصلى إذا كانت الصلاة في المصليات ، أما لو صليت صلاة العيد في المساجد فإن تحية المسجد مشروعة في هذه الحال .

ـ على المسلم أن يستمر ويفعل آثار رمضان فيما بعد رمضان ، وأن يجعل من رمضان محطة إيمانية للتزود من الإيمان والتقوى ، وأن يكون دافعا لنا في الاستمرار على الأعمال الصالحة من قراءة القرآن والصدقة والصلة وسائر القربات والطاعات.

ـ السؤال عن الأمور الشرعية التي تعرض للمسلم في حياته اليومية يختلف حكمه باختلاف الحال فقد يكون سؤاله واجباً وقد يكون سؤاله مستحباً بحسب حاله والكثير من أسئلة الناس بلا ريب هي في السؤال عن الأمور الواجبة أو الأمور المحرمة، فينبغي لكل من يسأل عن أمور دينه أن يحرص على معرفة الحكم الشرعي من خلال أهل العلم الموثوق فيهم.

ـ الجوارب الملونة نوع من الزينة، لذا لا يجوز للمرأة استعمالها خارج منزلها.

ـ إذا كانت الأعمال السياحية بالفنادق أعمالاً محرمة أو أن الناس يتناولون فيها الأشياء والأفعال المحرمة فلا يجوز العمل فيها، أما إذا كان الفندق ليس فيه محرمات كالقنوات الفضائية المحرمة أو الخمور؛ فلا بأس بالعمل فيه.

ـ أمور العادة الشهرية للنساء ترجع إلى خبرة المرأة بنفسها من خلال عادتها أو خبرة الطبيبة إذا أشكل على المرأة، فإذا قال الطبيب إن هذا الدم لم يخرج من قعر الرحم على الوجه المعتاد فهو ليس بحيض وإنما استحاضة، فتصوم وتصلي ولا تعتبره حيضا.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ إذا تكاثرت الرؤى على معنى من المعاني ـ والتي منها تحديد ليلة القدر ـ فربما تكون حقًا, إلا أنه ينبغي على المعبرين للرؤى أن لا يعلقوا الناس على معنى واحد فقط, فإن الله تعالى أخفى هذه الليلة لحكمة, وهي اشتغال الناس بالعمل والاجتهاد في الطاعة, فإذا أخبر المعبر بليلة محددة فإن هذا يخالف الحكمة الإلهية من إخفائها.

ـ إن كانت المرأة حائضًا في رمضان ثم شكّت في أنها قد طهرت في الليل أم لا, فيجوز لها أن تشترط في نيتها أنها إذا بقيت على طهارتها في اليوم التالي فإنها ستصوم, فإذا نزل دم فإنها تفطر, وإن لم ينزل فتظل على إمساكها.

ـ إذا وضعت المرأة حشوة من قطن أو كرسف لشعرها لتكبيره فإنه لا حرج فيها, أما إذا كانت على هيئة شعر المرأة سواء كان بلونه أم لا, فإن هذا من الوصل المحرم الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.

ـ إذا كانت المقامات التي يدرسها بعض قارئي القرآن تُخرج القرآن عن مجرد التلاوة إلى التطريب والتلحين على طريقة أهل الأغاني فإن هذا محرم, وأما إذا كانت على ما كان معتادًا من مجرد تحسين القراءة دون المبالغة في ذلك فهذا حسن ولا حرج فيه.
د. عبدالله السلمي– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز عند كل العلماء أن يعتاد مجموعة من جيران المسجد التخلف عن الإمام وصلاة الفريضة بجماعة مستقلة، لأن هذا فيه نوع من الافتيات على إمام المسجد، وفيه تفريق لجماعة المسجد وتشتيت لشملهم، لكن لو حصل ذلك عرضاً بأن تأخر بعض الجماعة فإنهم يصلون جماعة على الصحيح.

ـ من كان عليه قضاء من رمضان كالمسافر الذي أفطر بسبب السفر أو الحائض فقد اختلف العلماء هل يبدأ بالقضاء أم يصوم ست من شوال، والأفضل أن يصوم القضاء أولاً ثم يصوم ست من شوال خروجا من الخلاف ، لكن لو ضاق عليه الوقت أو شق عليه فيصوم الست من شوال لأن وقتها ضيق، ووقت القضاء واسع إلى رمضان.

ـ الذي عليه جماهير أهل العلم وهو الصحيح أن شهر شوال كله موضع لصيام الست الواردة في الحديث الشريف، سواء صام في أوله أو وسطه أو آخره، سواء صامها مجتمعة أو متفرقة، فمجرد أن يحصل هذا الصوم في أثناء شهر شوال يحصل له إن شاء الله هذا الأجر الموعود به في الحديث.

ـ لا بد لمن أراد التعامل مع أحد البنوك أن يسأل عن حقيقة نشاطه وهل هو ربوي أم إسلامي؟ لأنه مع الأسف أكثر البنوك ربوية، والسؤال عنها ولله الحمد سهل وميسر فيمكنه أن يسأل أحد العلماء من أهل بلده، ولا يجوز للإنسان أن يقدم على شيء حتى يتبين فيه أمر الله عز وجل.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ يجوز الدعاء بعد ختم القرآن لأثر أنس بن مالك أنه كان إذا ختم القرآن جمع أهله وولده ودعا. وليس هناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسألة، ولا داعي للإسهاب والاستطراد في جزئيات من الأدعية، بل يكفي الإنسان جوامع الدعاء الذي ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم.

ـ من أدى العمرة في ليلة عيد الفطر ؛ فقد أداها في شهر شوال ، ولا تعتبر عمرة في رمضان ، لأن ليلة العيد تابعة ليوم العيد .

ـ الإشارة بالإصبع في التشهد الأصل فيه حديث وائل بن حجر أن النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد أشار بأصبعه. واختلف العلماء في فهم هذه الإشارة ، فمنهم من يرى أنها تنصب دوماً إلى نهاية التشهد، ومنهم من يرى أن مجرد الإشارة بالأصبع في التشهد في أي موضع يكون قد قام بالسنة ولا يلزم نصبها طوال التشهد، ومنهم من يرى أنها تنصب مع ذكر لفظ الجلالة أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله. أما تحريكه فلم أجد دليلاً صحيحا يستند إليه.
د. سعد الحميد- قناة المجد

الجواب الكافي )
زيادة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول؛ للعلماء فيها قولان، والصحيح إنه يقتصر على التشهد الذي ينتهي بـ (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله)، ولو أطال الإمام فلا بأس أن يكمل الصلاة على النبي، وإن شاء يعود ويكرر التحيات فهذا كله سائغ.
د. خالد المصلح- قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ لا بأس في إعطاء الزكاة للخادمة ولكن بشروط: الأول: أن تكون محتاجة فعلاً, والثاني: أن لا تحتسب هذه الزكاة من الرواتب أو المكافآت التي تعطى للخدم, والثالث: أن لا تعتبر إكرامية أو حافزًا للخادم لتحسين العمل.

ـ من اشترى أرضًا بنية المتاجرة وإعدادها للبيع فإن عليه أن يزكيها كل سنة مادامت في حيازته, وأما إن اشتراها بقصد البناء أو الانتفاع فلا تجب فيها الزكاة حتى وإن باعها بعد ذلك.

ـإذا كانت المسابقات التي تطرح عبر وسائل الإعلام في القنوات الفضائية أو الصحف أو غيرها برسوم نقدية معينة فهي لا تجوز؛ سواء أكانت الرسوم التي يدفعها مباشرة أم كانت عن طريق رسائل الجوال أو ما شابهها؛ فهي من القمار المنهي عنه. وأما إن كانت مجانية دون رسوم فهي جائزة.

ـ لا يجوز للحائض أن تمكث في المسجد, أما إن كان ذلك لحاجة أو على سبيل المرور من مكان إلى آخر فلا حرج في ذلك.
د. يوسف الشبيلي– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ القرض إذا ترتب عليه زيادة فائدة مشروطة يصبح قرضا ربويا، فهو محرم للفائدة الربوية، أما إذا كان لا يأخذ فائدة ولكن يشترط أن يكون التعامل من خلال الممول فقط لأجل التربح من العمولات في حالة الوساطة وغيرها فيحرم لأنه يصبح قرضا جر نفعًا، والقرض إذا جر نفعًا مشروطًا فإنه محرم بالإجماع.

ـ إن كانت الجوائز التي يقدمها البنك مادية على حسابات جارية فهي لا تجوز، وإن كان لدى عميل البنك حسابات استثمارية ـ أي هو عميل استثماري ـ فيجوز أن يعطى جائزة؛ لعدم وجود شبهة القرض الذي جر منفعة، كما لو كانت الجائزة تقدم للمتعاملين معهم في البيع والشراء، فمثلا لو أن رجلا اشترى من البنك سيارة وأعطوه جائزة لأنه اشترى سيارة فهذا جائز ولا إشكال فيه. والله أعلم.
د. عبدالرحمن الأطرم- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا كان المدين غنيًا باذلاً وكان الدائن يرجو عودة ماله فإن عليه أن يزكي عن هذا الدين, وأما إن كان المدين فقيرًا أو غنيًا مماطلاً فلا زكاة فيه, وإن رجع إليه دينه فإنه يزكيه عن سنة واحدة فقط.

ـ الأصل في تبادل التهاني أن تكون في أيام العيد أو الأيام القريبة منه, فإذا التقى الناس بعد فترة ليست بعيدة عن انقضاء العيد فلا بأس في أن يهنئ بعضهم بعضًا وأن يدعو بعضهم لبعض بالقبول.

ـ من كان قد وجب عليه إخراج زكاة المال في رمضان ونسي ذلك أو غفل فلا حرج في أن يخرجها الآن, ولا إثم عليه لأنه لم يتأخر كثيرًا.

ـ يجب لمن أراد صيام قضاء أو نذر أو أي صيام واجب أن يبيت النية من الليل. أما إن كان صيام تطوع كصيام ست شوال أو غيره فله أن ينوي من الصبح مادام لم يتناول طعامًا من طلوع الفجر, وليس عليه تبييت النية من الليل.
د. عبدالله الركبان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا وضعت المرأة الحناء على الرأس فغمرت الشعر والتصقت به وأرادت أن تتوضأ فإنها تمسح فوقه إذا كان يشق عليها إزالته، ولا يلزمها غسله.
د. عبدالله بن جبرين - قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-03-2009, 19:16   #24
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي )
إن كانت جوائز المسابقات التي تجرى عبر الهاتف مأخوذة من قيمة اتصال المتسابقين فإن الاشتراك في هذه المسابقات غير جائز, فهي شبيهة بمسابقات اليانصيب المحرمة. أما إن كانت الجوائز مقدمة من جهة أخرى لا تستفيد من هذه الاتصالات بأي وجه من الوجوه فلا حرج في ذلك.
د. عبدالله الركبان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا وجه المسلم نصيحة لمن كان مقصرا في دينه فرد عليه نصيحته ، فلا يكن ذلك سببا في ترك نصحه بل عليه أن يحرص على تنويع أسلوب النصيحة، بأن تكون النصيحة مباشرة، وغير مباشرة، وبشريط، وبكتيب، وبمطوية، وعبر صديق مقرب، أو قريب محبب إلى نفس هذا الرجل، ومتى وجدت النية الصالحة من الناصح والواعظ والداعي إلى الله عز وجل؛ وفق المنصوح إلى الخير.

ـ يجب قضاء الفائت من صيام شهر رمضان الحالي قبل حلول رمضان التالي, فإذا لم يقضِ الشخص ما فات حتى دخل رمضان التالي فهو آثم إلا أنه لا يجب عليه كفارة, ومن أراد أن يخرج كفارة من باب الاحتياط فهو حسن.

ـ يجوز الحديث بين الخاطب ومخطوبته في الهاتف أو غيره للتفاهم على أمور الزواج وتفاصيله ؛ إن كان كلامهما خاليًا من العبارات العاطفية والغرامية, فإن كان في حديثهما كلام عن العاطفة والحب وما شابه فإنه لا يجوز.

ـ يجوز لبس البنطال (الجينز) للرجال إن كان لا يصف ولا يشف وكان فضفاضًا, فإن اتصف بهذه الصفات جاز لبسه, ولا يعد في هذه الحالة تشبهًا بالكفار لأنه ليس من خصائصهم.

ـ يجوز للمرأة أن تمارس الرياضة إن لم يترتب على ذلك كشف للعورات أو مخالطة بين الرجال والنساء, أو كانت الأماكن التي تمارسها بها خالية من الرجال تمامًا, فإن فعلت فلا حرج في ذلك إطلاقًا.

ـ إذا كان الطفل مميزاً فلا حرج من إبقائه في الصف الأول في صلاة الجماعة، وكثير من أهل العلم يكره رد الأطفال عن المكان الذي يكون خلف الإمام. أما إذا كان الطفل غير مميز فأرى إبعاده عن هذا المكان.

ـ من سافر للعلاج سواء طالت مدة سفره أو قصرت فكانت يوما أو يومين أو شهرا أو شهرين فلا حرج أن يترخص برخص السفر كالإفطار في رمضان أو قصر الصلاة أو جمعها إذا احتاج وغيرها من رخص السفر، ما دام أنه لم ينو الإقامة بهذا المكان، ولم يتخذه مكان إقامة مؤقتة لمدة سنة أو سنتين مثلاً أو إقامة دائمة.

ـ اقتناء القنوات الفضائية التي تبث العهر والفساد أو تعرض أشياء محرمة كصور المرأة أو الموسيقى أو الأغاني أو المسلسلات الماجنة الهابطة الساقطة؛ هذه القنوات بهذه الصورة لا ريب أن ضررها أكبر من نفعها، وما رأيت أهل بيت استطاعوا أن يتحكموا فيها كما يقول بعض الناس أنه يتحكم بهذه القناة، ولهذا الذي أراه حماية لدين الإنسان وحماية لإيمانه واستقامته أن لا يدخل هذه القنوات إلى منزله.

ـ الأصل في حكم الإجهاض أنه لا يجوز، وهو من كبائر الذنوب، لكن كل أصل يعرض له عوارض ولكل قاعدة استثناء، ومن كانت لديها سبب وجيه يدعوها إلى الإجهاض وكان من الاستثناءات الشرعية الصحيحة فعليها أن تسأل أهل العلم في بلدها وسؤالهم عن حالتها تلك.

ـ تتبع المرأة للموضات واللهث وراءها ليس من شأن المرأة المسلمة، ولاسيما في وقت تحتاجها الأمة لتربية أولادها.

ـ الشعر النابت بين الحواجب إذا خرج عن حدود الخلقة المعتادة فيجوز للمرأة إزالة ما يعيده إلى الخلقة المعتادة، وإذا لم يخرج عن حدود الخلقة المعتادة فلا أرى لها إزالته، فهو نوع من النمص.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الذي يتصدى للدعوة إلى الله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويعارض أهواء الناس وإراداتهم الفاسدة؛ فلابد أن يوطن نفسه على الصبر على ما يناله من أذى الناس وظلمهم وجهلهم ، فهذه سنة الله عز وجل في عباده.

ـ على المرأة المحتدة التي مات عنها زوجها ولا تزال في العدة أن تبتعد عن الزينة مطلقًا, وأن لا تخرج من بيتها إلا لحاجة, كإحضار طعام أو كساء أو الذهاب للعلاج.

ـ إذا نوت المرأة العمرة وشكّت أن الحيض سيأتيها حال عمرتها فلها أن تشترط قبل العمرة, فإن أتاها الحيض أثناء عمرتها فإنها تتحلل وتعود إلى بيتها ولا شيء عليها.

ـ من أرضعت طفلاً رضاعًا مكتمل الشروط فإنه يصير كولدها مثلاً بمثل, وعليه فإنه يكون مَحْرمًا لها ولبناتها ولأخواتها.

ـ يجوز التصوير الفوتوغرافي, فهو ليس التصوير المنهي عنه في الأحاديث النبوية, إنما المقصود بالتصوير المحرم هو ما كان رسمًا باليد لما فيه روح. ولكن لا يجوز التصوير الفوتوغرافي للنساء ولا العورات.

ـ من جاء إلى صلاة الجماعة فأدرك الإمام في التشهد الأخير فالراجح أن الجماعة فاتته بذلك، ولهذا في هذه الحال إذا وجد جماعة معه فالأولى أن ينتظروا حتى يسلم الإمام ثم يصلوا في جماعة أخرى، وإذا غلب على ظنه عدم وجود أحد فليدخل مع الإمام.

ـ إذا كانت حلق الأذن تكبس عليها، وكذلك الخاتم والساعة التي في اليد؛ فإنه لا يلزم نزعها عند الوضوء ، لكن يحرص على تحريك الساعة والخاتم حتى يصل الماء إلى الجلد. وأرى أن الأمر أوسع وأيسر في الأذن لأن الواجب مسحها وليس غسلها فلا يلزم تحريك الحلق لأن المسح أخف من الغسل.

ـ من تلفظ بالطلاق فإن زوجته تطلق منه ولو كان مازحاً، وكونه يدعي أنه تلفظ به من غير قصد فلا أظن أن الإنسان يتكلم من غير قصد، والأصح أن يقال أنه كان متساهلاً في استخدام لفظة الطلاق.

ـ لا يجوز للجماعة الثانية أن تشرع في الصلاة والإمام لم ينته من صلاته، بل يجب عليهم أن ينتظروا حتى يسلم الإمام التسليمة الثانية ثم يكبروا تكبيرة الإحرام.

ـ الصحيح أن جميع الإدراكات في الصلاة لا تكون إلا بإدراك ركعة سواء بذلك الجمعة أو الجماعة، أو كذلك المرأة الحائض إذا نزل الدم وقد أدركت مقدار ركعة من الصلاة أو طهرت وقد بقي مقدار ركعة تلزمها الصلاة.

ـ حكم خدمة المرأة لزوجها يختلف بحسب حال المرأة وحال الرجل، فإن كانت المرأة ممن جرى العرف في أمثالها أنها لا تخدم زوجها بمثل الطبخ والغسل والكنس وتنظيف البيت ونحو ذلك؛ فإنها لا تلزم بهذا شرعاَ، وإن جرى العرف في أمثالها أنها تخدم زوجها في مثل هذه الأمور فإن هذا كأنه مشروط في العقد؛ لأن المعروف عرفاَ كالمشروط شرطاًَ.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ أظهر الأقوال أن سجود الشكر وسجود التلاوة ليسا صلاة، فلا يلزمه سلام ولا تكبير.

ـ لا يجوز للعروس أن تجمع الصلاة لوجود الماكياج؛ فهذا ليس من الأسباب المبيحة للجمع، فعليها أن تتوضأ وتصلي، فهذا ليس عذراًَ من الأعذار، ولم يقل به أحد من أهل العلم.

ـ إذا تم الاتفاق مع سائق على إيجار شهري وصادف أثناء الشهر إجازة أسبوع أو أسبوعين فإن التعاقد عائد إلى الزمان فيجب دفع أجرته كاملة لأنه لم يحصل منه خلل ولا تقصير، إلا إذا كان هناك عرف أنه إذا جاءت إجازة تخصم من الإيجار، فالمعروف عرفا كالمشروط شرطا.

ـ إذا اعتادت المرأة صيام نوافل؛ كالاثنين والخميس واستمرت على ذلك فلا يلزمها قضاء هذه الأيام إن أفطرتها بسبب العذر الشرعي.

ـ بطاقات التخفيض التي تباع بمبالغ محددة جائزة؛ لأن الغالب أن الغرر فيها يسير ومحتمل؛ لأنه حينما يشتري هذه البطاقة بمائة أو بمائتين يعلم أنه سيحصل على الخصومات التي تقدم من الأماكن أو من المحلات التجارية بما يعادل هذه القيمة وبالتالي فالغرر يسير ولا حرج فيها إن شاء الله.

ـ جميع الأدهان والكريمات وما شابه إذا كان يمنع وصول الماء إلى البشرة فإنه لا بد من إزالته قبل الطهارة، أما إذا كان لا يمنع، مثل بعض الأدهان الخفيفة أو الزيوت أو ما شابه، فلا حرج فيه إن شاء الله.
د. صالح السلطان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
الذي ينقل الواجب من غيره ويقدمه لأستاذه فإنه بمثابة من يقدم شهادة بأنه أتقن المادة، فإذا كان كذلك فلا يجوز حتى لو أذنت الجهة المسئولة. والأصل في ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (من غش فليس منا).
د. خالد المصلح- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ طلاق المكره لا يقع، لكن السؤال: ما حد الإكراه المعتبر؟ فإذا كان الإكراه مثلاَ بالسلاح أو بالضرب أو بالتهديد ونحو ذلك فهذا هو الإكراه المعتبر، وهذا لا يقع طلاقاَ، أما إن كان إكراهًا من قبل الوالدين عن طريق إحراج الولد، فنقول إن الطلاق في هذه الحال يقع، لأن هذا لا يعد في الشرع إكراها.

ـ لا يجوز للرجال استخدام الطبول إطلاقاً ولا الدفوف ولا شيء من الأدوات الموسيقية عموماً، أما بالنسبة للنساء فما أبيح لهن إلا الدف ويكون في المناسبات فقط كالأعراس والأعياد.

ـ يجوز للمرأة كشف وجهها لرجل الأمن عند نقاط التفتيش إذا احتاج إلى الكشف، وهذا إذا لم يكن هناك نساء يقمن بهذه المهمة، فلا بأس للضرورة، لكن تكشف بمقدار الحاجة التي يزول به الضرر. وينصح رجال الأمن أن يكون معهم نساء للكشف على النساء اللاتي يراد

ـ البلاتين سواء كان هو الذهب الأبيض أو غيره من الورع أن يترك الرجل لبسه، ولا أقول أنه محرم، لكن ندعو إخواننا الرجال لترك لبسه.
د. سعد الحميد- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا ينبغي الإكثار من سماع الأناشيد الإسلامية، فإن هذا يصد الإنسان عن القرآن ويصده عن العلم، وإنما لا بأس بالسماع إليها أحياناًَ، كأن يكون الإنسان في سفر أو نحو ذلك، لكن من غير عكوف عليها، وعدم احتوائها على شيء محرم من المعازف والكلمات المسيئة للدين وغير ذلك، فإذا خلت من مثل هذه الإشكالات فالأصل فيها الإباحة.

ـ يتحقق فضل قراءة سورة البقرة في البيت حتى وإن كانت القراءة صادرة عن المذياع أو جهاز التسجيل أو الكمبيوتر أو بأي وسيلة كانت, المهم أن تقرأ في البيت ليمتنع الشيطان من الدخول لثلاثة أيام.

ـ متابعة القنوات الفضائية الخيرة التي يكون فيها برامج إسلامية مفيدة هو بمثابة حضور دروس العلم الشرعية, ومن تابع مثل هذه البرامج فإنه يثاب إن شاء الله كما يثاب من يحضرها في المساجد.

ـ إذا أسقط من المرأة جنينها, فإن كان تبين في السقط خلق الإنسان بأن مرّ عليه حوالي من 80 إلى 90 يومًا فإنها في هذه الحالة نفساء, والدم الذي ينزل عليها هو دم نفاس, وأما إن كان عمر السقط أقل من ذلك فإنه ليس بنفاس وتعامل معاملة المستحاضة ودمها هو دم فساد.

ـ لا بأس في أن تدفع المرأة زكاة أموالها لزوجها لأجل سداد دينه إن كان دينه حالاًّ وكان مستحقًا للزكاة. أما إن كان مدينًا ولكنه غير مستحق مثل بعض التجار الذين ربما كانوا مدينين بمئات الآلاف بسبب تجارتهم فلا يجوز دفعها له.

ـ من ذهب إلى المسجد ليصلي الجمعة ووجد الإمام قد رفع من الركوع في الركعة الثانية فإن عليه أن يقضي أربع ركعات لا ركعتين, فقد فاتته الجمعة وعليه أن يصليها ظهرًا.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ بطاقة الخصم الفوري (بطاقة الصراف) وهي التي يتم فيها خصم المبالغ المستحقة على العميل من رصيده فور استخدامه للبطاقة وتتطلب أن يكون لدى العميل رصيد لدى البنك، هذه البطاقة جائزة، والرسوم التي تؤخذ على إصدارها أو عند السحب النقدي أو عند استعمالها في نقاط الصرف كل هذه الرسوم جائزة سواءً كانت هذه الرسوم بمبلغ ثابت يؤخذ عند الاستعمال أو كانت برسم نسبي يؤخذ عند استعمال البطاقة.

ـ بعض البنوك طرحت على العملاء بطاقات من نوع البطاقات ذات الدين المتجدد؛ وأضفت عليها مسميات توهم المتعامل بها أنها أصبحت شرعية ـ مثل بطاقات الخير، أو بطاقات التيسير أو بطاقات التورق ـ وصورتها أنه عند استحقاق الدين مثلاً خمسة ألاف يقوم العميل بتوكيل البنك بأن يجري عملية التورق لسداد الدين نيابة عنه، ثم بمبلغ التورق يسدد به ذلك الدين، ويقسط عليه دين التورق على فترات متعددة، فهذه المعاملة لا تغير من الحقائق شيئا، فالزيادة الحاصلة الآن هي زيادة ربوية ولا تجوز مهما كان اسم هذه البطاقة.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز التعامل مع الشركات السياحية التي تسوّق لأنشطة محرمة, أما إذا كانت تسوق لأنشطة مباحة كتذاكر الطائرات أو المساكن وغيرها مما هو مباح فلا حرج في ذلك.

ـ التأمين الصحي نوعان, تأمين صحي تعاوني؛ وآخر تجاري, أما التأمين الصحي التعاوني فهو جائز ولا حرج فيه, وأما إن كان تأمينًا تجاريًا فهو محرم ولا يجوز الانضمام إليه.

ـ لا يجوز بيع الذهب ـ حتى ولو كان مصنعًا ـ بالتقسيط؛ لأنه من الأموال النقدية, فعند بيعه ينبغي أن تحصل عملية البيع وتسديد الثمن بشكل فوري يدًا بيد.

ـ لا حرج في أن يزيد الشخص الذي يريد إخراج زكاته عن القدر المطلوب منه بنية أن الزائد عن القيمة صدقة, وليس هذا من باب الزيادة في كيفية وهيئة العبادات ونحو ذلك.
د. عبدالرحمن الأطرم– قناة المجد

( الجواب الكافي ) (الأمس)
ـ من أراد تحصيل ثواب صيام الدهر فعليه أولاً أن يصوم رمضان كاملاً ثم يتبعه بست من شوال, فمن كان عليه قضاء من رمضان فإن عليه أن يقضيه أولاً قبل صيام الست, أما إن تعذر ذلك في حالة المرض الشديد أو النفاس بالنسبة للمرأة فإن لها أن تقضي رمضان ثم تصوم ست شوال في ذي القعدة لأنها معذورة.

ـ إذا نزل مطر شديد, وكان يشق على الناس الخروج للصلاة بسببه فإنه يجوز لهم أن يجمعوا الظهر مع العصر, أو المغرب مع العشاء في وقت إحداهما.

ـ لا يجوز للمرأة أن تلبس بنطالاً ضيقًا يظهر مفاتنها ويحدد عورتها إلا أمام زوجها, أما إن كان واسعًا ولبست فوقه قميصًا واسعًا إلى أنصاف الساقين فلا بأس أن تلبسه أمام محارمها أو النساء.

ـ لا أرى أن توضع آية من القرآن على الجوال كنغمة للرنين, فإن الله أنزل كتابه بهدف الاستماع إليه, والأصل في هذه الرنات أنها لا يستمع إليها, فأرى بديلاً عن ذلك أن توضع بعض كلمات الأذكار أو الأدعية أو ما شابهها.
د. عبدالله السلمي – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2009, 19:26   #25
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ إذا لم تجد المرأة محرمًا يصحبها أثناء حجها فهي تعد غير مستطيعة, وتسقط عنها الفريضة حينئذٍ, لأنه لا يجوز للمرأة أن تسافر إلا ومعها محرمها.

ـ لا يجوز للمرأة حال إحرامها أن تلبس النقاب, فهو من محظورات الإحرام بالنسبة لها, ومن لبسته فإن عليها الفدية, إما أن تذبح ذبيحة لفقراء الحرم, أو تصوم ثلاثة أيام, أو تطعم ستة مساكين, وهي مخيرة بين الأمور الثلاثة.

ـ إذا مات مخ المريض, وترجح لدى الأطباء أنه ميت, فلا حرج أن ترفع عنه الأجهزة الطبية, فإنه لا طائل من وراء إبقائه عليها, ولا يعد هذا قتلاً له لأنه ميت بالفعل.

ـ لا حرج في اتصالات النساء بالقنوات الفضائية في برامج تعليم التجويد وتحسين التلاوة للقراءة على الشيخ لتلافي ما لديها من أخطاء في التلاوة, فإن ذلك أمر محمود.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ العين حق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنها تقع بقضاء الله وقدره، وعلى صاحبها الذي يصيب الناس أن يتحفظ إذا رأى ما يعجبه بأن يقول (ما شاء الله لا قوة إلا بالله)، وكذلك عليه أن يبرك بأن يقول للذي يعجبه بارك الله لك، أو بارك الله فيك، أو نزلت فيك البركة حتى لا تصيبه العين.

ـ المسافر الذي يصلي مع المقيمين يلزمه الإتمام، أما إذا صلى في شقة أو في منزل؛ فله أن يقصر.

ـ إذا احتاجت المرأة للعمل كمدرسة أو ممرضة أو طبيبة وما أشبه ذلك فلها أن تزاول ذلك، ولكن مع ذلك تخرج في غاية الاحتشام وغاية التستر.

ـ أكثر الفقهاء على أنه لابد من إطعام عشرة أفراد مساكين في كفارة اليمين، لأن الله نص على ذلك، ولكن أجاز شيخ الإسلام ابن تيمية أنه يجزئ إذا أطعم مسكينًا عشرة أيام، فإذا لم يجد إلا مسكينًا واحدًا فأعطاه طعامًا ثم طعامًا ثم طعامًا إلى أن أطعمه عشرة أيام فجائز.

ـ كنا من قبل نرى عدم جواز استعمال أو شراء الجوال المزود بكاميرا وذلك لما فيه من المفاسد، ولكن بعد ذلك عمت به البلوى وكثر الذين يستخدمونه ويذكرون أن له مميزات فقالوا نأخذها لأجل هذه المصلحة، فرخصنا في ذلك بشرط عدم التقاط صور لا يسمح بها أو لا يجوز التقاطها.

ـ عادة تعطير النساء في ختام الزيارات ثم يخرجن بعد ذلك عادة غير جائزة، لأن تعطر المرأة وخروجها فيه شيء من إشهارها ولفت الأنظار إليها، وقد ورد فيه وعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا تطيبت المرأة ومرت بالرجال كي يجدوا ريحها فهي كذا وكذا)) أي زانية.

ـ إذا أخر إنسان صلاة المغرب وجاء والجماعة يصلون العشاء فالأفضل له أن يصلي المغرب وحده ثم إذا انتهى من المغرب دخل معهم بقية العشاء، وأجاز بعض المشايخ أن يدخل معهم بنية المغرب وإذا صلى ثلاثًا فارقهم وقرأ التشهد ثم سلم لنفسه وإن أمكن أن يدخل معهم بعد ذلك ببقية العشاء ويتمها بعدما يسلمون فحسن.

ـ الأولى بالذين يطالبون بخروج المرأة أن يتركوا أمر المرأة للمرأة، فهي قادرة على أن تطالب بحقوقها وأن لا تكل أمرها إلى غيرها، لكن لا شك أن هؤلاء ليسوا راحمين لها ولا مشفقين عليها، إنما لهم أهداف أخرى سيئة مثل النظر إليها والخلوة بها ويريدون أن ينالوا منها لشهواتهم، والواجب ألا يلتفت إلى مطالباتهم فالمرأة وظيفتها في بيتها.
د. عبدالله بن جبرين- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا كنا نريد جمعًا للكلمة ومجتمعًا متعاونًا فعلينا أن نستهدي بالكلام المنبثق من شرع الله فيما ينفعنا جميعًا, فنحن في حاجة في هذا الزمان خاصة إلى التعاون والتآلف وجمع الكلمة، فالتأليف بين القلوب واجتماع الكلمة والاستظلال بظل الإسلام والانصياع لأحكامه لا شك أنه أهم وسيلة في وحدتنا في هذا الزمان.

ـ إذا اشترى شخص أسهما في شركة نقية؛ ثم طرأ عليها مثلا قروض ربوية وأصبحت الشركة مختلطة فإن كان ممن يرون جواز المختلطة ينتظر حتى ينظر في نسبة القرض فإن كانت عالية فيجب عليه الخروج, وإن كانت قليلة فيقع في رأي من رأى الجواز, أما إذا كان لا يجيز المختلطة فيخرج منها على الفور حتى لو كان هناك رأي بالجواز.

ـ لا يجوز للزوج أن يأتي زوجته بعد انقطاع الدم وقبل غسلها، وبعض أهل العلم ذكر كفارة ذلك إخراج دينار أو نصف دينار، وإن كان هذا فيه ضعف ولكن لو أخرج الكفارة لكان أحوط لذمته وأبرأ له. والدينار مقداره أربعة جرامات وربع من الذهب.

ـ لا يجوز الاكتتاب بأسماء آخرين إذا كان النظام يمنعه لأن هذا من باب تنظيم الشراكة, ولكن من الممكن أن يجعلوه شركة بينهم, ويقسم ربح الأسهم بينهم, فيكون لصاحب رأس المال نسبة من الربح ويعطي نسبة لشريكه الذي ضارب باسمه, وبهذا يرتفع الحرج عنه.

ـ يجوز التعامل بأسهم أي شركة إجراءً لحكم الأصل وهو الجواز, إلى أن يظهر لنا أمر يحرمها, ومن الصعوبة بمكان أن يقول الإنسان: يحتمل أن يكون فيها حرام فتحرم بناءً على الاحتمال, فلا يحرم ما كان أصله حلالاً بناءً على مجرد الاحتمال.

ـ الأموال والأشياء الثمينة التي يجدها الشخص في الطريق هي (اللقطة)، وحكمها أن عليه أن يعرفها سنة بالإعلان عنها في الأماكن المتوقع أن يبحث صاحبها فيها، وإن لم يأت صاحبها فإنه يتصرف فيها ويضمنها له لو جاء في وقت من الأوقات.
د. عبدالرحمن الأطرم- قناة المجد

( الجواب الكافي ) :
ـ لا يجوز لمن يصلي في الحرم أن يصلي الفريضة في حجر إسماعيل, أما صلاة النافلة فإنها جائزة فيه, ومن أراد الطواف فإن عليه أن يطوف من خارج الحجر لأنه جزء من الكعبة, فمن طاف من داخله فلا يعتبر طوافًا.

ـ يجوز للمرأة أن تجهر بالصلوات الجهرية إن كانت بعيدة عن مسمع الرجال الأجانب, أما إن كان يُخشى من ذلك أن يسمع صوتها وهي تقرأ القرآن فعليها أن تصلي في سرها

ـ لا يجوز تركيب الرموش الصناعية على العينين, فإنها وصل للشعر وتغيير لخلق الله تعالى, وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن وصل الشعر وتغيير الخلقة. ومثله وضع حشوة على الرأس لتكبيره, فإنه أيضًا من الوصل المحرم.

ـ لا حرج في لبس البنجابي للمرأة ـ وهو لباس باكستاني عبارة عن سروال واسع عليه قميص إلى الركبة ـ سواء أكان في الصلاة أم غير الصلاة مادام القميص يصل إلى الركبة, فلا حرج في ذلك.
د. عبدالله المطلق– قناة المجد


( الجواب الكافي )
ـ من كان عليه دين لشخص لا يستطيع الوصول إليه، فإن كان مبلغ الدين ضئيلاً وصاحب المال قد لا يلتفت إليه فيتصدق به عنه، وإذا كان المبلغ كبيرا فعليه البحث عنه، فإن لم يجده تصدق به على نية صاحبه، فإذا ظهر صاحب الدين وطلبه يخبره بما فعله فإما أن يقره وإما أن يريد ماله فيجب دفعه له والصدقة تكتب للمدين.

ـ يجوز تشريح الحيوانات مأكولة اللحم أو غير مأكولة اللحم للحاجة كالتعليم، وإذا أمكن ذبحه قبل التشريح فهو المتعين، وإذا كان لا يمكن الاستفادة من التشريح إلا أثناء حياته فلا حرج من ذلك.

ـ تجوز الصدقة من غير الزكاة على أهل الكتاب إذا كانوا محتاجين إليها، كما يجوز تقديمها من باب التهادي حتى ولو كان غنيا، باعتبار أنه جارك أو زميلك في عمل.

ـ لا حرج في تقديم الهدية للنصراني بمناسبة اجتماعية كزواج، أو تخرج أو ترقية أو تعيين مسؤول، باعتبار أن القضية مرتبطة بوضع اجتماعي، أما إن كانت الهدية مرتبطة بمناسبة دينية فلا يجوز؛ لأن مشاركته في شعائره الدينية إقرار منك بتلك الشعائر وشرعيتها.

ـ إذا كان هناك رجلان أحدهما مدخن والآخر غير مدخن؛ فيقدم للإمامة في الصلاة الذي لا يدخن إذا كان متقنا لسورة الفاتحة، لأن الذي يدخن تتأذى منه الملائكة، فإنها تتأذى من رائحة البصل والكراث وهو حلال، فكيف برائحة الدخان النتنة الخبيثة التي يتأذى منها العقلاء من بني آدم.
الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ اتخاذ الخرزة بين الحاجبين للزينة الأصل فيه الإباحة إلا إذا ظهر أن هذه من خصائص الكفار أو كان في ذلك تشبهاً بالرجال أو بأهل الفسق، فالأصل في أمور الزينة الحل والإباحة ما لم يتضمن ذلك محظور شرعي كالتشبه بالمشركين أو التشبه بالرجال ونحو ذلك .

ـ نص العلماء على وجوب نفقة البهائم من الطعام والشراب، كما يجب إعداد مواضع تقيها من شدة الحر أو البرد، لقول النبي عليه الصلاة والسلام: (دخلت امرأة النار في هرة حبستها لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض).

ـ الأراضي ليست من الأموال الزكوية إن لم تكن من عروض التجارة، وعلى هذا فمن اشترى أرضا بقصد بنائها مسكنا أو محلات تجارية فهذه لا زكاة فيها؛ لأنها ليست من الأموال الزكوية.

ـ لا بأس أن يصلي المصلي النافلة جالسا حتى وإن لم يكن مريضًا، وله نصف أجر القائم، لحديث: (صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم) أما إن كان معذوراً فإن له أجر الصلاة كاملة إذا كان معتاداً أن يصلي قائما ومنعه العذر.
د. خالد المشيقح- قناة المجد
الجواب الكافي )

ـ بعض النساء تظن أنها إذا كانت في بيتها أو في مسجد معزول أو في مصلى نساء فلا يجوز أن تغطي وجهها، هذا لا يوجد عليه دليل صحيح، بل الأفضل أن تكشف وجهها ما دامت ليس بحضرتها رجال أجانب، لكنها لو غطت وجهها فلا حرج عليها.

ـ كتب تفسير الأحلام من الممكن أن يستأنس بها من عنده قدرة على تعبير الرؤيا فهي مفيدة جيدة له، وقد تفتح له آفاقًا، لكن الشخص الجاهل العامي قد تلبس عليه وربما يضطرب ولا يدري أو قد يأخذ تفسيرًا يطبقه على الرؤيا التي رآها وهو لا يتفق معها .

ـ من أراد أن يتوضأ فلا يتلفظ بالنية؛ لأن النية محلها القلب وهي القصد والعزم، وهذا عمل قلبي.

ـ لو لبست المرأة ثوبًا فضفاضًا كاملاً يغطي كل البدن ثم لبست شيئًا يغطي شعرها كاملاً ورقبتها بحيث لم يظهر منها شيء سوى الوجه والكفين فصلاتها صحيحة، لكن الأفضل أن تلبس الجلباب الذي يلبس فوق الثياب، هذا هو السنة، ولا بأس أن يكون أسود أو أبيض أو أخضر أو أي لون من ألوان الثياب، حتى ولو كان فيه زهور، بشرط ألا يشغلها في صلاتها.

ـ الحج واجب على الفور, فمن وجب عليه الحج بالبلوغ والعقل, وكان مستطيعًا يملك نفقته ونفقة عياله مدة الحج فإنه يجب عليه أن يبادر بالحج قبل أن تتبدل حاله من حال الغنى إلى الفقر, أو من حال الاستطاعة إلى عدمها.

ـ من كان له أقارب على غير الإسلام, أو على بدعة من البدع فإن من أوجب الواجبات عليه أن يردهم إلى دين الإسلام, وذلك بصلة رحمهم وحسن التعامل معهم, ونصحهم ما أمكن.

ـ لا حرج في دفع المبلغ الذي يطلبه صندوق المئوية كرسوم شهرية, فإنه ليس من الربا في شيء, بل إن المبلغ المدفوع يوازي التكلفة الفعلية لدراسة الجدوى للمشاريع التي يتقدم بها المقترضون مع بقية الخدمات, بل قد يقل عنها في بعض الأحيان.

ـ لا يجوز رسم الحاجب بالقلم أو ما شابهه بعد صبغ شعره بلون الجلد, فإن هذا من التلاعب بخلق الله تعالى, وهو مثل النمص تمامًا. أما صبغ أطراف الحاجبين فلا بأس به لا سيما إن كان الحاجبان كثيفين.

ـ الوسواس هو من وحي الشيطان، فلا ينبغي للمسلم أن يكون تابعًا للشيطان مستجيبًا لوسوسته وهواه، وأعظم علاج للوسواس: كثرة التعوذ من الشيطان، وكثرة قراءة هذه السورة العظيمة الجامعة (سورة الناس)، وقد أرشدَ لهذا أناس كثيرون فرأوا حسن العاقبة ولله الحمد والمنة.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من كان رصيد ماله متجددًا بشكل مستمر ولا يدري أي المال قد حال عليه الحول؛ فإن له أن يحدد شهرًا في السنة يخرج فيه زكاة ماله جميعًا، فإن كان حال الحول عن بعضه فقد أصاب زكاته، وإن لم يحل الحول عن بعضه كان ذلك خيرًا له وأحوط.

ـ إذا توقف الإنسان عن العمل الحكومي فلا يجوز له أن يأخذ راتبه حتى ولو كان ذلك بخطأ أحد الموظفين لا بسعي منه لأَخْذِه، أما إذا كان أخذه وأنفقه في مصلحة عمله الضرورية فلا حرج في ذلك, وأما لو كانت أمورًا تحسينية فلا يصح له أن ينفق منه عليها.

ـ يجوز الضرب بالدف للنساء عمومًا في كافة المناسبات, وليس ذلك خاصًا بالعرس فقط, لورود الأدلة بعموميته, ومن أراد أن يحتاط بأن يقتصر في ذلك على الأعراس فهو أفضل.

ـ ليس هناك حرج في الحمل عن طريق أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري, على أن تقوم بإجراء العملية للمرأة طبيبة ولا يقوم به الرجال إلا في أضيق الحدود، فليس في ذلك بأس؛ فهو وسيلة من الوسائل الحديثة لعلاج حالات تأخر الإنجاب.
د. عبدالله الركبان – قناة المجد


( الجواب الكافي )

ينبغي على المسلم استغلال ليل الشتاء الطويل في القيام، خاصة في هذه الأزمنة التي تعاني فيها الأمة لعل الإنسان يوافق ساعة استجابة فيستجيب الله دعاءه، كذلك أيضا يستغل نهار الشتاء القصير والجو البارد في الصيام، لذا يقال أن الشتاء ربيع المؤمن طال ليله فقامه، وقصر نهاره فصامه.
د. سعد الحميد - قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ إذا سمعت المرأة الأذان للصلاة فلها أن تصلي فورًا ولا يشترط لها أن تنتظر حتى يفرغ الرجال من صلاتهم، فهذا من الاعتقادات الخاطئة لدى كثير من النساء؛ فإن لها أن تصلي على الفور من دخول الوقت ولا يشترط لها أيضًا سماع الأذان.

ـ لا حرج في صبغ الشعر للمرأة سواء أكان بالسواد أم بغيره من الألوان، ما لم يكن فيه تشبه بالرجال أو بالكافرات، فقد أبيح للمرأة في مجال الزينة ما لم يبح للرجل كلبسها للحرير والذهب.

ـ الأصل هو عدم ركوب المرأة السيارة مع أجنبي دون محرم أو دون من يقطع حكم الخلوة سواء أكان طفلاً مميزًا أم امرأة أخرى، أما إن كانت هناك حاجة ملحة وكانت المسافة قريبة مع عدم تغطية زجاج السيارة فقد يترخص لها في ذلك.

ـ يجوز أكل لحم النعام؛ فهي من جملة الطيور التي ليست طيورًا جارحة أو من ذوات المخالب، وهي داخلة في عموم ما أباح الله عز وجل من الطعام.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-03-2009, 17:45   #26
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ يجوز صوم يوم السبت ويوم الجمعة إذا وافق صيامًا يعتاده الإنسان كمن يصوم يوما أو يفطر يوماً أو وافق التاسع والعاشر من محرم أو يوم عرفة أو ثلاثة أيام من كل شهر، أما إفراد يوم الجمعة للصيام فلا يجوز، وأما إفراد يوم السبت ففيه خلاف فلو أفرده الإنسان بقصد تعظيم السبت فالأولى تركه لكن إذا وافق صياماً فلا بأس.

ـ لم يجعل الله شفاءنا فيما حرم علينا، والذي جعل سوق السحرة والكهنة رائجة الآن هو بعد الناس عن السنة، ولو تمسكنا بالسنة حق التمسك ما كان لهم هذه السوق الرائجة.

ـ إذا أدى العمرة وترك الحلق ناسيا ولبس المخيط قبل الحلق ثم تذكر فعليه أن لا يحلق إلا بعد أن يلبس ثياب الإحرام مرة أخرى ثم يحلق أو يقصر، وإذا كان هذا الفعل نشأ من جهل فلا بأس بذلك، أما إذا كان عالما بالحكم فعليه الفدية.
ـ المخيط الذي يمنع المحرم من لبسه هو ما كان مفصلاً على الأعضاء كالكم والثوب والسروال ونحو ذلك أما بالنسبة للإزار فسواء خاطه خياطاً أو أمسكه بمشابك أو بنحو ذلك فكل هذا جائز لا حرج فيه
د. سعد الحميد- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بالفطر إذا صامت يومًا من أيام قضائها, فإنه صيام واجب وليس له أن تستأذنه فيه, أما إذا كان صيامًا تطوعيًا فلا حرج أن يأمرها بالفطر فتفطر.
ـ لا يجوز للمرأة أن تركب السيارة مع السائق الأجنبي عنها دون محرم فإنها خلوة, والخلوة بين الرجل والمرأة محرمة، ويمكنها أن ترفع هذه الخلوة بوجود امرأة أخرى أو صبي مميز.

ـلا حرج في قتل الذباب والناموس بالصاعق الكهربائي أثناء الإحرام, فالحشرة هي التي تقتل نفسها, ولا يمد الشخص يده لقتلها.
ـ لا حرج في حفظ الصور الفوتوغرافية في الجوال, أما المنهي عنه فهو تعليقها, فلا يجوز تعليقها على الحائط لأن في ذلك تعظيما لها.
د. عبدالله المطلق– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ هناك قاعدة في باب الزكاة؛ وهي: الواجب في زكاة النقود ربع العشر، وربع العشر يساوي 1 من 40، ولهذا إذا كان عنده مثلا ألف ريال يقسم الألف على أربعين فالنتيجة 25 ريالاً وعلى هذا يقاس أي مبلغ مالي.
ـ من جاء إلى المملكة فقط للعمرة عن طريق جدة مثلا وليس له شغل في جدة فيجب عليه أن يحرم من ميقات أهل بلده، فإن تجاوزه فيلزمه أن يرجع إلى ميقاته ويحرم منه، فإن لم يفعل وأحرم من جدة فعليه الفدية، وهي ذبح شاة؛ لأنه ترك الإحرام من الميقات وهو واجب من واجبات العمرة.
ـ من أراد أن يضحي فلا يجوز له أن يأخذ من شعره أو أظفاره حتى يذبح أضحيته، وهذا الأمر خاص بالمضحي نفسه الذي يدفع ثمن الأضحية فقط، أما من يضحَّى عنهم فلا يلزمهم ذلك؛ كالزوجة والأولاد وما شابه ذلك.
ـ لا حرج في لبس حزام النقود المصنوع من القماش أثناء الإحرام؛ لأن المحرَّم من اللباس هو ما كان على هيئة العضو من أعضاء البدن كالقميص والسراويل، فإذا لبس الساعة أو الخاتم أو النعلين فلا حرج عليه.
ـ ليس للمرأة لباس مخصوص في الإحرام، وعليها فقط أن تجتنب النقاب والقفازين ولباس الرجال وأي لباس فيه فتنة، أما غير ذلك فلها أن تلبسه، ولا يشترط لها لبس البياض، بل تلبس أي لون شاءت.
ـ لا حرج على المرأة في أن تأخذ حبوب الدورة الشهرية لتدرك الحج أو صيام عشر ذي الحجة وفضلها، بشرط أن لا يكون فيها ضرر عليها، وذلك بشهادة الأطباء الثقات.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا حرج في استعمال بعض الكريمات ودهانات الجلد والتي تحتوي على بعض العطور أثناء الإحرام إن كانت الرائحة فيها غير واضحة، أما إن كانت الرائحة طاغية وواضحة تفوح ممن يستخدمها فلا يجوز للمحرم استعمالها.
ـ إن توضأت المرأة على مساحيق الوجه وكانت تمنع وصول الماء إلى البشرة بأن كانت غليظة أو لها طبقة؛ فلا يصح وضوئها، أما إن كانت مجرد لون ولا تمنع وصول الماء إلى البشرة فإنها لا تضر, ولا يلزم إزالتها عند الوضوء

ـ إن كان الشخص موظفًا في الحكومة فلا يجوز له أن يأخذ مالاً لأجل توظيف شخص آخر, فإن هذا رشوة لأنه يتقاضى أجرًا على عمله, وما أخذه فهو غلول لا يحل له, وأما إن لم يكن موظفًا وكان ما يأخذه هو نظير أتعابه فلا حرج فيه, وأما إن كان زائدًا عن أتعابه بمبلغ كبير فيعد أيضًا رشوة.
ـ الأولى للإنسان إذا احتاج الرقية من مرض أو غيره أن يرقي نفسه ولا يذهب لراقٍ ليرقيه حتى لا يتعلق قلبه بمن رقاه, فإذا حصل وذهبت المرأة لمن يرقيها فلا يجوز بحال أن تسمح للراقي بأن يلمس أي جزء من جسدها.

ـ من الأعمال التي يستحب لغير الحاج فعلها في يوم عرفة: صيام هذا اليوم؛ فإنه يكفر ذنوب سنتين, والإكثار من الذكر بالتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير, وتلاوة القرآن, وصلاة النوافل طوال اليوم عدا أوقات النهي, والصدقة, والدعاء... إلى غير ذلك من الأعمال الصالحات.

ـ إن كان لدى الإنسان مال يكفي إما لسداد دين عليه أو لقضاء فريضة الحج, فإن سداد الدين أولى من الحج, أما إن كان دينه كبيرًا أو مقسطًا أو كان سيأتيه مال قريبًا يسدد به الدين, فلا حرج عليه أن يحج وعليه هذا الدين.
ـ لا يجوز صيام أيام التشريق إلا في حالة واحدة؛ وهي لمن لم يجد الهدي وأراد أن يصوم ثلاثة أيام في الحج فله أن يصوم أيام التشريق, أما غير الحاج فإنه يحرم عليه صيام هذه الأيام.
ـ يجوز للإنسان أن يوكل من يحج عنه ما لم يكن مستطيعًا للحج, فإن كان مستطيعًا فلا يجوز له ذلك إلا إذا كان حج نافلة, فإن كان حج فريضة فإنه لا يجوز إلا في حالة عدم الاستطاعة.

ـ أفضل أعمال الحاج في يوم عرفة هو الدعاء إلى أن تغرب الشمس, لما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك, ولا يستحب للحاج صيام هذا اليوم ليتقوى على العبادة. أما غير الحاج فيستحب له صيام هذا اليوم والانشغال بالعمل الصالح.
ـ يجوز للمرأة إذا أحرمت أن تكتحل إذا لم تمر على رجال أجانب, أو إذا مرت عليهم وهي مغطية وجهها, فالاكتحال ليس من محظورات الإحرام بالنسبة للمرأة. أما إذا مرت على رجال أجانب فلا يجوز لها الاكتحال.

ـ يستحب للإنسان أن يباشر ذبح الهدي بنفسه إن تيسر له ذلك, فإن لم يتيسر له ذلك فليحضر الذبح, فإن لم يتيسر له الأمران فله أن يوكل من يثق فيه ليذبح عنه, وله أن يوكل البنوك والشركات الموثوقة, ولا حرج في ذلك.
ـ أفضل وقت لأداء صلاة الضحى قبل الزوال مباشرة, ويدخل وقتها بعد أن ترتفع الشمس قدر رمح وذلك بعد شروق الشمس بحوالي عشر دقائق, ويخرج وقتها قبيل زوال الشمس وذلك قبل أذان الظهر بحوالي عشر دقائق.
د. سعد الخثلان – قناة المجد

( الجواب الكافي )
لا يجوز لصاحب الشركة أو التاجر أن يضمن الربح للمساهم، فالمساهمة قابلة للربح والخسارة، ولكن لو قال نتوقع من خلال المؤشرات كذا .. ويأتي بعبارات تفيد الظن ولا تفيد اليقين فهذا لا بأس به.
د. عبدالرحمن الأطرم- قناة المجد

( الجواب الكافي )
الصحيح أن الأشهر الحرم قد زال أثر تحريمها، لذا فإن الصيد جائز في الأشهر الحرم وغيرها، إلا في الحرم فلا يجوز قتل الصيد للمحرم، ولا يجوز الصيد في أحد الحرمين، وأما في البراري ونحوها فلا مانع من صيده سواء في الأشهر الحرم أو في غيرها.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من كتب وصية قبل سفره للحج فيجوز له تغييرها بلا حرج سواء بعد الحج أو قبله، وليس للوصية نص محدد، فيشير الموصي أنه يخص فلان ابن فلان وهو بكامل قواه المعتبرة شرعًا، ويوصي بكذا وكذا.

ـ يجوز الحج أو الاعتمار فرضا أو نفلا عن الحي المعاق إذا عجز عن أداء الحج والعمرة بنفسه.
الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد

الجواب الكافي )
ـ يجوز إسقاط الجنين قبل أن يبلغ أربعين يومًا إذا احتيج إلى ذلك، بشرط أن تكون تلك الحاجة مشروعة كالمرض أو العمل أو السفر أو ما شابه ذلك، أما إذا لم تكن هناك حاجة فإنه لا يجوز
.ـ إذا لبست المرأة القفازين حال إحرامها دون علم منها بحرمة ذلك وأنه من محظورات الإحرام فلا شيء عليها؛ فإن من فعل شيئًا من محظورات الإحرام عن جهل أو نسيان أو خطأ فليس عليه إثم أو فدية.
ـ إذا نوت الأسرة بالكامل أن تذبح أضحية فعلى من يدفع ثمنها فقط الإمساك عن شعره وأظافره, ولا يلزم الإمساك بقية الأسرة.
ـ لا حرج في دفع الرسوم التي يطلبها البنك لتحويل الراتب منه إلى بنك آخر, فهي رسوم مباحة يأخذها البنك نظير قيامه بتحويل المال من حساب إلى حساب.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ لا حرج في أن يصوم الإنسان بعض أيام النوافل مثل عشر ذي الحجة أو يوم عرفة أو عاشوراء أو غير ذلك وهو عليه قضاء أيام من شهر رمضان لم يصمها بعد, إلا أن الاستثناء في ذلك يقع في صيام الست من شوال؛ فإنه لا ينبغي صومها إلا بعد إتمام قضاء رمضان.
ـ لا حرج في لبس الإكسسوارات المصنوعة من الكتان للنساء, ولا يعد ذلك من التمائم إن جرت العادة بلبس مثلها.
ـ لا حرج في إجراء عمليات التجميل إن كانت لإزالة عيب, أما إن لم تكن لإزالة عيب فإنها لا تجوز لعدم جواز تغيير خلقة الله تعالى.
د. عبدالله السلمي– قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ الحج فرض عين على المستطيع على الفور، فعلى الشخص أن يبادر بالحج قبل أن يعرض له ما يعيقه عنه فيحاسب عليه يوم القيامة، وعلى الإنسان كذلك أن يبادر بأن يحج أبناؤه مادام قادرًا على ذلك, ولا يصح بحال تأجيل حج البنات حتى يتزوجن.
ـ صيام عشر ذي الحجة من أفضل الأعمال التي يستحب للمسلم أن يأتي بها في هذه الأيام الفاضلة, ولا يلزم الإنسان أن يصومها كلها، بل له أن يصوم منها ما شاء, ومن صامها جميعًا فهو أفضل.

ـ لا عذر لمن استطاع أن يقدم مساعدات مالية أو صدقات للمسلمين في غزة ولم يفعل, وأرى أنه أفضل للإنسان أن يترك حجه أو أضحيته ويدفع ثمنهما للمسلمين المحاصرين هناك فهو أعظم أجرًا له.
ـ ليس للزوج الحق في أن يمنع زوجته من الحج, فليس من شروطه استئذان الزوج, فإذا وجدت محرمًا وجب عليها أن تحج على الفور، أما إذا منعها زوجها من ذلك فإنه يأثم.

ـ من كان لديه أكثر من أضحية وأراد أن يطعم الفقراء والمساكين خارج بلده فله أن يذبح بعضها في بيته وبعضها خارج بلده, أما من لم يكن لديه إلا أضحية واحدة فالأفضل له أن يضحي في بيته؛ لأن هذا منسك ينبغي التقيد به.
د. ناصر العمر – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ الصيام الواجب لابد فيه من تبييت النية من الليل, لكن إذا نوى ذلك من أول ليلة فلا حرج, وعليه فإن من نوى صيام عشر ذي الحجة بنية قضاء أيام فاتته من رمضان فلا حرج عليه أن ينوي نية واحدة في أول ليلة منها.
ـ من سافر مسافة تزيد عن ثمانين كيلومترًا فإن له أن يترخص برخص السفر كقصر الصلوات الرباعية والجمع بين الصلوات والفطر, سواء أكان سفرًا للنزهة أو العمل أو غيره

ـ لا حرج في أن يضحي الإنسان خارج بلده إن كان هناك من يحتاج إلى الأضحية, إلا أن الأولى له أن يذبحها في بلده, وأن يقوم بذلك بنفسه؛ فإن هذه شعيرة من شعائر الإسلام ينبغي أن تُحيا وأن يحافَظ عليها.
ـ لا حرج في اشتراك أكثر من شخص في شراء الأضحية إذا شق على أحدهم أن يشتريها من ماله الخاص, إلا أن الأولى أن يشتريها واحد من ماله, فإن أراد إشراكهم في الأجر فله ذلك ولا حرج عليه.
ـ لا مانع من أن يصوم الشخص يوم عرفة وإن كان عليه قضاء من رمضان, فإن وقت القضاء موسع, ويوم عرفة لا يتكرر, إلا أن الأولى أن يقضي الإنسان ما عليه من صيام واجب قبل أن يتنفل.
ـ لا حرج في أن يشترك أكثر من واحد في بقرة أو ناقة كأضحية, على أن لا يكونوا أكثر من سبعة, فإن كانوا أكثر من سبعة لم تجزئ عن أحد منهم.
ـ يجوز للمحرمة أن تلبس ما شاءت, سواء في قدمها أو في بدنها, إلا أنها لا تلبس النقاب ولا القفازين فقط, وما عدا ذلك فلها أن تلبس ما تشاء. وليس لإحرامها لباس مخصوص.

ـ لا يجوز لمن أراد أن يضحي أن يأخذ شيئًا من شعره أو أظافره إذا دخلت عشر ذي الحجة, ولكن يجوز له أن يمشط شعره تمشيطًا خفيفًا, ولو سقط من شعره شيء أثناء تمشيطه فلا حرج في ذلك, لأن ما يسقط إنما هو شعر ميت.
ـ لا يجوز للمحرمة أن تغطي وجهها لا بالنقاب ولا بغيره, فإن المرأة إحرامها في وجهها, وذلك في حالة عدم وجود رجال, أما إذا كان هناك رجال فعليها أن تغطي وجهها ولكن بغير النقاب.
د. عبدالله الركبان – قناة المجد

الجواب الكافي :
ـ لا حرج في التضحية بالخروف الأسترالي الموجود الآن بالأسواق مادام صحيحًا سليمًا ليس فيه عيب, فهو مثل الضأن العادي إلا أن الفرق بينه وبينه أن الأسترالي لا ذَنَبَ له.
ـ لا حرج في استخدام صاعق الحشرات الذي يقتلها بالكهرباء, ولا يعد ذلك من التعذيب بالنار فهي ليست نارًا, بل إنه قد يكون أفضل في قتل الحشرات من المبيدات الحشرية التي تظل معها الحشرة تعذب فترة من الوقت حتى تموت.

ـ لا حرج على المرأة في لبس البنطال أمام زوجها على أي صفة كان, ما لم يكن فيه تشبه بالكافرات, فللمرأة أن تلبس لزوجها ما شاءت دون حرج.
ـ لا تجب الزكاة في الذهب المعد للزينة على الأرجح من قولي العلماء, أما إذا أخذت المرأة بالقول الآخر بوجوب إخراج الزكاة فيها فليس عليها أن تبيع من الذهب لتخرج الزكاة, بل لها أن تنتظر حتى يأتيها مال فتخرج منه الزكاة.
الشيخ/سليمان الماجد – قناة المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-03-2009, 19:15   #27
ابو خولة
مشرف
 

الصورة الرمزية ابو خولة
 

تاريخ التسجيل: 09-2003
الدولة: الحدود الشمالية - عـرعـر
المشاركات: 24,895
معدل تقييم المستوى: 36
ابو خولة is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

بارك الله فيك
_________________________________
الاستغفار ممحاة الذنوب
ابو خولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2009, 19:37   #28
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
قال عليه الصلاة والسلام (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه) والذي ولدته أمه معنى ذلك: خرج من الذنوب والخطايا وهذا يدل على أن الحج يكفر جميع الذنوب بما فيها الكبائر ولكن لمن كان حجه مبروراً.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز للمرأة التي ينفق عليها أولادها أن تأخذ من زكوات الآخرين لتشتري مسكنًا؛ لأنه بإمكانها أن تسكن مع أحد أولادها؛ ولأن المنزل قد لا يكون ضروريًّا إذا كانت وحدها، وبإمكان أولادها أن يدفعوا أجرة سكنها إذا كانت تسكن بالإيجار
ـ. لا يجوز مطلقًا الذهاب إلى السحرة أو الكهنة حتى لفك السحر، فإن فك السحر يكون بالرقية الشرعية والأدعية النبوية الصحيحة، فإن فيها كفاية عن الذهاب إليهم.
ـ إذا أقيمت الصلاة وكان المأموم يصلي صلاة نافلة فإن عليه أن يقطعها إن ظن أنه لن يلحق بالركوع في الركعة الأولى من الفريضة، أما إن غلب على ظنه أنه سيلحق بها فعليه أن يكمل النافلة أولاً.
ـ لا يجوز للمسؤولين أن يأخذوا مالاً ليمنحوا أحدًا عملاً لا يستحقونه، فإن هذا قد يكون رشوة أو شبيهًا بالرشوة، فالأعمال عادةً إنما يتقدم إليها من لديه أهلية ومؤهل بعد اختبار ومناقشة.
ـ وضع الأصبعين في الأذنين أثناء التأذين مشروع, فقد كان بلال بن رباح رضي الله عنه يفعل ذلك, وربما وضع كفيه على أذنيه، فإن ذلك أدعى إلى رفع الصوت.

ـ إذا صلى الإنسان أمام الكعبة فإن عليه أن ينظر إلى مكان سجوده؛ لأن ذلك أجمع إلى القلب ولعموم الأدلة، وما ورد في أن النظر إلى الكعبة عبادة لم يثبت فيه دليل.
ـ إذا قبض الدائن دينًا له كان يائسًا من رجوعه فإنه يزكيه عن سنة واحدة فقط، وإذا تبقى عند المدين شيء من الدين فإنه يزكيه أيضًا عند عودته عن سنة واحدة.
ـ المقصود بكفالة اليتيم التي ورد الفضل بشأنها في النصوص الإنفاق عليه في جميع ما يحتاجه من طعام أو شراب أو كسوة أو سكن ونحو ذلك إلى أن يبلغ أشده، أما من كفله سنة أو سنتين فهو على نصيبه من الأجر قليلاً أو كثيرًا.
ـ لا يجوز للإنسان إذا اشترى سلعة عليها ضمان أن يدفع مبلغًا زائدًا عن ثمنها ليمدد فترة الضمان؛ لأن هذا شبيه بالتأمين، بل عليه أن يقنع بما قدره الله له في ذلك.
ـ إذا أجبرت الدولة المواطنين على دفع تأمين على رخص السيارات فلا حرج عليهم أن يدفعوه، أما إذا لم يُطلب منهم فلا يلزمهم دفعه.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ المؤسسات الخيرية التي تجمع من الناس ثمن الأضاحي وتقوم بتوصيل الأضاحي إلى المحتاجين من المسلمين أعمالهم مشكورة فهي تسهل الأمر للناس، والتعاون معها عمل طيب.

ـ إذا رأى الرجل في منامه أنه يحتلم, ثم لم ير لذلك أثرًا في ثيابه فليس عليه الغسل, أما إذا استيقظ فوجد أثرًا من مني في ثيابه حتى ولو لم ير احتلامًا في منامه فإن عليه الغسل.

ـ لا تجوز الصلاة في المكان الذي تعلق فيه الصور لأنها تلهي المصلي عن صلاته

ـ لا حرج في الاتصالات التي تقوم بها النساء للمشاركة في برامج الفضائيات أو ما شابهها مادام ذلك لحاجة, إلا أنه يجب عليها عند حديثها أن تبعد عن الخضوع بالقول أو التمايل في الحديث.
ـ من كان يعيش في دولة لا تحكم الشريعة فإن عليه أن يهاجر إلى أخرى تحكمها, فإن عجز عن ذلك فله البقاء لوجود الحرج والمشقة في الانتقال, إلا أن عليه أن لا يطيع إلا في المعروف إلا إذا أُكره.
ـ من كبر سنه وكثرت أخطاؤه أثناء تلاوته للقرآن ينبغي أن يعلم ويصحح له خطؤه بالقدر الذي لا ينفره من القراءة والتعلم, فإن وجد منه عدم استطاعة لتدارك تلك الأخطاء فإنه يتغاضى عن بعضها مخافة التنفير.
ـ لا يجب قضاء الصلوات الفائتة على من كان تاركًا للصلاة بالكلية, فإن تارك الصلاة كافر, أما من أخرها عن وقتها متعمدًا حتى خرج الوقت فهو آثم ومرتكب لكبيرة من الكبائر ويجب عليه القضاء.
ـ على الفتاة التي بلغت ولم تخبر والديها فأجبراها على الفطر في رمضان, عليها أن تقضي ما فاتها من صيام ولا شيء عليها ولا على والديها.

ـ من اشترى سيارة للعمل عليها فإنه لا زكاة عليها, وإنما تكون الزكاة في الريع المتحصل منها إذا بلغ نصابًا وحال عليه الحول.
الشيخ/ سليمان الماجد - قناة المجد


( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز قضاء الصيام في أيام التشريق؛ لما روى البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنهما: (لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي) ، وهي يوم الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة. أي: يرخص للحاج الذي لم يجد الهدي إذا كان متمتعاً أو قارناً أن يصوم، أما الذي سيقضي الصيام فنقول: القضاء يكون في غير أيام العيد وأيام التشريق.

ـ ظاهرة التورق المنظم بحيث أن العميل يريد مبلغ من المال فيجري له البنك عملية تورق بيع معادن أو بيع حديد أو بيع منتجات والعميل لم يرى تلك المعادن ولم يرى تلك المنتجات التي بيعت بالوكالة عنه وهذا بالحقيقة تصرف صوري وعقد صوري ولا يصح التعامل به.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز الخوض في أعراض الناس مطلقًا، سواء أكان فيهم ما قال الشخص أم لا، فإنه إن كان فيهم ما قال فإنها غيبة وهي من الكبائر، وإن لم يكن فيهم فإنها بهتان.

ـ إذا شعر الإنسان بخشوع واطمئنان في مسجد من المساجد حتى لو كان بعيدًا فليذهب إليه، ما لم يترتب على هذا هجر للمسجد الأول بأن يصير خاويًا؛ لأن الهدف من العبادة أن تؤدى بخشوع واطمئنان.
ـ لا يجوز لإمام المسجد أن يتصرف في شيء مما أوقف للمسجد بالبيع أو غيره، فإن هناك جهة مسؤولة هي التي يفترض لها أن تتصرف في ذلك الوقف.

الشيخ/ محمد الطبطبائي - قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ على البنوك التي لها فروع إسلامية أن تجعل لها رقابة شرعية على معاملاتها ولا تكتفي بمجرد ما ترسله إلى العلماء وطلبة العلم من استشارات في هذا الجانب، لأن هناك خللاً كبيرًا في التطبيق في تلك البنوك.


ـ يجوز أن يدعو الإنسان لنفسه بالشهادة بعد أن يختم القرآن، إلا أن عليه أن يراعي في ذلك آداب الدعاء، بأن لا يقول: اللهم اقبض حياتي بعد ختمي للقرآن، ولكن له أن يقول: اللهم ارزقني حسن الخاتمة واجعل خاتمتي شهادة في سبيلك وما شابه ذلك.
ـ لا حرج في لبس المرأة العباءة على الكتف أثناء الصلاة إذا كانت قد غطت شعر رأسها وحنّكت وجهها، وليس ثمة رجال أجانب.
ـ لا حرج في تغيير الوصية بعد أن يكتبها الشخص، أما الوقف فإنه لا يحق له الرجوع فيه لأن الشيء الموقوف قد انتقلت ملكيته منه إلى الله عز وجل.
ـ إذا كان الحمل لا يحصل عند المرأة إلا بعد تناولها لأدوية معينة وقيامها بعلاج ما فلا حرج عليها إن لم تتناول ذلك العلاج، ولا يعد ذلك تحديدًا للنسل من قِبلها مادامت مريضة.
ـ من حلف على أيمان لا يعرف عددها وأراد أن يكفر عنها فإن عليه أن يجتهد في تحديد عددها، وعلى ضوء ذلك يكفر بحسب غلبة ظنه، ويتوب إلى الله سبحانه وتعالى.
الشيخ/صالح الدرويش- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ من دفع مبلغًا مقدمًا لسلعة ما، ولم يستلم السلعة إلا بعد مدة طويلة تزيد عن الحول فليس على ذلك المال زكاة.
ـ إذا فعل الطفل الذي لم يبلغ طاعة من الطاعات فإنه يثاب عليها، ولكنه إن فعل معصية فإنه غير مؤاخذ بها لأنه مرفوع عنه القلم، وعلى والديه أن يحثاه على فعل الخير من باب التربية على ذلك.
ـ إذا وهب الرجل لأبنائه مالاً فإن عليه أن يعدل بينهم، وذلك بأن يعطي الجميع، وأن يعطي الذكر مثل حظ الأنثيين، اقتداءً بقسمة الله تعالى في الميراث.
ـ إذا وجد المسلم تضييقًا في بلده ولم يستطع إقامة شعائر دينه فلا حرج في إقامته في بلاد الكفار إن كان فيها من الحرية ما يكفل له إقامة شعائر الإسلام.
ـ لا يجوز إخراج زكاة المال لبناء المساجد أو للجمعيات الخيرية وتحفيظ القرآن، فإن للزكاة مصارف محددة حددها الله تعالى في كتابه، لا يجوز الخروج عنها، أما إخراجها للمراكز الإسلامية في الدول الكافرة فإنه جائز لأنها نوع من الجهاد بنشر العلم والدعوة إلى الله تعالى.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من كان عليه عدد من الكفارات ولا يستطيع أن يحصي عددها فإن عليه أن يأخذ بغلبة الظن ويحتاط ، فإن شك هل هي خمس كفارات أم سبع مثلا ؛ فيأخذ بالأحوط ويكفر سبع كفارات .
ـ لا يجوز للمعلمين والمعلمات الغياب عن عملهم بدون عذر وتقديم شهادات مرضية مزورة تبيح لهم ذلك ، فهذا غش وخيانة ، وعلى من فعل ذلك أن يتوب إلى الله تعالى عن هذا الذنب ، ويدفع نظير أيام غيابه في حساب إبراء الذمة .
ـ لا يجوز الاحتفال بأعياد الميلاد ولا حضورها، فهي من البدع الدخيلة على الأمة الإسلامية، ولكن إذا أهدي للشخص من كعكة عيد الميلاد من أحد جيرانه فله أن يأكل منها إذا كان يؤمل في جاره هذا أن ينصلح حاله بالدعوة بالرفق واللين.
ـ لا حرج في أن يأكل الإنسان في البوفيهات المفتوحة، فهي جائزة، وقد يتحرج البعض من الأكل فيها بحجة أنهم يأكلون بأكثر مما يدفعون من المال، ولكن مثل هذه البوفيهات تقوم على دراسات لتحديد ما يتكلفه الشخص الواحد، وبناء عليه يحددون قيمة ما يدفعه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله .
د. عبدالله المطلق– قناة المجد
(الجواب الكافي)
ـ من كان تاركًا للصلاة وتاب إلى الله تعالى فليس عليه أن يقضي الصلوات التي فاتته لو كانت كثيرة,ولكن عليه أن يتوب ويكثر من الاستغفار,أما إن كانت قليلة وقريبة من الوقت فإنه يقضيها.
ـ يجب الوضوء على من أراد مس المصحف،فإن وضع بينه وبين المصحف حائل كالقفازين أو ما شابه ذلك فلا حرج في مسه دون وضوء.
ـ لا حرج في قراءة الروايات الخيالية التي تدعو إلى الخير ونشر الفضيلة,مادام القارئ يعلم أنها من ضرب الخيال وليست واقعية،وإليه ذهب أدباء الإسلام قديمًا وحديثًا ولم ينكر عليهم في ذلك.
د.عبدالله السلمي–قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ من أراد شراء سلعة من البنك فعليه أن يتحقق من تملك البنك لها تملكًا حقيقيًا قبل البيع, أما إذا لم يملكها, وأراد البنك إقراضه مالاً بفائدة ليشتري بها السلعة فإن ذلك ربا لا يجوز.
ـ إذا كانت البطاقات الائتمانية تحتوي على رسوم يتربح منها البنك عند تأخر السداد فهي بطاقة ربوية صرفة, سواء سميت إسلامية أم لا, بل إنها إذا سميت إسلامية فهي أشد لأنها تلبّس على الناس.
ـ من كان وصيًّا على مال يتيم فلا يصح له أن يقرض منه, لأنه مأمور بالتعامل مع ماله بالتي هي أحسن, والإقراض ليس تنمية لماله, وإنما قد يعرضه للضياع.
ـ لا حرج في وضع المال في الحساب الجاري ببنك البلاد, فهو في حقيقته ليس حسابًا جاريًا وإنما هو حساب استثماري وأعطي بعض مزايا الحساب الجاري من حيث السحب وغيره.
د. عبدالرحمن الأطرم– قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ أفضل الصدقة أنفعها, فإن كان الشخص يحتاج طعامًا أو دواءً فأفضل الصدقة الإطعام أو التبرع بالدواء كحال إخواننا في غزة, وإن كان يحتاج مالاً فأفضل الصدقة إخراج المال, وإن كان يحتاج ماءً فأفضلها حفر الآبار... وهكذا. بحسب حال المتصدَّق عليه.
ـ لا حرج في تبادل التهاني في نهاية العام الهجري؛ فهذا من مكارم الأخلاق ومحاسن العادات التي يندب إليها الناس, إضافة إلى أن هذا موسم من مواسم الخير يشرع التهنئة بقدومه, لهذا فلا ينبغي أن يوصف هذا العمل بأنه بدعة أبدًا.

ـ لا حرج في لبس المرأة للعدسات الملونة للزينة لزوجها, فهذا من باب الزينة التي تؤجر عليها, لا سيما في هذا الزمان الذي كثرت فيه الفتن وتعلق الرجال بالصور إلا من رحم الله تعالى.

الشيخ/ عبدالحي يوسف– قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز لإمام المسجد أن يتصرف في شيء مما أوقف للمسجد بالبيع أو غيره، فإن هناك جهة مسؤولة هي التي يفترض لها أن تتصرف في ذلك الوقف.
د. محمد الطبطبائي- قناة المجد
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2009, 19:38   #29
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

الجواب الكافي )
ـ الأصل في السفر إلى بلاد الكفار أن لا يكون إلا لحاجة، فإذا كان الشخص محتاجًا إلى السفر لطلب الرزق فليجعل له مدة معينة ليبلغ خلالها هدفه؛ ولتكن سنة أو ستة أشهر يكتسب فيها ما يستطيع ويعود إلى بلده.
ـ من الأمور التي يصل ثوابها إلى الميت: الصدقة الجارية وذلك بإجماع العلماء؛ وذلك مثل بناء المساجد وحفر الآبار والتصدق بالكتب وطباعة المصاحف.
ـ لا يجوز الأكل في المطاعم التي في بلاد الكفار مادام الشخص غير متأكد من كيفية الذبح ولا من ملة الذابح، فإن غالب من يقوم الآن على ذبح هذه الذبائح هم ممن لا دين لهم، إضافة إلى أنها لا تتم بالطريقة الشرعية.
ـ إذا شكّت المرأة في حدوث ضرر عليها من الحمل فلها أن تأخذ مانعًا من موانعه لمدة سنتين أو ثلاثة، ثم تذهب للأطباء لينظروا في حالتها، وعليها أن لا تأخذ مانعًا من موانع الحمل الدائمة.
ـ إن كان الشخص يعيش في منطقة لا ينتشر فيها العلم الشرعي وكانت شحيحة بالعلماء فإنه يعذر بجهله بالأحكام الشرعية.
ـ يجزئ غسل الجنابة يوم الجمعة عن غسل الجمعة بشرط أن ينويه المغتسل، فلا حرج في أن يكتفي الشخص بغسل واحد للجنابة والجمعة.
ـ إذا وكل إمامُ المسجد المؤذنَ ليصلي بالناس حال غيابه فلا حرج في ذلك، أما إذا لم يوكَّل بالصلاة وكان هناك من هو أحفظ وأعلم منه فعليه أن يقدمه للصلاة.

الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الذي أراه أن لا تشترى البضائع اليهودية مطلقًا، حتى وإن كانت أجود من البضائع الأخرى، فيمكن أن نستخدم البدائل وإن كانت أقل جودة، والإنسان يحتسب وسيؤجر إن شاء الله تعالى إذا نوى هذه النية.

ـ يستحب صيام يوم عاشوراء مضمومًا إليه اليوم التاسع أو الحادي عشر من المحرم من باب مخالفة اليهود، ومن اكتفى بالعاشر فقط فلا حرج، ومن صام الأيام الثلاثة فهو حسن.

( ـ الفازلين ) لا يمنع من وصول الماء للبشرة ، ولذا لا يلزم إزالته عند الوضوء.
ـ إذا كان الربح مشترطًا في بعض المساهمات العقارية فإنه يخشى منه أن تكون هناك معاملة ربوية، أما إن كان الأمر لا يعدو عن كونه مجرد توقع لنسبة الربح فهذا لا حرج فيه إن لم يضربوا عقدًا بينهم وبين المستثمر بهذه النسبة.
ـ إذا كانت المصلحة متحققة في مقاطعة منتجات من يدعمون برامج العري التي تبث على شاشات التلفاز فينبغي مقاطعتهم حتى يستشعروا بأن المجتمع يرفض مثل هذه التصرفات المبتذلة.
د. سعد الحميد- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز للفتاة أن تطيع والدتها إذا أمرتها بنتف حاجبيها، فإن ذلك أمر محرم وقد منعته الشريعة، ما لم يكن في الحاجبين عيب ظاهر يعالج بنتف بعض الشعرات، وعليها مع ذلك الإحسان إلى والدتها ما أمكن.

ـ إذا مست المرأة نجاسة طفلها الصغير فليس عليها إلا أن تغسل يديها فقط، فإن مجرد مسها للنجاسة لا ينقض الوضوء.

ـ يجوز للزوجة أن تتنازل عن بعض حقوقها التي كفلتها لها الشريعة من خلال الزواج كالمبيت والنفقة وله دلائل في السنة النبوية المطهرة.
د. محمد الطبطبائي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ دعم الإخوة في غزة وإغاثتهم بالمال من أوجب الواجبات على المسلمين, وأقل ما نقدمه لهم, ولكن إن كان المتصدق يعلم يقينًا أن هذه الأموال ستذهب إلى السلطة الفلسطينية فعليه أن لا يدفعها؛ لأن السلطة تعين الاحتلال وتشمت بإخوانها المحاصرين

ـ يستحب صيام يوم عاشوراء, فإنه يكفر ذنوب السنة التي قبله, ففيه نجى الله عز وجل موسى من فرعون وقومه, ولعل في ذلك بشرى بقرب تفريج كربة إخواننا في غزة.
ـ من أراد أن يوقف وقفًا لله تعالى فالأولى أن توضع الأموال فيما يدر دخلاً ولو كان يسيرًا حتى يحصل بها الانتفاع الأمثل, فإن كانت مصاريف الوقف تزيد عن قيمة ما يُنتفع به منها فبيعه والتصدق به أفضل.
د. عبدالعزيز الفوزان – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من نذر نذرًا فعليه أن يفي به بالهيئة التي نذره بها، فمن نذر أن يذبح ذبائح ويوزعها على الفقراء فعليه أن يفعل ذلك، ولا يجزئ عنه أن يتصدق بقيمتها.

ـ لا حرج في أن يصلي الإنسان في مسجد بعيد عن بيته رغم وجود آخر بجانبه، مادام ذلك أتقى لربه وأخشع لقلبه.

ـ لا أرى أن تصرف زكاة المال في المساجد، فالحاجة إليها في مصارفها الثمانية آكد فيها من المساجد، ولا بأس في إخراجها للجمعيات الدعوية التي تناهض التنصير وتعلم الناس الدين الإسلامي في البلاد الأجنبية.
ـ لباس النبي صلى الله عليه وسلم وهيئته التي لم يأمر بها ولم ينه عنها هي من جنس المباحات لا المستحبات، وهناك من العادات التي كان يفعلها النبي في زمنه لو فعلت الآن لصارت من الشهرة المنهي عنها، وعليه فإن حكم مثل هذه العادات يختلف باختلاف المكان والزمان.
ـ لا يجوز التلفظ بالنية قبل العبادات ومنها الصلاة، بل إن ذلك من البدع المحدثة، وما ينسب إلى الإمام الشافعي في ذلك غير صحيح.
ـ لا حرج في نصب الشراك للحيوانات عند الصيد بشرط أن لا تؤذي الحيوان ولا يموت من جرائها، أما إن كان يفعل ذلك للتسلية ثم يتركها لتموت فإن عليه إثمها.
ـ لا يجوز للشخص أن يقدم شهادة مزورة للحصول على وظيفة مرموقة أو راتب أعلى، فإن هذا غش وتدليس وكذب، ومن فعل هذا فإن عليه أن يترك عمله ويبحث عن عمل آخر.
ـ لا حرج في إعطاء زكاة المال في صورة سلع أو أغذية أو بطاطين، وذلك في حالة ما إذا عُلم من الفقير أنه يبددها أو ينفقها على شهواته ويترك أطفاله وأهله بلا طعام، وإن لم يكن كذلك فالأولى أن تعطى له مالاً.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ يستحب صيام يوم عاشوراء, وهو يكفر ذنوب السنة التي قبله, وصيامه على ثلاث مراتب: الأولى وهي الأفضل: أن يصوم التاسع والعاشر والحادي عشر من المحرم, والثانية: أن يصوم عاشوراء ويومًا قبله أو يومًا بعده, والثالثة: أن يصوم اليوم العاشر وحده.

ـ من كان مسافرًا للعمل في إحدى المدن التي تبعد عن مدينة سكنه مسافة القصر, وكان يعود إلى مدينته يومين خلال الشهر مثلاً, فإنه لا يعد مسافرًا في كلا المدينتين, ولا يجوز له أن يترخص برخص السفر؛ لأن له في كل مدينة مسكنًا مستقرًا.
ـ من استودع شخصًا سرًّا فإنه لا يجوز له أن يفشيه لأحد آخر إلا بإذنه, فإن هذه أمانة, فإن لم يأذن له في إفشائه وأفشاه لم يجز.
د. يوسف الشبيلي– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ المسابقات التي يتوفر فيها بذل العوض من المتسابق محرمة، فهي نوع من الميسر والقمار، يخرج منه الشخص إما غانمًا وإما غارمًا، كالمسابقات التي تجرى عن طريق رقم هاتف ( 700 ) وما شابهها، أما إذا خلت تلك المسابقات من بذل العوض فهي من قبيل الجعالة كمسابقات حفظ القرآن أو المسابقات الثقافية، وهي جائزة ولا شيء فيها.

ـ لا حرج في تناول حبوب منع الدورة الشهرية بشرطين؛ الشرط الأول: أن يرضى الزوج بهذا، فإن له حقًّا فيه، والشرط الثاني: أن لا يتسبب ذلك في ضرر على المرأة، فإذا قرّر الأطباء أن ذلك لا يتسبب في ضرر عليها ورضي الزوج بذلك فلا مانع منه.

ـ عند التحويل من عملة إلى أخرى تجتمع عمليتان: تحويل وصرف, ويشترط في الصرف التقابض, وذلك بأن يكون يدًا بيد أو عن طريق شيك له ضامن, وهذا هو ما يجري في بعض البنوك اليوم, فإن كان التحويل يتم بهذه الطريقة فلا بأس فيه.
ـ لا حرج في أن يأخذ البنك رسمًا على الرصيد إذا انخفض عن قدر معين أو حتى إذا لم ينخفض؛ لأن هذه الرسوم هي نظير خدمات فعلية يقدمها البنك, ففتح الحساب وغيره من الخدمات لا شك أنها تكلف البنك.
ـ لا حرج في التعامل شراءً وبيعًا في الأدوية التي تحتوي على نسبة قليلة من الكحول؛ فإنها نسبة قليلة لا تؤثر, حيث إنه لو أكثر الإنسان من الشرب منها لما سكِر.
ـ لا يجوز لغير صاحب بطاقة التأمين الصحي أن يستخدمها استخدامًا شخصيًا إن كان النظام العام في الدولة يمنع من ذلك, أما إذا لم يكن يمنع من ذلك فلا حرج فيه.

ـ من كان مقصرًا في صلاة الجماعة لكنه يصلي في البيت فإنه لا شك مقصر في ترك الجماعة، إلا أنه لا يزال مسلمًا مادام يصلي وله حقوق المسلمين، لكن على زوجته مناصحته من حين لآخر، فإن المسألة تحتاج إلى صبر.
ـ إذا بلغ المال نصابًا وحال عليه الحول وجب إخراج الزكاة عنه، سواء أكان معدًا للزواج أم للبناء أم لأي غرض كان، حتى وإن كان مالاً مقترَضًا، أما الدائن فإن دينه إن كان على مليء باذل غير مماطل فيجب عليه أن يزكيه عن كل سنة، وأما إن كان عند معسر أو مماطل فلا تجب زكاته.
د. سعد الخثلان- قناة المجد



( الجواب الكافي )
ـ إذا كانت مقاطعة البضائع الأمريكية والغربية ستؤثر في رفع الظلم عن إخواننا في غزة, وردع الدول التي تعتدي على حرماتنا, فينبغي علينا أن نقاطع, وإن لم تكن لها آثار إيجابية فلا بد من إعادة النظر فيها.
ـ ينبغي في مثل ما نعيشه الآن من مصاب إخواننا في غزة أن يقنت أئمة المساجد بالدعاء أن يفرج الله عن إخواننا المضطهدين هناك, لا سيما الحرمين الشريفين والمساجد الكبرى في العالم, وعلى أئمة الحرمين أن يراعوا ذلك وأن يكونوا قدوة لغيرهم فيه

ـ لا يجوز دفع مبلغ من المال لأحد الموظفين في إحدى الدوائر الحكومية لتخليص معاملة ما, أما إن كان المبلغ المدفوع قليلاً نظير متابعة الشخص لتلك المصلحة أو لشراء أوراق وما شابه ذلك فلا حرج فيه.
ـ إذا رضع شخص من امرأة عندما كان طفلاً, ولم يعلم عدد الرضعات فإن الأصل عدم تحريمها عليه, إلا أن عليه أن يحتاط لنفسه, فلا يتزوج منها ولا من ابنتها أو نحو ذلك حفظًا للأنساب.
د. عبدالله الركبان– قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ لا حرج في الدعاء على الكفار الذين يؤذون المسلمين وذراريهم إن كان دعاءً عامًّا, بل هو من الجهاد في سبيل الله تعالى، وقد كان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في القنوت من هذا القبيل.
ـ لا حرج في أن يشترك الجار مع جاره في خدمة الإنترنت Dsl مادام ذلك بإذن الجار وما لم يكن في ذلك ضرر عليه.
ـ لا يجوز الاستهزاء بخلقة الكافر وتصوير الله عز وجل له وتدبيره لخلقه, فهذا خطر عظيم في الاعتقاد, أما إن كان يسخر بالكافر للتزهيد فيه والتقليل من شأنه وهجائه وذمه فهو جائز, بل قد يكون جهادًا في سبيل الله إن كان هذا الكافر عدوًا للمسلمين ومحادًّا لله ورسوله.
الشيخ/ محمد الحسن الددو – قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ من لم يكن يعرف اتجاه القبلة واجتهد في تحريها فصلى, ثم اكتشف أنه صلى منحرفًا عن القبلة انحرافًا يسيرًا فلا حرج في ذلك.
ـ إذا أصاب ثوب الرجل أو المرأة شيء من بول الصبي أو الفتاة؛ فإنه يُنضح ويُرش في حالة بول الصبي, ويُغسل في حالة بول الفتاة, وهذا الحكم خاص بالصبي والفتاة الصغيرين اللذين لم يأكلا الطعام بعد, فإن أكلا فيجب غسل بول كليهما


ـ لا حرج إذا أكثرت المرأة من الاستغفار بنية أن يرزقها الله عز وجل بالولد,فهذا أمر قد أيّده ظاهر القرآن والسنة في ذكرهما لآثار الاستغفار,ومن ذلك ما ورد عن قصة نوح عليه السلام مع قومه؛إذ قال تعالى(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا) إلى قوله تعالى(ويمددكم بأموال وبنين).
ـ لا يجوز أن يقسّم الشخص تركته قبل وفاته إن كان في تقسيمه حرمانًا لبعض الورثة من حقهم,أما إن كان سيهب أمواله لأبنائه ويعطي كل ذي حق من الورثة حقه فيه فلا حرج,والأولى في هذه الصورة أن يقسّمها بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين.
د. عبدالله السلمي– قناة المجد
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-03-2009, 19:40   #30
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

( الجواب الكافي )
ـ تدرك تكبيرة الإحرام بعد تكبير الإمام مباشرة, فإن شرع الإمام في دعاء الاستفتاح أو قراءة الفاتحة فإنه لم يدركها.

ـ لا يجوز للرجل إسبال الإزار إلى ما أسفل الكعبين، فإن ما كان أسفل منه داخل في الوعيد بالنار. ومن جنس ذلك بقية الملبوسات الأخرى مثل البنطال والسروال فإن لها حكم الإزار.
ـ إذا أسقطت المرأة جنينها وخرج من بطنها ما يشبه هيئة الإنسان فإن ما يعقب هذا من الدم يعد نفاسًا, وإن لم يظهر فيه خلق الإنسان كأن يكون قطعة لحم أو أشياء متقطعة غير ظاهرة فإن ما بعده ليس نفاسًا وإنما هو دم فساد, فتصوم وتصلي ولا شيء عليها في هذا.
ـ من اشترى أرضًا ثم ملّكها لأولاده تمليكًا صوريًا لسبب من الأسباب, فإن هذه الأرض تبقى ملكًا للأب في حقيقة الأمر، فإذا توفي فإنها تدخل في الميراث الذي يوزع على جميع الورثة وفق ما قرره الله تعالى.
ـ إذا دخل الشخص دورة مياه ليست فيها مياه وأراد الاستنجاء فإنه يجزئ عنه الاستجمار, سواء أكان بالحجارة أم بالمناديل الورقية, إلا أنه إذا أتبع ذلك بالماء فهو أفضل.
ـ من أفطر في رمضان من غير عذر فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب, وعليه التوبة إلى الله تعالى والاستغفار, وقضاء هذا اليوم الذي أفطره. ولا كفارة عليه.
ـ لا زكاة في الذهب الملبوس أو حتى المعد للبس ولا يُلبس, مادام القصد منه هو اللبس وليس الكنز, أما إن كان الغرض منه الاحتفاظ به إلى أن يزداد ثمنه لبيعه فإنه تجب فيه الزكاة.
ـ يجوز للمدين أن يسافر إلى العمرة إذا استأذن الدائن, أما إن كان يعلم منه مسبقًا أنه سيأذن له فيجوز له أن يذهب دون استئذانه.
ـ لا بأس لمن امتلك منحلاً أن يترك نحله يرتشف الرحيق من البساتين والمزارع التي حوله، فإن هذا من العرف العام عند الناس، بل إن فيه فائدة لتلك المزارع أنه يلقح نباتاتها.
ـ لا يجوز للمسافر الذي يتخذ مسكنًا وأثاثًا أن يترخص برخص السفر من قصر الصلاة وما شابهه, لأنه بذلك لا يعد مسافرًا بل هو مقيم. أما جمع الصلوات فإنه يجوز عند الحاجة الملحّة سواء في السفر أو الحضر.
ـ لا حرج في تسديد فواتير الفقير أو دفع دينه من الزكاة إن عُلم عنه أنه سينفق هذه الأموال إن أعطيت إليه في حرام أو سيضيعها على شهواته ونزواته الشخصية, وأما إن لم يعلم عنه ذلك فدفعها إليه أولى.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز رفع اليدين في الدعاء في خطبة الجمعة؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام، ولأن الإنصات للخطبة يقتضي عدم رفعهما أو تحريكهما.
ـ لا يجوز إخراج السجين من سجنه عن طريق دفع مبلغ مالي لأحد العاملين بقطاع السجون, فإن هذا يعد من الرشوة التي نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم ولعن فاعلها والساعي بها.
ـ إذا أخّر المستأجر مال الإيجار على المالك حتى بلغ المال نصابًا وحال عليه الحول فإن عليه الزكاة منذ استحقاقه لا منذ قبضه, فإذا استحقه فإن عليه أن يحتسب الحول, فإذا حال فعليه إخراج الزكاة.
ـ يجوز للرجل خطبة البنت -التي لم تبلغ - بإذن والدها, فإذا بلغت فإنها تُستأذن, فإن أذنت وإلا فُسخت الخطبة, أما تمكين زوجها منها فلابد له من شروط: منها أن تكون أهلاً للوضع والقدرة على إدراك الحياة الزوجية, فإن لم تكن كذلك فلا يمكَّن منها زوجها.
ـ لا يجوز في الأصل إيذاء الحيوان أو جرحه, بل على مالكه أن يعامله بالإحسان, إلا أنه إذا كان في جرحه أو قص قرونه فائدة للإنسان أو الحيوان نفسه فإنه لا حرج في ذلك.
الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد



( الجواب الكافي )
ـ صلاة الجماعة يجب أن تؤدى في المسجد، ولا يجوز أن تؤدى في البيوت للأدلة الكثيرة على ذلك، وإلا لكان في ذلك تعطيل لبيوت الله تعالى.
ـ لا حرج في إعطاء الصدقة لمن كان على غير الإسلام مادام فقيرًا مستحقًا، ومسالمًا غير محارب.
ـ لا يجوز اختصار كلمة (صلى الله عليه وسلم) إلى حرف الصاد في كتابتها، بل لا بد أن تكتب كاملة، وهذا هو ما عليه العلماء قديمًا، وبه أفتى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله.
ـ لا حرج في دفع الزكاة إلى الخدم الذين يعملون لدى الشخص في بيته إن كانوا من الفقراء أو المستحقين بشكل عام، أما إن لم يكن مستحقًا لها فلا يجوز إعطاؤه منها.
ـ كل السوائل التي قد تنزل من فرج المرأة في أثناء فترة الطهر ـ كالصفرة والكدرة ـ لا تعد شيئًا ولا حكم لها، أما إذا نزل من ذلك شيء بعد فترة الحيض مباشرة فإنها تعد من الحيض وتأخذ أحكامه.
ـ لا حرج على الموظفين أو المدرسين ومن كان في مثل حالهم أن يصلوا في أماكنهم، مادام يترتب على خروجهم من المكان تفويت مصالح كبيرة لهم أو لغيرهم.
د. سعد الخثلان- قناة المجد

( الجواب الكافي )
ـ الأولى أن لا يدخل أحد على غرف البالتوك على الإنترنت التي فيها سب لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لما فيها من شبهات قد تتسرب إلى نفس الداخل إليها، فإن كان من يدخل متمكنًا من النقاش ويستطيع النصح فله أن يدخل مع الحذر.
ـ يُستحب لمن يصلي وحده أن يؤذن ويقيم الصلاة ويصلي بعد ذلك، فإذا صلى من غير أذان ولا إقامة فصلاته صحيحة.
ـ لا يجوز للإنسان أن يتهم أحدًا بالفاحشة إلا بوجود أربعة شهداء، فإن لم يكن هناك شهداء فلا يجوز التحدث بذلك.
د. محمد الطبطبائي- قناة المجد

( الجواب الكافي )
التبسم في الصلاة لا يفسدها مادام من غير صوت وإنما ينقص من أجرها، أما الضحك والقهقهة بصوت فإنهما يفسدانها، وعلى الشخص أن يعيد الصلاة في هذه الحالة.
الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد
( الجواب الكافي )
لا يجوز للمرأة أن تظهر مما بين ركبتيها إلى سرتها شيئًا لأحد إلا لزوجها، أما ما كان دون ذلك مما جرت العادة بظهوره كالعضدين والعنق والثدي عند الرضاعة فلا حرج فيه.
د. سعد الحميد- قناة المجد
(الجواب الكافي)
ـ لا حرج في الاكتتاب في شركة "اتحاد عذيب للاتصالات", فإن أصل نشاطها مباح, إضافة إلى أنه ليس في نشرة إصدارها ما يفيد أنها تأخذ تمويلاًً ربويًا أو قروضًا ربوية, وعليه فإنه لا بأس بالاكتتاب فيها.
ـ لا حرج في بيع السلع بالآجل بالشروط التالية: الأول: أن يكون البائع مالكًا للسلعة قبل بيعها للعميل. الثاني: أن يكون الثمن محددًا. والثالث: أن يكون الأجل محددًا أيضًا. والرابع: أن لا يشتري البائع تلك السلعة مرة أخرى بعد بيعها؛ لأنه إذا اشتراها منه بثمن حالّ صارت عينة محرمة.
ـ أفضل الأوقات لأداء أذكار الصباح بعد الفجر إلى ما قبل طلوع الشمس, وأفضل أوقات أذكار المساء قبيل غروب الشمس, أما إذا انشغل الإنسان أو نام أو نسي أن يقولها فليقرأها متى ما ذكرها, فالأمر فيه متسع ، والأهم أن لا يتركها.

( الجواب الكافي )
ـ من جمع مالاً لأي غرض كان ـ سواء أكان للزواج أو الحج أو العمرة أو غير ذلك ـ ثم بلغ نصابًا وحال عليه الحول فإنه يجب فيه الزكاة شأنه كشأن أي مال آخر.
ـ لا حرج في وضع بعض الأطعمة على البشرة بغرض تليينها أو تغذيتها كالزبادي أو الخيار, فإذا احتيجت مثل هذه الأطعمة في غذاء أو علاج فلا حرج في ذلك. لكن يُخشى من ذلك الإسراف إن لم يكن له حاجة
ـ إذا نسي الإمام فقام للركعة الخامسة في الصلاة الرباعية فإنه لا يجوز للمأموم أن يتابعه في تلك الزيادة إذا تيقن من أنها الخامسة, وأما إن كان مسبوقًا فإنه يقلد الإمام ولا ينفصل عنه.
ـ خروج الدم البسيط من الجروح التي تكون في جسد الإنسان لا ينقض الوضوء, لكن يستحب لمن أصابه دم أن يغسله إذا أراد الصلاة من باب أخذ الزينة والتجمل للصلاة.
ـ لا حرج في الذهاب إلى المسجد الحرام بقصد الدعاء عنده, فإن ذلك يشبه توخي الإنسان الأوقات الفاضلة وقصدها بالدعاء كالثلث الأخير من الليل أو ساعة الجمعة أو إطالة السجود من أجل ذلك, فإنّ قصد الأمكنة والأوقات الفاضلة للدعاء فيها أمر مشروع.
د. عبدالله المطلق – قناة المجد
الجواب الكافي )
ـ التأمين على التجارة والأنفس والأولاد لا يجوز لأنه أشبه بالقمار، ولأنه قد يؤدي بالبعض إلى إفساد ممتلكاتهم عن عمد للحصول على مبالغ التأمين.
ـ يجوز الجمع للمقيم في حالة المرض والمطر الذي يبل الثياب، فأما إذا لم يكن هناك عذر من مطر أو سفر أو مرض فإن الصلوات لها أوقات محددة، والذين يجمعون ويترخصون قد لا تقبل صلاتهم لأنهم أدوها في غير وقتها المحدد لها.
ـ إذا سقط الحمل قبل أربعة أشهر فالدم الذي يخرج يعد دم الحيض الذي احتبس في الرحم في أيام الحمل، فتعمل كما تعمل الحائض، أي تترك الصلاة في أيام ذلك الدم. أما إذا تم له أربعة أشهر فإنه دم نفاس، فتترك الصلاة والصيام حتى تمضي مدة النفاس أو ينقطع الدم.
ـ يستحب قيام الليل في السنة كلها لعموم الأدلة في ذلك، فمن وفّقه الله تعالى وأعانه على قيام الليل أوله أو وسطه أو آخره وصلى فيه ما تيسر فله أجره.
د. عبدالله بن جبرين- قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ لا يجوز تحديد النسل بقطعه، وإنما يجوز في ذلك تنظيمه بجعل مدة زمنية محددة بين كل طفل والذي يليه، سنتين أو ثلاثًا.

ـ لا يجوز للمرأة مطلقًا أن تسافر دون محرم، سواء في ذلك إن كانت شابة أم كبيرة، فالحكم هنا غير مقيد بسن معين، بل هو مقيد بمعنى السفر نفسه.
ـ لا يجوز تقديم هدايا لغير المسلمين من الخدم أو غيرهم في أعيادهم ومناسباتهم الدينية؛ لأن ذلك نوع إقرار بها، أما إن كانت مناسبات اجتماعية كالزواج أو الترقية أو ما شابه ذلك فلا حرج.
الشيخ/ صالح الدرويش- قناة المجد



( الجواب الكافي )
ما اكتسبه الإنسان من مال جراء اشتغاله بالغناء المحرم والتمثيل فإنه لا يجوز له الاحتفاظ به، بل عليه سرعة التخلص منه بالصدقة، وعليه أن لا يرجو ثواب التصدق به، بل ينفقه على سبيل التخلص.
د. سعد الحميد- قناة المجد

(الجواب الكافي)
ـ من نسي صلاة معينة ولم يذكرها إلا بعد عدة أيام فإن عليه أن يصليها في الوقت الذي ذكرها فيه, سواء أكان وقت نهي أو كراهة أم لا, ولا ينتظر ليأتي الوقت الذي يماثل وقتها.
ـ إذا شرع الإنسان في صلاة النافلة قبل إقامة الصلاة في المسجد فإن كان في أولها فعليه أن يقطعها ليدرك الركعة، وإن كان في أوسطها أو آخرها فإنه يتمها خفيفة.
ـ على المرأة المعتدة التي مات عنها زوجها أن لا تخرج من بيتها الذي كانت تقيم فيه إقامة دائمة حتى انتهاء مدة العدة, أما إذا أتاها نبأ وفاته في بيت كانت موجودة فيه بشكل عارض فلا يجب عليها أن تعتد فيه, وإنما تعود إلى بيتها, ولا تخرج منه إلا لحاجة, كالعلاج أو جلب الطعام ونحو ذلك.
ـ لا حرج في مشاركة النساء والفتيات في برامج تلاوة القرآن الكريم التي تبث عبر الفضائيات إن دعت الحاجة إلى ذلك وبلا خضوع بالقول أو ترخيم للصوت, أما إن وجدت من تقرأ عليه كأختها أو والدتها أو إحدى الأخوات فهو أفضل.
د. عبدالله الركبان– قناة المجد
( الجواب الكافي )
ـ "قلب الدين" الذي تقوم به بعض البنوك لمن يتعثر عليهم سداد مديونياتهم بدين آخر أطول منه ويترتب عليه زيادة في المديونية لا يجوز, وهذا ما صدر به قرار مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي.
ـ إن لم يكن يوفر الشخص من راتبه آخر الشهر شيئًا فإنه لا زكاة فيه, وإنما تكون فيه زكاة إذا كان يدخر منه مالاً يبلغ النصاب وحال عليه الحول.
ـ لا حرج في استخدام البطاقات "الذهبية" أو "الفضية" أو "قسط" التي تصدر عن مصرف الراجحي في السحب النقدي, فإن الرسوم التي يتحصل عليها المصرف هي رسوم إدارية وليست فيها أي زيادة ربوية.
ـ تحليل الدم لا ينقض الوضوء, ولا غيره من أنواع خروج الدم من أي جزء من الجسد, أما الدم الذي ينقض الوضوء فهو دم الحيض أو الاستحاضة.
ـ لا يجوز الاشتراك بشركات التسويق الشبكية لما تحتويه من نوعيْ الربا: الفضل والنسيئة, وما يدّعونه من تسويق بعض المنتجات والبرامج من خلال بيعهم للمنتجات هو مجرد ادّعاء, فإن الغرض الأساسي لهذه المعاملة هو العمولات الناتجة عنها, أما السلع التي يتم تسويقها فقد توزع مجانًا على مواقعهم.
د. يوسف الشبيلي – قناة المجد
( الجواب الكافي )
لا يجوز لعامل تركيب الدش أن يفتح للعميل القنوات المخلة بالآداب والتي تفسد المجتمع، فهذا من باب التعاون على الإثم والعدوان.
د. محمد الطبطبائي- قناة المجد
جوال المجد

يتبع ان شاء الله
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 22:39   #31
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى عامة
- إن كان الشخص موظفًا في الحكومة فلا يجوز له أن يأخذ مالاً لأجل توظيف شخص آخر, فإن هذا رشوة لأنه يتقاضى أجرًا على عمله, وما أخذه فهو غلول لا يحل له, وأما إن لم يكن موظفًا وكان ما يأخذه هو نظير أتعابه فلا حرج فيه, وأما إن كان زائدًا عن أتعابه بمبلغ كبير فيعد أيضًا رشوة.
- الأولى للإنسان إذا احتاج الرقية من مرض أو غيره أن يرقي نفسه ولا يذهب لراقٍ ليرقيه حتى لا يتعلق قلبه بمن رقاه, فإذا حصل وذهبت المرأة لمن يرقيها فلا يجوز بحال أن تسمح للراقي بأن يلمس أي جزء من جسدها.
د. سعد الخثلان
- وضع الدفايات الكهربائية أمام المصلين جائز، ولا يدخل في استقبال النار التي ذكر بعض الفقهاء أنه مكروه؛ لأن مقصودهم النار التي تشبه نار المجوس التي يعبدونها وهي نار مشتعلة ذات لهب.
وعليه فالنار المشتعلة التي تكون في المخيمات تدخل فيما كره بعض الفقهاء فليجعلوها خلفهم، أو عن أيمانهم،أو شمائلهم. [فتاوى ابن عثيمين] - لم يجعل الله شفاءنا فيما حرم علينا، والذي جعل سوق السحرة والكهنة رائجة الآن هو بعد الناس عن السنة، ولو تمسكنا بالسنة حق التمسك ما كان لهم هذه السوق الرائجة.
د. سعد الحميد
- لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بالفطر إذا صامت يومًا من أيام قضائها, فإنه صيام واجب وليس له أن تستأذنه فيه, أما إذا كان صيامًا تطوعيًا فلا حرج أن يأمرها بالفطر فتفطر.
د. عبدالله المطلق
- لا حرج في حفظ الصور الفوتوغرافية في الجوال, أما المنهي عنه فهو تعليقها, فلا يجوز تعليقها على الحائط لأن في ذلك تعظيما لها.
د. عبدالله المطلق
- يجوز صوم يوم السبت ويوم الجمعة إذا وافق صيامًا يعتاده الإنسان كمن يصوم يوما أو يفطر يوماً أو وافق التاسع والعاشر من محرم أو يوم عرفة أو ثلاثة أيام من كل شهر، أما إفراد يوم الجمعة للصيام فلا يجوز، وأما إفراد يوم السبت ففيه خلاف فلو أفرده الإنسان بقصد تعظيم السبت فالأولى تركه لكن إذا وافق صياماً فلا بأس.
د. سعد الحميد
- الجمع بين غسل الجمعة وغسل الجنابة:
١- إذا نواهما جميعا أجزأ ونال الأجر لهما جميعا.
٢- إذا نوى غسل الجنابة أجزأ عن غسل الجمعة إذا كان بعد طلوع الشمس.
٣- أما إذا نوى غسل الجمعة لم يكفه عن غسل الجنابة؛لأن غسل الجنابة واجب عن حدث فلابد من نية ترفع هذا الحدث.
[ابن عثيمين]
- الأموال والأشياء الثمينة التي يجدها الشخص في الطريق هي (اللقطة)، وحكمها أن عليه أن يعرفها سنة بالإعلان عنها في الأماكن المتوقع أن يبحث صاحبها فيها، وإن لم يأت صاحبها فإنه يتصرف فيها ويضمنها له لو جاء في وقت من الأوقات.
د. عبدالرحمن الأطرم
- إذا كان هناك رجلان أحدهما مدخن والآخر غير مدخن؛ فيقدم للإمامة في الصلاة الذي لا يدخن إذا كان متقنا لسورة الفاتحة، لأن الذي يدخن تتأذى منه الملائكة، فإنها تتأذى من رائحة البصل والكراث وهو حلال، فكيف برائحة الدخان النتنة الخبيثة التي يتأذى منها العقلاء من بني آدم.
الشيخ/ صالح الدرويش
- ينقسم شعر الإنسان إلى ثلاثة أقسام:
١- شعر جاء الأمر بإزالته أو تقصيره كشعر العانة والإبط والشارب [وهي من سنن الفطرة] وشعر الرأس في الحج والعمرة
٢- شعر جاء الأمر بحرمة إزالته كشعر الحاجبين للمرأة والرجل، وشعر اللحية للرجل
٣- شعر سكت الشرع عنه، فهذا يجوز إبقائه أو إزالته
ينظر [ينظر فتاوى اللجنة الدائمة5/195] [ فتاوى بن عثيمين]
- لا بأس أن يصلي المصلي النافلة جالسا حتى وإن لم يكن مريضًا، وله نصف أجر القائم، لحديث: (صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم) أما إن كان معذوراً فإن له أجر الصلاة كاملة إذا كان معتاداً أن يصلي قائما ومنعه العذر.
د. خالد المشيقح-
- إذا أخر إنسان صلاة المغرب وجاء والجماعة يصلون العشاء فالأفضل له أن يصلي المغرب وحده ثم إذا انتهى من المغرب دخل معهم بقية العشاء، وأجاز بعض المشايخ أن يدخل معهم بنية المغرب وإذا صلى ثلاثًا فارقهم وقرأ التشهد ثم سلم لنفسه وإن أمكن أن يدخل معهم بعد ذلك ببقية العشاء ويتمها بعدما يسلمون فحسن.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- لا حرج في تقديم الهدية للنصراني بمناسبة اجتماعية كزواج، أو تخرج أو ترقية أو تعيين مسؤول، باعتبار أن القضية مرتبطة بوضع اجتماعي، أما إن كانت الهدية مرتبطة بمناسبة دينية فلا يجوز؛ لأن مشاركته في شعائره الدينية إقرار منك بتلك الشعائر وشرعيتها.
الشيخ/ صالح الدرويش
- يجوز أكل لحم النعام؛ فهي من جملة الطيور التي ليست طيورًا جارحة أو من ذوات المخالب، وهي داخلة في عموم ما أباح الله عز وجل من الطعام.
الشيخ/ سليمان الماجد
- الوسواس هو من وحي الشيطان، فلا ينبغي للمسلم أن يكون تابعًا للشيطان مستجيبًا لوسوسته وهواه، وأعظم علاج للوسواس: كثرة التعوذ من الشيطان، وكثرة قراءة هذه السورة العظيمة الجامعة (سورة الناس)، وقد أرشدَ لهذا أناس كثيرون فرأوا حسن العاقبة ولله الحمد والمنة.
د. عبدالعزيز الفوزان
- من كان له أقارب على غير الإسلام, أو على بدعة من البدع فإن من أوجب الواجبات عليه أن يردهم إلى دين الإسلام, وذلك بصلة رحمهم وحسن التعامل معهم, ونصحهم ما أمكن.
د. عبدالعزيز الفوزان
- سئل الشيخ بن عثيمين: الأب إذا عمل منكراً أمام أولاده كالتدخين، هل يعتبر مجاهرا أم مسرا لأنه داخل البيت؟ فأجاب: هذه أعظم من المجاهرة، هذه مجاهرة وإساءة تربية، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين)
- ليس لصلاة الجمعة سنة قبلها بل يصلي المرء ما شاء، وأما بعدها فيصلي نافلة ركعتين في بيته أو أربع ركعات في المسجد
فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال(إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربع ركعات) صحيح مسلم
وقال ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي بعد الجمعة ركعتين في بيته.متفق عليه. [فتاوى اللجنة الدائمة]
- كنا من قبل نرى عدم جواز استعمال أو شراء الجوال المزود بكاميرا وذلك لما فيه من المفاسد، ولكن بعد ذلك عمت به البلوى وكثر الذين يستخدمونه ويذكرون أن له مميزات فقالوا نأخذها لأجل هذه المصلحة، فرخصنا في ذلك بشرط عدم التقاط صور لا يسمح بها أو لا يجوز التقاطها.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- أكثر الفقهاء على أنه لابد من إطعام عشرة أفراد مساكين في كفارة اليمين، لأن الله نص على ذلك، ولكن أجاز شيخ الإسلام ابن تيمية أنه يجزئ إذا أطعم مسكينًا عشرة أيام، فإذا لم يجد إلا مسكينًا واحدًا فأعطاه طعامًا ثم طعامًا ثم طعامًا إلى أن أطعمه عشرة أيام فجائز.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- من أراد أن يتوضأ فلا يتلفظ بالنية؛ لأن النية محلها القلب وهي القصد والعزم، وهذا عمل قلبي.
د. عبدالعزيز الفوزان
- لا ينبغي للمؤمن أن يتعب قلبه في الجدال بما لا فائدة للجدال فيه وقد ضمن صلى الله عليه وسلم بيتا في ربض الجنة [أي أطرافها] لمن ترك المراء وإن كان محقا.
"وإذا رأيت من صاحبك المجادلة فقل له:"تأمل الموضوع" وسد الباب, وقد قال تعالى{فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهرا}أي إلا مراء على اللسان ولايصل إلى القلب"
[تفسير سورة الكهف – ابن عثيمين]
- قال أحدهم:نصحت صاحب مقهى شيشةومعسل فصدني وقال:كلام معروف عندك غيره؟!فقلت:ألاتخاف الله في زوجتك وأولادك تطعمهم من كسب خبيث
فقال:لاتخاف الحرام مانحطه إلافي حرام،عندي عمارةأصرف من دخلها على البيت،ودخل المقهى أسافربه في الصيف ل"أماكن انت عارفها"
تعليق:
هذاالمسكين جمع الإثم من جهتين فسيسأل يوم القيامة عن ماله من أين اكتسبه؟وفيم أنفقه؟
- كتب تفسير الأحلام من الممكن أن يستأنس بها من عنده قدرة على تعبير الرؤيا فهي مفيدة جيدة له، وقد تفتح له آفاقًا، لكن الشخص الجاهل العامي قد تلبس عليه وربما يضطرب ولا يدري أو قد يأخذ تفسيرًا يطبقه على الرؤيا التي رآها وهو لا يتفق معها .
د. عبدالعزيز الفوزان
- نص العلماء على وجوب نفقة البهائم من الطعام والشراب، كما يجب إعداد مواضع تقيها من شدة الحر أو البرد، لقول النبي عليه الصلاة والسلام: (دخلت امرأة النار في هرة حبستها لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض).
د. خالد المشيقح
- إذا توقف الإنسان عن العمل الحكومي فلا يجوز له أن يأخذ راتبه حتى ولو كان ذلك بخطأ أحد الموظفين لا بسعي منه لأَخْذِه، أما إذا كان أخذه وأنفقه في مصلحة عمله الضرورية فلا حرج في ذلك, وأما لو كانت أمورًا تحسينية فلا يصح له أن ينفق منه عليها.
د. عبدالله الركبان
- صلاة الجنازة على القبر لا تصلى في وقت النهي[بعد الفجر أو بعد العصر]لأنه يمكن تأخيرها إلى وقت آخر, أما قبل أن يدفن الميت فلا بأس بالصلاة عليه من أجل اغتنام الفرصة في وجوده بين يدي المصلي.[ابن عثيمين]
- "اعرف خبايا شخصيتك من اسمك،أرسل رسالة إلى رقم.."
هذا نموذج من العرافة المحرمة المنافية للتوحيد تأخذ طريقها عبر رسائل الجوالات متاجرةبالوهم والخداع، فالاسم ليس طريقا لمعرفةالشخصيةوماأكثر من تتماثل أسماؤهم وتختلف صفاتهم، وليس هذا من الفراسة في الألقاب فالاتصال بهؤلاء داخل في حديث(من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة)
- اصطحاب الأطفال إلى المسجد يوم الجمعة:
١-إذا كان الطفل دون السبع ينبغي أن يبقى عند أهله حتى لا يحصل به إيذاء للناس
٢-إذا كان الطفل قد أتم السبع فأكثر فهذا يصلي مع الناس؛ لحديث(مروا أبناءكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر)
مع التوجيه والتأديب والمنع من أذية الناس.-ابن باز
- من مات وعليه صوم من رمضان
١-إن كان فطره لكبر أومرض لايرجى زواله فيطعم عنه عن كل يوم مسكين
٢-إن كان فطره لسفر أوحيض أومرض كان يرجى زواله واستمر عذره حتى مات فلاقضاءولافدية
٣-وإن أدرك وقتا يمكن فيه القضاء استحب لقرابته القضاء عنه ولهم توزيع الأيام بينهم وإلا أطعموا عنه من تركته
٤-إن مات أثناءرمضان فلايكمل عنه ولايطعم عما بقي[العثيمين]
- يجوز تشريح الحيوانات مأكولة اللحم أو غير مأكولة اللحم للحاجة كالتعليم، وإذا أمكن ذبحه قبل التشريح فهو المتعين، وإذا كان لا يمكن الاستفادة من التشريح إلا أثناء حياته فلا حرج من ذلك.
الشيخ/ صالح الدرويش
- من كان عليه دين لشخص لا يستطيع الوصول إليه، فإن كان مبلغ الدين ضئيلاً وصاحب المال قد لا يلتفت إليه فيتصدق به عنه، وإذا كان المبلغ كبيرا فعليه البحث عنه، فإن لم يجده تصدق به على نية صاحبه، فإذا ظهر صاحب الدين وطلبه يخبره بما فعله فإما أن يقره وإما أن يريد ماله فيجب دفعه له والصدقة تكتب للمدين.
الشيخ/ صالح الدرويش
- مما ينتشر ولا يصح:
(لاتقولوا قوس قزح،فإن قزح شيطان،ولكن قولوا: قوس الله، فهو أمان لأهل الأرض من الغرق)
ضعفه السخاوي وقال الألباني: حديث موضوع[السلسلة الضعيفة 2/264]
فلا يصح المنع من قول قوس قزح.
- المسافر الذي يصلي مع المقيمين يلزمه الإتمام، أما إذا صلى في شقة أو في منزل؛ فله أن يقصر.
د. عبدالله بن جبرين
- لا يجوز للزوج أن يأتي زوجته بعد انقطاع الدم وقبل غسلها، وبعض أهل العلم ذكر كفارة ذلك إخراج دينار أو نصف دينار، وإن كان هذا فيه ضعف ولكن لو أخرج الكفارة لكان أحوط لذمته وأبرأ له. والدينار مقداره أربعة جرامات وربع من الذهب.
د. عبدالرحمن الأطرم- قناة المجد
- لا يجوز لمن يصلي في الحرم أن يصلي الفريضة في حجر إسماعيل, أما صلاة النافلة فإنها جائزة فيه, ومن أراد الطواف فإن عليه أن يطوف من خارج الحجر لأنه جزء من الكعبة, فمن طاف من داخله فلا يعتبر طوافًا.
د. عبدالله المطلق
- العين حق كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، ولكنها تقع بقضاء الله وقدره، وعلى صاحبها الذي يصيب الناس أن يتحفظ إذا رأى ما يعجبه بأن يقول (ما شاء الله لا قوة إلا بالله)، وكذلك عليه أن يبرك بأن يقول للذي يعجبه بارك الله لك، أو بارك الله فيك، أو نزلت فيك البركة حتى لا تصيبه العين.
د. عبدالله بن جبرين
-البلاتين سواء كان هو الذهب الأبيض أو غيره من الورع أن يترك الرجل لبسه، ولا أقول أنه محرم، لكن ندعو إخواننا الرجال لترك لبسه.
د. سعد الحميد- قناة المجد
-من ذهب إلى المسجد ليصلي الجمعة ووجد الإمام قد رفع من الركوع في الركعة الثانية فإن عليه أن يقضي أربع ركعات لا ركعتين, فقد فاتته الجمعة وعليه أن يصليها ظهرًا.
د. سعد الخثلان- قناة المجد
- إذا مات مخ المريض, وترجح لدى الأطباء أنه ميت, فلا حرج أن ترفع عنه الأجهزة الطبية, فإنه لا طائل من وراء إبقائه عليها, ولا يعد هذا قتلاً له لأنه ميت بالفعل.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان - الصحيح أن جميع الإدراكات في الصلاة لا تكون إلا بإدراك ركعة سواء بذلك الجمعة أو الجماعة، أو كذلك المرأة الحائض إذا نزل الدم وقد أدركت مقدار ركعة من الصلاة أو طهرت وقد بقي مقدار ركعة تلزمها الصلاة.
د. عبدالعزيز الفوزان
- جميع الأدهان والكريمات وما شابه إذا كان يمنع وصول الماء إلى البشرة فإنه لا بد من إزالته قبل الطهارة، أما إذا كان لا يمنع، مثل بعض الأدهان الخفيفة أو الزيوت أو ما شابه، فلا حرج فيه إن شاء الله.
د. صالح السلطان- قناة المجد
- إذا نزل مطر شديد, وكان يشق على الناس الخروج للصلاة بسببه فإنه يجوز لهم أن يجمعوا الظهر مع العصر, أو المغرب مع العشاء في وقت إحداهما.
د. عبدالله السلمي – قناة المجد
- لا أرى أن توضع آية من القرآن على الجوال كنغمة للرنين, فإن الله أنزل كتابه بهدف الاستماع إليه, والأصل في هذه الرنات أنها لا يستمع إليها, فأرى بديلاً عن ذلك أن توضع بعض كلمات الأذكار أو الأدعية أو ما شابهها.
د. عبدالله السلمي
-لا يجوز للجماعة الثانية أن تشرع في الصلاة والإمام لم ينته من صلاته، بل يجب عليهم أن ينتظروا حتى يسلم الإمام التسليمة الثانية ثم يكبروا تكبيرة الإحرام.
د. عبدالعزيز الفوزان
-من تلفظ بالطلاق فإن زوجته تطلق منه ولو كان مازحاً، وكونه يدعي أنه تلفظ به من غير قصد فلا أظن أن الإنسان يتكلم من غير قصد، والأصح أن يقال أنه كان متساهلاً في استخدام لفظة الطلاق.
د. عبدالعزيز الفوزان-
-لا يجوز للرجال استخدام الطبول إطلاقاً ولا الدفوف ولا شيء من الأدوات الموسيقية عموماً، أما بالنسبة للنساء فما أبيح لهن إلا الدف ويكون في المناسبات فقط كالأعراس والأعياد.
د. سعد الحميد- قناة المجد
-الهجرة الشرعية تشمل:
١- هجر ما حرم الله.
٢- الهجرة من بلد الكفر إلى بلد الإسلام.
٣- الهجرة من بلد الفسق إلى بلد الاستقامة.
فالأول: واجب على الجميع، والثاني: واجب على من عجز عن أظهار دينه، والثالث: واجب على من خشي على نفسه الفتنه.
-إطلاق لفظ "السيد" على غير الله:
١-إن كان بقصد السيادة المطلقة فلا يجوز لأن السيد الكامل السؤدد هو الله وفي الحديث(السيد الله)أما غيره فيوصف بها مقيدة مثل:سيد ولد آدم,وسيد بني فلان
٢-وإن كان بقصد الإكرام فلا بأس إن كان أهلا للإكرام.
٣ -وإن كان لا يقصد به السيادة والإكرام وإنما هو مجرد اسم فهذا لا بأس به[ابن عثيمين]
-إذا كانت حلق الأذن تكبس عليها، وكذلك الخاتم والساعة التي في اليد؛ فإنه لا يلزم نزعها عند الوضوء ، لكن يحرص على تحريك الساعة والخاتم حتى يصل الماء إلى الجلد. وأرى أن الأمر أوسع وأيسر في الأذن لأن الواجب مسحها وليس غسلها فلا يلزم تحريك الحلق لأن المسح أخف من الغسل.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد
- رد السلام المنقول
١-إذا بلغك بواسطة شخص أن فلانا يسلم عليك فتقول:"عليك وعليه السلام"أو"عليه السلام"
٢-بواسطة رسالة مكتوبة[أو رسالة جوال]فإن كان ينتظر منك جوابا فابدأ بالرد"وعليك السلام"
وإن كان لاينتظر منك جوابا كخبر لا يحتاج إلى جواب فتجيبه[شفويا]على سبيل الاستحباب لأنه دعا لك بظهر الغيب فتدعو له.
[ينظر:تفسير الذاريات ابن عثيمين]
-إذا تم الاتفاق مع سائق على إيجار شهري وصادف أثناء الشهر إجازة أسبوع أو أسبوعين فإن التعاقد عائد إلى الزمان فيجب دفع أجرته كاملة لأنه لم يحصل منه خلل ولا تقصير، إلا إذا كان هناك عرف أنه إذا جاءت إجازة تخصم من الإيجار، فالمعروف عرفا كالمشروط شرطا.
د. صالح السلطان
- في هذه الأيام يقوم بعض ملاك الإبل بتأجير الفحل المميز لتلقيح النوق، فما حكم ذلك؟
ج:لا يجوز أخذ الأجرة على التلقيح لأنه"صلى الله عليه وسلم نهى عن بيع عسب[ماء]الفحل"البخاري
فإن أعطي صاحب الفحل إكرامية من غير شرط فلا بأس[ينظر:اللجنة الدائمة15/74]
ويستحب إعارة الفحل لذلك مجانا، وقد أخبر صلى الله عليه وسلم أن من حق الإبل(إطراق فحلها)
- يتحقق فضل قراءة سورة البقرة في البيت حتى وإن كانت القراءة صادرة عن المذياع أو جهاز التسجيل أو الكمبيوتر أو بأي وسيلة كانت, المهم أن تقرأ في البيت ليمتنع الشيطان من الدخول لثلاثة أيام.
- متابعة القنوات الفضائية الخيرة التي يكون فيها برامج إسلامية مفيدة هو بمثابة حضور دروس العلم الشرعية, ومن تابع مثل هذه البرامج فإنه يثاب إن شاء الله كما يثاب من يحضرها في المساجد.
د. سعد الخثلان – قناة المجد
-من جاء إلى صلاة الجماعة فأدرك الإمام في التشهد الأخير فالراجح أن الجماعة فاتته بذلك، ولهذا في هذه الحال إذا وجد جماعة معه فالأولى أن ينتظروا حتى يسلم الإمام ثم يصلوا في جماعة أخرى، وإذا غلب على ظنه عدم وجود أحد فليدخل مع الإمام.
د. عبدالعزيز الفوزان-
-لا ينبغي الإكثار من سماع الأناشيد الإسلامية، فإن هذا يصد الإنسان عن القرآن ويصده عن العلم، وإنما لا بأس بالسماع إليها أحياناًَ، كأن يكون الإنسان في سفر أو نحو ذلك، لكن من غير عكوف عليها، وعدم احتوائها على شيء محرم من المعازف والكلمات المسيئة للدين وغير ذلك، فإذا خلت من مثل هذه الإشكالات فالأصل فيها الإباحة.
د. سعد الخثلان
- يجوز التصوير الفوتوغرافي, فهو ليس التصوير المنهي عنه في الأحاديث النبوية, إنما المقصود بالتصوير المحرم هو ما كان رسمًا باليد لما فيه روح. ولكن لا يجوز التصوير الفوتوغرافي للنساء ولا العورات.
د. عبدالعزيز الفوزان
- طلاق المكره لا يقع، لكن السؤال: ما حد الإكراه المعتبر؟ فإذا كان الإكراه مثلاَ بالسلاح أو بالضرب أو بالتهديد ونحو ذلك فهذا هو الإكراه المعتبر، وهذا لا يقع طلاقاَ، أما إن كان إكراهًا من قبل الوالدين عن طريق إحراج الولد، فنقول إن الطلاق في هذه الحال يقع، لأن هذا لا يعد في الشرع إكراها.
د. سعد الحميد- قناة المجد
- اقتناء القنوات الفضائية التي تبث العهر والفساد أو تعرض أشياء محرمة كصور المرأة أو الموسيقى أو الأغاني أو المسلسلات الماجنة الهابطة الساقطة؛ هذه القنوات بهذه الصورة لا ريب أن ضررها أكبر من نفعها، وما رأيت أهل بيت استطاعوا أن يتحكموا فيها كما يقول بعض الناس أنه يتحكم بهذه القناة، ولهذا الذي أراه حماية لدين الإنسان وحماية لإيمانه واستقامته أن لا يدخل هذه القنوات إلى منزله.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد
- ما حكم أخذ مبلغ مالي مقابل الشفاعة[الواسطة] للغير؟
الشفاعة أمر معنوى لا يخسر الإنسان شيئا ببذلها فلا يجوز أخذ مال مقابله
[ينظر:لقاءات الباب المفتوح- ابن عثيمين]
عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من شفع لأحد شفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا) صحيح أبي داود
- مراتب الأسماء المستحبة:
١-التسمية بعبدالله،وعبدالرحمن
٢-التعبيد لباقي أسماء الله كعبدالرحيم،عبدالملك
٣-أسماءالأنبياء كمحمد,وإبراهيم..قال أبو موسى:ولد لي غلام فسماه صلى الله عليه وسلم إبراهيم.متفق عليه
٤ -التسمية بأسماء الصالحين من الصحابة وغيرهم وفي الحديث(إنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم)مسلم
[تسميةالمولود-بكر أبو زيد] - المزاح المذموم ماكان فيه كذب أو إشغال عن ذكرالله أو كثرة ضحك يقسو به القلب أو إيذاء يورث الأحقاد أو مايسقط المهابة والوقار، فإذا سلم من ذلك فهو مباح وقد يكون مشروعا يؤجر عليه المسلم؛ لتطييب نفس أخيه ومؤانسته، وقد داعب صلى الله عليه وسلم أصحابه بقوله(ياذا الأذنين)(يا أباعمير مافعل النغير؟)(إنا حاملوك على ولد ناقة)(لا يدخل الجنة عجوز)
- أظهر الأقوال أن سجود الشكر وسجود التلاوة ليسا صلاة، فلا يلزمه سلام ولا تكبير.
د. صالح السلطان
- من سافر للعلاج سواء طالت مدة سفره أو قصرت فكانت يوما أو يومين أو شهرا أو شهرين فلا حرج أن يترخص برخص السفر كالإفطار في رمضان أو قصر الصلاة أو جمعها إذا احتاج وغيرها من رخص السفر، ما دام أنه لم ينو الإقامة بهذا المكان، ولم يتخذه مكان إقامة مؤقتة لمدة سنة أو سنتين مثلاً أو إقامة دائمة.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد
- إذا كان الطفل مميزاً فلا حرج من إبقائه في الصف الأول في صلاة الجماعة، وكثير من أهل العلم يكره رد الأطفال عن المكان الذي يكون خلف الإمام. أما إذا كان الطفل غير مميز فأرى إبعاده عن هذا المكان.
الشيخ/ سليمان الماجد - من أدى عمرة في شوال أو في ذي القعدة أو في العشر الأول من ذي الحجة وهو يريد الحج هذا العام فإنه إن أحرم بالحج يكون متمتعا ويجب عليه هدي التمتع، قال تعالى{فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي} حتى وإن سافر بعد العمرة إلى بلدة أخرى في أصح قولي العلماء، لكن إذا رجع إلى بلده ثم عاد بحج مفرد فلا شيء عليه ولا يلزمه هدي. [ابن باز] - يجوز لبس البنطال (الجينز) للرجال إن كان لا يصف ولا يشف وكان فضفاضًا, فإن اتصف بهذه الصفات جاز لبسه, ولا يعد في هذه الحالة تشبهًا بالكفار لأنه ليس من خصائصهم.
- يجب قضاء الفائت من صيام شهر رمضان الحالي قبل حلول رمضان التالي, فإذا لم يقضِ الشخص ما فات حتى دخل رمضان التالي فهو آثم إلا أنه لا يجب عليه كفارة, ومن أراد أن يخرج كفارة من باب الاحتياط فهو حسن.
- يجوز الحديث بين الخاطب ومخطوبته في الهاتف أو غيره للتفاهم على أمور الزواج وتفاصيله ؛ إن كان كلامهما خاليًا من العبارات العاطفية والغرامية, فإن كان في حديثهما كلام عن العاطفة والحب وما شابه فإنه لا يجوز.
الشيخ/ سليمان الماجد
- ونحن في موسم صيد الصقور
ما حكم ما يفعله بعض الناس من الإتيان بطير حي: كعصفور أو حمامة، واستخدامه طعما لاصطياد الصقور؟
ج: لا يجوز تعذيب الطيور لأجل اصطياد الصقور بها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن اتخاذ شيء فيه الروح غرضا[هدفا]، ولما في ذلك من التعذيب وعدم الرحمة.
اللجنة الدائمة [26/420] -إذا وجه المسلم نصيحة لمن كان مقصرا في دينه فرد عليه نصيحته ، فلا يكن ذلك سببا في ترك نصحه بل عليه أن يحرص على تنويع أسلوب النصيحة، بأن تكون النصيحة مباشرة، وغير مباشرة، وبشريط، وبكتيب، وبمطوية، وعبر صديق مقرب، أو قريب محبب إلى نفس هذا الرجل، ومتى وجدت النية الصالحة من الناصح والواعظ والداعي إلى الله عز وجل؛ وفق المنصوح إلى الخير.
الشيخ/ سليمان الماجد
- يجب لمن أراد صيام قضاء أو نذر أو أي صيام واجب أن يبيت النية من الليل. أما إن كان صيام تطوع كصيام ست شوال أو غيره فله أن ينوي من الصبح مادام لم يتناول طعامًا من طلوع الفجر, وليس عليه تبييت النية من الليل.
د. عبدالله الركبان - الأصل في تبادل التهاني أن تكون في أيام العيد أو الأيام القريبة منه, فإذا التقى الناس بعد فترة ليست بعيدة عن انقضاء العيد فلا بأس في أن يهنئ بعضهم بعضًا وأن يدعو بعضهم لبعض بالقبول.
- من الفروق بين صلاة الجمعة وصلاة الظهر:
١-لا تصح إلا في الوقت فمن فاتته يصليها ظهرا، ومن فاتته الظهر قضاها كما هي.
٢-يجب الغسل لها –على قول-بخلاف الظهر
٣-القراءة فيها جهرية مع أنها صلاة نهارية.
٤-لا تكون إلا في الأوطان[المدن، القرى]والظهر تقام في أي مكان.
٥-صلاة الجمعة ليس لها راتبة قبلها، والظهر لها راتبة قبلها4ركعات [ابن عثيمين] ٠ - لا يجوز جمع العصر إلى الجمعة في الحال التي يجوز فيها الجمع بين الظهر والعصر؛كمسافر مر ببلد وصلى معهم الجمعة لم يجز أن يجمع العصر إليها . ولا يصح قياس جمع العصر إلى الجمعة على جمعها إلى الظهر لأنه قياس في العبادات ولأن الجمعة صلاة مستقلة منفردة بأحكامها عن الظهر ومن فعل ذلك أعاد العصر بعد دخول وقتها .[ينظر:فتاوى ابن عثيمين - س:إذا قال الخطيب في خطبة الجمعة عند ذكر الرسول:صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فهل المشروع أن نقول:آمين،أم نقول كما يقول؟
ج: يكفي قول:آمين، ما دمنا نستمع؛ لأن دعاءه لنا وله، أما إذا سمعنا إنساناً يقرأ في حديث ويقول: قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فهذا ليس يقرأ لنا فنقول: صلى الله عليه وعلى آله وسلم[الفتاوى الثلاثية ابن عثيمين] - إذا كانت الأعمال السياحية بالفنادق أعمالاً محرمة أو أن الناس يتناولون فيها الأشياء والأفعال المحرمة فلا يجوز العمل فيها، أما إذا كان الفندق ليس فيه محرمات كالقنوات الفضائية المحرمة أو الخمور؛ فلا بأس بالعمل فيه.
الشيخ/ سليمان الماجد
- النذر والطلاق والعتاق إذا قصد به الحث أو المنع أو التصديق أو التكذيب فإنه في حكم اليمين، والله تعالى قال: {قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم} وهي الكفارة المعروفة.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد
- اللصقة التي في الظهر مثلاً إذا كانت نتيجة مرض فله أن يمسح عليها أثناء الطهارة، ولا يلزمه نزعها، وبدون تحديد مدة، لأن لها حكم الجبيرة.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد - إذا أذن المؤذن بدون مكبر الصوت لانقطاع التيار الكهربائي، ثم عاد التيار فإنه يكفي أذانه الأول؛ لأن هناك مساجد أخرى حوله قد سمع الناس الأذان منها، أما لو كان مسجدا منفردا ليس هناك غيره فهنا يعيد؛ حتى يعلم الناس بدخول وقت الصلاة [لقاء الباب المفتوح لابن عثيمين] ٠ - الإشارة بالإصبع في التشهد الأصل فيه حديث وائل بن حجر أن النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد أشار بأصبعه. واختلف العلماء في فهم هذه الإشارة ، فمنهم من يرى أنها تنصب دوماً إلى نهاية التشهد، ومنهم من يرى أن مجرد الإشارة بالأصبع في التشهد في أي موضع يكون قد قام بالسنة ولا يلزم نصبها طوال التشهد، ومنهم من يرى أنها تنصب مع ذكر لفظ الجلالة أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله. أما تحريكه فلم أجد دليلاً صحيحا يستند إليه.
د. سعد الحميد- قناة المجد
- من صام يوم الجمعة ولم يكن صام يوم الخميس قبلها، فينبغي له أن يصوم غدا ليخرج من النهي عن إفراد الجمعة بصيام لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال لإحدى أمهات المؤمنين وقد صامت يوم الجمعة: (أصمت أمس؟)
قالت: لا، قال: (أتصومين غدا؟) قالت: لا، قال: (فأفطري). رواه البخاري - من شرع في صيام ثم بدا له أن يفطر:
فإن كان نفلا كالست من شوال فلا حرج عليه؛ لحديث: (الصائم المتطوع أمير نفسه إن شاء صام وإن شاء أفطر) صحيح أبي داود
وإن كان صوما واجبا كقضاء رمضان أو نذر أو كفارة، فلا يجوز له الفطر من غير عذر كالمرض، فإن أفطر من غير عذر وجب عليه قضاء ذلك اليوم مع التوبة.
فتاوى ابن باز - يجوز القسم بآيات الله تعالى إن كان المقصود بها آيات القرآن الكريم, وأما إن كان قصد الحالف أن يقسم بآيات الله التي هي مخلوقاته فإنه لا يجوز, لأننا منهيون عن الحلف بغير الله تعالى.
- لا يجوز عند كل العلماء أن يعتاد مجموعة من جيران المسجد التخلف عن الإمام وصلاة الفريضة بجماعة مستقلة، لأن هذا فيه نوع من الافتيات على إمام المسجد، وفيه تفريق لجماعة المسجد وتشتيت لشملهم، لكن لو حصل ذلك عرضاً بأن تأخر بعض الجماعة فإنهم يصلون جماعة على الصحيح.
- زيادة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول؛ للعلماء فيها قولان، والصحيح إنه يقتصر على التشهد الذي ينتهي بـ (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله)، ولو أطال الإمام فلا بأس أن يكمل الصلاة على النبي، وإن شاء يعود ويكرر التحيات فهذا كله سائغ.
- ليس للزوج أن يلزم زوجته بتقبيل رأس ويد أخيه؛ فإنه رجل أجنبي عنها لا يجوز لها أن تمسه فضلاً عن أن تقبل رأسه ويده, وعلى المرأة أن لا تطيع زوجها في ذلك؛ فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
د. خالد المصلح
- هل استعراض الآيات بالنظر في المصحف ينال عليه ثواب القراءة؟
ج:لا مانع من النظر في القرآن من دون قراءة للتدبر والتعقل وفهم المعنى، لكن لا يعتبر قارئا ولا يحصل له فضل القراءة، إلا إذا تلفظ بالقرآن ولو لم يسمع من حوله؛ كما نص على ذلك أهل العلم.
[فتاوى ابن باز 8/363] فلابد في القراءة من تحريك اللسان والشفتين. - من حلف على يمين, ثم تبين له أنه إذا أمضاه فسوف تكون هناك قطيعة رحم متيقنة, فيجب عليه أن يحنث في يمينه ولا كفارة عليه, وأما إن كانت قطيعة الرحم متوقعة فيحنث ويكفر كفارة اليمين.
الشيخ/ سليمان الماجد
- لا يجوز الاحتفال بأعياد الميلاد, فإنها بدعة قبيحة وتشبه بالكافرين, وبناءً على ذلك فلا يجوز أيضًا قبول هدايا هذا الاحتفال من طعام أو شراب أو ما شابه, ولكن إن كان عدم القبول سيؤدي إلى قطيعة بين الجيران أو الأهل فالأولى قبولها مع نصحهم.
- إذا خرج من الإنسان مذي فهو ناقض للطهارة بالإجماع, والواجب بعد ذلك غسل الفرج والثياب التي أصابها شيء من ذلك، وخروج المذي لا يوجب الغسل أبدًا.
الشيخ/ سليمان الماجد - على المسلم صاحب الحاجة أن يجتهد في الدعاء لنفسه، ولا مانع إذا رأى أحدًا يرجى استجابة دعائه أن يطلب منه الدعاء له، لكن يجب أن نجتهد في الدعاء لأنفسنا، لأن صاحب الحاجة أعظم الناس إلحاحًا على الله تعالى، والله جل وعلا يحب الملحين في الدعاء.
د. خالد المصلح
- لا يشرع في شيء من الصلاة الصمت، إلا حال الإنصات للإمام إذا كان يقرأ في الجهرية، وما عدا هذا فإنه ينبغي أن يكون فيها ذكر وقراءة، فإذا قضى المصلي ذكرًا معينًا في ركوع أو سجود أو قراءة والإمام لم يسجد أو لم يركع أو لم ينتقل فسكوت المصلي فيه تفويت وتضييع لما ينبغي أن يشغل به نفسه في صلاته من ذكر الله تعالى.
د. خالد المصلح
- س:إذا وصل القارئ إلى آية فيها سجدة فهل يجوز له وضع المصحف على الأرض حتى يسجد سجدة التلاوة؟
ج:لا حرج في وضعه في الأرض إذا كانت طاهرة، وإذا تيسر مكان مرتفع فإنه يشرع وضعه فيه، أو يسلمه إلى أخيه الذي بجواره؛ لأن ذلك من تعظيمه والعناية به، ولئلا يظن بعض الناس أنه أراد إهانته أو قلة المبالاة به.
فتاوى ابن باز - - لا يجوز للطلبة التدليس على إدارات مدارسهم بشأن معلومات تخصهم للحصول على مكافئة من الوزارة أو ما شابه, فهذا كذب وغش لا يجوز, بل على الطالب أن يصدق في كتابة المعلومات التي تخصه, حتى وإن تسبب ذلك في منعه من تلك المكافأة.
- السنة والأرجح عدم القنوت في الفجر, إلا أن الإمام إذا قنت فإن على المأموم أن يرفع يديه ويؤمن على دعائه تجنبًا للخلاف, فاستحباب القنوت في الفجر هو مذهب الشافعية.
- لا حرج في أن يسأل الإنسان عن تفسير رؤيا رآها في منامه, إلا أن عليه أن لا يعلق آماله وطموحاته على تفسير ما رأى, بل عليه أن يحرص على ما ينفعه ولا يكف عن السعي.
- - من كان عنده غازات مستمرة في بطنه بحيث لا يستطيع الاحتفاظ بوضوئه فيجب عليه أن يتوضأ لكل صلاة ويتحفظ قدر إمكانه, وما خرج في أثناء الصلاة فلا حرج فيه ولا يعيد الصلاة.
- إذا كانت ألعاب الأطفال مجسمة على هيئة الحيوان الذي خلقه الله تعالى فيجب طمس الوجه منها, فإن بقاء الوجه بهذه الصورة لا يجوز, فإذا زالت معالم الوجه فلا حرج في الاحتفاظ بها إن شاء الله.
د. عبدالله السلمي
- لم يُعرف عن السلف قراءة القرآن وإهداء ثوابه للميت, ولكن ليس هناك دليل من القرآن أو السنة يمنع منه, إلا أن الأفضل الالتزام بما جاء في السنة بالدعاء للميت أو الصدقة عنه.
- لا يجوز للإنسان أن يشتكي حاله للناس من أجل إظهار التبرم والاعتراض على الأقدار, أما إن كان يشتكي من أجل طلب النصيحة والاستفادة من الخبرة فذلك لا بأس فيه.
د. عبدالله المطلق
- س:إذا كانت الصلاة في المسجد الحرام تعادل مائة ألف صلاة في غيره، فهل هذه المضاعفة ثابتة في العبادات الأخرى كقراءة القرآن؟
ج:المضاعفة في الصلاة ثابتة،أما الصدقة والصيام والذكر وقراءة القرآن فلها فضل عظيم لكن لم يثبت فيها عدد معين، وجاء في الصيام حديث ضعيف[ابن باز] - من صلى بلباس كان عليه صور بعض الحيوانات فإن صلاته صحيحة, إلا أن عليه أن يصون صلاته عن مثل هذه الأشياء وأن يتخذ ثيابًا ملائمة للصلاة.
د. عبدالله الركبان
- سورة الفاتحة والمعوذتين أفضل من سورة البقرة في الرقية, وليس هناك دليل على استخدام البقرة في الرقية, ولست أرى صرف الناس عن التعوذ بالفاتحة والمعوذتين إلى الرقية بالبقرة إلا من عمل الشيطان ليصرف الناس عن الرقية النافعة إلى أخرى ليس لها أثر.
د. عبدالله المطلق
- الأطعمة والأشربة التي تحتوي على نسبة من الكحول تبلغ حد الإسكار محرمة بالإجماع, وأما ما حصل الإسكار من تناول الكثير فإن القليل حرام, وأما إن كانت نسبة الكحول ضئيلة جدًا بحيث إنه لو أَكْثَر من هذه الأطعمة والأشربة لم يسكره فإن هذا لا بأس به؛ لأنه أشبه بالنجاسة القليلة في الماء الكثير.
د. سعد الخثلان - نعي الميت نوعان؛ أحدهما جائز والآخر غير جائز, فأما الأول فيكون بالإخبار عن وفاة الشخص قبل الصلاة عليه ودفنه لتكثير عدد المصلين عليه ومن يحضرون الدفن, وأما الآخر فيكون بذكر محاسن الميت والنياحة عليه على سبيل التذمر والتضجر والاعتراض على القدر أو حتى الفخر بالميت.
د. يوسف الشبيلي - إذا سها المأموم فلا سجود للسهو عليه, أما إذا سها بعد خروجه من صلاته مع إمامه – إذ كان مسبوقًا – فعليه السجود للسهو.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان- - لا تحتاج تكبيرة الإحرام ولا التسليمتان إلى جهر ليسمع من حوله, وإنما يكفيه أن يتكلم بكلمة التكبير أو التسليم بأحرفها من مخارجها. وأما من كبّر بالنية دون تحريك الشفتين فلا تصح صلاته.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان- قناة المجد
- إذا كان شخص يعمل في شركة مواد غذائية وفيها قسم للمشروبات الكحولية والخمور, إلا أن هذه القسم منعزل عن بقية الأقسام, وهو لا يشارك في هذا القسم من قريب ولا بعيد, فلا حرج عليه في أن يستمر في العمل بالشركة حتى يجد له عملاً آخر.
الشيخ/ صالح الدرويش
- لا ينبغي أن تضيق صدورنا بالخلاف الذي يقع فيه العلماء هذه سنة الله عز وجل في عباده ولو شاء ألا يختلف الناس لأنزل نصوصًا قاطعةً في دلالتها وصحتها بحيث لا يبقى مجال للاختلاف فيها، فالاختلاف رحمة وفيه خير ولا تثريب للعالم الذي بذل جهده في الاجتهاد وطلب الحق حينما يفتي في مسألة قد نخالفه فيها، فهو على كل حال مأجور وإن أخطأ فإن خطأه مغفور.
د. عبدالعزيز الفوزان - لم يصح حديث واحد في تخصيص ليلة النصف من شعبان بعبادة دون غيرها من الليالي, وعلى ذلك فلا يجوز أبدًا تخصيص هذه الليلة بطاعة معينة أو عبادة ما, بل إن ذلك يدخل في باب البدع والمحدثات التي نهانا الشارع عنها.
- لا يجوز لمن كان داخلاً إلى امتحان دراسي أو ما شابه أن يخبره زميل له بما جاء في ذلك الامتحان من أسئلة؛ فإن هذا من الغش المحرم الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.
د. عبدالعزيز الفوزان
- لا حرج في التصوير الفوتوغرافي, فإنه ليس من التصوير الذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه, وإنما المنهي عنه هو ما كان فيه مضاهاة لخلق الله تعالى بأن يكون مصورًا باليد, أما الكاميرا الفوتوغرافية فهي ليست تصويرًا وإنما هي مجرد حبس ظل.
د. عبدالعزيز الفوزان - لا حرج إطلاقًا في السعي بين الصفا والمروة في المسعى الجديد؛ إذ المسعى في محله بين الجبلين, فهناك أكثر من ثلاثين شهادة من معمّرين ثقات تؤكد أن الصفا والمروة يمتدان إلى أكثر من المسعى الجديد بكثير.
د. عبد العزيز الفوزان
- صورة العمرة عن الغير كصورتها عن النفس سواءً بسواء ما عدا الإهلال؛ فتكون صيغته عن الغير (لبيك عمرة عن فلان).
- يكره للإنسان أن يصلي في اتجاه التلفاز لو كان مفتوحًا أو تجاه أي شيء قد يشغله عن الصلاة كصورة أو مرآة أو ما شابه ذلك؛ فيُكره له أن يفعل ذلك إلا أن صلاته صحيحة لأنها مكتملة الشروط والأركان.
- لا يجوز أن يقول الإنسان: اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه, فهي مقولة غير صحيحة, بل تشبه أن تكون اعتداءً في الدعاء, إضافة إلى أن فيها سوء أدب مع الله تعالى.
- من نذر أن يطيع الله عز وجل فيجب عليه أن يوفي به مادام قادرًا على الأداء به, ومن لم يوفِّ به فإنه يُخشى عليه أن تلحقه عقوبة النفاق إلى الممات, وهي أشد ما يكون من أنواع العقوبات.
د. سعد الخثلان
- لا يجوز لمن كلفه أستاذه في الجامعة بعمل بحث لإتمام دراسته، أن يذهب لمركز بحثي ليعمله له, ثم يقدمه باسمه على أنه هو الذي قام به.
د. سعد الخثلان
- ليلة النصف من شعبان كغيرها من الليالي، لا تخص بقيام, ولا يوم النصف بصيام, لكن من كان يقوم كل ليلة, فلا نقول: لا تقم ليلة النصف, ومن كان يصوم أيام البيض لا نقول: لا تصم أيام النصف, إنما نقول: لا تخص ليلها بقيام ولا نهارها بصيام.
[ابن عثيمين - كل أنواع الطبل محرمة إلا الدف ـ الذي هو شبيه بالغربال ومختوم بجلد من إحدى جهتيه ـ وذلك حال العُرس والعيدين للنساء خصوصًا, ولا يجوز لهن إطالة ذلك, بل يضربن به وقتًا يسيرًا لمجرد إظهار الفرح.
- من دخل في غيبوبة ولم يكن يشعر بشيء مما حوله فلا قضاء للصلاة عليه إذا كانت الصلوات التي فاتته كثيرة أكثر من ثلاثة أيام؛ فهو مرفوع عنه القلم, وأما إن كانت قليلة واستطاع أن يقضيها فله ذلك.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين - - الدعوة إلى الطواف بالقبور وتعظيمها ودعاء أصحابها هو نوع من أنواع الشرك, فهذه الأمور تعظيم لها, والتعظيم حق لله تعالى وحده, وهي كذلك عبادات لا يجوز صرفها لغير الله تعالى.
- استخدام مكبرات الصوت في الصلاة لا حرج فيه, وهو من باب إعانة الناس على طاعة الله عز وجل في إسماعهم الأذان والإقامة وغيرهما.
د. عبدالله الركبان - من كان يقرأ في المصحف فمرت به آية سجدة مثلا فليضعه على حامل المصاحف أو على رف أو شيء مرتفع عن الأرض ، ولا يضعه على الأرض مباشرة لأن في هذا الفعل نوع من الابتذال وعدم التعظيم والاحترام للمصحف .
- إذا قام الإمام ليأتي بركعة زائدة عن ركعات الصلاة فعلى المأموم عدم متابعته في ذلك, بل يجلس في مكانه حتى ينتهي الإمام ثم يسجد معه للسهو.
د. عبدالعزيز الفوزان
- ما حكم وضع عبارة:"لبنا خالصا سائغا.."في علب الألبان؟
من فعل ذلك لا يقصد حكايتها على أنها قرآن، ولذلك لم يقل قال تعالى، وإنما أخذها لمناسبة استعمالها، ومثل هذا يسمى اقتباسا، ولا يكون حكمه حكم القرآن من تحريم مسه على المحدث..ولكن لا يليق أن يقتبس شيئا من القرآن للأغراض الدنيئة أو الدعاية؛ لما في ذلك من امتهان[ينظر:اللجنةالدائمة - الطلاق ثلاثًا إن كان بلفظ واحد في مجلس واحد أو بكتابة كلمة واحدة فإنه يقع طلقة واحدة فقط.
د. عبدالعزيز الفوزان - من اشترى سلعة وقبضها ولم يتبق إلا توثيق العقد فقط فإن لصاحبها أن يبيعها؛ لأن عملية البيع قد حصلت حقيقةً, وعملية التوثيق هي عملية صورية فقط.
د. سعد الخثلان-
- لا يشرع للإنسان أن يقرن الدعاء بالمشيئة بأن يقول: اللهم اغفر لي إن شئت, فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك؛ لما فيه من الإشعار بالاستغناء عن الله عز وجل وما قد يكون فيه من الاعتداء في الدعاء.
- إذا كان المريض يتناول دواءً يتسبب في نومه فترات طويلة تضيع معها عدة صلوات متتالية, فإن كان مضطرًا إلى ذلك ولم يكن هناك دواء يقوم مقامه فلا حرج عليه وعليه أن يصلي الصلوات عندما يستيقظ.
د. سعد الخثلان
- لا يجوز لمن أراد السفر أن يقصر الصلوات ويجمعها ويترخص برخص السفر إلا بعد خروجه من عمران البلد التي هو فيها, فمن أراد أن يقصر الظهر وهو لا يزال في بلده فإن ذلك لا يجوز.
د. سعد الخثلان – قناة المجد
- اللحوم المستوردة من الشركات الكبرى الغربية ـ حتى ولو كان يعمل بها بعض المسلمين ـ لا يجوز أكلها لاختلاط ما ذُكي منها بغير المذكى.
الشيخ/ محمد الحسن الددو - يقول الإمام:صليت فجر الجمعة فقرأت بالسجدة والإنسان،فجاءني شخص بعدالصلاة فقال: حرام عليك ماتخاف الله،تقرأ بالسجدةوالإنسان وزوجتي حامل جايبها معي تصلي!
هكذا يعاني الإمام الذي يتبع السنة من مأمومين جمعوا بين قلةعلم وقلةتدبير، فيحرم اتباع السنةوبيت زوجته خير لها،ومن عجز عن الوقوف جاز له القعود،وصاحب الحرج له الانفرادوإكمال الصلاةوحده - الإيقاعات التي تصاغ بالأصوات البشرية والتي تصاحب الأناشيد إن كانت لا يفرَّق بينها وبين الأصوات الموسيقية فهي حرام, وأما إن كان يظهر منها أنها بأصوات بشرية فلا حرج فيها.
د. عبدالعزيز الفوزان - الاحتفال بعيد الزواج بدعة محرمة لأمور:
دخولها في تعريف العيد وهو ما يعود ويتكرر بشكل ثابت
مشابهة الكفار وتتجلى في طريقة الاحتفال التي يجرونها على طقوس الغربيين كما في أفلامهم ولا يوجد هذا في تاريخ المسلمين
لماذا لا يقدم الزوج هدايا متنوعة لزوجته عبر السنة؟! ولماذا لا يجددان نمط حياتهما بترفيه مباح في أكثر من يوم في السنة؟! - من ترك ثلاث جمع متتالية بلا عذر شرعي فهذا يُخشى عليه أن يختم على قلبه وأن يحرم نعمة الإيمان، وأن يسلب تلك النعمة بسبب تعمده هذه المعصية العظيمة التي هي من أكبر الكبائر.
- العبادة إذا أقيمت على وجهها الصحيح فلا تعاد ولو حدث فيها تقصير ما دامت مكتملة في شروطها وضوابطها، وقد جعل الله لهذه العبادات نوافل لتعويض النقص، فالسنة الراتبة تعوض النقص الذي يحدث في الصلاة المفروضة، وكذلك في الصيام والحج وغيره.
د. ناصر العمر
- - ذبائح المسلمين والكتابيين من اليهود والنصارى جائز أكلها على الإطلاق, وليس للإنسان أن يسأل عن كيفية ذبحها, أو هل ذكر اسم الله عليها قبل الذبح أم لا, فما دام المصنع في دولة إسلامية يغلب عليها المسلمون أو نصرانية يغلب عليها النصارى فذبيحته جائزة ولا حرج فيها.
الشيخ سليمان الماجد - كفارة اليمين إن أراد الشخص أن يدفعها نقدا لجمعية خيرية أو لشخص يذهب ويشتري طعامًا ثم يعطيه للفقراء فلا حرج ويكون هذا الشخص وكيلاً عنه في ذلك. أما أن يدفعها للفقير نقدًا فجماهير أهل العلم على أن هذا لا يجزئ لأن الله سبحانه وتعالى نص على الطعام.
د. عبدالعزيز الفوزان
- أصح الأقوال أن الخطوط المرسومة لتسوية الصفوف من الوسائل، والوسائل لا تدخلها البدعة كما قرر ذلك الشاطبي وابن تيمية رحمهما الله، فالوسائل معقولة المعنى معروفة الهدف، أما التعبدات فليس معقولة المعنى، فما دام أنها خالفتها في سمتها الرئيسة لم تكن من البدع المحدثة، وإنما هي من الأمور الجائزة التي يجوز استعمالها.
الشيخ/ سليمان الماجد
- يجوز للرجل والمرأة إزالة الشعر من أي جزء من أجزاء جسديهما بأي طريقة كانت, بالليزر أو غيره, إلا العورة لانكشافها دون حاجة, وإلا اللحية بالنسبة للرجل, والحاجبين بالنسبة للمرأة, إلا إن كان الحاجبان خارجين عن طبيعتهما بأن كانا كثيفين بدرجة تؤذي المرأة فيجوز في هذه الحالة إعادتهما إلى طبيعتهما.
الشيخ/ سليمان الماجد
- - النهي عن الصلاة في المساجد المقبورة المقصود به أن يكون القبر داخلاً في حدود المسجد, وأما إن كان القبر خارج أسوار وحدود المسجد وليس داخلاً فيه فلا حرج في الصلاة في ذلك المسجد.
- لا بأس في أن يلبس الإنسان لباسًا يشبه جلد بعض الحيوانات كالسباع أو النمور, ما لم يكن في ذلك تشبه بالحيوان, وأما إن كان فيه تشبه بالحيوان كلبس جلودها وهي على هيئتها فهو غير جائز.
د. خالد المصلح
- من صلى ناسيا أنه مسح على خف لم يدخله على طهارة ؛ فالواجب عليه أن ينزع الخف ويعيد الوضوء ويعيد صلواته التي صلاها بهذا الوضوء؛ لأن من شروط المسح على الخف لبسه على طهارة، وهذا شرط متفق عليه بين أصحاب المذاهب المشهورة.
- من أُودعت عنده أمانة فضاعت بتفريط منه أو تعدٍّ فعليه ضمانها, وأما إن لم يكن كذلك بأن حفظها وأودعها مكانًا أمينًا ثم تلفت أو سرقت فليس عليه شيء.
- إذا انقطع الصوت أثناء صلاةالجمعة فماذا يفعل من في الطابق الثاني؟
١-إذا انقطع بعد ركعةتامة فإنهم يتمونها جمعة منفردين(من أدرك ركعةمن الصلاة فقد أدرك الصلاة)
٢-إذا انقطع قبل تمام الركعةالأولى وغلب على الظن عدم رجوع الصوت فإنهم يصلون ظهرا إلا إذا أمكن الانتقال إلى مكان آخر يسمع فيه الصوت فيقطع صلاته وينتقل إليه.[نور على الدرب للعثيمين]
- المسافر إذا سمع النداء وكان وحده فلابد أن يجيب النداء، وأما إن كان معه جماعة وهو في بيته فالأولى أن يصلي ويقصر معهم ولا يصلي في المسجد، أو يصلي في المسجد ويقصر حتى يأخذ بالرخصة.
د. ناصر العمر - قناة المجد
- سجود التلاوة ليس واجبًا وإنما هو مستحب فقط, فمن كان يريد حفظ جزء من القرآن وتمر عليه آية السجدة مرات متعددة فإنه يسجد عند قراءتها أول مرة فقط, وليس عليه سجود كلما قرأها.
د. سعد الخثلان - قناة المجد
- عبارة (حقوق الطبع محفوظة) شرط على المشتري ينبغي عليه حفظه، وقد يكون هناك بعض الاستثناءات، لكن الاستثناء في محله، ولا يمكن أن نعممه على كل الأمور.
- الإقامة في دولة إسلامية تقام فيها شعائر الإسلام أسلم وأبرأ للذمة من الإقامة في أخرى غير مسلمة, إلا أن بعض البلدان قد تضيق فيها سبل الحياة والرزق فيلجأ البعض إلى الإقامة في البلدان غير الإسلامية للعمل, فإن كان الحال هكذا فلا بأس بشرط أن يقوم بشعائره الدينية على الوجه الأكمل ولا يقصر في شيء منها.
- صلاة المسافر في الطائرة:
النافلة:
يصليها جالسا حيث اتجهت الطائرةويومئ برأسه في الركوع والسجود
الفريضة:
يصليها إذا تمكن من استقبال القبلة والقيام والركوع والسجود
إذا لم يتمكن من ذلك يؤخرها حتى يهبط مالم يخش خروج الوقت
إذا خاف خروج وقتها ووقت الصلاة التي تجمع معها فيصلي في الطائرة،ويفعل من الشروط والأركان ما يستطيع[ابن عثيمين]
- من حلف يمينًا غموسًا كذبًا ؛ عليه أن يتوب إلى الله عز وجل وأن يستغفر من ذنبه ويندم عليه ويعزم على عدم العودة, وعليه كذلك أن يعيد الحق الذي اغتصبه بيمينه إن كان مما يعاد, وإذا لم يمكن إعادته فعليه أن يمكّن صاحب الحق من استيفاء حقه أو يسأله أن يعفو عنه.
فضيلة د. عبدالله الركبان – قناة المجد - الحركة في الصلاة إذا كانت كثيرة ومتوالية وليس لها حاجة فإنها محرمة، وربما تبطل الصلاة إذا كثرت كثرة شديدة، أما إذا كانت الحركة لها حاجة فإنها لا بأس بها وتكون مباحة.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد
- إذا كان في حضور الشخص لحفلات الزفاف التي بها منكرات دور لإزالة هذه المنكرات والتخفيف منها فليفعل؛ لأن فيه صلة قرابة وصلة رحم وإنكار منكر، أما إذا لم يكن كذلك فلا يجوز له أن يحضر.
د. ناصر العمر- قناة المجد
- لا يجوز للوالد أن يأخذ من مال ولده إلا بإذنه بشرط أن يكون الوالد محتاجًا لذلك ويكون الولد قادرًا على الإنفاق عليه, أما أن الوالد يتملك مال ولده من كل وجه فهذا غير صحيح وغير جائز.
- يجوز تقشير الجلد إن كان بإزالة الأجزاء الميتة منه وإعادته إلى لونه الطبيعي, أما إن كان التقشير يكون بالدخول إلى الصبغيات الخاصة بالجلد وتغيير لونه ليتحول إلى لون آخر فإن ذلك من تغيير خلق الله تعالى وهو لا يجوز بل هو من الكبائر.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد
- الصحف المطبوعة فيها ذكر لله؛ مثل أسمائه عز وجل كعبد العزيز وعبد الله وعبد الرحمن، وأيضًا فيها آيات قرآنية وأحاديث؛ خاصة صحفنا المحلية، فلا يجوز إهانة مثل هذه الصحف برميها أو الأكل عليها أو وطئها بالأقدام.
- تقشير الوجه إن كان لإزالة عيب كالتقرحات التي تصيب الجلد أو السواد أو غيره فلا حرج فيه, وأما إن كان لزيادة نضارة الوجه وتزيينه فهو ضرب من ضروب تغيير خلق الله.
فضيلة د. عبدالله الركبان - قناة المجد
- إذا اجتمع كسوف وجمعة:
١- إن كان قبل الجمعة بوقت يسع صلاة الكسوف المعتادة: بدئ بالكسوف وتكفي خطبة الجمعة عن خطبة الكسوف.
٢- إن دخل وقت الجمعة أولا -كما يتوقع غدا في بعض المدن-: بدئ بالجمعة فإذا حصل كسوف صلوا للكسوف ويعظ الإمام الناس بعدها [المغني]
و لا تشرع صلاة الكسوف إلا لمن شاهده أو وقع في مدينته لقوله(فإذا رأيتموها فصلوا) - الأرجح في أقوال العلماء في توقيت ساعة الإجابة التي تكون في يوم الجمعة أنها في الساعة الأخيرة بعد العصر, فيستحب فيها أن ينشغل الإنسان بالذكر والدعاء لعله يستجاب له.
فضيلة د. عبدالله الركبان
الشيخ/ صالح الدرويش - إذا دخل الإنسان المسجد والمؤذن يؤذن, فإن كان في غير الجمعة، فإن الأولى له أن يتابع المؤذن حتى يحوز فضل متابعة المؤذن ثم يأتي بتحية المسجد أو يصلي ما كتب الله له، أما إذا أتى إلى صلاة الجمعة والمؤذن يؤذن الأذان الثاني ، فالأولى - بل ربما يتعين عليه - أن يبدأ بتحية المسجد ويتجوز فيها؛ لأن الاستماع للخطبة واجب، بينما متابعة المؤذن مستحبة، فيقدم الواجب على المستحب.
- الأحوط ترك السجود على السجاجيد الإسفنجية، إلا إذا كان الإسفنج فيها قويًا، بحيث يمكن الإنسان جبهته وأنفه، فهذا لا بأس به، أما إذا كان خفيفًا فيخشى أن السجود لا يصح.
- القول الصواب هو أن جميع أجزاء الإبل تنقض الوضوء؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: ((توضأ من لحوم الإبل)) رواه مسلم، واللحم إذا أطلق فإنه يشمل جميع أجزاء الحيوان؛ كما قال الله عز وجل: {حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير } [المائدة: ٣]، فلم يقل أحد من العلماء أن الذي يحرم هو لحم الخنزير فقط وتحل كبده وأحشاؤه، لكن لبن الناقة لا ينقض الوضوء؛ لأنه ليس لحمًا.
- لا يجوز التحاكم إلى المحاكم الدولية أو غيرها في بلاد الكفار التي تحكم بغير الشريعة في حالة وجود محاكم إسلامية تؤدي نفس الغرض, أما إذا كان الإنسان في دول الكفر ولا يستطيع أن يحصل على حقه الشرعي إلا من خلال تلك المحاكم أو منظمات حقوق الإنسان فلا حرج في ذلك.
- لا حرج في تأخير صلاة الجماعة في بعض الصلوات إلى وقت الاختيار الشرعي,ما دام في تأخيرها مراعاة لبعض الحاجات والمصالح للأفراد والجماعات ولرفع المشقة عنهم,وذلك كتأخير صلاة الفجر إلى قبيل شروق الشمس بنصف ساعة ونحوها.
-إذا انصرف الخادم نهائيًا ولم يأخذ بقية أغراضه من مال أو ملابس وراتب شهري ونحوها فيجب الاحتفاظ بمثل هذه الأغراض لصاحبها حتى يعود ويأخذها ما لم تكن مما يتلف كالطعام وما شابهه,ولا يجوز أن يتصدق بها،وإذا خاف الإنسان ضياعها بعد موته فعليه أن يكتبها في وصيته.
- يجب أن تؤدى صلاة الجماعة في المساجد ولا يجوز أن تؤدى في البيوت، ولذلك بنيت المساجد وأمر الله تعالى بالجماعة في المسجد فقال {واركعوا مع الراكعين} [البقرة:43] والنبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يحرق على قوم بيوتهم بالنار، مع أنه يحتمل أنهم يصلون جماعة، فحتى لو كانوا جماعة ما دام أنهم يسمعون النداء فلا بد أن يجيبوا ، ففي الحديث: «من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر» رواه ابن ماجه .
- لا تجوز الصلاة في المسجد الذي فيه قبر، وإن كان القبر سابقًا للمسجد، فإنه يجب هدم المسجد؛ لأن هذا المسجد قد أسس على هذا القبر، أما إن كان المسجد سابقًا للقبر، فيجب نبش القبر ونقله.
- وجود الزيت على البدن أو الشعر لا يمنع من وصول الماء، ولذلك فالصحيح أنه يصح غسل اليد التي دهنت بزيت وكذلك مسح الرأس الذي عليه زيت، بل لو زيتت المرأة شعرها ثم اغتسلت بأن أفاضت الماء على رأسها فإنه لا حرج في ذلك, ويكفيها عن الغسل الواجب, سواء أكان غسل حيض أم غسل جنابة، وكذلك في الوضوء لو مسحت على الشعر المزيّت كفاها.
- زواج المتعة محرم بإجماع علماء أهل السنة والجماعة, وذلك لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه يوم خيبر, ومن أحلّه من المبتدعة فإنه لم يقدم على ذلك إلا لهوى في نفسه المريضة وضلاله, فهو أشبه بالزنا منه بالنكاح الصحيح.
- إذا علم المسبوق في صلاته أن الإمام قام إلى ركعة زائدة، فأرجح القولين أنه لا يعتد بها؛ لأنها بالنسبة للإمام زائدة، والمأموم إذا علم أنها زائدة حرم عليه متابعته، وسبح به، فإن أصر فلا يجوز أن يتابعه؛ بل يجلس في التشهد حتى يكمل الإمام ويسلم، فإذا سلم قام وأتم ما بقي عليه.
-التزوير في الشهادات الدراسية إثم ومعصية وعلى المرء أن يتوب منها,ومن فعل ذلك فعليه أن يترك العمل الذي توصّل إليه بهذه الشهادة ولا يحل له الاستمرار فيه,إلا أن تكون كفاءته قد وصلت إلى مثل ما وصلت إليه كفاءة أقرانه الحاصلين على مثل شهادته فلا حرج في أن يستمر فيه
- آخر وقت العقيقة عند أهل العلم هو مادام الطفل لم يبلغ, سواء أكان ذكرًا أم أنثى؛ أي مادامت الأنثى جارية ومادام الذكر غلامًا صغيرًا, فإذا بلغ فإنه قد فات محلها, والدليل على هذا قوله صلى الله عليه وآله وسلم: "كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى" رواه النسائي وغيره وصححه الألباني، وهو لا يزال يسمى غلامًا حتى يبلغ الحلم.
- بعض المؤثرات الصوتية التي تصحب الأناشيد الإسلامية تشبه صوت الآلة الموسيقية, والآلة الموسيقية لم تحرم بسبب أنها عود أو ناي أو مزمار, وإنما حرمت لذات الصوت الذي تصدره, فإذا كان هذا الصوت مشابهًا من كل وجه للآلة الموسيقية فإنه لا يجوز أن يستمع إليه لأنه جزء من الموسيقى، وفي المؤثرات التي لا شبهة فيها غنى عن هذا.
- من كانت أمواله مختلطة بها حلال وحرام؛ فإنه يجوز التعامل معه، وقبول هديته كما يجوز قبول دعوته، والأكل من وليمته، فكل هذا لا بأس به، وقد فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود؛ الذين وصفهم الله بأنهم أكالون للسحت، وأخبر أنهم يأخذون الربا وقد نهوا عنه.
- يجوز إهداء ثواب الأعمال والأقوال الصالحة للأحياء المسلمين والأموات, كالصيام والصلاة والتسبيح والاستغفار, وذلك بأن يعمل العمل ثم يقول: اللهم هب ثوابها لفلان. فإن الله ينفعه به.
- تختلف طريقة التعامل مع أهل البدع باختلاف منازلهم ومراتبهم وباختلاف الطمع في صلاحهم، والمرجع في ذلك هو تحقيق المصلحة، فمتى كانت المصلحة في إقامة التواصل معهم فذلك هو المطلوب، ومتى كان التواصل مدعاة إلى نشر البدع أو تقوية شوكة أهل الفساد أو ما أشبه ذلك فالبعد هو المطلوب، فإن لم يكن هناك مصلحة ولا مفسدة ظاهرة عومل بنظير ما يعاملك مع وجوب الحذر.
- إذا نزل مطر كثير يبل الثياب ويخشى منه الضرر على المصلين فإنه يجوز للإمام أن يجمع الصلوات بالمصلين, فيجمع الظهر والعصر معًا في وقت إحداهما, ويجمع المغرب والعشاء في وقت إحداهما, وأما إن كان خفيفًا لا يخشى منه الضرر ولا يبل الثياب فليس له أن يجمع.
- لا حرج في مشاهدة القنوات الفضائية الدينية النافعة, ولا يوصف الدش بالحلّ ولا بالحرمة في ذاته, وإنما يوصف بالحرمة عندما يستخدم في جلب القنوات الماجنة والتي اتفق العلماء على حرمة مشاهدتها.
- الأقارب الذين في بيوتهم قنوات هابطة صلتهم لا تزال واجبة،لكن يراعى:
١-النصيحة المناسبة عند وجود المنكر.
٢- الثناء على استجابتهم إن انتهوا, مع الإرشاد إلى البديل المفيد.
٣-مغادرة المكان عند استمرار المنكر هو من الإنكار والصلة {فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين}
٤- من تمام الرعاية وحفظك الأمانة ألا تترك أهلك وأولادك في مكان المنكر. - حفل التوديع الذي يقيمه الموظفون للمدير أخف من حفل الاستقبال عند تعيينه؛ لأن الثاني فيه نوع رشوة، وإحراج الموظف ليدفع مالا لأجل الحفل لا يجوز؛ لحديث: (لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه) صحيح الجامع [عبدالرحمن البراك] - "زمن غدار.. أقشر، يوم منيِّل بستين نيلة..."
عبارات يقولها بعضهم ولا تجوز لحديث(قال الله تعالى: يؤذيني ابن آدم يسب الدهر وأنا الدهر بيدي الأمر أقلب الليل والنهار) والدهر لا تصرف له، فسبه يعود على من خلقه وجعله ظرفا للحوادث، أما مجرد الوصف دون سب فلا بأس به، كقول:" يوم حار.. يوم بارد.."ومنه قوله تعالى: {وقال هذا يوم عصيب}[ابن عثيمين]
- قتل الدواب التي لا تؤكل على أقسام:
-مأمور بقتلها: (خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحدأة والغراب والفأرة والعقرب والكلب العقور)متفق عليه، وكذا الوزغ والحية وكل مؤذ ضار بطبعه
-منهي عن قتلها: كالنملة والنحلة والهدهد والصرد[طائر]
-مسكوت عنها: فالأولى ألا تقتل إلا إذا آذت؛ لأنها تسبح الله وحتى لا تتعود النفس على العدوان. [ابن عثيمين]
- فروق بين مني الرجل ومذيه:
المني -أبيض ثخين يخرج دفقا بشهوة ويعقبه فتور
يوجب غسل الجنابة
طاهر ويستحب إزالة أثره من الثوب
تعمد إخراجه يفسد الصوم
المذي
أبيض لزج يخرج عندالتفكير في أمورالشهوة وربما لم يشعر بخروجه ولايعقبه فتور
يوجب الوضوء وغسل كامل الذكر والخصيتين
نجس يجب نضح موضعه من الثوب
خروجه لايفسد الصوم على الراجح
- (ص) (صلعم) رموز يستخدمها بعض الكتاب بدلا من(صلى الله عليه وسلم)وقد كره العلماء ذلك وحذروا منه لأنه:
١-مخالف للأمر المؤكد في قوله تعالى:{يأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما}وهو يتناول النطق والكتابة
٢-حرمان الكاتب نفسه من كتابة دعاء يترتب عليه ثواب عظيم
٣-قد لا يتنبه القارئ للرمز ولا يفهم المقصود منه
- من أحكام الدم:
١-يجوز التبرع به إذا كان لايضر المتبرع ولايجب إلالضرورة
٢-يجوز نقله من كافر لمسلم ومن مسلم لكافر غيرمحارب
٣-لايجوز بيعه بنقد أوأي عوض للنهي عن ثمن الدم
٤-من لم يجد دما إلابثمن فلاحرج عليه وإثمه على الآخذ
٥-لاأثر له في ثبوت المحرمية كالرضاع
٦-يفطر الصائم خروجه إذا كان كثيرا كالحجامة
٧-لاينقض الوضوء على الراجح(العثيمين)
- قال الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله:"أجمع العلماء على تحريم بناء الكنائس في البلاد الإسلامية، وعلى أن بناءها في الجزيرة العربية أشد إثما وأعظم جرما؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى أن يجتمع فيها دينان،ولأن الجزيرة العربية هي مهد الإسلام، ومحل قبلة المسلمين، فلا يجوز أن ينشأ فيها بيت لعبادة غير الله سبحانه"[مقدمة حكم بناء الكنائس]
- نتف الشيب مكروه عن عند أكثر العلماء لقول أنس:"يكره أن ينتف الرجل الشعرة البيضاء من رأسه ولحيته" وحديث(لا تنتفوا الشيب فإنه نور يوم القيامة) قال النووي:"ولو قيل يحرم؛ للنهي الصريح لم يبعد" ومن السنة صبغه بغير السواد. - رفعك لثوبك فوق الكعب سانتي (1)جمال ونظافة ويرضي الله عنك فاحرص عليه . - ضمان ما يتلف من الأنفس وكذلك أيضًا ما يتعلق بالكفارات مرتبط بالتعدي والتفريط، والتعدي هو أن يفعل الإنسان ما ليس له أن يفعله، والتفريط أن يترك الإنسان ما يجب عليه أن يفعله، فإذا وجدت إحدى الصورتين تعدٍ فقط أو تفريط فقط وجب الضمان في الدية أي دفع الدية، ووجبت الكفارة الشرعية أيضًا كاملة.
- صلاةالمأمومين بين السواري-الأعمدة- وما في حكمها كصناديق المصاحف أو المنبر المعترض
١-تجوز عند الحاجة كضيق المسجد أو كان الصف قصيرا لا يتجاوز العمود.
٢-تكره مع سعة المسجد إذا كانت تقطع الصف قال أنس عن ذلك"كنا نتقي هذا على عهد رسول الله"وأما الصلاة فصحيحة لا يلزم إعادتها
٣-تقدم الصلاة في الصف المقطوع بالسواري على الصلاة منفردا خلف الصف
- إذا كان الإنسان يقع له النسيان كثيرًا في الوضوء أو في الصلاة، فعليه ألا يلتفت لهذا النسيان؛ بل يأخذ بما غلب على ظنه، فإذا غلب على ظنه أنه صلى ثلاثًا اعتبرها ثلاثًا وأتى بالرابعة ولا يسجد للسهو مع كثرة النسيان، وإذا غلب على ظنه أنها أربعة فيتشهد ويسلم ولا يأتي بسجود السهو أيضًا، فالشك إذا كثر لا يلتفت إليه وينتقل الإنسان بعد ذلك إلى ما يسميه العلماء بالتحري؛ يعني أن يتحرى الإنسان فيأخذ بما غلب على ظنه.
- إذا ألقى شخص نفسه من سيارة فمات فليس على السائق في ذلك شيء، إلا إذا كان السائق يستطيع منعه ولم يمنعه فيكون حينئذ مقصرًا؛ مثل من رأى مجنونًا يتردى في بئر أو رأى أعمى يسقط في هوة أو نحو ذلك فلم ينقذه فهو آثم، فيكون هذا سببا من أسباب الضمان، أما إذا كان لا يستطيع إنقاذه فليس عليه شيء فيه .
- إذا نزلت بالعبد نازلة في نفس أو مال أو أهل أو ولد فإنها قضاء من الله واقع لا محالة فلا راد لحكمه سبحانه{ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه}
قال علقمة:"هو الرجل تصيبه المصيبة، فيعلم أنها من عند الله، فيرضى ويسلم"
والعزاء(إن الله إذا أحب قوما ابتلاهم)
وإن(عظم الجزاء مع عظم البلاء)
وانظر إلى من أصيب بمصيبة أعظم.
- الضرب بالدف في النكاح سنة، وهو من إعلان النكاح، وقد أمر به النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة، منها قوله عليه الصلاة والسلام: «فصل ما بين الحلال والحرام الدف والصوت في النكاح» رواه النسائي؛ فالدف هو الذي يكون مغطى من جهة واحدة ومفتوحًا من الجهة الأخرى ، والصوت هو الغناء الذي يكون بمعانٍ جيدة أو مباحة.
- الأحاديث في فضل شهر رجب والتقرب فيه بالأعمال الصالحة كثيرة جدًا, إلا أنها كلها موضوعة مكذوبة على رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولا يصح في هذا الباب حديث ولا أثر.
- لا يجوز طلاء أجهزة الهاتف المحمول بالذهب؛ سواء للرجال أو النساء؛ لأنه ليس من التحلي, بل هو من الاتخاذ والاستخدام, ولا يجوز للمرأة ولا للرجل اتخاذ أواني أو أشياء أخرى من الذهب للنهي الوارد في ذلك.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين–
- من السنة رفع اليدين أثناء الدعاء لقوله صلى الله عليه وسلم [إن الله يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه يدعوه أن يردهما إليه صفرًا] رواه أبو داود وصححه الألباني ، ويستثنى من ذلك حال الدعاء في خطبة الجمعة وكذلك في أدبار الصلوات المكتوبة .
- "إذا كان على الإنسان ديون فإنه لا يجب عليه الحج، ولا حرج عليه أن يدعه، ولا ينبغي أن يحج لأن ذمته مشغولة حتى يوفي الدين.. وينبغي أن يقبل رخصة الله، ولا يكلف نفسه دينا لا يدري هل يقضيه أو لا؟ وربما يموت ويبقى في ذمته"
ولكن هل نحن في وقت الحج؟!
إذا كان هذا القول في السفر للحج الذي هو:
١- ركن من أركان الإسلام.
٢- "ليس له جزاء إلا الجنة"
٣- "رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه"
فكيف بالسفر للسياحة أو الترفيه مع انشغال الذمة بالديون والأقساط بل والاقتراض خصيصا لذلك؟! - لا حرج في وضع بعض الأطعمة كالزبادي أو الخيار أو ما شابه على الخدين أو الشعر لإصلاح عيب أو زينة, ولكن إذا أراد غسلها فلا يغسلها في دورة المياه احترامًا لها, بل يغسلها في المطبخ مثلاً أو نحوه.
- الهدايا التي تهدى للعمال كالقاضي أو صاحب المسئولية أو المدرس إن كانت مبنية على علاقة سابقة فلا حرج، أما إن كانت بسبب عمله فإن كان القصد حسنا فمن باب سد الذرائع يمنع، لكن لا يمنع من التكريم بغير الهدايا المباشرة مثل لو نجح الطالب يهدي لمدرسه من باب المحبة والامتنان له.
- تكرار العمرة ممن يأتي من خارج مكة لا حرج فيه، للحديث: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما) فأخذ منه العلماء أنه لا يمنع من تكرار العمرة، أما إذا كان من داخل مكة ففيه خلاف بين العلماء، فبعضهم قال: إن السلف لم يفعلوه، وبعضهم تجاوز في ذلك وقال: عبادة مشروعة ولا حرج فيها.
- استقدام الخادمة الكافرة لدعوتها إلى الإسلام غير مجد، وإذا أريد دعوة غير المسلمين فيكون عن طريق دعم مكاتب الجاليات والجهات التي تدعو إلى الله في البلدان غير الإسلامية، والمشاريع التي تعنى بخطاب غير المسلمين، أما أن نستقدم امرأة كافرة ونسكنها بيتنا ونخالطها بحجة دعوتها، فهذا نوع من التبرير لتمرير استقدام الخادمات الكافرات.
- من دعا في آخر ساعة من يوم الجمعة يرجى له الإجابة ولكن إذا كان ينتظر الصلاة في المسجد الذي يريد فيه صلاة المغرب فهذا أحرى؛ لقوله صلى الله عليه وسلم(وهو قائم يصلي) والمنتظر في حكم المصلي، فيكون أرجى.
وإذا كان مريضا وفعل ذلك في بيته في مصلاه فلا بأس.
والمرأة في بيتها كذلك تجلس تنتظر صلاة المغرب في مصلاها [ابن باز]
- للتخلص مما لا يصلح للقراءة من أوراق المصحف أوالكتب المحترمة أو المناهج الدراسية المشتملة على ذكر الله أو الأحاديث النبوية طرق:
١-دفنها في مكان نظيف طاهر تصان فيه.
٢-حرقها كما فعل الصحابة رضي الله عنهم لما اتفقوا على مصحف عثمان أحرقوا ما سواه من المصاحف
٣-تمزيقها من خلال آلة بحيث لاتبقى صورةالحروف.
- من مات وعليه صيام واجب, كقضاء رمضان أو كفارة نذر أو يمين أو غيرهما, فإنه يستحب أن يصوم عنه أحد أقاربه وفاءً به, وهذا على سبيل الاستحباب لا الوجوب.
- الشاب البالغ المصاب بالتخلف العقلي لا تجب عليه الصلاة ولا شيء من التكاليف الشرعية, لأنه رغم أن لديه شرطًا من شروط التكليف وهو البلوغ إلا أنه يفتقد آخر وهو العقل, لذلك فلا ينبغي أن يعنف أو يعاقب بسبب عدم أدائه للصلاة.
- لا يجوز قطع آذان الأنعام وتخريقها لتزيينها؛ فإنه مما أمر به الشيطان, لا سيما وأن فيه تعذيبًا للحيوان, وهو نوع من الترف لا ينبغي أن يصار إليه.
- تشجيع الأندية الرياضية أمر مباح لا بأس فيه مع عدم التوسع, إلا أنه ينبغي أن يبتعد الشباب عن لبس ما يحمل أسماء اللاعبين الغربيين غير المسلمين أو صورهم؛ لأن هذا باعث على التشبه بهم وزيادة محبتهم في قلوبهم, رغم أننا مأمورون بعدم التشبه بغير المسلمين.
- لا بأس في إزالة الشعر الذي بين الحاجبين مادام مشوِّهًا لمنظر الوجه؛ لأنه ليس من الحاجبين ليلحق بحكم إزالتهما وهو النمص, فما دام من قبيل إزالة العيب فلا حرج في إزالته.
- لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى الرجال بشهوة, أما إن كانت تنظر إليهم بغير شهوة وأمنت الفتنة فلا بأس في ذلك, كأن تنظر إلى البائع أو السائق أو ما كان من هذا القبيل.
- إذا منع الولي ـ سواء أكان أبًا أو زوجًا ـ زوجته أو ابنته من لبس الحجاب الشرعي الذي أمرها الله عز وجل أن تتستر به فليس لها أن تطيعه في ذلك, بل عليها أن تلتزم أمر الله تعالى, إلا أن عليها أن تلطف الأجواء معه حتى يسمح لها بارتدائه.
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 22:40   #32
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى عامة
- لا يجوز رفع اليدين في الدعاء في خطبة الجمعة؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته الكرام، ولأن الإنصات للخطبة يقتضي عدم رفعهما أو تحريكهما.
الشيخ/ صالح الدرويش
- العبث بالجوال أثناء خطبة الجمعة يدخل في حديث: (من مس الحصى [أي: والإمام يخطب] فقد لغا) صحيح أبي داود
قال ابن عثيمين: كذلك الذي يعبث بتحريك القلم أو الساعة أو السواك، إلا إذا تسوك ليطرد النعاس.. ومعنى "لغا": أي فاته أجر الجمعة [وإن كانت تجزئه، ولكنه لا يكتب له أجرها وفضلها]؛ فالمسألة إذا خطيرة.[شرح رياض الصالحين]
- لا يجوز للرجل إسبال الإزار إلى ما أسفل الكعبين، فإن ما كان أسفل منه داخل في الوعيد بالنار. ومن جنس ذلك بقية الملبوسات الأخرى مثل البنطال والسروال فإن لها حكم الإزار.
الشيخ/ سليمان الماجد
- لا حرج في إعطاء الصدقة لمن كان على غير الإسلام مادام فقيرًا مستحقًا، ومسالمًا غير محارب.
د. سعد الخثلان
- صلاة الجماعة يجب أن تؤدى في المسجد، ولا يجوز أن تؤدى في البيوت للأدلة الكثيرة على ذلك، وإلا لكان في ذلك تعطيل لبيوت الله تعالى.
د. سعد الخثلان
- تدرك تكبيرة الإحرام بعد تكبير الإمام مباشرة, فإن شرع الإمام في دعاء الاستفتاح أو قراءة الفاتحة فإنه لم يدركها.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا بلغ المال نصابًا وحال عليه الحول وجب إخراج الزكاة عنه، سواء أكان معدًا للزواج أم للبناء أم لأي غرض كان، حتى وإن كان مالاً مقترَضًا، أما الدائن فإن دينه إن كان على مليء باذل غير مماطل فيجب عليه أن يزكيه عن كل سنة، وأما إن كان عند معسر أو مماطل فلا تجب زكاته.
د. سعد الخثلان
- لا حرج في إعطاء زكاة المال في صورة سلع أو أغذية أو بطاطين، وذلك في حالة ما إذا عُلم من الفقير أنه يبددها أو ينفقها على شهواته ويترك أطفاله وأهله بلا طعام، وإن لم يكن كذلك فالأولى أن تعطى له مالاً.
الشيخ/ سليمان الماجد
- من كان مقصرًا في صلاة الجماعة لكنه يصلي في البيت فإنه لا شك مقصر في ترك الجماعة، إلا أنه لا يزال مسلمًا مادام يصلي وله حقوق المسلمين، لكن على زوجته مناصحته من حين لآخر، فإن المسألة تحتاج إلى صبر.
د. سعد الخثلان
- لا حرج في الدعاء على الكفار الذين يؤذون المسلمين وذراريهم إن كان دعاءً عامًّا, بل هو من الجهاد في سبيل الله تعالى، وقد كان دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في القنوت من هذا القبيل.
- لا حرج في أن يشترك الجار مع جاره في خدمة الإنترنت dsl مادام ذلك بإذن الجار وما لم يكن في ذلك ضرر عليه.
الشيخ/ محمد الحسن الددو
- لا يجوز الاستهزاء بخلقة الكافر وتصوير الله عز وجل له وتدبيره لخلقه, فهذا خطر عظيم في الاعتقاد, أما إن كان يسخر بالكافر للتزهيد فيه والتقليل من شأنه وهجائه وذمه فهو جائز, بل قد يكون جهادًا في سبيل الله إن كان هذا الكافر عدوًا للمسلمين ومحادًّا لله ورسوله.
الشيخ/ محمد الحسن الددو
-إذا كانت المصلحة متحققة في مقاطعة منتجات من يدعمون برامج العري التي تبث على شاشات التلفاز فينبغي مقاطعتهم حتى يستشعروا بأن المجتمع يرفض مثل هذه التصرفات المبتذلة.
د. سعد الحميد
- لا يجوز للشخص أن يقدم شهادة مزورة للحصول على وظيفة مرموقة أو راتب أعلى، فإن هذا غش وتدليس وكذب، ومن فعل هذا فإن عليه أن يترك عمله ويبحث عن عمل آخر.
الشيخ/ سليمان الماجد-٠-"سجود التلاوة سنة للقارئ والمستمع بلا خلاف،سواء كان القارئ في صلاة أم لا"[النووي]
ويشرع في سجودالتلاوة من الذكر والدعاء ما يشرع في سجودالصلاة[ابن باز]
وإذا كان الإنسان يكرر آية السجدة ليحفظها فسجوده الأول يكفيه؛ولا حاجة أن يعيد السجود[ابن عثيمين]
والمستمع لا يسجد إلا إذا سجد القارئ[ابن باز]
ومجموع سجدات التلاوة في القرآن 15سجدة
- من لم يكن يعرف اتجاه القبلة واجتهد في تحريها فصلى, ثم اكتشف أنه صلى منحرفًا عن القبلة انحرافًا يسيرًا فلا حرج في ذلك.
- لا يجوز أن يقسّم الشخص تركته قبل وفاته إن كان في تقسيمه حرمانًا لبعض الورثة من حقهم,أما إن كان سيهب أمواله لأبنائه ويعطي كل ذي حق من الورثة حقه فيه فلا حرج,والأولى في هذه الصورة أن يقسّمها بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين.
د. عبدالله السلمي–
- قال شيخ الإسلام: "ينبغي للقانت أن يدعو عند كل نازلة بالدعاء المناسب لتلك النازلة، وإذا سمى من يدعو لهم من المؤمنين، ومن يدعو عليهم من الكافرين المحاربين كان ذلك حسنا"[الفتاوى22/271]
ولا يصلح أن يقول مثلا:اللهم أهلك اليهود المعتدين برحمتك يا أرحم الرحمين، بل يقول: بقوتك يا قوي يا عزيز ونحو ذلك.
وكذلك لا يدعو بقنوت الوتر في النازلة.
- لا حرج في نصب الشراك للحيوانات عند الصيد بشرط أن لا تؤذي الحيوان ولا يموت من جرائها، أما إن كان يفعل ذلك للتسلية ثم يتركها لتموت فإن عليه إثمها.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا تيقن المأموم أن إمامه قام إلى ركعة زائدة:
١-يجب تنبيهه بالتسبيح
٢-لا يتابعه في الزيادة بل ينوي مفارقته إذا لم يرجع أو ينتظره جالسا ليسلم معه
٣-إن تابعه نسيانا أو جهلا بأنها زائدة أو جهلا بأنه لا تجوز متابعته فهو معذور لا تبطل صلاته
٤-إن تابعه عامدا عالما بالحكم بطلت صلاته
٥-المسبوق الذي تابع الإمام تحسب له هذه الركعة
الشيخ ابن عثيمين
- لا يجوز الأكل في المطاعم التي في بلاد الكفار مادام الشخص غير متأكد من كيفية الذبح ولا من ملة الذابح، فإن غالب من يقوم الآن على ذبح هذه الذبائح هم ممن لا دين لهم، إضافة إلى أنها لا تتم بالطريقة الشرعية.
الشيخ/ صالح الدرويش-
- لا يجوز التلفظ بالنية قبل العبادات ومنها الصلاة، بل إن ذلك من البدع المحدثة، وما ينسب إلى الإمام الشافعي في ذلك غير صحيح.
الشيخ/ سليمان الماجد
- من الأمور التي يصل ثوابها إلى الميت: الصدقة الجارية وذلك بإجماع العلماء؛ وذلك مثل بناء المساجد وحفر الآبار والتصدق بالكتب وطباعة المصاحف.
الشيخ/ صالح الدرويش
- الإعلان في المسجد:
إن كان لمنتج أو لشركةتجارية ولو كانت لحملات الحج والعمرة فلا يجوز
وإن كان لمحاضرة أو دعوة للخير لا يقصد به بيع أو شراء،فلا بأس
وإن كان عن إنشاد ضالة أو لقطة فقدها فلا يجوز؛ لحديث(من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل:لا ردها الله عليك؛ فإن المساجد لم تبن لهذا)مسلم, ولا بأس بإنشاد الصبي الضائع فيه
[ابن عثيمين]
- لباس النبي صلى الله عليه وسلم وهيئته التي لم يأمر بها ولم ينه عنها هي من جنس المباحات لا المستحبات، وهناك من العادات التي كان يفعلها النبي في زمنه لو فعلت الآن لصارت من الشهرة المنهي عنها، وعليه فإن حكم مثل هذه العادات يختلف باختلاف المكان والزمان.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا وكل إمامُ المسجد المؤذنَ ليصلي بالناس حال غيابه فلا حرج في ذلك، أما إذا لم يوكَّل بالصلاة وكان هناك من هو أحفظ وأعلم منه فعليه أن يقدمه للصلاة.
الشيخ/ صالح الدرويش
- إذا كانت مقاطعة البضائع الأمريكية والغربية ستؤثر في رفع الظلم عن إخواننا في غزة, وردع الدول التي تعتدي على حرماتنا, فينبغي علينا أن نقاطع, وإن لم تكن لها آثار إيجابية فلا بد من إعادة النظر فيها.
- ينبغي في مثل ما نعيشه الآن من مصاب إخواننا في غزة أن يقنت أئمة المساجد بالدعاء أن يفرج الله عن إخواننا المضطهدين هناك, لا سيما الحرمين الشريفين والمساجد الكبرى في العالم, وعلى أئمة الحرمين أن يراعوا ذلك وأن يكونوا قدوة لغيرهم فيه.
د. عبدالله الركبان
- لا يجوز دفع مبلغ من المال لأحد الموظفين في إحدى الدوائر الحكومية لتخليص معاملة ما, أما إن كان المبلغ المدفوع قليلاً نظير متابعة الشخص لتلك المصلحة أو لشراء أوراق وما شابه ذلك فلا حرج فيه.
- إذا رضع شخص من امرأة عندما كان طفلاً, ولم يعلم عدد الرضعات فإن الأصل عدم تحريمها عليه, إلا أن عليه أن يحتاط لنفسه, فلا يتزوج منها ولا من ابنتها أو نحو ذلك حفظًا للأنساب.
د. عبدالله الركبان
- مجرد البرد لا يبيح الجمع بين الصلوات إلا أن يكون مصحوبا بهواء أو نزول ثلج يتأذى به الناس عند خروجهم إلى المساجد.
والبرد ليس عذرا في تأخير الصلاة عن وقتها، ولا في التيمم إلا أن يتضرر باستعمال الماء البارد ويعجز عن تسخين الماء فيشرع له التيمم.[ابن عثيمين] - من كان مسافرًا للعمل في إحدى المدن التي تبعد عن مدينة سكنه مسافة القصر, وكان يعود إلى مدينته يومين خلال الشهر مثلاً, فإنه لا يعد مسافرًا في كلا المدينتين, ولا يجوز له أن يترخص برخص السفر؛ لأن له في كل مدينة مسكنًا مستقرًا.
- من استودع شخصًا سرًّا فإنه لا يجوز له أن يفشيه لأحد آخر إلا بإذنه, فإن هذه أمانة, فإن لم يأذن له في إفشائه وأفشاه لم يجز.
د. يوسف الشبيلي
- لا حرج في أن يصلي الإنسان في مسجد بعيد عن بيته رغم وجود آخر بجانبه، مادام ذلك أتقى لربه وأخشع لقلبه.
الشيخ/ سليمان الماجد
- لا أرى أن تصرف زكاة المال في المساجد، فالحاجة إليها في مصارفها الثمانية آكد فيها من المساجد، ولا بأس في إخراجها للجمعيات الدعوية التي تناهض التنصير وتعلم الناس الدين الإسلامي في البلاد الأجنبية.
الشيخ/ سليمان الماجد
- ( الفازلين ) لا يمنع من وصول الماء للبشرة ، ولذا لا يلزم إزالته عند الوضوء.
د. سعد الحميد
- إن كان الشخص يعيش في منطقة لا ينتشر فيها العلم الشرعي وكانت شحيحة بالعلماء فإنه يعذر بجهله بالأحكام الشرعية.
الشيخ/ صالح الدرويش
- من نذر نذرًا فعليه أن يفي به بالهيئة التي نذره بها، فمن نذر أن يذبح ذبائح ويوزعها على الفقراء فعليه أن يفعل ذلك، ولا يجزئ عنه أن يتصدق بقيمتها.
الشيخ/ سليمان الماجد
- دعم الإخوة في غزة وإغاثتهم بالمال من أوجب الواجبات على المسلمين, وأقل ما نقدمه لهم, ولكن إن كان المتصدق يعلم يقينًا أن هذه الأموال ستذهب إلى السلطة الفلسطينية فعليه أن لا يدفعها؛ لأن السلطة تعين الاحتلال وتشمت بإخوانها المحاصرين.
- يستحب صيام يوم عاشوراء, فإنه يكفر ذنوب السنة التي قبله, ففيه نجى الله عز وجل موسى من فرعون وقومه, ولعل في ذلك بشرى بقرب تفريج كربة إخواننا في غزة.
- من أراد أن يوقف وقفًا لله تعالى فالأولى أن توضع الأموال فيما يدر دخلاً ولو كان يسيرًا حتى يحصل بها الانتفاع الأمثل, فإن كانت مصاريف الوقف تزيد عن قيمة ما يُنتفع به منها فبيعه والتصدق به أفضل.
د. عبدالعزيز الفوزان
- قال الشيخ ابن باز:"إن المعركة الحالية بين العرب واليهود ليست معركة العرب فحسب؛بل هي معركة إسلامية عربية،بين الكفر والإيمان،والحق والباطل،والمسلمين واليهود..والواجب على المسلمين في كل مكان مناصرة إخوانهم المعتدى عليهم،والقيام في صفهم ومساعدتهم على استرجاع حقهم ممن ظلمهم،بكل مايستطيعون من نفس وجاه وعتاد ومال، كل حسب طاقته" - الأصل في السفر إلى بلاد الكفار أن لا يكون إلا لحاجة، فإذا كان الشخص محتاجًا إلى السفر لطلب الرزق فليجعل له مدة معينة ليبلغ خلالها هدفه؛ ولتكن سنة أو ستة أشهر يكتسب فيها ما يستطيع ويعود إلى بلده.
الشيخ/ صالح الدرويش
- الذي أراه أن لا تشترى البضائع اليهودية مطلقًا، حتى وإن كانت أجود من البضائع الأخرى، فيمكن أن نستخدم البدائل وإن كانت أقل جودة، والإنسان يحتسب وسيؤجر إن شاء الله تعالى إذا نوى هذه النية.
د. سعد الحميد-
- المشروع للمسبوق في الصلاة ألا يقوم لقضاء ما فاته حتى يسلم إمامه التسليمة الثانية لأن صلاة الإمام لا تنتهي إلا بالتسليمتين، وهو مأموم خلفه فلا ينفرد عنه حتى تنتهي الصلاة، وذهب بعض العلماء إلى أن من فعل ذلك أن صلاته لا تجزئ عن الفرض، فالواجب أن ينتظر المأموم حتى يسلم الإمام التسليمتين كلتيهما ثم يقوم[ابن عثيمين]
- لا يجوز إخراج زكاة المال لبناء المساجد أو للجمعيات الخيرية وتحفيظ القرآن، فإن للزكاة مصارف محددة حددها الله تعالى في كتابه، لا يجوز الخروج عنها، أما إخراجها للمراكز الإسلامية في الدول الكافرة فإنه جائز لأنها نوع من الجهاد بنشر العلم والدعوة إلى الله تعالى.
د. سعد الخثلان
- من اشترى سيارة للعمل عليها فإنه لا زكاة عليها, وإنما تكون الزكاة في الريع المتحصل منها إذا بلغ نصابًا وحال عليه الحول.
الشيخ/ سليمان الماجد-
- إذا أجبرت الدولة المواطنين على دفع تأمين على رخص السيارات فلا حرج عليهم أن يدفعوه، أما إذا لم يُطلب منهم فلا يلزمهم دفعه.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- أفضل الصدقة أنفعها, فإن كان الشخص يحتاج طعامًا أو دواءً فأفضل الصدقة الإطعام أو التبرع بالدواء كحال إخواننا في غزة, وإن كان يحتاج مالاً فأفضل الصدقة إخراج المال, وإن كان يحتاج ماءً فأفضلها حفر الآبار... وهكذا. بحسب حال المتصدَّق عليه.
الشيخ/ عبدالحي يوسف
- لا حرج في تبادل التهاني في نهاية العام الهجري؛ فهذا من مكارم الأخلاق ومحاسن العادات التي يندب إليها الناس, إضافة إلى أن هذا موسم من مواسم الخير يشرع التهنئة بقدومه, لهذا فلا ينبغي أن يوصف هذا العمل بأنه بدعة أبدًا.
الشيخ/ عبدالحي يوسف
- لا يجوز لإمام المسجد أن يتصرف في شيء مما أوقف للمسجد بالبيع أو غيره، فإن هناك جهة مسؤولة هي التي يفترض لها أن تتصرف في ذلك الوقف.
د. محمد الطبطبائي
- حكم الاحتفالات برأس السنة الهجرية:
-قال الفوزان عن السنة الهجرية: [ليس المقصود أن يجعل رأس السنة مناسبة تحيا ويصير فيها عيد وتهاني، هذا يتدرج إلى البدع] الإجابات المهمة
وقال ابن عثيمين: [ليس من السنة أن نحدث عيدا لدخوله] الضياء اللامع
- القنوت للنوازل سنة في جميع الفرائض ويتأكد في الفجر والمغرب.
ومحله بعد الرفع من الركوع في الركعة الأخيرة.
وليس له صيغة معينة،بل يدعو بما يناسب النازلة من إهلاك الظالمين وإنجاء المستضعفين
ويشرع فيه التأمين ورفع اليدين من غير مسح للوجه
ويقنت الإمام بجماعة المسجد وكذلك المنفرد والمرأة في صلاتها.
اللهم عليك باليهود فإنهم لا يعجزونك
- تخصيص نهاية العام بعبادة معينة كالصيام بدعة منكرة[الفوازان]
ولا يسن ابتداء التهنئة في قدوم العام الهجري الجديد لكن من فعله فلا بأس، وينبغي لمن هنئ بالعام الجديد أن يرد التهنئة، ويسأل الله أن يكون عام خير وبركة، وهي من الأمور العادية وليست من الأمور التعبدية.[ابن عثيمين]
أما السنة الميلادية فلا تجوز التهنئة بها ابتداء ولا ردا.
- من حلف على أيمان لا يعرف عددها وأراد أن يكفر عنها فإن عليه أن يجتهد في تحديد عددها، وعلى ضوء ذلك يكفر بحسب غلبة ظنه، ويتوب إلى الله سبحانه وتعالى.
الشيخ/ صالح الدرويش-
- المقصود بكفالة اليتيم التي ورد الفضل بشأنها في النصوص الإنفاق عليه في جميع ما يحتاجه من طعام أو شراب أو كسوة أو سكن ونحو ذلك إلى أن يبلغ أشده، أما من كفله سنة أو سنتين فهو على نصيبه من الأجر قليلاً أو كثيرًا.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- من كان وصيًّا على مال يتيم فلا يصح له أن يقرض منه, لأنه مأمور بالتعامل مع ماله بالتي هي أحسن, والإقراض ليس تنمية لماله, وإنما قد يعرضه للضياع.
د. عبدالرحمن الأطرم
- إذا قبض الدائن دينًا له كان يائسًا من رجوعه فإنه يزكيه عن سنة واحدة فقط، وإذا تبقى عند المدين شيء من الدين فإنه يزكيه أيضًا عند عودته عن سنة واحدة.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- إذا وجد المسلم تضييقًا في بلده ولم يستطع إقامة شعائر دينه فلا حرج في إقامته في بلاد الكفار إن كان فيها من الحرية ما يكفل له إقامة شعائر الإسلام.
- إذا وهب الرجل لأبنائه مالاً فإن عليه أن يعدل بينهم، وذلك بأن يعطي الجميع، وأن يعطي الذكر مثل حظ الأنثيين، اقتداءً بقسمة الله تعالى في الميراث.
د. سعد الخثلان-
- لا حرج في تغيير الوصية بعد أن يكتبها الشخص، أما الوقف فإنه لا يحق له الرجوع فيه لأن الشيء الموقوف قد انتقلت ملكيته منه إلى الله عز وجل.
الشيخ/ صالح الدرويش
- لا يجب قضاء الصلوات الفائتة على من كان تاركًا للصلاة بالكلية, فإن تارك الصلاة كافر, أما من أخرها عن وقتها متعمدًا حتى خرج الوقت فهو آثم ومرتكب لكبيرة من الكبائر ويجب عليه القضاء.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا صلى الإنسان أمام الكعبة فإن عليه أن ينظر إلى مكان سجوده؛ لأن ذلك أجمع إلى القلب ولعموم الأدلة، وما ورد في أن النظر إلى الكعبة عبادة لم يثبت فيه دليل.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- التعاون مع الكفار في أعيادهم، لا يجوز بأي صورة ، ومن ذلك:
١- الدعوة إليها عبر وسائل الإعلام أو غيرها
٢- نصب الساعات واللوحات
٣- صناعة الملابس والأغراض التذكارية
٤- طبع البطاقات أو الكراسات المدرسية
٥- عمل التخفيضات التجارية والجوائز المادية
٦- إقامة الأنشطة الرياضية من أجلها
٧- نشر شعار خاص بها
اللجنةالدائمة
- من كان تاركًا للصلاة وتاب إلى الله تعالى فليس عليه أن يقضي الصلوات التي فاتته لو كانت كثيرة,ولكن عليه أن يتوب ويكثر من الاستغفار,أما إن كانت قليلة وقريبة من الوقت فإنه يقضيها.
- يجب الوضوء على من أراد مس المصحف،فإن وضع بينه وبين المصحف حائل كالقفازين أو ما شابه ذلك فلا حرج في مسه دون وضوء.
- لا حرج في قراءة الروايات الخيالية التي تدعو إلى الخير ونشر الفضيلة,مادام القارئ يعلم أنها من ضرب الخيال وليست واقعية،وإليه ذهب أدباء الإسلام قديمًا وحديثًا ولم ينكر عليهم في ذلك.
د.عبدالله السلمي
- وضع الأصبعين في الأذنين أثناء التأذين مشروع, فقد كان بلال بن رباح رضي الله عنه يفعل ذلك, وربما وضع كفيه على أذنيه، فإن ذلك أدعى إلى رفع الصوت.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- من كبر سنه وكثرت أخطاؤه أثناء تلاوته للقرآن ينبغي أن يعلم ويصحح له خطؤه بالقدر الذي لا ينفره من القراءة والتعلم, فإن وجد منه عدم استطاعة لتدارك تلك الأخطاء فإنه يتغاضى عن بعضها مخافة التنفير.
الشيخ/ سليمان الماجد
- من كان عليه عدد من الكفارات ولا يستطيع أن يحصي عددها فإن عليه أن يأخذ بغلبة الظن ويحتاط ، فإن شك هل هي خمس كفارات أم سبع مثلا ؛ فيأخذ بالأحوط ويكفر سبع كفارات .
- لا يجوز للمعلمين والمعلمات الغياب عن عملهم بدون عذر وتقديم شهادات مرضية مزورة تبيح لهم ذلك ، فهذا غش وخيانة ، وعلى من فعل ذلك أن يتوب إلى الله تعالى عن هذا الذنب ، ويدفع نظير أيام غيابه في حساب إبراء الذمة .
- لا يجوز الاحتفال بأعياد الميلاد ولا حضورها، فهي من البدع الدخيلة على الأمة الإسلامية، ولكن إذا أهدي للشخص من كعكة عيد الميلاد من أحد جيرانه فله أن يأكل منها إذا كان يؤمل في جاره هذا أن ينصلح حاله بالدعوة بالرفق واللين.
- لا حرج في أن يأكل الإنسان في البوفيهات المفتوحة، فهي جائزة، وقد يتحرج البعض من الأكل فيها بحجة أنهم يأكلون بأكثر مما يدفعون من المال، ولكن مثل هذه البوفيهات تقوم على دراسات لتحديد ما يتكلفه الشخص الواحد، وبناء عليه يحددون قيمة ما يدفعه، فلا حرج في ذلك إن شاء الله .
د. عبدالله المطلق
- إذا فعل الطفل الذي لم يبلغ طاعة من الطاعات فإنه يثاب عليها، ولكنه إن فعل معصية فإنه غير مؤاخذ بها لأنه مرفوع عنه القلم، وعلى والديه أن يحثاه على فعل الخير من باب التربية على ذلك.
د. سعد الخثلان-
- لابد في المسح على الجوربين والخفين:
١-أن يلبسهما على طهارة
٢-أن يكون في مدة المسح24 ساعة للمقيم و72ساعة للمسافر تبتدئ من أول مسح بعد حدث.
٣-أن يكون في حدث أصغر فلا مسح في جنابة
٤-طهارة الخفين والجوربين
ويمسح أعلى الخف لا أسفله من أطراف أصابع الرجل إلى ساقه مرة واحدة
لاينتقض وضوؤه بانتهاء مدة المسح ولا بخلعهما ما لم يحدث[ابن عثمين]
- لا يجوز للمسؤولين أن يأخذوا مالاً ليمنحوا أحدًا عملاً لا يستحقونه، فإن هذا قد يكون رشوة أو شبيهًا بالرشوة، فالأعمال عادةً إنما يتقدم إليها من لديه أهلية ومؤهل بعد اختبار ومناقشة.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- من كان يعيش في دولة لا تحكم الشريعة فإن عليه أن يهاجر إلى أخرى تحكمها, فإن عجز عن ذلك فله البقاء لوجود الحرج والمشقة في الانتقال, إلا أن عليه أن لا يطيع إلا في المعروف إلا إذا أُكره.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا عجز المريض الذي يصلي جالسا على الأرض عن وضع جبهته حال السجود، فهل يجب عليه أن يضع يديه على الأرض؟
سمعت شيخنا عبدالله بن عقيل يقول: سمعت شيخنا عبدالرحمن السعدي يوجب ذلك، ويستدل بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم)
أي: فيسجد على ما استطاع من الأعضاء السبعة.
[محمد المنجد]
- صلاة المريض القاعد:
وضع المصلي يده أثناء الصلاة جالسا له أربعةأحوال:
١-على صدره حال القراءة
٢-على ركبتيه حال الركوع
٣-على فخذيه حال القعود
٤-على جنبيه أو أمامه حال السجود؛للتفريق بين حالتي الركوع والسجود إذا أومأ بهما
الشيخ عبدالله بن عقيل
- إذا أقيمت الصلاة وكان المأموم يصلي صلاة نافلة فإن عليه أن يقطعها إن ظن أنه لن يلحق بالركوع في الركعة الأولى من الفريضة، أما إن غلب على ظنه أنه سيلحق بها فعليه أن يكمل النافلة أولاً.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- لا يجوز مطلقًا الذهاب إلى السحرة أو الكهنة حتى لفك السحر، فإن فك السحر يكون بالرقية الشرعية والأدعية النبوية الصحيحة، فإن فيها كفاية عن الذهاب إليهم.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- إذا شعر الإنسان بخشوع واطمئنان في مسجد من المساجد حتى لو كان بعيدًا فليذهب إليه، ما لم يترتب على هذا هجر للمسجد الأول بأن يصير خاويًا؛ لأن الهدف من العبادة أن تؤدى بخشوع واطمئنان.
الشيخ/ محمد الطبطبائي
- يجوز أن يدعو الإنسان لنفسه بالشهادة بعد أن يختم القرآن، إلا أن عليه أن يراعي في ذلك آداب الدعاء، بأن لا يقول: اللهم اقبض حياتي بعد ختمي للقرآن، ولكن له أن يقول: اللهم ارزقني حسن الخاتمة واجعل خاتمتي شهادة في سبيلك وما شابه ذلك.
الشيخ/صالح الدرويش
- "المشروع عند اللقاء: السلام والمصافحة بالأيدي، وإن كان اللقاء بعد سفر فيشرع كذلك المعانقة؛ لما ثبت عن أنس رضي الله عنه قال: (كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا تلاقوا تصافحوا، وإذا قدموا من سفر تعانقوا)
وأما تقبيل الخدود فلا نعلم في السنة ما يدل عليه" [اللجنة الدائمة] عدا تقبيل الأولاد والزوجات [الألباني]
- لا يجوز الخوض في أعراض الناس مطلقًا، سواء أكان فيهم ما قال الشخص أم لا، فإنه إن كان فيهم ما قال فإنها غيبة وهي من الكبائر، وإن لم يكن فيهم فإنها بهتان.
الشيخ/ محمد الطبطبائي
- لا تجوز الصلاة في المكان الذي تعلق فيه الصور لأنها تلهي المصلي عن صلاته.
- إذا رأى الرجل في منامه أنه يحتلم, ثم لم ير لذلك أثرًا في ثيابه فليس عليه الغسل, أما إذا استيقظ فوجد أثرًا من مني في ثيابه حتى ولو لم ير احتلامًا في منامه فإن عليه الغسل.
الشيخ/ سليمان الماجد
- أفضل وقت لأداء صلاة الضحى قبل الزوال مباشرة, ويدخل وقتها بعد أن ترتفع الشمس قدر رمح وذلك بعد شروق الشمس بحوالي عشر دقائق, ويخرج وقتها قبيل زوال الشمس وذلك قبل أذان الظهر بحوالي عشر دقائق.
د. سعد الخثلان
- من فقه الألوان في اللباس:
١-الأصل في ألوان لباس الرجال والنساء الإباحة إلا ما استثناه الدليل.
٢-لبس اللون الأحمر الخالص للرجال منهي عنه, أما إذا اختلط معه لون آخر فمباح.
٣-اللون الأبيض من الثياب: يستحب لبسه وتكفين الأموات به، وكذلك الإحرام به في الحج والعمرة.
٤-من البدع المتعلقة باللون الأسود: تعمد لبسه عند المصائب [ابن عثيمين]
- من دخل المسجد والمؤذن يؤذن، فهل يصلي تحية المسجد أم يتابع المؤذن ثم يصلي التحية؟
١- إذا كان الأذان لصلاة الجمعة بين يدي الخطيب، فيبادر بصلاة تحية المسجد ولا ينتظر المؤذن؛لأن التفرغ لسماع الخطبة أولى من متابعة المؤذن.
٢- وإن كان الأذان لغير الجمعة فالأفضل أن يبقى قائما حتى يجيب المؤذن ويقول الدعاء، ثم يصلي تحية المسجد[ابن عثيمين]
- لا حرج في استخدام صاعق الحشرات الذي يقتلها بالكهرباء, ولا يعد ذلك من التعذيب بالنار فهي ليست نارًا, بل إنه قد يكون أفضل في قتل الحشرات من المبيدات الحشرية التي تظل معها الحشرة تعذب فترة من الوقت حتى تموت.
الشيخ/سليمان الماجد
- من سافر مسافة تزيد عن ثمانين كيلومترًا فإن له أن يترخص برخص السفر كقصر الصلوات الرباعية والجمع بين الصلوات والفطر, سواء أكان سفرًا للنزهة أو العمل أو غيره.
د. عبدالله الركبان-
- لا عذر لمن استطاع أن يقدم مساعدات مالية أو صدقات للمسلمين في غزة ولم يفعل, وأرى أنه أفضل للإنسان أن يترك حجه أو أضحيته ويدفع ثمنهما للمسلمين المحاصرين هناك فهو أعظم أجرًا له.
د. ناصر العمر
- لا حرج في إجراء عمليات التجميل إن كانت لإزالة عيب, أما إن لم تكن لإزالة عيب فإنها لا تجوز لعدم جواز تغيير خلقة الله تعالى.
- لا حرج في أن يصوم الإنسان بعض أيام النوافل مثل عشر ذي الحجة أو يوم عرفة أو عاشوراء أو غير ذلك وهو عليه قضاء أيام من شهر رمضان لم يصمها بعد, إلا أن الاستثناء في ذلك يقع في صيام الست من شوال؛ فإنه لا ينبغي صومها إلا بعد إتمام قضاء رمضان.
د. عبدالله السلمي
- يجوز إسقاط الجنين قبل أن يبلغ أربعين يومًا إذا احتيج إلى ذلك، بشرط أن تكون تلك الحاجة مشروعة كالمرض أو العمل أو السفر أو ما شابه ذلك، أما إذا لم تكن هناك حاجة فإنه لا يجوز.
د. يوسف الشبيلي
- (إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت)مسلم
-من تكلم يوم الجمعة والإمام يخطب فهو آثم،محروم من أجر الجمعة وثوابها،لكنها تجزىء عنه وتبرأ بها ذمته
-من تكلم مع الخطيب،أو تكلم الخطيب معه لمصلحة فلاإثم عليه
يجب نصح من يتكلم والإمام يخطب وتحذيره،لكن بعد انتهاء الخطبةأما في أثناء الخطبة فيمكن تسكيته بالإشارة
[ابن عثيمين]
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 22:43   #33
ابو خولة
مشرف
 

الصورة الرمزية ابو خولة
 

تاريخ التسجيل: 09-2003
الدولة: الحدود الشمالية - عـرعـر
المشاركات: 24,895
معدل تقييم المستوى: 36
ابو خولة is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

بارك الله فيك
_________________________________
الاستغفار ممحاة الذنوب
ابو خولة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2009, 22:22   #34
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى المرأة
- لا حرج في لبس الإكسسوارات المصنوعة من الكتان للنساء, ولا يعد ذلك من التمائم إن جرت العادة بلبس مثلها.
- لا حرج في إجراء عمليات التجميل إن كانت لإزالة عيب, أما إن لم تكن لإزالة عيب فإنها لا تجوز لعدم جواز تغيير خلقة الله تعالى.
د. عبدالله السلمي
- ليس للمرأة لباس مخصوص في الإحرام، وعليها فقط أن تجتنب النقاب والقفازين ولباس الرجال وأي لباس فيه فتنة، أما غير ذلك فلها أن تلبسه، ولا يشترط لها لبس البياض، بل تلبس أي لون شاءت.
- لا حرج على المرأة في أن تأخذ حبوب الدورة الشهرية لتدرك الحج أو صيام عشر ذي الحجة وفضلها، بشرط أن لا يكون فيها ضرر عليها، وذلك بشهادة الأطباء الثقات.
د. عبدالعزيز الفوزان
- لا حرج في استعمال بعض الكريمات ودهانات الجلد والتي تحتوي على بعض العطور أثناء الإحرام إن كانت الرائحة فيها غير واضحة، أما إن كانت الرائحة طاغية وواضحة تفوح ممن يستخدمها فلا يجوز للمحرم استعمالها.
- إن توضأت المرأة على مساحيق الوجه وكانت تمنع وصول الماء إلى البشرة بأن كانت غليظة أو لها طبقة؛ فلا يصح وضوئها، أما إن كانت مجرد لون ولا تمنع وصول الماء إلى البشرة فإنها لا تضر, ولا يلزم إزالتها عند الوضوء.
د. سعد الخثلان
- لا يجوز للزوج أن يأمر زوجته بالفطر إذا صامت يومًا من أيام قضائها, فإنه صيام واجب وليس له أن تستأذنه فيه, أما إذا كان صيامًا تطوعيًا فلا حرج أن يأمرها بالفطر فتفطر.
- لا يجوز للمرأة أن تركب السيارة مع السائق الأجنبي عنها دون محرم فإنها خلوة, والخلوة بين الرجل والمرأة محرمة، ويمكنها أن ترفع هذه الخلوة بوجود امرأة أخرى أو صبي مميز.
د. عبدالله المطلق
- الأولى بالذين يطالبون بخروج المرأة أن يتركوا أمر المرأة للمرأة، فهي قادرة على أن تطالب بحقوقها وأن لا تكل أمرها إلى غيرها، لكن لا شك أن هؤلاء ليسوا راحمين لها ولا مشفقين عليها، إنما لهم أهداف أخرى سيئة مثل النظر إليها والخلوة بها ويريدون أن ينالوا منها لشهواتهم، والواجب ألا يلتفت إلى مطالباتهم فالمرأة وظيفتها في بيتها.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- إذا سمعت المرأة الأذان للصلاة فلها أن تصلي فورًا ولا يشترط لها أن تنتظر حتى يفرغ الرجال من صلاتهم، فهذا من الاعتقادات الخاطئة لدى كثير من النساء؛ فإن لها أن تصلي على الفور من دخول الوقت ولا يشترط لها أيضًا سماع الأذان.
- لا حرج في صبغ الشعر للمرأة سواء أكان بالسواد أم بغيره من الألوان، ما لم يكن فيه تشبه بالرجال أو بالكافرات، فقد أبيح للمرأة في مجال الزينة ما لم يبح للرجل كلبسها للحرير والذهب.
الشيخ/ سليمان الماجد
- الأصل هو عدم ركوب المرأة السيارة مع أجنبي دون محرم أو دون من يقطع حكم الخلوة سواء أكان طفلاً مميزًا أم امرأة أخرى، أما إن كانت هناك حاجة ملحة وكانت المسافة قريبة مع عدم تغطية زجاج السيارة فقد يترخص لها في ذلك.
- لا يجوز رسم الحاجب بالقلم أو ما شابهه بعد صبغ شعره بلون الجلد, فإن هذا من التلاعب بخلق الله تعالى, وهو مثل النمص تمامًا. أما صبغ أطراف الحاجبين فلا بأس به لا سيما إن كان الحاجبان كثيفين.
د. عبدالعزيز الفوزان
- لو لبست المرأة ثوبًا فضفاضًا كاملاً يغطي كل البدن ثم لبست شيئًا يغطي شعرها كاملاً ورقبتها بحيث لم يظهر منها شيء سوى الوجه والكفين فصلاتها صحيحة، لكن الأفضل أن تلبس الجلباب الذي يلبس فوق الثياب، هذا هو السنة، ولا بأس أن يكون أسود أو أبيض أو أخضر أو أي لون من ألوان الثياب، حتى ولو كان فيه زهور، بشرط ألا يشغلها في صلاتها.
د. عبدالعزيز الفوزان-
- عادة تعطير النساء في ختام الزيارات ثم يخرجن بعد ذلك عادة غير جائزة، لأن تعطر المرأة وخروجها فيه شيء من إشهارها ولفت الأنظار إليها، وقد ورد فيه وعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا تطيبت المرأة ومرت بالرجال كي يجدوا ريحها فهي كذا وكذا)) أي زانية.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين
- يجوز الضرب بالدف للنساء عمومًا في كافة المناسبات, وليس ذلك خاصًا بالعرس فقط, لورود الأدلة بعموميته, ومن أراد أن يحتاط بأن يقتصر في ذلك على الأعراس فهو أفضل.
- ليس هناك حرج في الحمل عن طريق أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري, على أن تقوم بإجراء العملية للمرأة طبيبة ولا يقوم به الرجال إلا في أضيق الحدود، فليس في ذلك بأس؛ فهو وسيلة من الوسائل الحديثة لعلاج حالات تأخر الإنجاب.
د. عبدالله الركبان
- اتخاذ الخرزة بين الحاجبين للزينة الأصل فيه الإباحة إلا إذا ظهر أن هذه من خصائص الكفار أو كان في ذلك تشبهاً بالرجال أو بأهل الفسق، فالأصل في أمور الزينة الحل والإباحة ما لم يتضمن ذلك محظور شرعي كالتشبه بالمشركين أو التشبه بالرجال ونحو ذلك .
د. خالد المشيقح
- بعض النساء تظن أنها إذا كانت في بيتها أو في مسجد معزول أو في مصلى نساء فلا يجوز أن تغطي وجهها، هذا لا يوجد عليه دليل صحيح، بل الأفضل أن تكشف وجهها ما دامت ليس بحضرتها رجال أجانب، لكنها لو غطت وجهها فلا حرج عليها.
د. عبدالعزيز الفوزان
- إذا احتاجت المرأة للعمل كمدرسة أو ممرضة أو طبيبة وما أشبه ذلك فلها أن تزاول ذلك، ولكن مع ذلك تخرج في غاية الاحتشام وغاية التستر.
د. عبدالله بن جبرين
- لا يجوز تركيب الرموش الصناعية على العينين, فإنها وصل للشعر وتغيير لخلق الله تعالى, وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن وصل الشعر وتغيير الخلقة. ومثله وضع حشوة على الرأس لتكبيره, فإنه أيضًا من الوصل المحرم.
- لا حرج في لبس البنجابي للمرأة ـ وهو لباس باكستاني عبارة عن سروال واسع عليه قميص إلى الركبة ـ سواء أكان في الصلاة أم غير الصلاة مادام القميص يصل إلى الركبة, فلا حرج في ذلك.
د. عبدالله المطلق
- يجوز للمرأة أن تجهر بالصلوات الجهرية إن كانت بعيدة عن مسمع الرجال الأجانب, أما إن كان يُخشى من ذلك أن يسمع صوتها وهي تقرأ القرآن فعليها أن تصلي في سرها.
د. عبدالله المطلق– قناة المجد
- الشعر النابت بين الحواجب إذا خرج عن حدود الخلقة المعتادة فيجوز للمرأة إزالة ما يعيده إلى الخلقة المعتادة، وإذا لم يخرج عن حدود الخلقة المعتادة فلا أرى لها إزالته، فهو نوع من النمص.
الشيخ/ سليمان الماجد-
-حكم خدمة المرأة لزوجها يختلف بحسب حال المرأة وحال الرجل، فإن كانت المرأة ممن جرى العرف في أمثالها أنها لا تخدم زوجها بمثل الطبخ والغسل والكنس وتنظيف البيت ونحو ذلك؛ فإنها لا تلزم بهذا شرعاَ، وإن جرى العرف في أمثالها أنها تخدم زوجها في مثل هذه الأمور فإن هذا كأنه مشروط في العقد؛ لأن المعروف عرفاَ كالمشروط شرطاًَ.
د. عبدالعزيز الفوزان-
- إذا لم تجد المرأة محرمًا يصحبها أثناء حجها فهي تعد غير مستطيعة, وتسقط عنها الفريضة حينئذٍ, لأنه لا يجوز للمرأة أن تسافر إلا ومعها محرمها.
- لا يجوز للمرأة حال إحرامها أن تلبس النقاب, فهو من محظورات الإحرام بالنسبة لها, ومن لبسته فإن عليها الفدية, إما أن تذبح ذبيحة لفقراء الحرم, أو تصوم ثلاثة أيام, أو تطعم ستة مساكين, وهي مخيرة بين الأمور الثلاثة.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان
- لا حرج في اتصالات النساء بالقنوات الفضائية في برامج تعليم التجويد وتحسين التلاوة للقراءة على الشيخ لتلافي ما لديها من أخطاء في التلاوة, فإن ذلك أمر محمود.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان - الصحيح أن جميع الإدراكات في الصلاة لا تكون إلا بإدراك ركعة سواء بذلك الجمعة أو الجماعة، أو كذلك المرأة الحائض إذا نزل الدم وقد أدركت مقدار ركعة من الصلاة أو طهرت وقد بقي مقدار ركعة تلزمها الصلاة.
د. عبدالعزيز الفوزان
- جميع الأدهان والكريمات وما شابه إذا كان يمنع وصول الماء إلى البشرة فإنه لا بد من إزالته قبل الطهارة، أما إذا كان لا يمنع، مثل بعض الأدهان الخفيفة أو الزيوت أو ما شابه، فلا حرج فيه إن شاء الله.
د. صالح السلطان- قناة المجد
- من أراد تحصيل ثواب صيام الدهر فعليه أولاً أن يصوم رمضان كاملاً ثم يتبعه بست من شوال, فمن كان عليه قضاء من رمضان فإن عليه أن يقضيه أولاً قبل صيام الست, أما إن تعذر ذلك في حالة المرض الشديد أو النفاس بالنسبة للمرأة فإن لها أن تقضي رمضان ثم تصوم ست شوال في ذي القعدة لأنها معذورة.
- لا يجوز للمرأة أن تلبس بنطالاً ضيقًا يظهر مفاتنها ويحدد عورتها إلا أمام زوجها, أما إن كان واسعًا ولبست فوقه قميصًا واسعًا إلى أنصاف الساقين فلا بأس أن تلبسه أمام محارمها أو النساء.
-تتبع المرأة للموضات واللهث وراءها ليس من شأن المرأة المسلمة، ولاسيما في وقت تحتاجها الأمة لتربية أولادها.
الشيخ/ سليمان الماجد- قناة المجد
-الأصل في حكم الإجهاض أنه لا يجوز، وهو من كبائر الذنوب، لكن كل أصل يعرض له عوارض ولكل قاعدة استثناء، ومن كانت لديها سبب وجيه يدعوها إلى الإجهاض وكان من الاستثناءات الشرعية الصحيحة فعليها أن تسأل أهل العلم في بلدها وسؤالهم عن حالتها تلك.
الشيخ/ سليمان الماجد
-لا يجوز للرجال استخدام الطبول إطلاقاً ولا الدفوف ولا شيء من الأدوات الموسيقية عموماً، أما بالنسبة للنساء فما أبيح لهن إلا الدف ويكون في المناسبات فقط كالأعراس والأعياد.
د. سعد الحميد- قناة المجد
-إذا اعتادت المرأة صيام نوافل؛ كالاثنين والخميس واستمرت على ذلك فلا يلزمها قضاء هذه الأيام إن أفطرتها بسبب العذر الشرعي.
د. صالح السلطان
-إذا كانت حلق الأذن تكبس عليها، وكذلك الخاتم والساعة التي في اليد؛ فإنه لا يلزم نزعها عند الوضوء ، لكن يحرص على تحريك الساعة والخاتم حتى يصل الماء إلى الجلد. وأرى أن الأمر أوسع وأيسر في الأذن لأن الواجب مسحها وليس غسلها فلا يلزم تحريك الحلق لأن المسح أخف من الغسل.
د. عبدالعزيز الفوزان- قناة المجد
- إذا أسقط من المرأة جنينها, فإن كان تبين في السقط خلق الإنسان بأن مرّ عليه حوالي من 80 إلى 90 يومًا فإنها في هذه الحالة نفساء, والدم الذي ينزل عليها هو دم نفاس, وأما إن كان عمر السقط أقل من ذلك فإنه ليس بنفاس وتعامل معاملة المستحاضة ودمها هو دم فساد.
- لا بأس في أن تدفع المرأة زكاة أموالها لزوجها لأجل سداد دينه إن كان دينه حالاًّ وكان مستحقًا للزكاة. أما إن كان مدينًا ولكنه غير مستحق مثل بعض التجار الذين ربما كانوا مدينين بمئات الآلاف بسبب تجارتهم فلا يجوز دفعها له.
د. سعد الخثلان – قناة المجد- من أرضعت طفلاً رضاعًا مكتمل الشروط فإنه يصير كولدها مثلاً بمثل, وعليه فإنه يكون مَحْرمًا لها ولبناتها ولأخواتها.
- على المرأة المحتدة التي مات عنها زوجها ولا تزال في العدة أن تبتعد عن الزينة مطلقًا, وأن لا تخرج من بيتها إلا لحاجة, كإحضار طعام أو كساء أو الذهاب للعلاج.
- إذا نوت المرأة العمرة وشكّت أن الحيض سيأتيها حال عمرتها فلها أن تشترط قبل العمرة, فإن أتاها الحيض أثناء عمرتها فإنها تتحلل وتعود إلى بيتها ولا شيء عليها.
د. عبدالعزيز الفوزان – قناة
- لا يجوز للعروس أن تجمع الصلاة لوجود الماكياج؛ فهذا ليس من الأسباب المبيحة للجمع، فعليها أن تتوضأ وتصلي، فهذا ليس عذراًَ من الأعذار، ولم يقل به أحد من أهل العلم.
د. صالح السلطان - قناة المجد - يجوز للمرأة أن تمارس الرياضة إن لم يترتب على ذلك كشف للعورات أو مخالطة بين الرجال والنساء, أو كانت الأماكن التي تمارسها بها خالية من الرجال تمامًا, فإن فعلت فلا حرج في ذلك إطلاقًا.
الشيخ/ سليمان الماجد -إذا وضعت المرأة الحناء على الرأس فغمرت الشعر والتصقت به وأرادت أن تتوضأ فإنها تمسح فوقه إذا كان يشق عليها إزالته، ولا يلزمها غسله.
د. عبدالله بن جبرين - المرأة في حال الولادة ما دام الرحم منفتحًا ويخرج ماء أو دم فقد أصابها بداية النفاس، فليس عليها قضاء الصلوات التي أقيمت أثناء الولادة من أول نزول تلك القطرات بسبب انفتاح الرحم وتهيؤه للولادة، وإن طالت مدة الوضع.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد - أمور العادة الشهرية للنساء ترجع إلى خبرة المرأة بنفسها من خلال عادتها أو خبرة الطبيبة إذا أشكل على المرأة، فإذا قال الطبيب إن هذا الدم لم يخرج من قعر الرحم على الوجه المعتاد فهو ليس بحيض وإنما استحاضة، فتصوم وتصلي ولا تعتبره حيضا.
الشيخ/ سليمان الماجد
-الجوارب الملونة نوع من الزينة، لذا لا يجوز للمرأة استعمالها خارج منزلها.
الشيخ/ سليمان الماجد
- إذا وضعت المرأة حشوة من قطن أو كرسف لشعرها لتكبيره فإنه لا حرج فيها, أما إذا كانت على هيئة شعر المرأة سواء كان بلونه أم لا, فإن هذا من الوصل المحرم الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم - إن كانت المرأة حائضًا في رمضان ثم شكّت في أنها قد طهرت في الليل أم لا, فيجوز لها أن تشترط في نيتها أنها إذا بقيت على طهارتها في اليوم التالي فإنها ستصوم, فإذا نزل دم فإنها تفطر, وإن لم ينزل فتظل على إمساكها.
- إذا شكّت المرأة هل نزل عليها دم الحيض قبل المغرب أم بعده فإن الأصل هو صحة الصيام ولا يلتفت إلى مثل هذا الدم, فصيام هذا اليوم صحيح وليس عليها قضاء.
- من دهنت شعرها أو جسدها بدهان أو زيت ثم أحست بطعم ذلك في حلقها وهي صائمة فإن هذا من وسواس الشيطان وعليها أن لا تلتفت إليه, وصيامها صحيح ولا شيء عليها.
- تجهيز المرأة الإفطار لزوجها ولأبويها ولأولادها في رمضان أفضل من قراءتها للقرآن وتعبدها؛ فإن العمل المتعدي نفعه خير وأفضل للعبد من العمل الذي لا يصل نفعه إلا لنفسه فقط, وتستطيع المرأة أن تسمع إذاعة القرآن أو الأشرطة الإسلامية وتستفيد من وقتها بالطبخ والتعبد بالسماع.
د. عبدالله المطلق
- إذا كان زوج المرأة غائبًا وصامت هي صوم قضاء ثم قدم زوجها فأمرها أن تفطر فإن عليها أن لا تطيعه إلى ذلك, فهذا صيام واجب في غيبته فليس له حق الاستئذان, إنما الاستئذان حال كونه شاهدًا لا غائبًا.
- يجوز للمرأة من حيث الأصل أن تأخذ الحبوب التي تمنع عنها الدورة الشهرية وذلك خلال شهر رمضان ابتغاء حضور الصلوات مع الجماعة وصيام الشهر الكريم, إلا أنه من الأفضل لها أن تدع هذه الجبلة كما خلقها الله تعالى ولا تتكلف أمرًا لم يوجبه الله تعالى عليها.
- يجوز للحامل أن تفطر في رمضان إذا خشيت على نفسها أو جنينها؛ فقد رخص الله عز وجل لها في الفطر, وعليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها, ولا يجب عليها في ذلك سوى القضاء فقط.
- يجوز قص الشعر للمرأة ما لم يكن فيه تشبه بالكافرات أو الفاسقات على وجه خاص بهن, أما لو كانت القصة غير مخصوصة بهن فلا يعد ذلك تشبهًا ولا بأس فيه. وأما إذا كان في القصة تشبهًا بالرجال فهو أيضًا لا يجوز, وحدّ ذلك أن يكون عند شحمة الأذن, فإن كان أقصر من ذلك فهو غير جائز.
- وجود الزيت على البدن أو الشعر لا يمنع من وصول الماء، ولذلك فالصحيح أنه يصح غسل اليد التي دهنت بزيت وكذلك مسح الرأس الذي عليه زيت، بل لو زيتت المرأة شعرها ثم اغتسلت بأن أفاضت الماء على رأسها فإنه لا حرج في ذلك, ويكفيها عن الغسل الواجب, سواء أكان غسل حيض أم غسل جنابة، وكذلك في الوضوء لو مسحت على الشعر المزيّت كفاها.
- المرأة التي لم تصم رمضان عند بداية بلوغها لعدم علمها بفرضه عليها يلزمها أن تقضي تلك الأيام ولو كثرت,فجهلها ليس عذرًا لترك صيام هذه الأيام على الإطلاق,فعليها أن تصوم ولا يلزمها التتابع,بل لها أن تصومها متفرقةً.
- المرأة المعتدة التي توفي عنها زوجها لا يجوز لها أن تخرج من بيتها إلا لحاجة, كإحضار طعام أو شراب أو علاج أو عمل, والأولى لها أن تخرج نهارًا ولا تخرج ليلاً, ويمنع خروجها من غير حاجة.
- الأصل في رقص النساء أمام بعضهن أنه جائز, إلا إذا كان فيه تمايل شديد يُحدث الفتنة أو توسع في التعري في اللباس وما شابه ذلك, فحينئذٍ يحرم.
- من كانت حاملاً وسقط جنينها بسبب كثرة حركتها وحملها لأشياء ثقيلة دون علم منها بمدى تأثير ذلك في الجنين فلا حرج عليها ولا إثم؛ لأنها لم تتعمد إسقاطه.
- لا حرج في وضع بعض الأطعمة كالزبادي أو الخيار أو ما شابه على الخدين أو الشعر لإصلاح عيب أو زينة, ولكن إذا أراد غسلها فلا يغسلها في دورة المياه احترامًا لها, بل يغسلها في المطبخ مثلاً أو نحوه.
- قراءة المرأة القرآن في البرامج الفضائية بأن تتصل المرأة على ضيف البرنامج وترتل أمامه ويسمعها الناس أرى فيه حرجا كبيرا، لأن الله تعالى أمر في كلام النساء بأمرين: { فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا } فاشترط في كلامهن أن يكون معروفا، وألا يكون فيه خضوع بالقول، والواقع أنها إذا قرأت القرآن بين يدي الرجال يكون فيه نوع خضوع لا حاجة له، ويمكنها أن تدرك تجويد القرآن وإتقانه من غير هذا الطريق.
- استقدام الخادمة الكافرة لدعوتها إلى الإسلام غير مجد، وإذا أريد دعوة غير المسلمين فيكون عن طريق دعم مكاتب الجاليات والجهات التي تدعو إلى الله في البلدان غير الإسلامية، والمشاريع التي تعنى بخطاب غير المسلمين، أما أن نستقدم امرأة كافرة ونسكنها بيتنا ونخالطها بحجة دعوتها، فهذا نوع من التبرير لتمرير استقدام الخادمات الكافرات.
- لا بأس في إزالة الشعر الذي بين الحاجبين مادام مشوِّهًا لمنظر الوجه؛ لأنه ليس من الحاجبين ليلحق بحكم إزالتهما وهو النمص, فما دام من قبيل إزالة العيب فلا حرج في إزالته.
- لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى الرجال بشهوة, أما إن كانت تنظر إليهم بغير شهوة وأمنت الفتنة فلا بأس في ذلك, كأن تنظر إلى البائع أو السائق أو ما كان من هذا القبيل.
- إذا منع الولي ـ سواء أكان أبًا أو زوجًا ـ زوجته أو ابنته من لبس الحجاب الشرعي الذي أمرها الله عز وجل أن تتستر به فليس لها أن تطيعه في ذلك, بل عليها أن تلتزم أمر الله تعالى, إلا أن عليها أن تلطف الأجواء معه حتى يسمح لها بارتدائه.
- تقشير الوجه إن كان لإزالة عيب كالتقرحات التي تصيب الجلد أو السواد أو غيره فلا حرج فيه, وأما إن كان لزيادة نضارة الوجه وتزيينه فهو ضرب من ضروب تغيير خلق الله.
فضيلة د. عبدالله الركبان - - إذا قرر الأطباء المتخصصون أن الحمل الذي تحمله المرأة قد يسبب خطرًا على حياتها فلها أن تسقطه, ولا شيء عليها في ذلك إطلاقًا, وأما إن كان الأمر مجرد احتمالات ضعيفة لا ترقى إلى مستوى اليقين فلا يجوز إسقاطه.
- لا حرج في نتف الشعر الذي بين الحواجب؛ فإنه ليس من النمص المنهي عن فعله, لأن النمص هو الأخذ من شعر الحاجب نفسه وتحديده, إلا أن الأبرأ للذمة إن لم يكن فيه ضرر ألا يُنتف - تقشير الوجه إن كان لإزالة عيب كالتقرحات التي تصيب الجلد أو السواد أو غيره فلا حرج فيه, وأما إن كان لزيادة نضارة الوجه وتزيينه فهو ضرب من ضروب تغيير خلق الله.
فضيلة د. عبدالله الركبان - قناة المجد
- إذا كان البنطال لا يبدي مفاتن البدن ولا يبدي مقاطعه فلا بأس بلبسه أمام النساء أو الخادمة، لكن إذا كان محجمًا للجسم يبدي مفاتن المرأة فلا يجوز لبسه حتى عند النساء.
د. خالد المصلح- قناة المجد
- يجوز تقشير الجلد إن كان بإزالة الأجزاء الميتة منه وإعادته إلى لونه الطبيعي, أما إن كان التقشير يكون بالدخول إلى الصبغيات الخاصة بالجلد وتغيير لونه ليتحول إلى لون آخر فإن ذلك من تغيير خلق الله تعالى وهو لا يجوز بل هو من الكبائر.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد - لا حرج في وضع بعض الأطعمة أو الخضراوات على الوجه كالزبادي أو الخيار أو غيرهما بغرض التجمل والحفاظ على البشرة, فإن أغلب مستحضرات التجميل التي في الأسواق مستخرجة من مكونات نباتية طبيعية, ولكن إن أمكن إطعامه بعد استخدامه لحيوان فهو أفضل من إلقائه في القمامة.
- إنشاد المرأة وغناؤها هو نوع من الخضوع بالقول؛ فلا يجوز لها أن تفعله أمام الرجال, أما إن كانت تنشد أمام النساء أو المحارم من الرجال فلا حرج.
الشيخ/ سليمان الماجد – قناة المجد
- صبغة الميش للنساء تنقسم إلى قسمين؛ قسم يكون طبقة على الشعر فعند ذلك لا يجوز لمنعه وصول الماء في الغسل، فليس الإشكال في الوضوء إنما الإشكال في الغسل، النوع الثاني وهو ما لا يكون طبقة إنما هو لتلوين الشعر وهذا ليس فيه حرج، فعلى المرأة أن تتحرى النوع المستخدم وإن لم تعرف أي النوعين هو فعند ذلك أرى إذا احتاطت وتركت هذا فهذا أولى.
د. خالد المصلح- قناة المجد
- لا مانع من وضع المرأة للعباءة على كتفها في الصلاة إذا سترت رأسها بخمار فإن صلاتها صحيحة ولا حرج في هذا. ولا وجه بتشبيه ذلك بلباس الرجال لأن وضع العباءة على الكتف هو من صيغ ومن صور لبس النساء للعباءة فلا يعد ذلك تشبهًا.
د. خالد المصلح- قناة المجد
- لا بأس في مشاركة المرأة بالبرامج التليفزيونية أو ما شابهها عبر الهاتف سواء للاستفتاء أو الاستشارة, إلا أنه عليها أن لا تتحدث إلا على قدر الحاجة أو ما يحتاجه السؤال وأن لا تخضع بالقول خلال حديثها.
- لا حرج في وضع دهانات على شعر الحواجب لأجل إخفاء لون الشعر, ما دامت تلك الدهانات تزول بعد غسلها بالماء, فشأنها شأن أحمر الشفاه ومساحيق الوجه.
- المسح على الخمار موضع خلاف، هل يأخذ أحكام المسح على الخفين أم لا؟ فمذهب الإمام أحمد جواز المسح على الخمار ويأخذ أحكام المسح على الخفين، وهذا هو الأحوط، وعلى هذا إذا لبست المرأة خمارها على طهارة وكان الخمار مدارًا تحت الحلق فلها أن تمسح عليه يومًا وليلة إذا كانت مقيمة، وإذا كانت مسافرة فإنها تمسح عليه ثلاثة أيام بلياليها.
- عورة المرأة في الصلاة تختلف عن عورتها أمام الرجال الأجانب. فعورتها في الصلاة كل جسدها ماعدا الوجه والكفين، أما القدمان ففيهما خلاف والصحيح جواز كشفهما .
- إذا أسقطت المرأة جنينها قبل التخلق أي قبل (80) يوما فلا حكم له والدم الخارج دم فساد لا يمنعها من الصلاة والصيام. وإذا كان بعد التخلق أي بعد (90) فيأخذ حكم النفاس، ومن (81) إلى (90) يحتمل التخلق أو عدمه، فتنظر إلى الخارج إذا تبين فيه خلق الإنسان فله حكم النفاس وإذا كان مضغة غير مخلقة يأخذ حكم ما قبل الثمانين.
- الاحتفال بعيد الزواج بدعة محرمة لأمور:
دخولها في تعريف العيد وهو ما يعود ويتكرر بشكل ثابت
مشابهة الكفار وتتجلى في طريقة الاحتفال التي يجرونها على طقوس الغربيين كما في أفلامهم ولا يوجد هذا في تاريخ المسلمين
لماذا لا يقدم الزوج هدايا متنوعة لزوجته عبر السنة؟! ولماذا لا يجددان نمط حياتهما بترفيه مباح في أكثر من يوم في السنة؟! - لا حرج في العدسات الملونة بشرطين أولا ألا تشبه عيون الحيوانات والشرط الثاني ألا تضر بالعين فإذا تحقق هذان الشرطان فيجوز، وليس هذا من تغيير خلق الله لأن تغيير خلق الله يخص ما كان التغيير فيه ثابتا أو دائما دواما طويلا، أما إذا كان هذا على وجه التجمل كأصباغ وما أشبه ذلك التي تتجمل بها النساء فلا بأس به.
د. خالد المصلح - يجوز للرجل والمرأة إزالة الشعر من أي جزء من أجزاء جسديهما بأي طريقة كانت, بالليزر أو غيره, إلا العورة لانكشافها دون حاجة, وإلا اللحية بالنسبة للرجل, والحاجبين بالنسبة للمرأة, إلا إن كان الحاجبان خارجين عن طبيعتهما بأن كانا كثيفين بدرجة تؤذي المرأة فيجوز في هذه الحالة إعادتهما إلى طبيعتهما.
الشيخ/ سليمان الماجد
- أجمع العلماء على أنه لا يجوز أن تظهر المرأة ما فوق الركبة سواء للرجال أو النساء، إنما يختلفون في الساق والقدم ويختلفون كذلك فيما زاد على اليد من الساعد، فعلى المرأة أن تتقي الله جلّ وعلا وأن تلبس اللباس الوافي الضافي وأن تكون قدوة لبناتها وقدوة لأخواتها ولنساء المسلمين.
د. صالح السلطان
- - يجوز وضع حشوات على الرأس إذا كان من أجل ضبط تسريحة الشعر فقط, وأما إن كان القصد هو تضخيم الرأس بحيث يبدو الشعر كثيفًا متضخمًا فهو لا يجوز لأنه من الوصل.
- إذا اكتشفت المرأة ـ بعد أن صلّت ـ شيئًا ظاهرًا من المناكير أو العجين على أصابعها فإن عليها أن تعيد الوضوء والصلاة مرة أخرى, لأن هذا الجزء من محل الفرض لم يصبه ماء الوضوء فوجب عليها إعادته لإتمامه.
د. خالد المصلح - إذا حاضت المرأة وهي محرمة وكانت تستطيع الانتظار فتنتظر حتى تطهر ثم تطوف، وإن كان باستطاعتها الذهاب إلى بلدها حتى تطهر ثم ترجع وتؤدي عمرتها فجائز، وإن كانت لا تستطيع لبعد بلدها وصعوبة العودة وهي قد اشترطت فتحل من إحرامها ولا شيء عليها؛ لأن الحيض من الحابس.
د. عبدالرحمن الأطرم - إذا تسببت المرأة في قتل جنينها عن عمد فإن عليها أن تتوب إلى الله تعالى وأن تخرج الكفارة, وهي عتق رقبة, فإن لم تجد فعليها أن تصوم شهرين.
الشيخ/ محمد الحسن الددو - من كان زوجها متهاونًا في الصلاة ما بين الفعل والترك فإنها تنصحه وتصبر عليه حتى يهديه الله تعالى ولا تفارقه.
- لا يجوز لامرأة تزوج عليها زوجها أن تسعى في تطليق ضرتها, بل هذا من الحسد المذموم الذي ذمه الشرع ونهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم.
د. عبدالعزيز الفوزان
- إن ترتب على زيارة المرأة لأقارب زوجها بعض المنكرات فإنها تمتنع عن زيارتهم, ولتحافظ على حسن العلاقة بهم بالاتصال وتبيين سبب امتناعها عن الزيارة.
د. يوسف الشبيلي
- لا يشترط للمرأة إذا سافرت من جدة إلى مكة أن يكون معها محرم؛ فإن المسافة بينهما هي أقل من مسافة القصر المعروفة وهي ثمانون كيلومترًا, وإنما الشرط في هذا الانتقال انتفاء الخلوة بينها وبين غيرها من الرجال.
- لا يجوز للنساء أن يلبسن ألبسة تكشف عن بعض عوراتهن كالصدر أو الظهر أو الفخذين أو الركبتين حتى وإن كنّ بين نساء مثلهن، فإن هذا مما يثير الفتن ويحرك الشهوات, فعلى المرأة أن تتستر وتجتهد في تغطية عورتها.
- لا يجوز للحائض أن تمكث في المسجد, أما إن كان ذلك لحاجة أو على سبيل المرور من مكان إلى آخر فلا حرج في ذلك.
- - لا بأس في وضع نوع من المكياج على الحواجب بغرض إخفاء شيء منها إن كانت غليظة أو تغليظها إن كانت دقيقة؛ فإن هذا مثله كمثل أحمر الشفاه وما شابه مما يوضع على الوجه للزينة.
- يشرع للمرأة أن تصلي جماعة في بيتها سواء الفروض أو النوافل ـ كقيام رمضان ـ سواء كان إمامها رجلاً من محارمها أو كانت في جماعة النساء، ولهن في ذلك أجر الجماعة التي تفضل على صلاة المنفرد.
الشيخ/ سليمان الماجد - - لا حرج في تشقير النساء لحواجبهن, وذلك بتلوين أطرافها بلون يشبه لون الجلد لتظهر وكأنها دقيقة؛ وذلك لأنه ليس نمصًا ولا في معنى النمص.
- - على المرأة المعتدة التي توفي عنها زوجها أن تتجنب عدة أمور؛ منها: الزينة في بدنها وثوبها, ولبس الحلي من الذهب أو الفضة أو غيرهما, وكذلك عليها أن لا تخرج من بيتها إلا لحاجة كشراء طعام أو تطبيب, ولا يجوز لها أن تسافر للعمرة أو الحج.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد
- - يمكن للمرأة أن تطهر من النفاس بعد أربعة عشر يومًا أو أقل من ذلك, فالعبرة بانقطاع الدم. ويكره لزوجها أن يجامعها قبل تمام الأربعين.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين - لا بأس من لبس المرأة للعباءة إذا كانت ساترة على الكتف بشرط ألا يبدي مفاتن المرأة، أما إذا أبدى مفاتن المرأة كأن يبدي صدرها أو يحجم جسمها فإن الإجماع منعقد على أنه لا يجوز للمرأة لبس ما يبدي مقاطع بدنها التي يمكن سترها أما ما لا يمكن ستره فهو داخل في قوله تعالى: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها}.
د. خالد المصلح
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2009, 22:23   #35
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى اقتصادية
- بعض البنوك طرحت على العملاء بطاقات من نوع البطاقات ذات الدين المتجدد؛ وأضفت عليها مسميات توهم المتعامل بها أنها أصبحت شرعية ـ مثل بطاقات الخير، أو بطاقات التيسير أو بطاقات التورق ـ وصورتها أنه عند استحقاق الدين مثلاً خمسة ألاف يقوم العميل بتوكيل البنك بأن يجري عملية التورق لسداد الدين نيابة عنه، ثم بمبلغ التورق يسدد به ذلك الدين، ويقسط عليه دين التورق على فترات متعددة، فهذه المعاملة لا تغير من الحقائق شيئا، فالزيادة الحاصلة الآن هي زيادة ربوية ولا تجوز مهما كان اسم هذه البطاقة.
د. يوسف الشبيلي-
- بطاقات التخفيض التي تباع بمبالغ محددة جائزة؛ لأن الغالب أن الغرر فيها يسير ومحتمل؛ لأنه حينما يشتري هذه البطاقة بمائة أو بمائتين يعلم أنه سيحصل على الخصومات التي تقدم من الأماكن أو من المحلات التجارية بما يعادل هذه القيمة وبالتالي فالغرر يسير ولا حرج فيها إن شاء الله.
د. صالح السلطان- قناة المجد
- من اقترض100ريال مثلا وجب عليه أداء 100ريال ولو زادت قيمة الريال أونقصت ولايجوز اشتراط سداد قيمة المبلغ من عملة أخرى لأن حقيقته صرف عملة بدون تقابض
لكن لوتراضيا عندالوفاء على السداد بالدولار مثلا فيجوز بشرطين:
١-أن تكون بسعر يومها[أي بما تساويه100ريال من الدولارات يوم الوفاء]
٢-أن يتم القبض قبل التفرق[ينظر:فتاوى اللجنةالدائمة
- لا يجوز التعامل مع الشركات السياحية التي تسوّق لأنشطة محرمة, أما إذا كانت تسوق لأنشطة مباحة كتذاكر الطائرات أو المساكن وغيرها مما هو مباح فلا حرج في ذلك.
- التأمين الصحي نوعان, تأمين صحي تعاوني؛ وآخر تجاري, أما التأمين الصحي التعاوني فهو جائز ولا حرج فيه, وأما إن كان تأمينًا تجاريًا فهو محرم ولا يجوز الانضمام إليه.
د. عبدالرحمن الأطرم
- لا يجوز بيع الذهب ـ حتى ولو كان مصنعًا ـ بالتقسيط؛ لأنه من الأموال النقدية, فعند بيعه ينبغي أن تحصل عملية البيع وتسديد الثمن بشكل فوري يدًا بيد.
- لا حرج في أن يزيد الشخص الذي يريد إخراج زكاته عن القدر المطلوب منه بنية أن الزائد عن القيمة صدقة, وليس هذا من باب الزيادة في كيفية وهيئة العبادات ونحو ذلك.
د. عبدالرحمن الأطرم
- بطاقة الخصم الفوري (بطاقة الصراف) وهي التي يتم فيها خصم المبالغ المستحقة على العميل من رصيده فور استخدامه للبطاقة وتتطلب أن يكون لدى العميل رصيد لدى البنك، هذه البطاقة جائزة، والرسوم التي تؤخذ على إصدارها أو عند السحب النقدي أو عند استعمالها في نقاط الصرف كل هذه الرسوم جائزة سواءً كانت هذه الرسوم بمبلغ ثابت يؤخذ عند الاستعمال أو كانت برسم نسبي يؤخذ عند استعمال البطاقة.
د. يوسف الشبيلي- قناة المجد
-قال الشيخ عبد العزيز بن باز:
"...وبذلك يعلم كل من له أدنى بصيرة أن البنوك الربوية ضد الاقتصاد السليم، وضد المصالح العامة، ومن أعظم أسباب الانهيار والبطالة ومحق البركات وتسليط الأعداء وحلول العقوبات المتنوعة والعواقب الوخيمة، فنسأل الله أن يعافي المسلمين من ذلك، وأن يمنحهم البصيرة والاستقامة على الحق" [فتاوى ابن باز - إن كانت جوائز المسابقات التي تجرى عبر الهاتف مأخوذة من قيمة اتصال المتسابقين فإن الاشتراك في هذه المسابقات غير جائز, فهي شبيهة بمسابقات اليانصيب المحرمة. أما إن كانت الجوائز مقدمة من جهة أخرى لا تستفيد من هذه الاتصالات بأي وجه من الوجوه فلا حرج في ذلك.
د. عبدالله الركبان- قناة المجد - إن كانت الجوائز التي يقدمها البنك مادية على حسابات جارية فهي لا تجوز، وإن كان لدى عميل البنك حسابات استثمارية ـ أي هو عميل استثماري ـ فيجوز أن يعطى جائزة؛ لعدم وجود شبهة القرض الذي جر منفعة، كما لو كانت الجائزة تقدم للمتعاملين معهم في البيع والشراء، فمثلا لو أن رجلا اشترى من البنك سيارة وأعطوه جائزة لأنه اشترى سيارة فهذا جائز ولا إشكال فيه. والله أعلم.
د. عبدالرحمن الأطرم
-إذا كان المدين غنيًا باذلاً وكان الدائن يرجو عودة ماله فإن عليه أن يزكي عن هذا الدين, وأما إن كان المدين فقيرًا أو غنيًا مماطلاً فلا زكاة فيه, وإن رجع إليه دينه فإنه يزكيه عن سنة واحدة فقط.
د. عبدالله الركبان - القرض إذا ترتب عليه زيادة فائدة مشروطة يصبح قرضا ربويا، فهو محرم للفائدة الربوية، أما إذا كان لا يأخذ فائدة ولكن يشترط أن يكون التعامل من خلال الممول فقط لأجل التربح من العمولات في حالة الوساطة وغيرها فيحرم لأنه يصبح قرضا جر نفعًا، والقرض إذا جر نفعًا مشروطًا فإنه محرم بالإجماع.
د. عبدالرحمن الأطرم
- لا بد لمن أراد التعامل مع أحد البنوك أن يسأل عن حقيقة نشاطه وهل هو ربوي أم إسلامي؟ لأنه مع الأسف أكثر البنوك ربوية، والسؤال عنها ولله الحمد سهل وميسر فيمكنه أن يسأل أحد العلماء من أهل بلده، ولا يجوز للإنسان أن يقدم على شيء حتى يتبين فيه أمر الله عز وجل.
د. عبدالعزيز الفوزان
- القمار والميسر الهاتفي عبر الفضائيات مصيدة من مصائد لصوص رمضان، يدفع فيه المشارك مبلغا زائدا في الاتصال؛ لعله يفوز بالإثراء وتحقيق الأحلام –بزعمهم- وهذا هو الميسر الذي قال الله عنه{رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون} - من اشترى بضاعة من بائع متجول, ثم اتضح له أن البائع ترك مالاً زائدًا عن المتبقي للمشتري فإن للمشتري أن يتصدق بهذا المال عن صاحبه, وهذا هو الحال في كل مال لا يُعرف صاحبه أن يتصدق به عنه.
- لا يجوز بحال من الأحوال أن يقترض الإنسان قرضًا بالربا, حتى في حالة الحاجة وعدم وجود من يقرض قرضًا حسنًا؛ فإن الربا منهي عنه بالجملة.
- الأصل في الزكاة أنها للفقراء, ولا حظ فيها لغني ولا قوي مكتسب, فلا يحل إعطاء الزكاة لمن يريد استئجار بيت مع وجود من لا يجد النفقة, فمن كان محتاجًا للنقود فهو مقدم على من يحتاجها للسكن, ومن يحتاج القوت والكسوة فهو مقدم.
فضيلة الشيخ/ صالح اللحيدان- قناة المجد
- من اشترى أرضًا بنية المتاجرة فيها وحال عليها الحول فإن عليه أن يزكيها؛ أما إن لم تكن بنية المتاجرة ولكن اشتراها للبناء أو ما شابه فلا زكاة عليها.
- إذا كانت المسابقات التي تطرح عبر وسائل الإعلام في القنوات الفضائية أو الصحف أو غيرها برسوم نقدية معينة فهي لا تجوز؛ سواء أكانت الرسوم التي يدفعها مباشرة أم كانت عن طريق رسائل الجوال أو ما شابهها؛ فهي من القمار المنهي عنه. وأما إن كانت مجانية دون رسوم فهي جائزة.
- لا بأس في إعطاء الزكاة للخادمة ولكن بشروط: الأول: أن تكون محتاجة فعلاً, والثاني: أن لا تحتسب هذه الزكاة من الرواتب أو المكافآت التي تعطى للخدم, والثالث: أن لا تعتبر إكرامية أو حافزًا للخادم لتحسين العمل.
- من اشترى أرضًا بنية المتاجرة وإعدادها للبيع فإن عليه أن يزكيها كل سنة مادامت في حيازته, وأما إن اشتراها بقصد البناء أو الانتفاع فلا تجب فيها الزكاة حتى وإن باعها بعد ذلك.
د. يوسف الشبيلي
- على الدائن أن يخرج الزكاة عن دينه إن كان يغلب على ظنه أنه سيسترده, أما إن كان المدين مماطلاً فلا يجب عليه إخراج الزكاة عن هذا الدين.
د. سعد الخثلان- قناة المجد
- من اشترى أسهمًا محرمة على أساس فتوى بالحل ثم تبين له الحرمة وأراد أن يبيع فله ذلك وله أن يأخذ رأس ماله والربح, وأما إن كان اشترى الأسهم وهو يعلم أنها محرمة وأراد أن يتوب ويبيع فليس له أن يأخذ إلا رأس المال فقط.
- يجوز الاشتراك في خدمة "جود" الهاتفية إن علم الشخص أنه سيستوفي باتصالاته المبلغ المتفق عليه في الخدمة, أما إن علم أنه لن يأخذ من المبلغ إلا جزءًا صغيرًا فلا يجوز له الاشتراك فيها؛ لأنها تصير شبيهة بالقمار والميسر.
- لا يجوز الاكتتاب في شركة حلواني للمواد الغذائية؛لأنها على الرغم من أن نشاطها مباح إلا أنها تقترض قروضًا ربوية للتمويل ولا تجد غضاضة في ذلك.
- لا يجوز الاشتراك في شركات التسويق الشبكي أو الهرمي؛وذلك لما فيها من الغش والخداع ومدح للسلع التي لا تستحق,ولما فيها من البخس للمسوِّقين الذين تجندهم الشركة للتسويق لمنتجاتها.
- التأمين التجاري تكون فيه المعاوضة بين القسط المدفوع والالتزام بالتعويض من شركة التأمين الذي في ذمتها هي وهذا حرام عند كثير من أهل العلم وبه صدرت قرارات كثير من المجامع. أما التأمين الذي يقوم على التكافل والتعاون بين مجموع المشتركين فيه لدرء الأخطار وما إلى ذلك، فيجوز لكن بضوابطه الشرعية، ولا تتاجر فيه شركة التأمين بالأقساط لنفسها.
- جماهير العلماء المتقدمين وأصحاب المذاهب الأربعة على أنه لا يجوز بذل العوض على الجوائز في المسابقات غير ما ورد به النص في حديث أبي هريرة في مسند الإمام أحمد بإسناد جيد: ((لا سبق - أي لا عوض- إلا في خف أو نصل أو حافر))؛ فالخف: خف البعير, والحافر: الفرس، والنصل: السهام، فالمسابقة تختص بهذه الأمور الثلاثة وما في معناها أو أوجهها المتطورة في العصر الحديث.
- البورصة كوسيط تجاري لا توصف بحلّ ولا بحرمة, وإنما على من يتعامل بها أن يعرف أحكام البيع والشراء والتعامل فيها حتى لا يقع في المعاملات المحرمة التي قد تكون موجودة فيها.
- اختلف العلماء في حكم زكاة الذهب المستعمل كحلي على ثلاثة أقوال ، والصحيح في المسألة هو قول جماهير العلماء أنه لا تجب الزكاة في الحلي إلا إذا كان معدًا للتخزين.
- من اشترى أرضًا بنية التملك فلا زكاة عليه فيها, حتى وإن طرأت عليه نية البيع بعد ذلك, أما الأرض المؤجرة فإن الزكاة تكون على المال المتحصل من تأجيرها إذا حال عليه الحول وبلغ النصاب.
- التورق في البضائع المحلية بالصورة الحالية الموجودة في البنوك هو نوع من الربا والتحايل على الله عز وجل, لأنه لا يحدث فيه تقابض للسلعة, ويدخل في باب العينة, سواء كانت عينة ثنائية بين الشخص والبنك, أو ثلاثية بين الشخص والبنك وطرف ثالث يحدده البنك ترجع إليه البضاعة.
- إذا امتلكت المرأة حليًّا وكان نفيسًا غاليًا فإن عليها أن تزكي عنه كل عام إن كان عندها مالٌ غيره, وأما إن كان شيئًا قليلاً تتحلى به فقط وليس عندها مال فليس فيه الزكاة, وسواء في ذلك ما كان من الذهب أو الفضة أو الماس.
- إذا كانت بطاقة الفيزا خاضعة للأحكام الشرعية، ولم تكن الأموال التي تؤخذ أثناء عملية السحب أكثر من التكلفة الفعلية لعملية السحب فلا حرج في استخدامها, أما إن كانت التكلفة أكثر من التكلفة الفعلية فهي أيضًا ربا ولا يجوز استخدامها في هذه الحال.
- اختلف العلماء رحمة الله عليهم من القدامى والمعاصرين في بذل المال لمن يشفع شفاعة، وأصح القولين أن أخذ المال على الشفاعة لا يجوز، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: "من شفع لأخيه بشفاعة فأهدى له هدية عليها فقبلها فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا" رواه أبو داود وحسنه الألباني، ونقل هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن جماهير السلف.
- التورق الذي صدرت فيه الفتاوى بجوازه، من أهم شروطه أن يكون المبيع مملوكًا للبنك قبل إجراء عملية البيع، وإذا وعد الآمر بالشراء بشراء ذلك المبيع فإنه لا يجوز أن يكون هذا الوعد ملزمًا له، فإن أخذ البنك منه عربونًا فهذا حقيقة بداية البيع؛ لأن إلزامه إذا تراجع بأخذ مبلغ معين منه، يجعل العقد حرامًا لا يجوز؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: "لا تبع ما ليس عندك" رواه الخمسة وصححه الألباني.
- من اشترى سلعة وكان عليها نوع من التأمين المحرم, إلا أنه كان ملزمًا بأخذها مع الانتفاع بالتأمين, فلا حرج عليه، فهو شيء لم يسعَ للحصول عليه.
- لا بأس في أن يتشارك اثنان في اكتتاب بأن يكون من أحدهما المال ويكتتب الآخر باسمه هو, على أن يتشاركا في الأرباح, وعند النزاع يعود رأس المال إلى صاحبه.
- على الإنسان أن يحتاط في تحويل راتبه بأن يكون في بنك معاملاته شرعية, ولا يلجأ إلى البنوك الربوية مادام مختارًا لذلك؛ لأنها ستستثمرها في الربا.
- جمهور العلماء المعاصرين على عدم جواز التأمين التجاري؛ لما فيه من الربا والغرر والجهالة, وعلى ذلك فلا يجوز الاشتراك فيه, وأما الصورة الجائزة للتأمين فهي التأمين التعاوني, بأن يساهم عدد من الأشخاص بمبالغ معينة وتُسند إدارة هذا المال لشركة من شركات التأمين ثم ينفقون العائد في مصارفه المتفق عليها ويعود الفائض على المساهمين أنفسهم.
- هدايا وحوافز البنوك لأصحاب الحسابات الجارية أنواع:أ- محرمة: كبطاقات التخفيض وتذاكر السفر والحجوزات الفندقية ونحوها.
ب-جائزة: وهي ما كان من قبيل الأمور المعنوية، كغرف الاستقبال والاهتمام بالعميل أو من قبيل الخدمات المتعلقة بفتح الحساب أو إيفاء العملاء، كالشيكات وبطاقات الصراف أو المواد الدعائية التي تعطى للعميل وغير العميل.
- الشرط الجزائي:هو اتفاق المتعاقدين على تعويض يبذله أحدهما عند إخلاله بالعقد.
فإن كان لإخلال في غير الديون مثل عدم وفاء المقاول أو العامل أو البائع بوقت تسليم المبيع أو العمل أو بصفة مشروطة فيجوز.
وأما إن كانت للتأخر في سداد دين عن وقته[قرض,ثمن مبيع,أقساط مؤجلة,أجرة مستحقة..]فلا يجوز لأنه ربا.
- من اكتتب في شركة ظانًّا أن الاكتتاب فيها مباح, ثم تبين له الحق بأن الاكتتاب محرم فعليه أن يتصدق بمقدار التخلص المحدد بتلك الشركة, سواء تصدق به لفقير أو جمعية خيرية أو ساهم في عمل خيري أو أي باب من أبواب الخير.
- إذا كانت الشركة تخرج زكاة الأسهم عن المساهمين المستثمرين غير المضاربين فليس على المساهم زكاة, أما إن لم تكن الشركة تخرج الزكاة فإن على العميل أن يخرج زكاتها.
- لا بأس في أن تدفع المرأة زكاتها لإخوانها أو أخواتها إن كانوا محتاجين, فإنهم ليسوا ممن يجب عليها الإنفاق عليهم، أما إن كان مَن تُدفع إليه الزكاة ممن يجب على المزكي الإنفاق عليهم فلا يجوز.
- إذا أقرض البنك مبلغًا من المال وسمى هذا القرض قرضًا حسنًا, ثم أضاف رسومًا إدارية يدفعها المقترض إذا تأخر في السداد، فإن هذا هو عين الربا, ولا اعتبار بتسمية البنك, فإن العبرة بالمعاملة لا بالاسم الذي يُطلق عليها.
- لا بأس في أن تقوم شركة بخصم مبلغ من الموظف, ثم عندما يكتمل لديها مبلغ معين في عشر سنوات أو ما شابه تعيد إليه مبلغه ومثله معه, فهذا نوع من التحفيز على استمرار الموظف في العمل معها.
فضيلة د. عبدالله بن جبرين
- لا يجوز الاكتتاب في شركة "معادن" وذلك لأنها أخذت قرضًا ربويًا يزيد عن خمسة مليارات, بالإضافة إلى أنهم يبيعون الذهب بالآجل, وهو أمر محرم هو الآخر.
- من اكتتب في شركة ما بناءً على فتوى بأن الاكتتاب فيها جائز ثم تبين له أن اكتتابه محرم فليس عليه إثم, وإنما عليه أن يبادر ببيع الأسهم حالما تنزل للتداول, وما يحصل له من ربح في السهم فهو جائز ولا حرج فيه.
- من امتلك مالاً بلغ نصابًا وحال عليه الحول ولم ينقص عن النصاب طيلة الحول فقد وجب عليه أن يخرج زكاته, حتى وإن كان قد ادخره ليتزوج به أو يبني به بيتًا أو ما شابه.
- لا تجوز المساهمة في الشركات التي تمارس نشاطا تجاريا محرما والذي منه إنتاج مطبوعات لا تتوافق وأخلاقيات الإسلام وضوابط الشريعة الإسلامية والتي تمتلئ بالصور الماجنة الفاضحة والقصص الغرامية التي تحرض على الفاحشة وكذلك المقالات التي تعارض ثوابت الشريعة وأصول العقيدة.
- ما يسمى بـ ( القروبات ) التي تتواطأ برسائل جوال أو باتصال معين على أن تدخل مجتمعة لرفع سعر سهم معين, أو يتفقوا على خفض هذا السهم بطريقة معينة ، لا شك أن هذا من النجش المحرم؛ وهو نوع من أنواع الغش والخداع, لأن الذي ينخدع بهم هم الذين لا يعلمون عن ذلك، لا سيما وقد نهى الإسلام عن كثير من الأمور التي تؤدي إلى خلل في السوق.
- البطاقة الائتمانية الخاصة ببنك الراجحي يجوز التعامل بها في البيع والشراء والسحب النقدي ـ سواء أكانت البطاقة القديمة أو البطاقة الجديدة المسماة "قسِّط" ـ لأنها ليست فيها أي رسوم إضافية ولا تحمل أي فوائد.
د. يوسف الشبيلي
- لا يجوز الاكتتاب في شركات التأمين لأنها شركات تأمين تجاري ـ حتى وإن سُميت شركات تأمين تعاوني ـ فالعبرة بالمسمى لا بالاسم, والتأمين التجاري لا يجوز عقده ولا التعامل به
-عوض نقل القدم[بدل الخلو]الذي يأخذه المستأجر الأول من مستأجر جديد مقابل التنازل عن بقية مدة العقد:
أ-يجوز قبل انتهاء مدة الإجارة، بشرط ألا يتضمن العقد بين المالك والمستأجر المنع من التأجير لآخر أو أخذ نقل قدم.
ب- لا يجوز بعد انتهاء مدة الإجارة؛ لانقضاء حق المستأجر الأول في منفعة العين المستأجرة[المحل المستأجر]
[مجمع الفقه الإسلامي]
- نصاب الزكاة بالذهب 85 جرامًا، وبالفضة 595 جرامًا، ويقوم بعملة البلد المقيم بها المزكي.
- إذا أهديت إلى الشخص هدية من ممثل يعمل في إحدى القنوات المحرمة ولم يكن له دخل آخر إلا هذا الدخل المحرم فلا يجوز قبول هديته, وأما إن كان تمثيله على وجه غير محرم أو كان له دخل آخر حلال فلا بأس في قبولها.
- المسابقات التي تجرى عن طريق الهاتف هي نوع من القمار إذا كانت الجائزة التي تعطى للفائزين يتم تحصيلها من خلال اتصالات المتسابقين, أما إن لم يكن هناك علاقة بين أموال الاتصالات والجوائز فلا حرج فيها.
فضيلة د. عبدالله الركبان –
- جمعية الموظفين التي هي اتفاق بين طائفة من الناس على أن يقرض بعضهم بعضًا على حسب جدول مرتب بينهم، فيأخذ الأموال في الشهر الأول فلان ثم فلان وهكذا حتى يستكملوا الدورة التي يتفقون عليها سنة أو سنتين، أو ما إلى ذلك، وهي لا حرج فيها؛ لأن الأصل في المعاملات الحل.
د. خالد المصلح - قناة المجد
- الشركة النقية بالمعنى الدارج هي التي لا يوجد في معاملاتها تعامل محرم, وبهذا المعنى يصعب الحكم على أي شركة بأنها نقية 100%، والأولى أن تكون الشركة النقية هي التي لم يظهر في قوائمها أنها اقترضت بالربا أو استثمرت بالربا، وفي هذه الحال يجوز تداول أسهمها.
د. عبدالرحمن الأطرم- - إذا اشترى البنك سلعة أو شقة أو سيارة أو غير ذلك, ثم انتقلت السلعة إلى ملك البنك, ثم باعها لشخص آخر بثمن زائد عن ثمنها الذي اشتراه به البنك على أقساط, فلا شيء في هذا والبيع صحيح.
- لا حرج في أن يوقف الإنسان أسهمًا لله عز وجل, بل إن لهذا أجرًا عظيمًا عنده سبحانه, إلا أنه ينبغي للموقف أن يتحرى أن تكون الأسهم التي يوقفها في شركات نظيفة ليست فيها معاملات محرمة؛ فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا.
الشيخ/ صالح الدرويش –
-من اشترى أرضًا بغرض بناء بيت أو مشروع تجاري فلا زكاة على الأرض مهما بلغت قيمتها, أما إن كان الغرض من الشراء هو المتاجرة بها فعليه زكاتها إذا حال عليها الحول.
د. عبدالعزيز الفوزان
- عملية التورق التي تقوم بها البنوك في صورتها الحالية هي معاملة محرمة؛ لأن العميل لا يقبض بضاعته قبضًا حقيقيًا ولا حكميًا, وكذلك الحال بالنسبة للبنك أيضًا, فالبنك باع ما لا يملك, والعميل تصرف فيما لم يقبض.
- يجوز اقتناء بطاقة "قسط" التي يقدمها مصرف الراجحي, فإن معاملتها جائزة؛ حيث تتيح للعميل الشراء وتقسيط المبلغ على مدة ستة أشهر تقريبًا دون زيادة تُذكر.
د. يوسف الشبيلي
- لا بأس في أن يشتري الشخص أسهمًا عن طريق التورق للمتاجرة فيها, مادامت هذه الأسهم مباحة خالية من المعاملات الحرام، على أن تنتقل الأسهم إلى حوزة المالك بدخولها إلى محفظته.
د. سعد الخثلان
- إذا اشترى إنسان أرضًا بنية بيعها إذا ارتفع سعرها فعليه أن يزكيها, أما إن كانت للاستخدام الشخصي أو تردد في نيته بين البيع والاستخدام الشخصي فليس عليه زكاة.
د. عبدالله الركبان
- إذا انتقلت أسهم مختلطة من مال الأب إلى أبنائه بالميراث بعد وفاته فإنه يستحب لهم أن يتخلصوا من المقدار المحرم الذي كان في مال أبيهم,وهذا من البر به, ثم بعد تقسيم تلك الأسهم عليهم ـ كلٌ حسب نصيبه في الميراث ـفقد وجب على كل واحد منهم أن يتخلص من المقدار المحرم الذي في نصيبه هو.
- لا يجوز استخدام البطاقة الائتمانية إذا كانت رسوم الإصدار ورسوم السحب النقدي زائدة عن التكلفة الفعلية,فإن هذا باب من أبواب الربا,فالبطاقة الائتمانية هي محض قرض,وكل قرض جرّ نفعًا فهو ربا.
د. عبدالرحمن الأطرم
- تجارة العملات في البورصة بوضعها الحالي لا تجوز؛ لأنه يتم التصرف في العملات قبل تاريخ التسوية الذي يمثل القبض, فالمتاجرة بالعملات لا تصح إلا بعد قبضها, أما إذا أخّر التاجر التصرف بالبيع في عملاته حتى حلول تاريخ التسوية فلا حرج في ذلك.
- إذا بلغ ثمر النخل النصاب وجبت فيه الزكاة، وهي نصف العشر (5%) فيما يتكلف في سقايته، والعشر كاملا (10%) فيما يسقى بلا كلفة كماء الأمطار والأنهار.
والنصاب: 300 صاع نبوي، وأقل تقدير ذكره أهل العلم بالكيلو غرامات (612) كلغ[ابن عثيمين]
- من اشترى بيتًا أو أرضًا بغير نية التجارة, ثم بدا له بعد ذلك أن يبيعه ليتكسب منه مالاً فليس عليه زكاة عروض التجارة؛ لأن نيته من البداية لم تكن للتجارة وإنما كانت لمجرد الاقتناء.
- ما حكم استعمال الذهب الأبيض للرجال وقد أفاد أهل الخبرة بأنه الذهب المعروف مضافا إليه مواد بين خمسة إلى عشرة في المائة ليصير أبيض؟
ج:إذا كان الواقع ما ذكر، فإن الذهب إذا خلط بغيره لا يخرج عن أحكامه من تحريم التفاضل إذا بيع بذهب آخر، ووجوب التقابض في المحل، وتحريم لبسه على الرجال أو اتخاذ الأواني منه [ينظر فتاوى اللجنة الدائمة] - الذين يضعون أموالهم في الصناديق الاستثمارية في البنوك أو في المحافظ الشخصية أو يعطونها لأناس يتاجرون لهم بها، هؤلاء قد وكلوا غيرهم في التجارة، فعليهم أن يزكوا عن هذه التجارة إذا بلغت نصابا وحال عليها الحول سواء بأنفسهم أو بواسطة هؤلاء الوكلاء أيضا.
د. عبدالله المطلق- قناة المجد - المضارب بمجرد تملكه للأسهم يكون شريكا في تلك الشركة يتحمل الغرم، فلو خسرت أو فلست الشركة فيتحمل قسطا من خسارتها، ولو ربحت الشركة كانت له أرباحها، وبالجملة أي مشكلات تقع للشركة وقت تملكه السهم فهو داخل فيها، ولا فرق بين كون قصده المضاربة أو كون قصده الاستثمار.
د. عبدالرحمن الأطرم
- مقاطعة بضائع المشركين الذي يحاربون الإسلام ليست واجبة, وإنما هي مستحبة, فمن أراد أن يعبر عن مشاعره بكره المحاربين والمناوئين للإسلام بمقاطعة بضائعهم فلا حرج عليه, بل هو مثاب إن شاء الله تعالى.
الشيخ/ سليمان الماجد
- لا يجوز للوالد أن يعطي ولده من زكاة ماله إلا في حالة عدم قدرته على الإنفاق عليه, أما إن كان الولد قويًا قادرًا على الكسب فإنه يعطيه بقدر ما يعينه على العمل والكسب فقط.
- يجوز للمرأة أن تخرج زكاة مالها لأبناء أختها ماداموا فقراء, فإن أبناء الأخت ليسوا ممن يجب عليها الإنفاق عليهم, وهي في هذه الحالة مأجورة مرتين: على زكاتها وعلى صلتها لرحمها.
- إذا اشترى شخص قطعتيْ أرض ينوي بناء إحداهما وبيع الأخرى ليبني بثمنها, فإنه لا زكاة في الأولى التي أراد أن يبني عليها, أما الأخرى التي اشتراها ليبيعها فعليه أن يزكي عن ثمنها.
د. عبدالله الركبان - من اقترض من بنك قرضًا ثم اشترط عليه البنك أن يخصم من مبلغ القرض الذي يأخذه العميل 6% كمصاريف إدارية فإن هذا شبهة الربا فيه ظاهرة؛ فهو تحايل على الربا؛ حيث إن هذه النسبة مرتفعة للغاية على أن تكون مصاريف إدارية.
د. عبدالله الركبان
- يجب إخراج زكاة المال عندما يبلغ نصابًا ويحول عليه الحول, والنصاب يقدر بـ85 جرامًا من الذهب أو 590 جرامًا من الفضة؛ وذلك بأن نحدد قيمة جرام الذهب فيضرب في 85 , أو قيمة جرام الفضة ويضرب في 590 , ثم نأخذ الأقل من القيمتين الناتجتين ونخرج عنه 2.5% من قيمته.
- المسابقات التي تقام عن طريق الهاتف في شهر رمضان وغيره وتكون الجائزة مأخوذة من حصيلة الاتصالات التي تتم خلال المسابقات لا تجوز, فهي نوع من الياناصيب المحرم, وأما إن كانت الجوائز لا تستفيد من هذه الاتصالات بل توضع الجائزة من عند الشركة المنظمة لها فلا بأس في ذلك.
د. عبدالله الركبان - يجوز إعطاء المسلمين الجدد من زكاة الأموال حتى وإن لم يكونوا فقراء, ولكن من باب تأليف قلوبهم ناحية الإسلام, حتى وإن كانوا يرسلون من هذا المال لأهليهم الذين هم غير مسلمين, فقد تؤثر فيهم الزكاة هم أيضًا ويتحولون إلى الإسلام.
د. عبدالله المطلق - إذا كان هناك شاب فقير لا يجد ما يتزوج به فيجوز إعطاؤه من الزكاة, فإن الزواج من فضائل العبادات, وهو من الحاجات التي يجب سدها للفرد المسلم لأهميته له.
- على من أراد إخراج الزكاة أن يتحرى المصارف الشرعية لها, فمن أخرج ماله بعد الاجتهاد إلى أحد الفقراء ثم بعد ذلك تبين أنه ليس من المستحقين للزكاة ؛ فإنه قد برئت ذمته بذلك مادام قد اجتهد.
- الأفضل للفقير أن تدفع إليه زكاة المال في صورة نقدية؛ لأن له احتياجات متعددة, وهو أفضل من يقدر هذه الاحتياجات, أما لو عُلم منه أنه لا ينفقها في وجوهها المشروعة ويترك أهله محتاجين, فالأفضل في حقه أن تدفع إليه في صورة سلع ومنتجات يحتاجها هو وأهله.
الشيخ/ عبدالله بن خنين
- العقار الذي نزعت ملكيته وتم تقدير قيمته ولكن مالكه لم يتمكن من قبضها بسبب غير عائد إليه، ليس عليه زكاة حتى يقبض قيمته ويستقبل بها حولا جديدا
فتاوى ابن باز
- اختلف العلماء في حكم الحلي الذهبية التي تلبسها المرأة على قولين, إلا أن الراجح منهما أن عليها أن تخرج زكاتها, أما الذهب المدخر فإن فيه الزكاة دون خلاف.
د. عبدالله المطلق
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-04-2009, 19:35   #36
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى الجنائز


سؤال1:
ماذا يفعل الجالس عند المحتضر؟ وهل قراءة سورة "يس" عند المحتضر ثابتة في السنة أم لا ؟

جواب1:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و أصحابه أجمعين .. عيادة المريض من حقوق المسلمين بعضهم على بعض. و ينبغي لمن عاد المريض أن يذكره بالتوبة ، و بما يجب عليه من الوصية . و بملء وقته بذكر الله _ عز و جل _ لأن المريض في حاجة إلى مثل هذا الشئ ، و إذا احتضر، و تيقن الإنسان أنه حضره الموت فإنه ينبغي له أن يلقنه : " لا إله إلا الله" كما أمر بذلك النبي ، صلى الله عليه و سلم ، فيذكر الله عنده بصوت يسمعه حتى يتذكر ، و يذكر الله ، قال أهل العلم و لا ينبغي أن يأمره بذلك ، لأنه ربما لضيق صدره و شدة الأمر عليه يأبى أن يقول "لا إله إلا الله "، حينئذ يكون الخاتمة سيئة ، و إنما يذكره بالفعل ، أي بالذكر عنده حتى قالوا : و إذا ذكّره فذكر فقال " لا إله إلا الله " فيسكت ، و لا يحدثه بعد ذلك ليكون آخر قوله: " لا إله إلا الله " ، فإن تكلم .. أي المحتضر فليعد التلقين عليه مرة ثانية ليكون آخر كلامه " لا إله إلا الله" . و أما قراءة " يس" عند المحتضر فإنها سنة عند كثير من العلماء لقوله ، صلى الله عليه و سلم : " اقرأوا على موتاكم (يس) . لكن هذا الحديث تكلم فيه بعضهم و ضعفه . فعند من صححه يكون قراءتها مسنوناًَ ، و عند من ضعّفه لا يكون ذلك أي قراءة " يس" مسنوناً .
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال2:
لقد سمعنا كثيرا من عامة الناس بأن الزوجة تحرم على زوجها بعد الوفاة أي بعد وفاتها و لا يجوز أن ينظر إليها و لا يلحدها عند القبر فهل هذا صحيح أجيبونا بارك الله فيكم؟

جواب2:


قد دلت الأدلة الشرعية على أنه لا حرج على الزوجة أن تغسل زوجها و أن تنظر إليه و لا حرج عليه أن يغسلها و ينظر إليها و قد غسلت أسماء بنت عميس زوجها أبا بكر الصديق رضي الله عنهما و أوصت فاطمة أن يغسلها علي رضي الله عنه ، و الله ولي التوفيق.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال3:
أرجوا أن توضحوا كيفية الصلاة على الجنازة كما ثبتت عن النبي صلى الله عليه و سلم، لأن كثيرا من الناس يجهلونها.

جواب3:


صفة الصلاة على الجنازة قد بينها النبي ، صلى الله عليه و سلم ، و أصحابه رضي الله عنهم ، و هي أن يكبر أولا ثم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم و يسمي و يقرأ الفاتحة و سورة قصيرة أو بعض الآيات ، ثم يكبر و يصلي على النبي ، صلى الله عليه و سلم ، مثلما يصلي عليه في آخر الصلاة ، ثم يكبر الثالثة و يدعو للميت ، و الأفضل أن يقول : ( اللهم اغفر لحينا و ميتنا و شاهدنا و غائبنا و صغيرنا و كبيرنا و ذكرنا و أنثانا ، اللهم من أحييته من فأحيه على الإسلام ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ، اللهم اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله و وسع مدخله و اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله ، اللهم أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر و من عذاب النار و افسح له قبره و نور له فيه ، اللهم لا تحرمنا أجره و لا تضلنا بعده) كل هذا محفوظ عن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، و إن دعا له بدعوات أخرى فلا بأس مثل أن يقول: ( اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه و إن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته، اللهم اغفر له و ثبته بالقول الثابت .. ثم يكبر الرابعة ويقف قليلا ثم يسلم تسليمة واحدة عن يمينه قائلا : " السلام عليكم و رحمة الله" و يستحب رفع اليدين مع كل تكبيرة لثبوت ذلك عن النبي، صلى الله عليه و سلم ، وبعض أصحابه رضي الله عنهم. و يسن أن يقف الإمام عند رأس الرجل و عند وسط المرأة لثبوت ذلك عن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، من حديث أنس و سمرة بن جندب رضي الله عنهما ، و أما قول بعض العلماء : إن السنة الوقوف عند صدر الرجل فهو قول ضعيف ليس عليه دليل فيما نعلم . و يكون حين الصلاة عليه موجها إلى القبلة لقول النبي ، صلى الله عليه وسلم ، عن الكعبة " إنها قبلة المسلمين أحياء و أمواتا " و الله ولي التوفيق.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال4:
ما حكم الصلاة على الميت إذا كان تاركا للصلاة أو يشك في تركه لها أو نجهل حاله ؟

جواب4:


أما من علم أنه مات و هو لا يصلي فإنه لا يجوز أن يصلي عليه ، و لا يحل لأهلة أن يقدموه إلى المسلمين ليصلوا عليه ، لأنه كافر مرتد عن الإسلام و الواجب أن يحفر له حفرة في غير المقبرة و يرمى فيها و لا يصلى عليه ، لأنه لا كرامة له فإنه يحشر يوم القيامة مع فرعون و هامان و قارون و أبي بن خلف. أما مجهول الحال أو المشكوك فيه فيصلى عليه لأن الأصل أنه مسلم حتى يتبين لنا أنه ليس بمسلم و لكن لا بأس إذا كان الإنسان شاكا في هذا الرجل أن يستثني عند الدعاء فيقول : اللهم إن كان مؤمنا فاغفر له و ارحمة . لأن الاستثناء في الدعاء قد ورد في الذين يرمون أزواجهم ، ثم لم يأتوا بأربعة شهداء أن الرجل إذا لاعن زوجته قال في الخامسة : " أن لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين" . و تقول هي في الخامسة : " أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين"
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله


سؤال5:
ما حكم تأخير الصلاة على الجنازة و غسله و تكفينه و دفنه ، حتى يحضر أقارب الميت .. و ما الضابط لذلك ؟

جواب5:


تأخير تجهيز الميت خلاف السنة . خلاف ما أمر به النبي ، صلى الله عليه و سلم ، فقد قال ، عليه الصلاة و السلام ، " أسرعوا بالجنازة فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه و إن تك سوى ذلك فشر تضعوه عن رقابكم " .
ولا ينبغي الانتظار اللهم إلا مدة يسيرة كما لو انتظر به ساعة أو ساعتين و ما أشبه ذلك . و أما تأخيره إلى مدة طويلة فهذا جناية على الميت لأن النفس الصالحة إذا خرج أهل الميت به تقول: قدموني . قدموني. فتطلب التعجيل و التقديم . لأنها وعدت بالخير و الثواب الجزيل . و الله أعلم .
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال6:


هل تحضر المرأة صلاة الجنازة؟

جواب6:


الصلاة على الجنازة مشروعة على الرجال و النساء لقول النبي ، صلى الله عليه و سلم : " من صلى على الجنازة فله قيراط و من تبعها حتى تدفن فله قيراطان" . قيل يا رسول الله : و ما القيراطان؟ قال " مثل جبلين عظيمين (يعني من الأجر) " . متفق على صحته. لكن ليس للنساء اتباع الجنائز إلى المقبرة لأنهن منهيات عن ذلك لما ثبت في الصحيحين عن أم عطية رضي الله عنها قالت : " نهينا عن اتباع الجنائز و لم يجزم علينا" أما الصلاة على الميت فلم تنه عنها المرأة سواء كانت الصلاة عليه في المسجد أو في البيت أو في المصلى . و كان النساء يصلين على الجنائز في مسجدة ، صلى الله عليه و سلم ، مع النبي ، صلى الله عليه و سلم ،وبعده . و أما الزيارة للقبور فهي خاصة بالرجال كاتباع الجنائز إلى المقبرة . لأن الرسول ، صلى الله عليه و سلم ، لعن زائرات القبور . و الحكمة في ذلك و الله أعلم ، ما يخشى من اتباعهن للجنائز إلى المقبرة و زيارتهن للقبور من الفتنة بهن و عليهن. و لقوله ، صلى الله عليه و سلم : " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء" متفق على صحته و بالله التوفيق.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال7:
من فاتته الصلاة على الميت في المسجد سواء كان فردا أو جماعة هل يجوز لهم الصلاة على الميت في المقبرة قبل الدفن أو على القبر بعد الدفن؟


جواب7:


نعم يجوز لهم ذلك لكن إن أمكنهم أن يصلوا عليه قبل الدفن فعلوا و إن جاءوا و قد دفن فأنهم يصلون على القبر لأنه ثبت عن النبي، صلى الله عليه و سلم ، أنه صلى على القبر.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال8:
ماهو الدعاء المشروع عند مواراة الميت بالتراب؟

جواب8:


ذكر بعض أهل العلم أنه يسن أن يحثى ثلاث حثيات . و أما قول " منها حلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة أخرى " ، فليس فيه حديث عن رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، فقد كان إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه و قال : " استغفروا لأخيكم و اسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل " ، فنقول اللهم اغفر له اللهم اغفر له اللهم اغفر له، اللهم ثبته اللهم ثبته .....
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال9:
ما حكم الدعاء بعد صلاة الجنازة؟

جواب9:


الدعاء مخ العبادة فسؤال العبد ربه لنفسه أو لغيره و إعلانه ضراعته و عبوديته لمولاه حينما يطلب حاجته منه رغب فيه سبحانه في كتابه فقال: " و قال ربكم ادعوني أستجب لكم " غافر 60
و قال : " ادعو ربكم تضرعا و خفية " الأعراف 55
و سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بقوله و فعله و الأصل فيه الإطلاق حتى يثبت تقييده بوقت أو الترغيب في الإكثار منه في حال أو في وقت معين كحال السجود في الصلاة أو آخر الليل فيحرص المسلم على الإتيان به على ما بينته النصوص من إطلاق و تقييد . و قد ثبت في أحاديث صلاة الجنازة الدعاء للميت و ثبت الدعاء له بالأستغفار عند الفراغ من دفنه فقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ، يزور القبور و يدعو لأهلها و يعلم أصحابه دعاء زيارة القبور كما يعلمهم السورة من القرآن و لنم يثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم ، الدعاء بعد صلاة الجنازة و لم يكن هذا من سنته و لا سنة أصحابه و لو حصل ذلك منه أو منهم لنقل كما نقل الدعاء له قي الصلاة عليه و عند زيارته و بعد الفراغ من دفنه و على ذلك يكون اعتماد الدعاء للميت أو لغيره بعد الفراغ من صلاة الجنازة بدعة ، لا يليق بالمسلم أن يفعلها لجديث : " عليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين من بعدي و إياكم و محدثات الأمور ...." روا أهل السنن عن طريق العرباض بن سارية .
و صلى الله على نبينا محمد و آله و صحبه.
اللجنة الدائمة
سؤال10:
في مصر عندنا يدفنون الميت على ظهره و يده اليمنى على اليسرى فوق بطنه و لكني وجدت في السعودية بدفنون الميت على جنبه الأيمن أوجو الإفادة .

جواب10:


الصواب أن الميت يدفن على جنبة الأيمن مستقبل القبلة فإن الكعبة قبلة الناس أحياء و أمواتا و كما أن النائم ينام على جنبه الأيمن كما أمر النبي ، صلى الله عليه و سلم ، فكذلك الميت يوضع على جنبه الأيمن فإن النوم و الموت يشتىكان في كون كل منهما وفاة كما قال الله تعالى : " الله يتوفى الأنفس حين موتها و التي لم تمت في منامها " الزمر 42
و قال تعالى : " و هو الذي يتوفاكم بالليل و يعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى " الأنعام 60.
فالمشروع في دفن الميت أن يضجع على جنبه الأيمن مستقبلا القبلة و لعل ما شاهده السائل في بلاده كان ناتجا عن جهل في ذلك و إلا فما علمت أحدا من أهل العلم يقول أن الميت يضجع على ظهره و تجعل يداه على بطنه.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال11:
ماهي الساعات التي نهينا أن نصلي فيها فلى موبانا؟ و لماذا لا يصلي الناس قلى الجنازة قبل صلاة الفجر أو قبل صلاة العصر إذا كانوا مجتمعين خصوصا في الحرمين للخروج من التهي؟

جواب11:


الساعات التي نهينا عن الصلاة فيها و عن دفن الميت ثلان ساعات : حين تطلع الشمس حتى ترتفع قيد رمح ، و حين يقوم قائم الظهيرة أي قبيل الزوال بنحو عشر دقائق، و إذا بقي عليها أن تغرب مقدار رمح .. هذه ثلاث ساعات لحديث عقبة بن عامر رضي الله عنه : " ثلاث ساعات نهانا رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، أن نصلي فيهن و أن تقبر فيهن موتانا". و ذكر هذه الساعات الثلاث . و أما ما بعد صلاة الفجر و بعد صلاة العصر فإنه ليس فيه نهي عن الصلاة على الميت و لهذا فلا حاجة أن نقدم الصلاة على الميت قبل صلاتي
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال12:
إذا مات ميت قبل منتصف الليل أو بعد منتصف الليل ، فهل يجوز دفنه ليلا، أو لا يجوز دفنه إلا بعد طلوع الفجر؟

جواب12:


يجوز دفن الميت ليلا ، لما روى ابن عباس رضي الله عنهما قال : مات إنسان كان النبي ، صلى الله عليه و سلم ، يعوده ، فمات بالليل فدفنوه ليلا ، فلما أصبح أخبروه ، فقال : " ما منعكم أن تعلموني؟ " قالوا : كان الليل ، و كانت ظلمة ، فكرهنا أن نشق عليك ، فأتى قبره فصلى عليه ، رواه البخاري و مسلم ، فلم ينكر دفنه ليلا ، و إنما أنكر على أصحابه أنهم لم يعلموه به إلا صباحا فلما اعتذروا إليه قبل عذرهم، و روى أبو داود عن جابر قال: رأى ناس نارا في المقبرة فأتوها ، فإذا رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، في المقبرة يقول : ناولوني صاحبكم ، و إذا هو الذي كان يرفع صوته بالذكر . و كان ذلك ليلا كما يدل عليه قول جابر رأي ناس نارا في المقبرة ... الخ .
و دفن النبي صلى الله عليه و سلم ليلا
و روى الإمام أحمد عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما علمنا بدفن رسول الله صلى الله عليه و سلم ، حتى سمعنا صوت المساحي من آخر الليل، ليلة الأربعاء.
و المساحي هي الآلات التي يجرف بها التراب، و دفن أبو بكر و عثمان و عائشة و ابن مسعود ليلا و ما روي مما يدل على كراهة الدفن ليلا فمحمول على ما إذا كان التعجيل بدفنه ليلا لكونه ليس من ذوي الشأن فلم يبقوه إلى الصباح ليحضر عليه الناس أو لكونهم لما أساءوا كفنه عجلوا بدفنه فزجرهم لذلك ، أو محمول على بيان الأفضل ليصلي عليه كثير من المسلمين و لانه أسهل على من يشيع جنازته و أمكن لإحسان دفنه ، و اتباع السنة في كيفية لحدة و هذا إذا لم توجد ضرورة إلى تعجيل دفنه ، و الأوجب التعجيل بدفنه و لو ليلا ، و
صلى الله و سلم على نبينا محمد و آله و سلم.
اللجنة الدائمة

سؤال13:
حصل و ماتت طفلة و عمرها سنة أشهر و قبرت مع طفل قد سقط و هو في الشهر السادس و هو في بطن أمه ، فهل هذا يجوز أم لا ؟ و إن كان لا ، فما حكم الذين قبروهما في قبر واحد؟

جواب13:


المشروع أن يدفن كل ميت في قبر وحده هذه هي السنة التي عمل المسلمون بها من عهد النبي، صلى الله عليه و سلم ، إلى عهدنا هذا و لكن إذا دعت الحاجة إلى قبر اثنين أو أكثر في قبر واحد فلا حرج في هذا فإنه ثبت في الصحيحين و غيرهما أن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، كان يجمع الرجلين و الثلاثة من شهداء أحد بقبر واحد إذا دعت الحاجة إلى ذلك و هذه الطفلة و هذا السقط اللذان جمعا في قبر واحد لا يجب الآن نبشهما لأنه قد فات الأوان و من دفنهما في قبر واحد جاهلا بذلك فإنه لا إثم عليه و لكن الذي ينبغي لكل من عمل عملا من العبادات أو غيرها أن يعرف حدود الله تعالى في ذلك العمل قبل أن يتلبس به حتى لا يقع فيما هو محذور شرعا. أعلى الصفحة
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال14:
أنا رجل مقطوعة رجلي ولي زوجة أصيبت بمرض و حولت إلى إحدى المستشفيات في المملكة و كنت معها حتى توفيت ثم نقلت بعد وفاتها إلى المقبرة بواسطة سيارة الإسعاف و بعض العاملين في المستشفى و أنا معهم ، و عند إنزالها إلى القبر أنزلها أولئك الرجال الأجانب إلى القبر وحدهم أما أنا فعاجز بسبب رجلي..

و أنا محتار في هذا الأمر .. هل علي إثم في ذلك و هل في إنزال المرأة في قبرها من رجال أجانب شئ أفيدوني؟

جواب14:


ليس في إنزال المرأة في قبرها حرج إذا أنزلها غير محرمها و إنما يشترط المحرم للسفر بالمرأة لا لإنزالها في قبرها و الله ولي التوفيق.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال15:
قال ابن عباس رضي الله عنهما : " مر النبي ، صلى الله عليه و سلم ، بقبرين فقال : إنهما ليعذبان ، و ما يعذبان في كبير ، أما أحدهما فكان لا يستتر من البول ، و أما الآخر فكان يمشي بالنميمة ، ثم أخذ جريدة رطبة فشقها نصفين فغرز في كل قبر واحدة ، قالوا يا رسول الله لم فعلت ؟ قال يخفف عنهما ما لم ييبسا" رواه البخاري . فهل يصح لنا الاقتداء بالنبي، صلى الله عليه وسلم، في ذلك ؟ و هل يجوز وضع ما شابه الجريدة من الأشياء الرطبة الخضراء قياسا على الجريدة ؟ أو يجوز غرس شجرة على القبر لتكون دائمة الخضرة لهذا الغرض؟

جواب15:


إن وضع النبي ، صلى الله عليه و سلم ، الجريدة على القبرين و رجاءه تخفيف العذاب عمن وضعت على قبرهما واقعة عين لا عموم لها ، و أن ذلك خاص برسول الله، صلى الله عليه و سلم و أنه لم يكن منه سنة مطردة في قبور المسلمين إنما كان مرتين أو ثلاثا على تقدير تعدد الواقعة لا أكثر و لم يعرف فعل ذلك عن أحد من الصحابة و هم أحرص المسلمين على الاقتداء به، صلى الله عليه و سلم ، و أحرصهم على نفع المسلمين إلا ما روي عن بريدة الأسلمي أنه أوصى أن يجعل في قبره جريدتان و لا نعلم أن أحدا من الصحابة رضي الله عنهم وافق بريدة على ذلك . و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم .
اللجنة الدائمة

سؤال16:
شاهدت عدة قبور و هي على النحو التالي : بعض من القبور يوضع عليها ركيزة واحدة على مقدمة القبر، و البعض الثاني يضعون ركيزتين على مقدمة القبر و على المؤخرة ، و البعض الثالث يضعون ثلاث ركائز على مقدمة القبرو الوسط و المؤخرة ، و المقصود من الركيزة هو حجر يركز على القبر ، و بعض من الناس يطلقون عليه اسم النصيبة الذي تنصب على القبر .. فأريد التوضيح بالشئ الذي جائز وضعه على قبور النساء.

جواب16:


يشرع بعد دفن الميت أن يجعل على طرفي القبر لبنتين منصوبتين فقط ليعلم أنه قبر حتى و لو كان في وسط المقابر و لا فرق بين قبر الرجل و قبر المرأة و قبر الصبي ، و لا يزاد على اللبنتين و لا بأس أن يجعل إلى جنبه حجر أو نحوه يعرف به ليزار و نحو ذلك.
الشيخ ابن جبرين

سؤال17:
هل يجوز وضع قطعة من الحديد أو لافتة على قبر الميت مكتوب عليها آيات قرآنية بالإضافة إلى اسم لميت و تاريخ وفاته... الخ؟

جواب17:


لا يجوز أن يكتب على قبر الميت لا آيات قرآنية و لا غيرها لا في حديدة و لا في لوح و لا في غيرهما لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، من حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم ، نهى أن يجصص القبر و أن يقعد عليه و أن يبنى عليه . رواة مسلم . و زاد الترمذي و النسائي : " و أن يكتب عليه".
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال18:
هل يجوز القيام عند القبر للاستغفار أو الدعاء للميت بعد دفنه و إهالة التراب عليه؟

جواب18:


نعم يجو الوقوف عند قبر الميت بعد دفنه و إهالة التراب عليه للاستغفار و الدعاء له بل ذلك مستحب لما راه أبوداود و الحاكم و صححه عن عثمان رضي الله عنه أنه قال : " كان رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال: استغفروا لأخيكم ، و اسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل"
اللجنة الدائمة

سؤال19:
لاحظت عندنا على بعض القبور عمل صبة بالأسمنت بقدر متر طولا في نصف متر عرضا مع كتابة اسم الميت عليها و تاريخ وفاته و بعض الجمل كـ (اللهم ارحم فلان ابن فلان ....) و هكذا ، فما حكم مثل هذا العمل؟

جواب19:


لا يجوز البناء على القبور لا بصبة و لا بغيرها و لا تجوز الكتابة عليها لما ثبت عن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، من النهي عن البناء عليها و الكتابة عليها فقد روى مسلم رحمه الله من حديث جابر رضي الله عنه قال: (نهى رسول الله ، صلى الله عليه و سلم أن يجصص القبر و أن يقعد عليه و أن يبنى عليه ) و خرجه الترمذي و غيره بإسناد صحيح و زاد: "و أن يكتب عليه " و لأن ذلك نوع من أنواع الغلو فوجب منعه و لأن الكتابة ربما أفضت إلى عواقب وخيمة من الغلو و غيره من المحظورات الشرعية ، و إنما يعاد تراب القبر عليه و يرفع قدر شبر تقريبا حتى يعرف أنه قبر، هذه هي السنة في القبور التي درج عليها رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، و أصحابه رضي الله عنهم ، و لا يجوز اتخاذ المساجد عليها و لا كسوتها و لا وضع القباب عليها لقول النبي ، صلى الله عليه و سلم ، " لعن الله اليهود و النصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " متفق على صحتة.
و لما روى مسلم في صحيحه عن جندب بن عبدالله البجلي قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم ، قبل أن يموت بخمس يقول : " إن الله قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا و لو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبابكر خليلا، ألا و إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائم و صالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإتي أنهاكم عن ذلك "... و الأحاديث في هذا المعنى كثيرة.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال20:
هل يعتبر تخصيص أيام ثلاثة للعزاء لأهل الميت من الأمور المبتدعة و هل هناك عزاء للطفل و العجوز و المريض الذي لا يرجى شفاؤة .. بعد موتهم ؟

جواب20:


التعزية سنة لما فيها من جبر المصاب و الدعاء له بالخير و لا فرق في ذلك بين كون الميت صغيرا أو كبيرا و ليس فيها لفظ مخصوص بل يعزي المسلم أخاه بما تيسر من الألفاظ المناسبة مثل أن يقول: " أحسن الله عزاءك و جبر مصيبتك و غفر لميتك إذا كان الميت مسلما أما إذا كان الميت كافرا فلا يدعى له و إنما يعزي أقاربه المسلمون بنحو الكلمات المذكورة. و ليس لها وقت مخصوص و لا أيام مخصوصة بل هي مشروعة من حين موت الميت قبل الصلاة و بعدها و قبل الدفن و بعده و المبادرة بها أفضل في حال شدة المصيبة و تجوز بعد ثلاث من موت الميت لعدم الدليل على التحديد.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال21:
ما حكم من يسافر من أجل العزاء لقريب أو صديق و هل يجوز العزاء قبل الدفن؟

جواب21:
لا نعلم بأسا في السفر من أجل العزاء لقريب أو صديق لما في ذلك من الجبر و المواساة و تخفيف الام المصيبة و لا بأس في العزاء من قبل الدفن و بعجه و كلما كان أقرب من وقت المصيبة كان أكمل في تخفيف آلامها، و بالله التوفيق.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال22:
عندما يتوفى شخص في بعض البلدان يجلس أهل الميت لتقبل العزاء بعد صلاة المغرب لمدة ثلاثة أيام ، هل يجوز ذلك أم انه بدعة؟

جواب22:


تعزية المصاب بالميت مشروعة ، و هذا لا إشكال فيه ، و أما تخصيص وقت معين لقبول العزاء و جعله ثلاثة أيام فهذا من البدع ، و قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنه قال: " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " و بالله التوفيق.
اللجنة الدائمة

سؤال23:
ماهي أقسام زيارة المقابر؟

جواب23:


المقابر يزورها الإنسان للعبرة و العظة و رجاء الثواب امتثالا لأمر النبي ، عليه الصلاة و السلام ، حيث قال : " زوروا القبور فإنهاتذكر الآخرة" .. و أما من زار المقبرة من أجل التبرك بالزيارة أو يدعو أصحاب القبور ، فإن هذا شئ لا يوجد عندنا و الحمدلله ، و إن كان يوجد في بعض البلاد الإسلامية ، و هذه من الزيارات التي قد تكون بدعية فقط و قد تكون شركية.
و زيارة اقبور نوعان:
نوع يقصد الإنسان شخصا معينا فهنا يقف عنده و يدعو له بما شاء الله عز و جل كمافقل عليه الصلاة و السلام حين استأذن الله عز و جل أن يستغفر لأمه فلم يأذن الله له و استأذنه أن يزورها فأذن له .. فزارها صلوات الله و سلامه عليه و معه طائفة من أصحابه.
و القسم الثاني أن تكون زيارته لعموم المقبرة ، فهنا يقف أمام القبور و يسلم كما كان ، عليه الصلاة و السلام ، يفعل ذلك إذا زار البقيع . يقول : "السلام عليكم دار قوم مؤمنين و إنا إن شاء الله بكم لاحقون . يرحم الله المستقدمين منا و منكم و المستأخرين . نسأل الله لنا و لكم العافية ، اللهم لا تحرمنا أجرهم و لا تفتنا بعدهم و اغفر لنا و لهم.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال24:
ما حكم زيارة المرأة للقبور؟

جواب24:

لا يجوز للنساء زيارة القبور لأن الرسول ، صلى الله عليه و سلم ، لعن زائرات القبور و لأنهن فتنة و صبرهن قليل فمن رحمة الله و إحسانه أن حرم عليهن زيارة القبور حتى لا يَفتن ولا يُفتن. أصلح الله حال الجميع.
الشيخ ابن باز رحمه الله

سؤال25:
ماهي الأشياء المحظورة على المرأة زمن الحدلد مع ذكر الدليل؟

جواب25:


المحظورعلى المرأة زمن الحداد :
أولا : أن لا تخرج من بيتها إلا لحاجة ، مثل أن تكون مريضة تحتاج لمراجعة المستشفى و تراجعه بالنهار، أو ضرورة مثل أن يكون بيتها آيلا للسقوط فتخشى أم يسقط عليها ، أو تشتعل فيه نار أو ما أشبه ذلك .. قال أهل العلم و تخرج في النهار للحاجة و أما في الليل فلا تخرج إلا للضرورة .
ثانيا الطيب ، لأن النبي، عليه الصلاة و السلام ، نهى المحادّة أن تتطيب إلا إذا طهرت ، فإنها تأخذ نبذة من أظفار (نوع من الطيب) تتطيب به بعد الحيض ليزول عنها أثر الحيض.
ثالثا: أن لا تلبس ثيابا جميلة تعتبر تزينا . لأن النبي ، عليه الصلاة و السلام ، نهى عن ذلك و إنما تلبس ثيابا عادية كالثياب التي تلبسها في بيتها بدون أن تتجمل .
رابعا: أن لا تكتحل، لأن النبي، عليه الصلاة والسلام ، نهى عن ذلك فإن اضطرت إلى هذا فإنها تكتحل بما لا يظهر لونه ليلا و تمسحه بالنهار.
خامسا: أن لا تتحلى ، أي لا تلبس حليا لأنه إذا نهي عن الثياب الجميلة فالحلي أولى بالنهي .
و يجوز لها أن تكلم الرجال و أن تتكلم بالهاتف و أن تأذن لمن يدخل بالبيت ممن يمكن دخوله و أن تخرج إلى السطح _ سطح البيت _ في الليل و في النهار . و لا يلزمها أن تغتسل كل جمعة كما يظنه بعض العامة و لا أن تنقض شعرها كل أسبوع.
و كذلك أيضا لا يلزمها بل لا يشرع لها إذا انتهت العدة أن تخرج معها بشئ تتصدق به على أول من يلاقيها فأن هذا من البدع
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال26:
عندما يموت ميت يرفعون صوت قراءة القرآن بمكبرات في بيت العزاء وعندما يحملونه بسيارة الموتى فيضعون مكبرات للصوت أيضاً حتى صار الواحد بمجرد سماعه القرآن يعلم أن هناك ميت فيتشاءم لسماعه القرآن وحتى أصبح لايفتح على قراءة القرآن إلا عند موت إنسان.ما الحكم في ذلك مع توجيه النصح لمثل هؤلاء؟

جواب26:


إن هذا العمل بدعة بلا شك فإنه لم يكن في عهد النبي،صلىالله عليه وسلم،ولا في عهد أصحابه والقرآن إنما تخفف به الأحزان إذا قرأه بينه وبين نفسه لاإذا أعلن به على مكبرات الصوت. كما أن إجتماع أهل الميت لاستقبال المعزين هو أيضاً من الأمور التي لم تكن معروفة حتى إن بعض العلماء قال إنه بدعة و لهذا لانرى أهل الميت يجتمعون لتلقي العزاء بل يغلقون أبوابهم وإذا قابلهم أحد في السوق أو جاء أحد من معارفهم دون أن يعدوا لهذا اللقاء عدته فإن هذا لا بأس به.
أما إستقبال الناس فهذا لم يكن معروفاً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، حتى كان الصحابة يعدون إجتماع أهل الميت وصنع الطعام من النياحة،والنياحة كما هو معروف من كبائر الذنوب لأن النبي صلى الله عليه وسلم، لعن النائحة والمستمعة وقال:"النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب" نسأل الله العافية، فنصيحتي لإخواني أن يتركوا هذه الأمور المحدثة فإن ذلك أولى بهم عند الله وهو أولى بالنسبة للميت أيضاً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم، أخبر أن الميت يعذب ببكاء أهله عليه وبنياحتهم عليه، يعذب يعني يتألم من هذا البكاء وهذه النياحة وإن كان لايعاقب عقوبة الفاعل لأن الله- تعالى- يقولولاتزر وازرة وزر أخرى). والعذاب ليس عقوبة فقد قال النبي،صلى الله عليه وسلم إن السفر قطعة من العذاب)بل إن الألم والهم وما أشبه ذلك يعد عذاباً ومن كلمات الناس الشائعة قولهم: عذبني ضميري. والحاصل أنني أنصح أخواتي بالإبتعاد عن مثل هذه العادات التي لاتزيد من الله إلا بعداً ولا تزيد موتاهم إلا عذاباً.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال27:
هل يجوز قراءة الفاتحة على الموتى و هل تصل إليهم ؟

جواب27:


قراءة الفاتحة على الموتى لا أعلم فيها نصا من السنة و على هذا فلا تقرأ لأن الأصل في العبادات الحظر و المنع حتى يقوم دليل على ثبوتها و أنها من شرع الله عز و جل ، و دليل ذلك أن الله أنكر على من شرعوا في دين الله ما لم يأذن به الله ، فقال تعالى (أم شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) الشورى 21 .
و ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم ، أنه قال : " من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " . و إذا كان مردودا كان باطلا و عبثا ينزه الله عز و جل أن يُتقرب به إليه.
و أما لإستئجار قارئ يقرأ القرآن ليكون ثوابه للميت فإنه حرام و لا يصح أخذ الأجرة على قراءة القرآم و من أخذ أجرة على قراءة القرآن فهو آثم و لا ثواب له لأن قراءة القرآن عبادة و لا يجوز أن تكون العبادة و سيلة إلى شئ من الدنيا قال الله تعالى : ( من كان يريد الحياة الدنيا و زينتها نوف إليهم أعمالهم فيها و هم فيها لا يبخسون) هود 15.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال28:
ما حكم المرور بين القبور بالنعال؟ و ما صحة الدليل الذي ينهى عن ذلك و هو قوله صلى الله عليه وسلم : " يا صاحب السبتيب اخلع نعليك " ؟

جواب28:


ذكر أهل العلم أن المشي بين القبور بالنعال مكروه . و استدلوا بهذا الحديث . إلا أنهم قالوا إذا كان هناك حاجة كشدة حرارة الأرض و و جود الشوك فيها أو نحو ذلك فإنه لا بأس أن يمشي في نعليه .
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

السؤال 29:
ماحكم الإجتماع بعد دفن الميت لمدة ثلاثة أيام وقراءة القرآن وهو ما يسمى بالمأتم؟

الجواب29:


الإجتماع في بيت الميت للأكل أو الشرب أو قراءة القرآن بدعة، وهكذا إجتماعهم يصلون له ويدعون له كله بدعة لاوجه له. إنما يؤتى أهل الميت للتعزية والدعاء لهم، والترحم على ميتهم وتسليتهم وتصبيرهم، أما أنهم يجتمعون لإقامة مآتم وإقامة دعوات خاصة أو صلوات خاصة أو قراءة قرآن فهذا لا أصل له ولو كان خيراً لسبقنا إليه سلفنا الصالح- رضي الله عنهم وأرضاهم- فالرسول صلى الله عليه وسلم ، لم يفعله فعندما قتل جعفر بن أبي طالب وعبدالله بن أبي رواحة وزيد بن حارثة- رضي الله عنهم- في غزوة مؤتة وجاءه الوحي- عليه الصلاة والسلام- نعاهم إلى الصحابة وأخبرهم بموتهم ودعا لهم وترضى عنهم ولم يجمع الناس ولم يتخذ مأدبة ولا جعل مأتماً، كل هذا لم يفعله، صلى الله عليه وسلم، وهؤلاء من خيرة الصحابة وأفضلهم. مات الصديق- رضي الله عنه- ولم يجعلوا مأتماً وهو أفضل الصحابة، قتل عمر وما جعلوا مأتماً وما جمعوا الناس ينعون عليه أو يقرأون له القرآن، قتل عثمان وعلي- رضي الله عنهما- ولم يجمع الناس لأيام معدودة بعد الوفاة للدعاء لهم والترحم عليهم أوصنع الطعام لهم. ولكن يستحب لأقارب الميت أو جيرانه أن يصنعوا طعاماً لأهل الميت يبعثون به إليهم مثل مافعل النبي ،صلى الله عليه وسلم، لما جاء نعي جعفر قال لأهله:{ اصنعوا لآل جعفر طعاماً فقد جاءهم ما يشغلهم}، فأهل الميت مشغولون بالمصيبة فإذا صنع طعام وأرسل إليهم فهذا هو المشروع، أما أن يحملوا بلاء على بلائهم، ويكلفوا بأن يصنعوا للناس طعاماً فهذا خلاف السنة بل هو بدعة. قال جرير بن عبدالله البجلي-رضي الله عنه- :{ كنا نعد الإجتماع إلى أهل الميت وصنع الطعام بعد الدفن من النياحة} والنياحة محرمة ، وهي رفع الصوت، والميت يعذب في قبره بما يناح عليه، فيجب الحذر من ذلك، أما البكاء بدمع العين فلا بأس به. وبالله التوفيق. .
الشيخ ابن باز رحمه الله

السؤال 30:

هل يجوز أن يعمل للميت صدقة بعد أربعين يوماً من وفاته؟

الجواب30:


الصدقة عن الميت مشروعة وليس لها يوم معين تكون فيه، ومن حدد يوماً معين فهذا التحديد بدعة، وقد وردإلى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء سؤال عن إقامة حفل للميت بعد أربعين يوماً من وفاته، وهذا نص الجواب عنه:{ لم يثبت عن النبي ، صلى الله عليه وسلم، ولا عن أصحابه- رضي الله عنهم- ولا عن السلف الصالح إقامة حفل للميت ولا عند وفاته ولا بعد أسبوع أو أربعين يوماً أو سنة من وفاته بل ذلك بدعة وعادة قبيحة وكانت عند قدماء المصريين وغيرهم من الكافرين. فيجب النصح للمسلمين الذين يقيمون هذه الحفلات وإنكارها عليهم عسى أن يتوبوا إلى الله ويتجنبوها لما فيها من الإبتداع في الدين ومشابهة للكافرين ، وقد ثبت عن النبي ، صلى الله عليه وسلم، أنه قال:{ بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده لاشريك له وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعل الذل والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم }رواه أحمد في مسنده عن ابن عمر رضي الله عنهما. و روى الحاكم عن ابن عباس رصي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم ، قال: " لتركبن ينن من كان قبلكم شبرا بشبر و ذراعا بذراع حتى لو أن أحدهم دهل جحر ضب لدخلتموه و حتى لو أن أحدهم جامع امرأته في الطريق لفعلتموه" . و أصله في الصحيحين من حديث أبي سعيد رضي ا لله عنه.
اللجنة الدائمة

سؤال 31 :
عندنا في القرية و في ليلة عيد الفطر أو ليلة عيد الأضحى عندما يعرف الناس أن غدا عيد يخرجون إلى القبور في الليل و يضيئون الشموع على قبور موباهم و يدعون الشيوخ ليقرأوا على القبور ، ما صحة هذا الفعل..؟

جواب 31:


هذا فعل باطل محرم و هو سبب للعنة الله عز وجل فإن النبي صلى الله عليه و سلم ، لعن زائرات القبور و المتخذين عليها المساجد و السرج ، و الخروج إلى المقابر في ليلة العيد و لو لزيارتها بدعة فأن النبي صلى الله عليه و سلم ، لم يرد عنه أنه كان يخصص ليلة العيد و لا يوم العيد لزيارة المقبرة و قد ثبت عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال : " إياكم و محدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار " فعلى المرء أن يتحرى في عباداته و كل ما يفعلة مما يتقرب به إلى الله عز و جل أن يتحرى في ذلك شريعة الله تبارك و تعالى لأن الأصل في العبادات المنع و الحظر إلا ما قام الدليل على مشروعيته و ما ذكره السائل من اسراج القبور ليلة العيد قد دل دليل على منعه و على أنه من كبائر الذنوب كما أشرت إليه قبل قليل من أن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، لعن زائرات القبور و المتخذين عليها المساجد و السرج .
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال 32:
هل يجوز اطلاق المرحوم أو المغفور له ( فلان المغفور له) على من مات.

جواب 32:


الحمد لله ، و الصلاة و السلام على عبده و رسوله نبينا محمد و على آله و صحبه أما بعد :
فقد كثر في الإعلانات في الجرائد عن و فاة بعض الناس ، كما كثر نشر التعازي لأقارب المتوفين و هم يصفون الميت فيها بأنه مغفور له أو مرحوم أو ما أشبه ذلك من كونه من أهل الجنة ، و لا يخفى على كل من له إلمام بأمور الإسلام و عقيدته بأن ذلك من الأمور التي لا يعلمها إلا الله و أن عقيدة أهل السنة و الجماعة أنه لا يجوز أن يشهد لأحد بجنة أو نار إلا من نص عليه القرآن الكريم كأبي لهب ،أو شهد له الرسول صلى الله عليه و سلم ، بذلك كالعشرة من الصحابة و نحوهم ، و مثل ذلك في المعنى الشهادة له بأنه مغفور له أو مرحوم ، لذا ينبغي أن يقال بدلا منها : غفر الله له أو رحمه الله أو نحو ذلك من كلمات الدعاء للميت و أسأل الله سبحانه أن يهدينا جميعا سواء السبيل ، و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه .
الشيخ ابن باز رحمه الله

السؤال 33:
ما حكم تخصيص لباس معين للتعزية كلبس السواد للنساء؟

جواب33:

تخصيص لباس معين للتعزية من البدع ، فيما نرى ، و لأنه قد ينبئ عن تسخط الانسان على قدر الله عز رجل و إن كان بعض الناس يرى أنه لا بأس به ، لكن إذا كان السلف لم يفعلوه ، و هو ينبئ عن شئ من التسخط فلا شك أن تركه أولى ، لأن الإنسان إذا لبسه فقد يكون إلى الإثم أقرب منه إلى السلامة.
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

سؤال34:
ماحكم تقبيل أقارب الميت عند التعزية؟

جواب34:
تقبيل أقارب الميت عند التعزية لا أعلم فيه سنة ، و لهذا لا ينبغي للناس أن يتخذوه سنة ، لأن الشئ الذي لم يرد عن النبي صلى الله علية و سلم ، و لا عن أصحابه ينبغي للناس أن يتجنبوه

الشيخ ابن عثيمين رحمه الله
مسائل في التعزية

من عبدالعزيز بن عبدالله بن باز عليه رحمة الله إلى من يراه و يطلع عليه من إخواني المسلمين ، وفقني الله و إياهم إلى فعل الطاعات و جنبني و إياهم البدع و المنكرات ... آمين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:

فإن الداعي لكتابة هذه الكلمة هو النصح والتذكير والتنبيه على مسائل في التعزية مخالفة للشرع قد وقع فيها بعض الناس ولاينبغي السكوت عنها بل يجب التنبيه والحذر منها فأقول وبالله التوفيق :

على كل مسلم أن يعلم علم اليقين أن ماأصابه فهو بقضاء الله وقدره وعليه أن يصبر ويحتسب وينبغي للمصاب أن يستعين بالله تعالى ويتعزى بعزائه ويمتثل أمره في الإستعانة بالصبر والصلاة لينال ما ُوعد به الصابرين في قوله- تعالى- :{وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون }. وروى مسلم في صحيحه عن أم سلمة –رضي الله عنها- قالت ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول مامن عبد تصيبه مصيبة فيقول إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيراً منها ) . وليحذر المصاب أن يتكلم بشئ يحبط أجره ويسخط ربه مما يشبه التظلم والتسخط فهو-سبحانه وتعالى – عدل لايجور وله ماأخذ وله ماأعطى وكل شئ عنده بأجل مسمى وله في ذلك الحكمة البالغة وهو الفعال لما يريد. ومن عارض في هذا أو مانعه فإنما يعترض على قضاء الله وقدره الذي هو عين المصلحة والحكمة وأساس العدل والصلاح. ولا يدعوا على نفسه لأن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال لما مات أبو سلمة : "لاتدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون " . و يحتسب ثواب الله و يحمده .

و تعزية المصاب بالميت مستحبة لما روي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من عزى مصابا فله مثل أجره " . و المقصود منها تسلية أهل المصيبة في مصيبتهم و مواساتهم و جبرهم ، و لا بأس بالبكاء على الميت لأن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، فعله لما مات ابنه إبراهيم و بعض بناته صلى الله عليه وسلم .

أما الندب و النياحة و لطم الخد و شق الجيب و خمش الوجه و نتف الشعر والدعاء بالويل و الثبور و ما أشبهها فكل ذلك محرم لما روى ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله علية و سلم ، قال : " ليس منا من ضرب الخدود و شق الجيوب و دعا بدعوى الجاهلية " . و عن أبي موسى رضي الله عنه أن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، برئ من الصالقة ، و الحالقة ، و الشاقة ، و ذلك لأن هذه الأشياء و ما أشبهها فيها إظهار للجزع و التسخط و عدم الرضاء و التسليم ، و الصالقة هي التي ترفع صوتها عند المصيبة ، و الحالقة هي التي تحلق شعرها عند المصيبة ، و الشاقة هي التي تشق ثوبها عند المصيبة ، و يستحب إصلاح طعام لأهل الميت ، يبعث به إليهم إعانة لهم و جبرا لقلوبهم فإنهم ربما اشتغلوا بمصيبتهم و بمن يأتي إليهم عن إصلاح طعام لأنفسهم لما روى الإمام أحمد و أبو داود و الترمذي و ابن ماجه بسند صحيح عن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما قال لما جاء نعي جعفر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " اصنعوا لآل جعفر طعاما فإنه قد أتاهم ما يشغلهم " و روي عن عبدالله بن أبي بكر رضي الله عنهما أنه قال فما زالت السنة فينا حتى تركها من تركها .

أما صنع أهل البيت الطعام للناس سواء أكان ذلك من مال الورثة أو من ثلث الميت أو من شخص يفد عليهم فهذا لا يجوز لأنه خلاف السنة و من عمل الجاهلية لأن في ذلك زيادة تعب لهم على مصيبتهم و شغلا إلى شغلهم و روى أحمد و ابن ماجه بأسناد جيد عن جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه أنه قال : " كنا نعد الاجتماع إلى أهل الميت و صنعة الطعام بعد الدفن من النياجة " و أما الإحداد فيحرم إحداد فوق ثلاثة أيام على ميت غير زوج فيلزم زوجته الإحداد مدة العدة فقط لقوله عليه الصلاة و السلام : " لا يحل لامرأة تؤمن بالله و اليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال إلا على زوج أربعة أشهر و عشرا".

أما لإحداد النساء سنة كاملة فهذا مخالف للشريعة الإسلامية السمحة و هو من عادات الجاهلية التي أبطلها الإسلام و حذر منها فالواجب إنكاره و التواصي بتركه قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى : و هذا من تمام محاسن الشريعة و حكمتها و رعايتها على أكمل الوجوه . فإن الإحداد على الميت من تعظيم مصيبة الموت التي كان أهل الجاهلية يبالغون فيها أعظم مبالغة و تمكث المرأة سنة في أضيق بيت و أوحشه لا تمس طيبا و لا تدهن و لا تغتسل إلى غير ذلك مما هو تسخط على الرب و أقداره . فأبطل الله بحكمتة سنة الجاهلية و أبدلنا بها الصبر و الحمد . و لما كانت مصيبة الموت لا بد أن تحدث للمصاب من الجزع و الألم و الحزن ما تتقاضاه الطباع سمح لها الحكيم الخبير في اليسير من ذلك و هو ثلاثة أيام تجد بها نوع راحة و تقضي بها و طرا من الحزن ، و ما زاد عن ذلك فمفسدة راجحة فمنع منه ، و المقصود أنه أباح لهن الإحداد على موتاهن ثلاثة أيام و أما الإحداد على الزوج فإنه تابع للعدة بالشهور . و أما الحامل فإذا انقضى حملها سقط وجوب الإحداد لأنه يستمر إلى حين الوضع . ا. هـ . كلامه رحمه الله .

فأما عمل الحفل بعد خروج المرأة من العدة فهو بدعة إذا اشتمل على ما حرم الله من نياحة و عويل و ندب و نحوها . و لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم و لا عن السلف الصالح إقامة حفل للميت مطلقا لا عند وفاته و لا بعد أسبوع أو أربعين يوما أو سنة من وفاته بل ذلك بدعة و عادة قبيحة . فيجب البعد عن مثل هذه الأشياء و إنكارها و التوبة إلى الله منها و تجنبها لما فيها من الابتداع في الدين و مشابهة المشركين و قد ثبت عن النبي صلى الله علية و سلم قال : " بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد الله وحده لا شريك له و جعل رزقي تحت ظل رمحي . و جعل الذل و الصغار على من خالف أمري و من تشبه بقوم فهو منهم " و ثبت عنه أيضا عليه الصلاة و السلام أنه قال :" من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " إلى غير ذلك من الأحاديث الدالة على النهي عن التشبه بالمشركين و عن الابتداع في الدين و الله أعلم.

نقلا عن موقع الموت
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-04-2009, 21:47   #37
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتوى هامة


ارجو توضيح حكم اخد اموال التامين على السيارات عند الحوادث والمنازل عند الحراءق و النفس عند الموت او بعض الاصابات مع العلم بان التامين على السيارات اجبارى و اختيارى للمنازل و الارواح؟



الجواب/ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أولاً : لا يجوز التأمين لما فيه من الغَرر والجهالة ، فإن الإنسان يدفع مالاً ولا يدري هل يأخذ منه شيئا أو لا ؟

وقد يدفع مالاً ويأخذ أضعافه .ويدخل في الميسر ، لأن الذين يدفعون أكثر من الذين يأخذون . ثم إنه بخلاف التوكّل على الله ، فهو من باب الاعتماد على المخلوق ، ومن تعلّق قلبه بشيء وُكِل إليه .

ثانياً : إذا كان إجبارياً وأُلزِم الإنسان بالتأمين ، فإنه إذا قدّر الله عليه إصابة فإن يأخذ بقدر ما دَفَع من مال ، فليس له إلا رأس مالِه ، ويردّ الباقي على الشركة المؤمِّنة ، فإن رفضته تصدّق به .

ثالثاً : إذا تعرّض الإنسان لِحادث ، وكان الطرف الآخر مؤمِّنـاً ، وأُلزِم بدفع قيمة الأضرار ثم أُحِيل هذا الذي وقع له الحادث على شركة التأمين ، فإن له أن يأخذ منهم ، لأنه أُحِيل على مليء .

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : من أُتْبِع على مَليّ فليتبع . رواه البخاري ومسلم .
وكنت سألت شيخنا الشيخ إبراهيم الصبيحي – وفقه الله – عن هذه المسألة ، فقال بهذا القول .

والله تعالى أعلم .





وإذا كانت الشركة تُلزِم منسوبيها بالتأمين ، فلا شيء عليهم ، ولا إثم ، وإنما يكون الإثم على من إدارة الشركة . وإذا كانت الشركة تَخصم من رواتب موظفيها مُقابِل التأمين ، فلهم أن يستفيدوا بِقَدْر ما خُصِم مِن رواتبهم .


والله تعالى أعلم .


منقولة عن فضيلة الشيخ

عبد الرحمن السحيم

عضو مركز الدعوة والإرشاد بـالـريـاض
حفظه الله



منقول من منتدى فرسان الحق
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-04-2009, 00:54   #38
الكادي111
أقلام ملتقى الأعضاء الراقية
 

الصورة الرمزية الكادي111
 

تاريخ التسجيل: 12-2008
الدولة: المملكة
المشاركات: 13,004
معدل تقييم المستوى: 19
الكادي111 is on a distinguished road
رد: فتاوى الجواب الكافي

جزاك الله خير وسدد الباري خطاك
_________________________________

...........................................................’، هديل الحضيفـ
الكادي111 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-04-2009, 10:50   #39
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى خاصة بالنساء



- لا ينبغي للمرأة لبس النعال ذات الكعب العالي لما فيه من الغش والخداع عن طريق جعل المرأة أطول من واقعها، ولما فيه من إبراز الزينة والمفاتن، ولما يذكره الأطباء من أضرار هذه الأكعب على بدن المرأة وتأثيرها على عمودها الفقري وما إلى ذلك.
د. سعد الحميد

- لا حرج في لبس العدسات اللاصقة للنساء للزينة, فإن الأصل في ذلك الحل والإباحة, وليس فيها محظور يذكر. أما الأظافر الصناعية فإنه لا يجوز لصقها على الأظافر الطبيعية لأنها في معنى الوصل؛ إذ لا فرق بين أن تصل امرأة شعرها وأن تصل أظافرها؛ فكلاهما وصل.
د. سعد الخثلان

- من أسلمت وهي من عائلة على غير الإسلام فلا يجوز لأحد من أهلها أن يكون وليًا لها على عقد النكاح, فلا ولاية لكافر على مسلم, بل يجب أن يتولى ذلك مركز إسلامي في بلدها أو في البلد التي هاجرت إليه.
صالح اللحيدان

-إذا كان تقليد المرأة لصوت قارئ القرآن فيه شيء من السخرية والمحاكاة أو نحو ذلك؛ فهذا لا يجوز، وإن كان من باب الإعجاب بالتلاوة وضبط أدائها للقرآن على كيفية تستريح لها النفس وتتشوق؛ فهذا لا بأس به.
د. سعد الحميد

- يجب على المرأة أن تغسل شعرها في الغسل من الجنابة أو الحيض، لكن إن كان الشعر مشدودًا، وقد جعلته ضفائر أو جدائل فلا يلزمها نقضه على الصحيح لا في الحيض ولا في الجنابة، والمسألة محل خلاف، لكن هذا هو الصحيح.
د. عبدالعزيز الفوزان

- إذا مست المرأة محل عورة طفلها الصغير عند تنظيفه فقد انتقض وضوؤها, وعليها أن تتوضأ من جديد, ولكن يمكنها أن تتحرز بلبس القفازات ليكون بينها وبين العورة حائل لا ينتقض الوضوء به.

- لا يجوز للمرأة التي توفي عنها زوجها أن تخرج من بيتها إلا بعد انتهاء العدة, إلا لحاجة من شراء طعام أو شراب أو علاج, ولكن لو أحست بضيق شديد يؤثر على حالتها النفسية وكان إخراجها إلى أماكن للنزهة يفرج عنها فيجوز إخراجها إلى مثل تلك الأماكن أو إلى البر؛ فإن ذلك يعد نوعًا من أنواع العلاج.
د. عبدالله الركبان

- لا يجوز للمرأة أن تسقط جنينها متعمدة في أي مرحلة من مراحل تكوينه, سواء نفخت فيه الروح أم لم تنفخ, وإنما يجوز الإسقاط في حال الضرورة فقط, وأما أن ترى المرأة أن عندها من الأبناء ما يكفيها وأنها ليست في حاجة لذلك الجنين فإن ذلك ليس مبررًا للإسقاط.
الشيخ / سليمان الماجد

-إذا تزوجت المطلقة من آخر وكانت حاضنة فالأحق بالحضانة بعد زواجها هو والد الطفل إذا كان أهلا للحضانة، وعدلا مأمونا، لقول الرسول عليه الصلاة والسلام لما شكت إليه المرأة أن زوجها طلقها وبتَّ طلاقها وأخذ أولادها: ((أَنْتِ أَحَقُّ بِهِ مَا لَمْ تَنْكِحِى)).
د. عبدالعزيز الفوزان

- يجوز للمرأة أن تؤم النساء، كما يجوز لها أن تؤم أولادها الصغار حتى وإن كانوا ذكورا بغرض تعليمهم الصلاة.
الشيخ/ سليمان الماجد-

- لا يصح للمرأة أن تؤم الرجال لا زوجة ولا غيره، لكن المرأة يجوز أن تكون إمامة للنساء من أمثالها، كما كانت عائشة رضي الله عنها تفعل وكذلك أم سلمة رضي الله عنها، وقال العلماء: إن المرأة إذا كانت إمامة للنساء فإنها تكون وسطهن ولا تتقدم عليهن حتى لا تتشبه بالرجال.
د. عبدالعزيز الفوزان

- إذا نزل ماء طلق الولادة أو أي من علاماتها من المرأة الحامل فإن ذلك يعد نفاسًا, وعليه فإنه لا يجوز لها أن تصلي, وعليها أن تدع ما تدعه الحائض.
د.عبدالله السلمي

- لا يجوز للمرأة إبراز مفاتنها كالساقين أو جزء من الصدر أمام النساء إذا ترتب على ذلك فتنة لهن, أما إذا لم يترتب على ذلك فتنة فإن الأفضل والأورع والأبعد عن الإصابة بالعين والحسد أن تستتر المرأة ولا تبدي شيئًا من ذلك إلا لزوجها.
الشيخ/ صالح الدرويش

- يجب على المرأة ان تتحجب عن زوج ابنة أخيها, فالعلاقة بينهما ليست علاقة محرمية, ولكن إن كانت من القواعد من النساء فلا حرج عليها أن تضع ثيابها في حضوره, والاستعفاف خير لها.
الشيخ/ سليمان الماجد-

- طلب الزوجة الطلاق ليس مكروها أو محرما في جميع حالاته، بل يلحقها الإثم فقط إن كان طلبها من غير بأس ومن غير سبب شرعي أو حتى سبب نفسي، ككرهها لزوجها حتى وإن كان من أصلح الناس وأحسنهم خلقًا ودينًا، فإن طلبت الطلاق من غير بأس هنا يقع الإثم الوارد في النصوص بأنها لم ترح رائحة الجنة.
الشيخ/ سليمان الماجد

- ثقب الأذن ثلاث مرات أو مرتين من أجل الزينة إذا لم يكن فيه تشبه بالكافرات فإنه لا حرج فيه، وليس هذا من المثلة؛ لأن المقصود به الزينة فلا حرج فيه، ولا فرق بين كونه مرة أو مرتين أو ثلاثًا.
د. عبدالعزيز الفوزان

- لا يجوز تركيب الرموش الصناعية للنساء؛ فهي تغيير لخلق الله عز وجل, مثلها مثل الشعر الموصول تمامًا, وهو من الزينة المحرمة, وفي الرموش الطبيعية غنية عن ذلك.
د.عبدالله المطلق

-إن كان الزوج مقصرًا في النفقة على زوجته ففي هذه الحال يجوز لها أن تأخذ من ماله بغير إذنه من دون علمه، و إذا كان الرجل قائمًا بحقها غير مقصر، فلا يجوز للمرأة أن تفعل ذلك، وهذه المسألة يجب التوازن فيها.
د. عبدالعزيز الفوزان-

-إذا أمر الأب ابنته بعدم الذهاب إلى مكان معين فإن عليها أن تطيعه, وإذا تأكد لها أن هذا المكان فيه بعض المحظورات الشرعية والمنكرات فلا يجوز لها الذهاب إليه.
الشيخ/ سليمان الماجد

- من أخذت من مال ولدها اليتيم لاستثماره فخسرت دون تعدٍّ منها ولا تفريط فلا يلزمها تعويضه؛ لأن ولي اليتيم مطالب بإنماء المال وزيادته بالتجارة المشروعة, ولا شك أن التجارة مبنية على المخاطرة.

- لا يجوز إسقاط الجنين بعد أن نفخت فيه الروح, أي بعد أربعة أشهر من بداية الحمل, فإن أسقطته المرأة فهو قتل لنفس بغير حق, وعليه فإنها تأثم وعليها الدية والكفارة, إلا في حالة واحدة: أن يشهد ثلاثة من الأطباء الثقات أن في إبقائه ضررًا على المرأة فهنا يجوز الإسقاط.

- المرأة التي توفي عنها زوجها عليها الالتزام بعدة أمور: منها: اجتناب الزينة في البدن, واجتناب الكحل, واجتناب الزينة في اللباس, واجتناب الطيب والعطر حتى وإن كان في الصابون أو الشامبو, وعليها كذلك أن تجتنب الخروج من البيت لغير حاجة, إلا إذا احتاجت طعامًا أو علاجًا فلها أن تخرج ثم تعود مرة أخرى.

- يجوز للمرأة الحائض أن تقرأ القرآن ولكن من غير مس للمصحف, وبناءً على ذلك فيجوز لها أن ترقي ولدها الصغير إذا أصابه مرض أو عين.
د. سعد الخثلان

- إذا لم تكن الرطوبة التي تنزل من المرأة منيًا أو مذيًا أو دم حيض وكانت مجرد سوائل تخرج من الرحم فإنها طاهرة ولا تنقض الوضوء على أصحّ قوليْ العلماء.
الشيخ/ سليمان الماجد

- إذا كانت المرأة متزوجة من رجل لا يصلي فإن عليها أن تطلب منه الطلاق إذا غلب على ظنها أن حاله لن ينصلح، لما يقع عليها من ضرر في دينها.
د. محمد الطبطبائي-

- الشعر النابت بين حاجبيْ المرأة لا يدخل في النمص, وعليه فإنه لا حرج في نتفه مادام يزعج المرأة ويغير من شكل الحاجبين الطبيعي.
د. سعد الخثلان

- لا حرج في استخدام النساء للدف في الأعراس، بل إنه قد يكون مستحبًا لإعلان النكاح وإشهاره.
د. عبدالله بن جبرين-

- لا حرج في أن تتزين العروس ليلة عرسها بالزينة المعتدلة دون إسراف ولا تبذير، أما دفع الآلاف في ثوب العرس بما يترتب عليه إسراف وبذح فإنه لا يجوز.
د. عبدالله بن جبرين

- لا ينبغي للمرأة أن تمسك بيد رجل أجنبي عنها لتعبر به الشارع حتى وإن كان كبيرًا في السن؛ فيمكنها أن تطلب من أحد الأشخاص في الشارع أن يقوده، وإن لم تجد فبإمكانها أن تقوده بعصا أو بردائه أو غير ذلك حتى لا تكون هناك ملامسة.
د. سعد الحميد-

- يستحب للمرأة مثل الرجل أن تبرز جزءًا من جسدها للمطر تأسيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم في ذلك, إلا أن ذلك لا يكون بحضرة أحد من الرجال الأجانب ولا أن يكون في الشارع.
الشيخ/ سليمان الماجد

- لا بأس بفطام الأولاد قبل سنتين؛ لقوله تعالىفإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما ) .
د. سعد الحميد

- يجوز للنساء التصفيق عند الإنشاد للعرس ونحوه لأجل إظهار الإعجاب بالصوت مثلاً أو المشاركة، إلا أن المبالغة في ذلك قد تصل إلى حد الكراهة.
د. عبدالله بن جبرين

-إذا أرضعت زوجة الأب حفيدة زوجها فقد صارت هذه الحفيدة بنتًا له وأختًا لأبنائه، وعليه فإنه لا يجوز لأحد أبنائه أن يزوجها من ابنه لأنها صارت عمة له.
الشيخ/ صالح الدرويش

- على المرأة المعتدة التي مات عنها زوجها أن لا تخرج من بيتها الذي كانت تقيم فيه إقامة دائمة حتى انتهاء مدة العدة, أما إذا أتاها نبأ وفاته في بيت كانت موجودة فيه بشكل عارض فلا يجب عليها أن تعتد فيه, وإنما تعود إلى بيتها, ولا تخرج منه إلا لحاجة, كالعلاج أو جلب الطعام ونحو ذلك.

- لا حرج في مشاركة النساء والفتيات في برامج تلاوة القرآن الكريم التي تبث عبر الفضائيات إن دعت الحاجة إلى ذلك وبلا خضوع بالقول أو ترخيم للصوت, أما إن وجدت من تقرأ عليه كأختها أو والدتها أو إحدى الأخوات فهو أفضل.
د. عبدالله الركبان

- لا يجوز للمرأة مطلقًا أن تسافر دون محرم، سواء في ذلك إن كانت شابة أم كبيرة، فالحكم هنا غير مقيد بسن معين، بل هو مقيد بمعنى السفر نفسه.
الشيخ صالح الدريويش

- إذا سقط الحمل قبل أربعة أشهر فالدم الذي يخرج يعد دم الحيض الذي احتبس في الرحم في أيام الحمل، فتعمل كما تعمل الحائض، أي تترك الصلاة في أيام ذلك الدم. أما إذا تم له أربعة أشهر فإنه دم نفاس، فتترك الصلاة والصيام حتى تمضي مدة النفاس أو ينقطع الدم.
د. عبدالله بن جبرين

- لا يجوز للمرأة أن تظهر مما بين ركبتيها إلى سرتها شيئًا لأحد إلا لزوجها، أما ما كان دون ذلك مما جرت العادة بظهوره كالعضدين والعنق والثدي عند الرضاعة فلا حرج فيه.
د. سعد الحميد-

- كل السوائل التي قد تنزل من فرج المرأة في أثناء فترة الطهر ـ كالصفرة والكدرة ـ لا تعد شيئًا ولا حكم لها، أما إذا نزل من ذلك شيء بعد فترة الحيض مباشرة فإنها تعد من الحيض وتأخذ أحكامه.
د. سعد الخثلان

- إذا أسقطت المرأة جنينها وخرج من بطنها ما يشبه هيئة الإنسان فإن ما يعقب هذا من الدم يعد نفاسًا, وإن لم يظهر فيه خلق الإنسان كأن يكون قطعة لحم أو أشياء متقطعة غير ظاهرة فإن ما بعده ليس نفاسًا وإنما هو دم فساد, فتصوم وتصلي ولا شيء عليها في هذا.
الشيخ/ سليمان الماجد

- إذا أصاب ثوب الرجل أو المرأة شيء من بول الصبي أو الفتاة؛ فإنه يُنضح ويُرش في حالة بول الصبي, ويُغسل في حالة بول الفتاة, وهذا الحكم خاص بالصبي والفتاة الصغيرين اللذين لم يأكلا الطعام بعد, فإن أكلا فيجب غسل بول كليهما.

- لا حرج إذا أكثرت المرأة من الاستغفار بنية أن يرزقها الله عز وجل بالولد,فهذا أمر قد أيّده ظاهر القرآن والسنة في ذكرهما لآثار الاستغفار,ومن ذلك ما ورد عن قصة نوح عليه السلام مع قومه؛إذ قال تعالى(فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارًا) إلى قوله تعالى(ويمددكم بأموال وبنين).
د. عبدالله السلمي–

- إذا شكّت المرأة في حدوث ضرر عليها من الحمل فلها أن تأخذ مانعًا من موانعه لمدة سنتين أو ثلاثة، ثم تذهب للأطباء لينظروا في حالتها، وعليها أن لا تأخذ مانعًا من موانع الحمل الدائمة.
الشيخ/ صالح الدرويش

- يجوز للزوجة أن تتنازل عن بعض حقوقها التي كفلتها لها الشريعة من خلال الزواج كالمبيت والنفقة وله دلائل في السنة النبوية المطهرة.
د. محمد الطبطبائي

- إذا مست المرأة نجاسة طفلها الصغير فليس عليها إلا أن تغسل يديها فقط، فإن مجرد مسها للنجاسة لا ينقض الوضوء.
د. محمد الطبطبائي

- ( الفازلين ) لا يمنع من وصول الماء للبشرة ، ولذا لا يلزم إزالته عند الوضوء.
د. سعد الحميد

- لا حرج في تناول حبوب منع الدورة الشهرية بشرطين؛ الشرط الأول: أن يرضى الزوج بهذا، فإن له حقًّا فيه، والشرط الثاني: أن لا يتسبب ذلك في ضرر على المرأة، فإذا قرّر الأطباء أن ذلك لا يتسبب في ضرر عليها ورضي الزوج بذلك فلا مانع منه.
د. سعد الخثلان

- لا يجوز للفتاة أن تطيع والدتها إذا أمرتها بنتف حاجبيها، فإن ذلك أمر محرم وقد منعته الشريعة، ما لم يكن في الحاجبين عيب ظاهر يعالج بنتف بعض الشعرات، وعليها مع ذلك الإحسان إلى والدتها ما أمكن.
د. محمد الطبطبائي

- لا حرج في لبس المرأة للعدسات الملونة للزينة لزوجها, فهذا من باب الزينة التي تؤجر عليها, لا سيما في هذا الزمان الذي كثرت فيه الفتن وتعلق الرجال بالصور إلا من رحم الله تعالى.
الشيخ/ عبدالحي يوسف

- إذا كان الحمل لا يحصل عند المرأة إلا بعد تناولها لأدوية معينة وقيامها بعلاج ما فلا حرج عليها إن لم تتناول ذلك العلاج، ولا يعد ذلك تحديدًا للنسل من قِبلها مادامت مريضة.
الشيخ/ صالح الدرويش

- على الفتاة التي بلغت ولم تخبر والديها فأجبراها على الفطر في رمضان, عليها أن تقضي ما فاتها من صيام ولا شيء عليها ولا على والديها.
الشيخ/ سليمان الماجد

- لا حرج في لبس المرأة العباءة على الكتف أثناء الصلاة إذا كانت قد غطت شعر رأسها وحنّكت وجهها، وليس ثمة رجال أجانب.
الشيخ/ صالح الدرويش

- لا حرج في الاتصالات التي تقوم بها النساء للمشاركة في برامج الفضائيات أو ما شابهها مادام ذلك لحاجة, إلا أنه يجب عليها عند حديثها أن تبعد عن الخضوع بالقول أو التمايل في الحديث.
الشيخ/ سليمان الماجد

- لا يجوز للمرأة التي ينفق عليها أولادها أن تأخذ من زكوات الآخرين لتشتري مسكنًا؛ لأنه بإمكانها أن تسكن مع أحد أولادها؛ ولأن المنزل قد لا يكون ضروريًّا إذا كانت وحدها، وبإمكان أولادها أن يدفعوا أجرة سكنها إذا كانت تسكن بالإيجار.
الشيخ د. عبدالله بن جبرين

- لا حرج على المرأة في لبس البنطال أمام زوجها على أي صفة كان, ما لم يكن فيه تشبه بالكافرات, فللمرأة أن تلبس لزوجها ما شاءت دون حرج.

- لا تجب الزكاة في الذهب المعد للزينة على الأرجح من قولي العلماء, أما إذا أخذت المرأة بالقول الآخر بوجوب إخراج الزكاة فيها فليس عليها أن تبيع من الذهب لتخرج الزكاة, بل لها أن تنتظر حتى يأتيها مال فتخرج منه الزكاة.

الفتاوى السابقة من جوال المجد
الشيخ/سليمان الماجد
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2009, 19:51   #40
عادل محمد الروي
تربوي مميز
 

الصورة الرمزية عادل محمد الروي
 

تاريخ التسجيل: 04-2004
المشاركات: 894
معدل تقييم المستوى: 11
عادل محمد الروي
رد: فتاوى الجواب الكافي

فتاوى الجواب الكافي

- الهدية إذا قبضت يحرم إسترجاعها، لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (العائد في هبته كالكلب يقيء ثم يعود في قيئه).
د. عبدالله المطلق

- الحوار مع أهل الأهواء والبدع لابد أن ينطلق من منطلق دعوي؛ ويسعى إلى إيضاح الحقيقة، وإيضاح الجوانب الصحيحة، وليست القضية قضية تهريج وإثارة، وإنما أن أبيّن أنني أتفق معك في هذه القضية، أو أختلف معك، ويكون ذلك بالحجة والبرهان.
الشيخ/ صالح الدرويش

- التغني بالقرآن المقصود به تحسين الصوت بحيث لا يخرج القرآن إلى حد الغناء؛ لأن القرآن ليس بشعر، فلا يجوز أبدًا أن نجعل القرآن شعرًا يغنى، لكن القرآن له نصيب من حسن الألفاظ، ومن جمال التلاوة ومن جودة النظم التي تدخل إلى قلوب أهل الفصاحة والبلاغة وإلى قلوب المستمعين.
د. عبدالله المطلق

- إذا أذّن المؤذن لصلاة الجمعة في الحرم فإنه لا يجوز الطواف حول الكعبة في ذلك الوقت؛ لأن الطواف سيشغل الإنسان عن الاستماع إلى الخطبة, أما إذا كان الطائف امرأة فلا حرج عليها في ذلك لأنه لا تجب صلاة الجمعة في حقها.
د. سعد الخثلان

- الصلاة في أي مسجد في مكة بمائة ألف صلاة فيما سواها حتى وإن لم يصلِّ الرجل في المسجد الحرام, فإن مكة كلها حرم, ولكن الصلاة في المسجد الأكثر جماعة تكون أكمل وأتم وأزكى.

- فيما يخص زكاة الراتب فإنه على الشخص أن يجمع ما يفيض عن حاجته, فإذا بلغ نصابًا وحال عليه الحول فإنه يزكيه, ومن أحب أن يبرئ ذمته ولا يفوته شيء من زكاته فلينظر على رأس كل عام إلى ماله ويخرج زكاة الجميع.

- لا حرج في أن يقوم بعض من أقارب الميت بصنع طعام لأهله, لأنه قد أتاهم ما يشغلهم, أما اتخاذ جماعة ونصب خيام للإطعام والعزاء وسرادقات بمكبرات صوت فهذا من البدع, فإنه لم يحصل أن اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم مجلس عزاء.

- لا أرى أن يصلي الإنسان في مسجد بُني على قبر ومن أجله, وإذا أمكن أن ينقل المسجد إلى مكان آخر لا يكون في حمى القبر, أو ينقل القبر إلى المقبرة, فهو الأولى.

- لا يجوز لمن ابتلي بالسحر علاجه أو فكه بسحر مثله, فإنه ليس علاجًا شرعيًا وإنما هو علاج بدعي؛ حيث لا شفاء لأحد فيما حرمه الله عليه.
الشيخ/ صالح اللحيدان

- يرفض بعض الأولياء تزويج بناتهم برجل ذا دين وصلاح؛ لأنه متزوج من أخرى حتى لو كبرت ابنته في السن، والأصلح في ذلك أنه إن رضيت هذه البنت أن تتزوج منه وتتحمل هذا فلا معنى لصدها عن ذلك، خاصة عندما يتقدم بها السن ويغلب على الظن بقاؤها بغير زواج فعند ذلك نقول امرأة بنصف زوج خير من امرأة بلا زوج.
الشيخ/ محمد المنجد

- لا بأس بلبس عباءة التخرج التي تلبس عند الاحتفال بالحصول على الشهادة النهائية, وليس في ذلك مشابهة للكفار في لباسهم لأنه ليس من خصائصهم.. إلا أن الأولى ترك لبس القبعة الملحقة بتلك العباءة للفتيات

- من نذر أن يصوم الاثنين والخميس طوال حياته إذا تحقق له أمر ما وتحقق ما كان يأمل فإنه يجب عليه الصيام مادام قادرًا عليه, أما إن لم يكن قادرًا بسبب كبر سنه أو مرضه مثلاً فإن عليه أن يكفر كفارة يمين .

- لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن قرأ أو أمر بقراءة سورة البقرة في كل يوم أو قراءتها على وضع معين بغرض الاستشفاء من مس الجن أو ما شابهه, فإلزام الرقاة للناس بهذا الأمر ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم, ولكن من شاء أن يقرأها على أي صورة فليفعل دون إلزام لنفسه أو غيره.

- يستحب للإنسان إذا دخل المسجد لصلاة الجمعة أن يصلي ركعتين ركعتين حتى يدخل الإمام, أما إذا دخل فجلس وقام قبل دخول الإمام خاصةً ليصلي ركعتين, فإن ذلك لا يجوز لأن ذلك وقت نهي عن الصلاة.
د. عبدالله السلمي

-إذا مات المسلم ولم تقسم تركته، وحال عليها الحول، فيجب إخراج الزكاة من نصيب كل وارث على حدة.
الشيخ/ محمد المنجد

- يجوز النوم والقدم تجاه القبلة، حتى لو كان ذلك في المسجد الحرام خلاف ما يظنه بعض الناس، إلا لو كان بقصد الإهانة فلا يجوز والله أعلم.
الشيخ/ سليمان الماجد
عادل محمد الروي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

الساعة الآن 18:51.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة © لملتقى التربية والتعليم المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي (لملتقى التربية والتعليم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر
    مجموعة ترايدنت العربية