وفقكم الله تم ايقاف التعامل مع البنرات الكبيرة وماهو متوفر الان التالي فقط حجم البنر 700×100 السعر لمدة شهر 1300 ريال حجم البنر 468×60 السعر لمدة شهر 1000 ريال حجم البنر 380×60 السعر لمدة شهر700 ريال حجم البنر 300×60 السعر لمدة شهر ب500 ريال حجم البنر 160×60 السعر لمدة شهر250 ريال

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

 

تحاضير فواز الحربى
عدد الضغطات : 38,276
تحاضير رياض الاطفال
حقيبة لغتى
عدد الضغطات : 69,452

   : 3


من 27 ذو القعدة 1435 هـ - 2014/09/22 م 
 عدد الضغطات  : 1057
من 27 ذو القعدة 1435 هـ - 2014/09/22 م 
 عدد الضغطات  : 930
 
 عدد الضغطات  : 1874
 
 عدد الضغطات  : 2090
 
 عدد الضغطات  : 1905
 
 عدد الضغطات  : 1651
 
 عدد الضغطات  : 1801
 
 عدد الضغطات  : 23366
 
 عدد الضغطات  : 354  
 عدد الضغطات  : 328
منتديات بوابة مكة المكرمة - اهلا بكم 
 عدد الضغطات  : 103504  
 عدد الضغطات  : 7361
 
 عدد الضغطات  : 1891  
 عدد الضغطات  : 2256  
 عدد الضغطات  : 1769  
 عدد الضغطات  : 3920

 
العودة   منتديات التربية والتعليم > المنتديات المدرسية > الإشراف التربوي > المناهج وطرق التدريس
المناهج وطرق التدريس مخصص للمواضيع المتعلقة بالمناهج وطرق التدريس لجميع المواد
   
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21-07-2002, 05:17   #1
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية


مقدمة:
هل التدريس مجموعة من الحقائق المقررة،والقواعد الثابتة التي لا سبيل إلى الشك فيها والاختلاف في تطبيقها ؟
أم أن التدريس نوع من المهارات العملية التي تكتسب بالتمرس والتدريب؟ أليس من المحتمل أن يكون أمهرنا في التدريس ،أقلنا إلماماً بتلك القواعد التدريسية؟وأن يكون أحفظنا لها هو أقلنا مهارة في المواقف التدريسية العملية؟

إن المقومات الأساسية للعملية التدريسية الناجحة هي المهارة في موقف المدرس،وحسن اتصاله بتلاميذه،وحديثه إليهم،واستماعه لهم،وبراعته في استهوائهم والنفاذ إلى قلوبهم،إلى غير ذلك من مظاهر العملية التعليمية الناجحة،فالتدريس فن ولكنه كغيره من الفنون وثيق الصلة ببعض العلوم التي تمده بالتجارب ومنها علم النفس.

إن فنّ التدريس وعلم النفس يعالجان النفس البشرية بالدرس والفهم والتحليل والتطبيق والتقويم،والأساليب الحديثة في التربية والتعليم استمدت عناصر نجاحها من تجارب علماء النفس الذين عنوا بالطفل وجعلوه محور بحوثهم ودراساتهم،واستطاعوا عن طريق فهمهم لطبيعة هذه النفس البشرية الغضة،أن يلائموا بينها وبين مايُرادلها من وسائل الصقل والتهذيب،وأن يبتكروا للحالات الفردية والطبائع الشاذة ما يصلحُ لها من أساليب التقويم والعلاج،فانتفع علم التدريس من هذه التجارب أيّما انتفاع،وعدّل كثيراً من أساليبه وطرائقه وإليك هذه الأمثلة:

كان من قواعد التدريس التي لا يطالها الشك البدء من السهل إلى الصعب(أي من الجزء إلى الكل) على اعتقاد أن إدراك الجزء أسهل من إدراك الكل،لكن علم النفس أثبتّ خطأ هذه النظرية وبرهن على أن الذهن في إدراكه للأشياء ينتقل من الكل إلى الجزء، فأنت عندما تنظر إلى شجرة على سبيل المثال فإنك تراها أولاً كُلاًّ ثم تتبين بعد ذلك أجزاءها من جذع وفروع أغصان،وما عليها من أوراق وأزهار وثمار وأعشاش الطيور،وكذلك الحال بالنسبة لرؤيتنا للسيّارة أو العمارة.....وغير ذلك.

فلو كان الذهن يدرك الجزء قبل الكل،لاكتشف العلماء الذرة قبل معرفة المادة المجسمة المرئية ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك إلا في العصر الحديث بعد أن قطعوا في مجال دراسة المادة شوطاً كبيراً.

ومن آثار علم النفس في تهذيب فنّ التدريس أننا في تعليم القراءة للمبتدئين عدلنا عن الطريقة التركيبية إلى الطريقة التحليلية(أي من طريقة تعليم الحرف والانتقال إلى الكلمة،إلى تعليم الكلمة ثم الانتقال إلى الحرف).

-ومن آثار ذلك:أننا عندما نريد شرح أي مفرد لغوي،فإننا نقوم بعرضه في جملة،لأن فهم الجملة قد يساعد كثيراً على فهم ذلك المفرد اللغوي،وهو تفسير الجزء في ضوء الكل.

وبعد،إن فن التدريس يتطور يوماً بعد يوم،والنظريات التربوية تتغير من حينٍ لآخر،والمعلم الناجح هو الذي يساير ركب هذا التطور والتغير بما يعود عليه بالنفع والفائدة،فيحاول أن ينمّي نفسه مهنياً مستغلاً في سبيل ذلك كل الفرص المتاحة أمامه من دوراتٍ تربوية أو ندوات علمية أو بمجرد الاطلاع على نشرةٍ تربوية قد تكون فيها كل الفائدة المرجوّة والتي يسعى إليها،ونتيجةً لتلمسي لاحتياجات

بعض زملائي المعلمين في الميدان وافتقارهم إلى طرق تدريسية حديثة تمكنهم من بلوغ الهدف من أيسر الطرق وأقصرها،ولعدم توفّر المراجع المتخصّصة التي تفي بهذا الغرض لدى البعض الآخر جاءت فكرة إصدار هذه النشرة لتكون عوناً لهم ونبراساً يضيء لهم الطريق،فإن أصبت فمن الله وله مزيد الحمد والمنّة،وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.............والله من وراء القصد.


الصلة بين فروع اللغة العربية

هي صلة جوهرية طبيعية،لأن الفروع جميعها متعاونة لتحقيق الغرض الأصلي،وهو تمكين المتعلم من استخدام اللغة العربية استخداماً صحيحاً للإفهام والفهم،فيجب علينا النظر إلى أن :
- الفروع جميعها شديدة الاتصال لكلٍّ واحد ألا وهو اللغة.

- التقسيم المعروف إلى(قراءة،أناشيد،إملاء،تعبير...الخ) تقسيم صناعي ويقصد من وراء هذا تيسير

العملية التعليمية،ولزيادة العناية بلون معين في وقت معين.

- معالجة أكثر من فرع واحد في كل حصة بصورة خالية من التكلف،مع إيلاء الفرع الذي خصصت له الحصة الاهتمام الأكبر.

ولبيان هذه الصلة الوثيقة بين فروع اللغة العربية فإننا نقول:

*القراءة فيها مجال للتدريب على التعبير والتذوق والاستعمال اللغوي والإملائي،وفيها كذلك تدريب على القراءة والفهم.

*والأناشيد مجال للتدريب على القراءة والاستعمال اللغوي،والفهم والتذوق،وتنمية الثروة اللغوية.

*والإملاء مجال للتدريب على الاستعمال اللغوي،والتدريب على رسم الحروف والكلمات.

*والتعبير مجال للتدريب على التحدث والاستماع،والاستعمال اللغوي والتذوق.

وعليه فإننا عندما نمارس هذا الربط فإنما:

1-نشعر التلاميذ أن اللغة العربية وحدة متآلفة العناصر،متكاملة الأجزاء،وبهذا لا يتهيبون اتساعها ونموّها.

2-ندفع السأم والملل عنهم أثناء الدروس بالانتقال من فرع إلى آخر.

3-نمكنهم من إتقان فروع اللغة العربية بطريقة طبيعية تساير وظيفة اللغة واستعمالاتها.

أما صلة اللغة العربية بالمواد الأخرى فهي صلة وطيدة، فتقدّم التلميذ في اللغة يساعده على التقدّم في المواد الأخرى التي تعتمد في تحصيلها على القراءة والفهم،بل إنه(أي التلميذ) قد لا يستطيع حل مسألة رياضيات لا يفهم لغتها ولا يستوعب دلالات ألفاظها،ولقد رأينا كثيراً من التلاميذ وقد أخفقوا في حل مسائل حسابية لأنهم لم يفهموا معنى كلمة تلف أو ربح........وهكذا

فيجب علينا أن نولي هذا الجانب المزيد من الاهتمام والعناية.

أولاً:طريقة تدريس القراءة
قسّم المربون صفوف المرحلة الابتدائية إلى ثلاث حلقات:

-الحلقة الأولى:وتضم الصفين الأول والثاني.

-الحلقة الثانية:وتتكون من الصفين الثالث والرابع.

-الحلقة الثالثة:ويدخل ضمن دائرتها الصفان الخامس والسادس.

والآن إلى طريقة تدريس القراءة في الحلقة الأولى ولنبدأ بطريقة تدريس القراءة في الفصل الدراسي الأول من الصف الأول الابتدائي:

اعتمد المؤلفون الطريقة التوليفية في مقرر الفصل الدراسي الأول وهي مزيجٌ جميلٌ بين الطريقتين الكلية(التحليلية)والجزئية(التركيبية)،فقد أخذوا من الأولى طريقة الكلمة،ومن الأخرى الطريقة الصوتية(صوت الحرف)،وقد أثبتت هذه الطريقة جدواها،وإليك طريقة السير في التدريس:

أ) تهيئة أذهان التلاميذ لدراسة الحرف الجديد وذلك عن طريق:

*السؤال عنه. *عرض نموذج له. *سرد قصة حوله. *ذكر كلمات تشتمل عليه.

ب)عرض صور الدرس أمام التلاميذ[عن طريق جهاز العرض من فوق الرأس..مثلاً]،وترك المجال لهم للتعبير عما يرون ثم مطالبتهم بذكر أسمائها ومناقشتهم في أبرز ملامحها وفوائدها إلى غير ذلك مما يتناسب معها،وفي هذا مجال رحب لتدريبهم على مهارتي التحدث والاستماع.

ت)يعود المعلم بتلاميذه إلى الصورة الأولى،ويلفت انتباههم إلى ما كتب تحتها،ويقرأ وهو يشير إلى الصورة ويردد التلاميذ بعده جماعياً وزمرياً وفردياً.

ث)يستمر المعلم في القراءة،ويستمر التلاميذ في الترديد،ويركز المعلم على الكلمة دون الصورة وشيئاً فشيئا ًيخفي الصورة عنهم تماماً،ويكرر القراءة ويتأكد من سلامة نطق التلاميذ لها ويكرر هذا النشاط مع جميع كلمات الدرس.
ج)يعود المعلم إلى الكلمة الأولى ويقرأ،مع إبراز الحرف الملوّن(المراد تدريسه)عن طريق حبسه بصوت مناسب،وإطلاق بقية حروف الكلمة أثناء القراءة بصوت هامس،حتى يظهر صوت الحرف للتلاميذ الذين يقومون بالترديد بعده بنفس الطريقة،ويكرر هذا النشاط مع بقية كلمات الدرس.

ح)يعود المعلم إلى الحرف الملوّن في كل كلمة ويقرأه، ويطلب من التلاميذ نطقه بصوته،ويشير إلى الحركة ويوضّح لهم دلالتها على صوت الحرف (مع تمثيل الحركة بتحريك اليد).

خ) يعرض المعلم على التلاميذ كلمات الدرس على بطاقات (دون صور مصاحبة لها)، ويطلب من منهم القراءة جماعياً وزمرياً وفردياً،حتى يطمئن إلى قدرة التلاميذ على قراءتها وأنهم قد تمكنوا من إدراكها شكلاً وصوتاً.

د)يعرض المعلم الحرف منفصلاً من خلال السبورة أو على بطاقة مع حركته،ويطالب تلاميذه بالقراءة والتمييز بين أصواته مع الحركات الثلاث.

ذ)يعرض المعلم كل كلمة من كلمات الدرس مقرونةً بشكل الحرف تحتها،حتى يطمئن إلى معرفتهم لأشكال الحرف في مواقع مختلفة من تلك الكلمات.

ر) يطلب المعلم من تلاميذه فتح الكتب وقراءة الدرس وتجريد الحرف بأصواته مع الحركات الثلاث.

ز)يوجّه المعلم أنظار تلاميذه إلى الحرف الكبير(المسهّم)،وقد يعرضه مكبّراً على السبورة ،ويبين لهم مراحل كتابته ويوضّح لهم ذلك على السبورة،حتى يطمئن إلى وضوح طريقة بدء كتابة الحرف وانتهائها لدى جميع التلاميذ،لأن التلميذ إذا تعوّد رسم الحرف بصورة خاطئة ولم يتم توجيهه إلى الطريقة الصحيحة منذ البداية،فقد يلازمه ذلك الخطأ مدةً طويلة وقد يصبح من الصعب تعديله في المستقبل،ولقد رأينا الكثير من التلاميذ في الصفين الثاني والثالث وهم يرسمون الحروف بطريقة لا تخلو من الأخطاء، وذلك لأنهم لم يجدوا التوجيه المناسب،وهو نتيجة طبيعية لتغاضي معلميهم عنهم عندما كانوا في الصف الأول وفي بدايات تعلمهم لرسم الحروف،ويمكن للمعلم أن يدرب تلاميذه ويكثر من تدريبهم بواسطة(رسم الحرف بأصابعهم في الهواء،تشكيله بالصلصال،بالتدرب والتمرس على السبورات الصغيرة الخاصّة بهم).

س)يطلب المعلم من تلاميذه تمرير القلم(الرصاص) على الحرف بأشكاله المختلفة فوق الخط الباهت (في كتبهم) تحت إشرافه وتوجيهه،ويعوّدهم الجلسة الصحيّة،ومسك القلم بصورة سليمة،والزاوية المناسبة للكتابة لكل منهم،مع توجيههم إلى التأني في الكتابة والحرص على النظافة،ويشجعهم في كل ذلك بعبارات مناسبة.

ش)ينتقل المعلم بتلاميذه إلى تدريبات التعزيز،ولا يثقل عليهم طوال الحصة بالعرض المستمر الممل لهم في مثل هذه السن،بل يراوح خلالها بما بخفف عنهم عبء الدرس بأنشودة جميلة أو قصة مسلية.

أما طريقة السير في تدريس موضوعات القراءة للفصل الدراسي الثاني فهي كالتالي:

- التهيئة للدرس بما يشدُّ التلاميذ للدرس ويجذبهم إليه(تكون غالباً بمناقشة الصور المصاحبة للدرس).

-يقرأ المعلم الدرس قراءةً نموذجيّةً،والقراءة النموذجية تتسم بوضوح الصوت،صحة الضبط،إخراج الحروف من مخارجها السليمة وتمثيل المعنى،والتلاميذ يستمعون فقط،ويكرر القراءة اكثر من مرّة حسب صعوبة الموضوع ومستوى تلاميذه.

-يقرأ المعلم ويردد التلاميذ بعده جماعيّاً وزمريّاً وفرديّاً،ويخفف من هذا النوع من القراءة كلما تقدم مستوى تلاميذه.

-يعرض جمل الدرس وكلماته على بطاقات،أومن خلال جهاز العرض من فوق الرأس وذلك لمزيد من التشويق للتلاميذ،وحثهم على المتابعة والانتباه ،مع التركيز على الجمل والكلمات المعروضة.

-يكلف التلاميذ المجيدين قراءة فقرات من الموضوع،ثم ينتقل إلى غيرهم..وهكذا حتى يقرأ جميع التلاميذ،مع التأكد من سلامة نطقهم للكلمات، وصحة ضبطها،وإخراجهم للحروف من مخارجها الصحيحة.

-يوضّح الكلمات التي تحتاج إلى توضيح بالشرح المقرون بالتمثيل.

-إذا تعثّر أحد التلاميذ في قراءة كلمة أو جملة،يكتبها المعلم على السبورة ويقرأ ويرد التلميذ بعده.

-يطالب التلاميذ بتنفيذ التدريبات،مع الاعتناء بالهدف التعليمي من التدريب،وعندما ينفذ التلاميذ عملاً كتابياً،يستحسن أن يرشدهم المعلم في بداية الأمر إلى طريقة الإجابة،وأفضل من ذلك أن يحل لهم أنموذجاً لهم على السبورة إذا لم بتم حله في الكتاب.

-لا ينشغل المعلم بالتدريبات عن القراءة الجهرية فهي الهدف الأهم من الموضوع،فيرجع إليها بين حين وآخر مع الاعتناء بالتلميذ المتوسط ومن هو دونه مع تشجيع المتقدم.

-في تدريبات المحادثة،يعوّد المعلم تلاميذه على التعبير عمّا يشاهدونه،لتنمية مهارات التحدث والاستماع لديهم،وإذا لمس أنهم أحسّوا بالملل،طالبهم بالإنشاد لكسر الرتابة وتجديد نشاطهم.

طريقة السير في دروس القراءة للصف الثاني:

-التهيئة للدرس بتأمل الصور المصاحبة أو عرضها من خلال الوسيلة التعليمية،ويناقش المعلم تلاميذه فيها بحيث يحاول إبراز استخدام الكلمات الجديدة،ويحرص على تكرارها لترسخ في أذهانهم،ولتتضح أفكار ومعاني الدرس من خلال الصور.

-يقرأ المعلم الدرس كله قراءة نموذجيّة والتلاميذ يستمعون فقط.

-يناقش المعلم مع تلاميذه أبرز الكلمات والتعبيرات اللغوية وبكتبها على السبورة أمام تلاميذه.

-إذا كان الموضوع يتكوّن من وحدات يقوم المعلم بقراءة الوحدة الأولى قراءة نموذجيّة متأنية ويردّد التلاميذ القراءة بعده عدة مرّات.

-يطالب التلاميذ بالقراءة الفرديّة،بدءا ًبالمجيدين منهم مع متابعة القارئ وتوجيهه برفق وأناة.

-يناقش مع تلاميذه هذه الوحدة مناقشة تكشف عن مدى فهمهم لها واستيعابهم لمعانيها.

-ينتقل المعلم إلى الوحدة الثانية،ثم الثالثة بنفس الطريقة(قراءة نموذجيّة متأنية،قراءة التلاميذ الفرديّة، متابعة القارئ للتوجيه والتصويب،مناقشة المعاني والأفكار العامة للفهم).

-يعود المعلم فيقرأ الموضوع كله،ثم يقرأ التلاميذ متتابعين ومتابعتهم أثناء القراءة.

-ينتقل المعلم بتلاميذه إلى التدريبات التي تكشف عن مدى تحقق أهداف الدرس من فهم واستيعاب وتذوق ومهارات وخبرات مستفادة.

طريقة السير في دروس القراءة للصف الثالث:

لا تختلف طريقة التدريس في الصف الثالث كثيراً عن الطريقة المتبعة في الصف الثاني،إلا بما يجعلها تتلاءم مع النمو الذي حدث في المهارات والقدرات والحصيلة اللغوية والخبرات الاجتماعية،بيد أننا نبدأ بتدريب التلاميذ في هذا الصف على لون جديد من ألوان القراءة الا وهي القراءة الصامتة تعويداً لهم على استخدام العين والعقل فقط في القراءة دون أن نسمع منهم همسا ًولتعويدهم القدرة على التركيز،والقدرة على القراءة في جميع الأجواء وتحت كل الظروف،وفي تدريبهم على هذا النوع من القراءة تهيئةً لهم لاستخدام المكتبة المدرسيّة وارتياد المكتبات العامّة.

-تهيئة أذهان التلاميذ للدرس عن طريق (أسئلة لاستثارة خبرتهم السابقة التي تتصل الموضوع،وربطها بالخبرة الجديدة)،فإذا توصّل المعلم إلى موضوع الدرس أعلنه وكتبه على السبّورة.

-مطالبة التلاميذ بقراءة الموضوع سرّاً(قراءة صامتة)تحدد لها بضع دقائق حسب طول الموضوع وقصره (الغرض منها حصول التلاميذ على فكرة عامّة عن الموضوع،وملاحظة بعض الألفاظ والتراكيب التي يصعب عليه فهمها،فيحتفظ بها في ذهنه لكي يسأل عنها فيما بعد).

-يناقش المعلم تلاميذه حول الأفكار الرئيسية في الموضوع مناقشة تكشف عن مدى فهمهم واستيعابهم لها.

-يناقش المعلم تلاميذه في المفردات التي يتوّسم(يتوّقع)أنها غريبة عليهم،أو التي يسألون عنها(ويدربهم على فهمها من خلال استخدام السياق الذي وردت فيه،أو استخدامها في سياق جديد لتوضيحها).

-يقرأ المعلم الدرس قراءة نموذجيّة،وأنظار التلاميذ على الصفحة تتابع نطقه،مع التأكد من متابعتهم.

-تبدأ قراءة التلاميذ الجهريّة (الفرديّة)،فإذا كان الموضوع قصيراً فلا داعي لتقسيمه،وإن كان طويلاً فمن الأحسن تقسيمه إلى وحدات،حيث يقرأ تلميذ وحدة ثم يتبعه زميله فيقرأ الوحدة التالية،حتى ينتهي الموضوع،فتبدأ قراءة ثانية من جديد.

-بعد أن ينتهي التلاميذ من قراءة الوحدة،يناقشهم المعلم في الأفكار التفصيلية التي يتضمنها النص المقروء،وبعد المناقشة تستأنف القراءة.

-قد يطلب المعلم من تلاميذه تلخيص الموضوع،أو ربط فكرة بفكرة،أو استخراج الهدف العام منه وقد يطالبهم بتحويله إلى حوار تمثيلي،فيمثلونه إذا كان قصة،أو ما يشبه القصة.

-الخلاصة:أننا نريد أن نتأكد في النهاية أن التلاميذ قرؤوا وفكروا فيما قرؤوا،واستطاعوا أن يفهموا تسلسل الأحداث والحقائق،ويربطوا بينها،وأنهم قد أدركوا الفكرة الرئيسية في كل فقرة،وعرفوا الأسباب والنتائج،وأن نتأكد من أنهم خرجوا من قراءة الموضوع ومناقشته بخبرات جديدة امتزجت بخبراتهم السابقة.

الطرق التربوية في معالجة أخطاء التلاميذ القرائية
- على المعلم ألا يسرف في مقاطعة التلميذ أثناء القراءة إلا إذا كان الخطأ فاحشاً،كأن يخطئ التلميذ في قراءة آية كريمة أو حديث شريف،أو يخطئ خطأً يقلب المعنى إلى نقيضه.

-إذا لم يكن الخطأ فاحشاً ينتظر المعلم حتى ينتهي التلميذ من قراءة الجملة ثم يصوّب له خطأه,ولا يتركه ينتقل إلى الجملة التي بعدها دون تصويب حتى لا يقع في سلسلة من الأخطاء.

كيف يتم التصويب؟
- قد ينبّه التلميذ المخطئ إلى موضع الخطأ قائلاً له:أعد قراءة الجملة يابنيّ وانتبه أثناء قراءتك لكلمة
((كذا))،ويذكر المعلم الكلمة التي أخطأ فيها التلميذ بصورتها الصحيحة.

-قد يوّجه سؤالاً إلى التلميذ المخطئ،ومن خلال هذا السؤال يتبين للتلميذ أنه أخطأ فيتدارك ذلك

الخطأ ويصوّبه من تلقاء نفسه،فلو كانت الجملة التي أخطأ فيها التلميذ على هذا النحو:

كَانَ مُحَمَّدٌ جَالِسٌ تَحْتَ الشَّجَرَةِ..........سأله المعلم:أَيْنَ كَانَ مُحَمَّدٌ جَالِساً؟

-المعلم الناجح يقوم بتوزيع الأخطاء ولا يركز على تلميذ بعينه في تصويب جميع الأخطاء،بل يقوم بتصويب عدداً من الأخطاء أثناء قراءة زيد، ويصوّب عدداً آخر من الأخطاء أثناء قراء عمرو......وهكذا حتى لايظنّ أحد التلاميذ أنه الوحيد الذي يخطئ كثيراً فيصاب بالإحباط.
-قد يشرك المعلم التلاميذ في مناقشة خطأ زميلهم وتصويبه،مع تشجيع المخطئ والرفع من روحه المعنوية.

-يمكن للمعلم أن يجمع الأخطاء الشائعة لدى التلاميذ ويجري حولها مناقشات هادفة معهم،حتى يفطنوا إليها ويصوبوها،ثمّ يتلافوها نهائيا ًويندر وقوعهم فيها مرّةً أخرى.
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-07-2002, 05:34   #2
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
ثانياً:طريقة تدريس الأناشيد

في الحلقة الأولى:(الصفان الأول والثاني الابتدائي)

-التمهيد لموضوع النشيد بحديث قصير سهل مبسط أو بأسئلة خفيفة.

-يقرأ المعلم النشيد ملحنا ًويتغنّى به حتى تألفه آذان التلاميذ.

-يطالب التلاميذ مشاركته الإنشاد حتى يحفظوه.

-ينشد التلاميذ بمفردهم حتى يجيدوه،ويشاركهم معلمهم الإنشاد بصوت منخفض.

-يناقش المعلم تلاميذه في بعض معاني النشيد وخاصّةً ما يحتاج إلى توضيح.

-يطالب المعلم التلاميذ بالإنشاد الفردي مع المتابعة.

أمّا طريقة تدريس الأناشيد في الصّف الثالث فهي كالتالي:

-التمهيد لموضوع النشيد بحديث قصير أو أسئلة خفيفة.

-يقرأ المعلم النشيد قراءة نموذجية خالية من التلحين والتنغيم.

-يطالب التلاميذ بالقراءة الفردية متتابعين ويصحح لهم الأخطاء دون مقاطعة.

-يناقش المعلم تلاميذه في معنى النشيد والأفكار العامة الواردة فيه.

-يقرأ المعلم النشيد ملحناً ويطالب تلاميذه مشاركته في الإنشاد حتى يحفظوه.

-يطالب التلاميذ بالإنشاد الفردي مع المتابعة.
ثالثاً:طريقة تدريس الإملاء
وأنواعه ثلاثة:

1- منسوخ(منقول). 2- منظور. 3- استماعي(اختباري).

- ففي الصف الأول: منسوخ ومنظور وذلك ضمن حصص القراءة والكتابة.

- وفي الصف الثاني: منظور واختباري وذلك ضمن حصص القراءة والكتابة.

- وفي الصف الثالث:منظور واختباري وخُصِّص له حصتان في الأسبوع.

أ) طريقة تدريس الإملاء المنسوخ(المنقول):

- التمهيد لموضوع الإملاء (الحروف أو الكلمات أو الجمل) بأسئلة لإثارة انتباه التلاميذ.

- عرض الموضوع على الوسيلة التعليمية(المعدة مسبقاً)بخط واضح وجميل ومضبوطة بالشكل.

- يقرأ المعلم الموضوع قراءة نموذجية واضحة.

- يقرأ عددٌ من التلاميذ الموضوع حملاً لهم على المزيد من دقة الملاحظة.

- يبدأ المعلم المناقشات الإملائية،حيث يختار عدداً من الكلمات التي تمثل الظاهرة الإملائية المستهدفة ويميزها بوضع خطوط تحتها ويطالب التلاميذ بقراءتها وتهجي حروفها وكتابة بعضهم لها على السبورة (أو على سبوراتهم الخاصّة )،ثم يطلب منهم استخراج بعض الكلمات التي تمثل ظاهرة إملائية معينة مع محاولة تعليلها تعليلاً ميسراً،ثم يختار بعض الكلمات التي يتوقع من تلاميذه أن تكثر أخطاؤهم فيها ويعرضها على السبورة مع وضع علامة الخطأ(×)واضحة عليها،ثم يناقشهم حتى يصل بهم إلى الصواب ويكتبها على السبورة ويضع علامة الصواب( √ )واضحة عليها.

- يملي المعلم الموضوع على تلاميذه في كراساتهم كلمة كلمة وهو يشير إلى مايمليه حتى يملأ التلاميذ أنظارهم من صورته قبل نقله ونسخه،ويحرص على أن يسير جميع التلاميذ معاً في الكتابة بتأنٍ وتمهل كي يتجنبوا أخطاء العجلة والسرعة في النسخ.

- يعيد المعلم قراءة الموضوع مرة أخرى ليصلح التلاميذ ماوقعوا فيه من أخطاء،أو ليتداركوا مافاتهم من نقص.

- يجمع المعلم كراسات التلاميذ بطريقة هادئة ومنظمة ويقوم بتصحيحها.

ب) طريقة تدريس الإملاء المنظور:

- لاتختلف الطريقة كثيراً عن طريقة تدريس الإملاء المنسوخ،إلا أن المعلم قبل الانتقال إلىالمناقشات الإملائية،يناقش تلاميذه في أفكار الموضوع وفي بعض المفردات اللغوية.
- يقوم المعلم بعد المناقشات الإملائية بحجب النصّ ويمحو الكلمات التي كتبها على السبورة.

- يملي المعلم الموضوع على التلاميذ كلمة كلمة ،وجملة بعد أخرى في وضوح وتأنٍ بحيث يتمكن كل تلميذ من كتابة ماسمع.

- يعيد المعلم قراء’ الموضوع على التلاميذ ليتداركوا أخطاءهم أو ما فاتهم من نقص.

- يجمع المعلم كراسات التلاميذ في هدوءٍ ونظام،ويصححها بالطريقة المناسبة.

- يقوم كل تلميذ بتصويب أخطائه في كراسته تحت إشراف المعلم.

ج) طريقة تدريس الإملاء الاختباري:

- يمهد المعلم لموضوع الدرس بأسئلة تثير انتباه التلاميذ.

- يقرأ المعلم الموضوع قراءة متأنية واضحة ليفهم التلاميذ فكرته العامة.

- بناقش المعلم تلاميذه في المعنى العام للموضوع لاختبار مدى فهمهم له.

- يعيد المعلم قراءة الموضوع على التلاميذ وهم منصتون للتهيؤ لكتابته.

- يملي المعلم الموضوع على التلاميذ في تأنٍ ووضوح.

- يعيد المعلم قراءة الموضوع ليصلح التلاميذ أخطاءهم وليتداركوا ما فاتهم من نقص.

- يجمع المعلم الكراسات بطريقة هادئة ومنظمة ويصححها.

أساليب تصحيح الإملاء بأنواعه

التصحيح داخل الفصل:ويكون لكل تلميذ بمفرده وأمامه،وشغل بقية التلاميذ بعمل آخر كالقراء ة أو الكتابة وهو أسلوب ناجعٌ ومجدٍ،لأن التلميذ سيفهم خطأه وسيعرف الصواب في أقرب وقت.

وقد يكون بعرض النموذج أمام التلاميذ، ويصحح كلٌّ منهم خطأه بالرجوع إليه، وهذا الأسلوب يعوِّد التلاميذ دقة الملاحظة،والثقة بالنفس، والصدق والأمانة،وتقدير المسئولية،والشجاعة الأدبية في الاعتراف بالخطأ.

وقد يكون بالإيعاز إلى التلاميذ أن يتبادلوا كراساتهم بطريقة منظمة،ويصحح كلٌّ منهم أخطاء أحد زملائه،وقد يكون مصحوباً بعرض نموذجٍ للقطعة الإملائية،ومن سلبيات هذا الأسلوب أن التلميذ قد يمر بالخطأ دون أن يهتدي إليه،أو أن تدفعه الرغبة في منافسة زملائه إلى التحامل عليهم.

التصحيح خارج الفصل:حيث يصحح المعلم كراسات التلاميذ في وقت فراغه ويكتب لهم الصواب لتكراره،وهذا الأسلوب أقل فائدة من سابقه،لكنه يبقى وسيلة جيّدة لجمع الأخطاء الشائعة لدى التلاميذ وتصنيفها تمهيداً لعلاجها.

وهنا لابد من الإشارة إلى ضرورة مضاعفة الجهد مع التلاميذ الذين لم يتقنوا المهارات الإملائية.


رابعاً:طريقة تدريس التعبير

تعتبر الصفوف الأولية مجال رحب لتدريب التلاميذ على التعبير عن ما يجيش في صدورهم،ففي هذه المرحلة العمرية تكثر تساؤلاتهم,وتنمو لديهم غريزة حب الاستطلاع،ويميلون إلى القصص ويزدادون شغفاً بها،والواجب استغلال هذه الخصائص في تنمية مهارتي التحدث والاستماع لديهم من خلال حصص التعبير وتدريبات المحادثة.


والتعبير نوعان:شفهي وكتابي،ففي الصفين الأول والثاني((شفهي)) ضمن حصص القراءة والكتابة

ويمكن أن يعبر التلاميذ شفهيّاً عن الصور التي يرونها في الدروس أو تدريبات المحادثة،أو عن قصة سمعها التلاميذ من معلمهم أو غيره،أو عن مشاهداتهم خلال اللعب والزيارات والرحلات،أو مواقف أخرى كحصولهم على هدايا أو رؤيتهم لحيوانات أو وسائل مواصلات............وغير ذلك.

وفي الصف الثالث((شفهي وكتابي)) وذلك من خلال:

- إكمال حكاية شفهيّاً أو توّقع نهايتها.

- إكمال نقص في جملة.

- تكوين فقرة ذات معنى عن طريق ترتيب عدة جمل غير مرتبة.

- التعبير عن مشهدٍ من البيئة،أو سرد حكاية.

- توظيف بعض الكلمات في جمل تامّة،بحيث تكون تلك الكلمات مما قرأه التلميذ في موضوعات

القراءة.

- كتابة كلمة شكر أو تهنئة.

- التعبير كتابيّاً عن نشاط قام به داخل المدرسة أو خارجها.

خامساً:طريقة تدريس الخط
يكون تدريس الخط في الصفين الأول والثاني ضمن حصص القراءة والكتابة،وفي الصف الثالث يفرد
بحصة في الأسبوع.

وأهداف تعليمه ثلاثة:1) الوضوح. 2) السرعة. 3) الجمال.
وخطوات تدريسه تسير كالتالي:

-التمهيد:مطالبة التلاميذ بإخراج الكراسات وأدوات الكتابة، وأثناء ذلك كتابة المادة والموضوع على السبورة وتقسيمها إلى قسمين الأول للنموذج والثاني للشرح والإرشاد.
- يقرأ المعلم النموذج قراءة واضحة ويكلّف أحد التلاميذ بقراءته.

- يشرح معناه شرحاً مبسطاً.

- يبدأ المعلم شرحه الفنّي ويطلب من التلاميذ ملاحظته أثناء ذلك،حيث يكتب الحرف مبيّنا ًأجزاءه بألوانٍ مختلفة ويستعين بخطوط لضبط تلك الأجزاء،ويحدّد اتجاهاته لتيسير المحاكاة على التلاميذ،ويمكن أن يعرض أمامهم نموذجاً مجسماً للحرف.

_يكتب الحرف كاملاً متصلاً بجانب المجزأ في قسم الشرح وفي القسم الأيمن يكتبه في كلمته التي ورد فيها في عبارة النموذج.

- المحاكاة:ويحسن أن تبدأ في كراسات أخرى غير كراسات النماذج،وبعد فترة يطلب منهم الكتابة في كراسات النماذج،مع مراعاة التأني والدقة في محاكاة النموذج المطبوع.

-الإرشاد الفردي:يمر المعلم بين التلاميذ ويرشد كلاً منهم إلى موطن الخطأ ويكتب له بعض النماذج بالقلم الأحمر،موضِّحاً له وجه الصواب ووجه الخطأ.

الإرشاد العام: حين يلاحظ المعلم خطأً شائعاً،يأمر التلاميذ بالتوقف عن الكتابة ويعود إلى السبورة ويشرح لهم صواب هذا الخطأ،ولا بأس أن يكتب الخطأ كما شاهده في كراسات التلاميذ وبجانبه الصواب على أن يخطَّ خطاً مائلاً فوق الخطأ حتّى لايعلق في أذهان التلاميذ.

- يتابع المعلم عمله من حيث الإرشاد الفردي والإرشاد العام مع تشجيع التلاميذ بعبارات مناسبة.
والله أسأل أن ينفع بهذا العمل زملائي المعلمين،إنه ولي ذلك والقادر عليه.


المراجع
1-الموّجه الفنّي لمدرسي اللغة العربية،عبد العليم إبراهيم،دار المعارف بمصر.

2-تدريس اللغة العربية في المرحلة الابتدائية،د.فاضل والي،دار الأندلس للنشر والتوزيع.

3-القراءة والأناشيد للصف الثالث الابتدائي(كتاب المعلم)،د.محمد ظافر وآخرون،وزارة المعارف.

4-الإملاء للصفوف الثلاثة الأولى الابتدائية(كتاب المعلم)،د.فؤاد سندي وآخرون،دار النحوي للنشر والتوزيع.

5-القراءة والأناشيد للصف الثالث الابتدائي(كتاب التلميذ)،د.محمد ظافر وآخرون،وزارة المعارف.

6-القراءة والكتابة والأناشيد للصف الثاني(كتاب التلميذ)،د.محمد ظافر وآخرون,وزارة المعارف.

7-القراءة والكتابة والأناشيد للصف الأول(كتاب التلميذ),د.عبد الله الشلاّل وآخرون,وزارة المعارف.

التخطيط للتدريس

- أهمية التخطيط للتدريس.

1.عمل منظم يبعد المعلم عن الارتجالية والعشوائية ويحقق من خلاله أهداف جزئية ضمن إطار أشمل لأهداف التعليم.

2.يحدد المعلم بواسطته وبدقة متناهية خبرات الطلاب السابقة وأهداف التعليم الحالية،فيستطيع رسم أفضل الإجراءات المناسبة لتنفيذ الدرس وتقويمه.

3.يؤدي إلى نمو خبرات المعلم المهنية بصفة مستمرة،(خبرات متنوعة لاختلاف المقررات وتغيرها باستمرار،وتغير الأهداف التربوية،ومحتوى المناهج،والمشكلات الاجتماعية، والأحداث الجارية).

4.يجنب المعلم الكثير من المواقف الطارئة والمحرجة.

5.يساعد المعلم على اكتشاف عيوب المنهج الدراسي(الأهداف،المحتوى،طرق التدريس والتقويم)

فيعمل على تلافيها،ويساعده ذلك على تحسين المنهج بنفسه،أو عن طريق تقديم المقترحات إلى الجهات المعنية.

-أنواع خطط التدريس:

أ)التخطيط الفصلي ويشمل(توزيع المقرر على شهور وأسابيع الفصل الدراسي،وأهداف التدريس لكل وحدة دراسية أو فترة زمنية،والوسائل المعينة،وأدوات التقويم المستخدمة).

ب)التخطيط الأسبوعي أو اليومي ويتم(لكل درس أو مجموعة صغيرة من الدروس).

-مكونات خطة التدريس:

المكونات الروتينية وتشمل:عنوان الدرس (الموضوع)،تاريخ تنفيذ الخطة(اليوم والتاريخ والحصة) الزمن(لارتباط التخطيط بعامل الزمن ويشار إليه بعدد من الدقائق أو الحصص) وبتم توزيع الزمن على المكونات الفنية،الصف والفصل والشعبة.

المكونات الفنية وتشمل:

-الأهداف السلوكية (أهداف التعلم).

-إجراءات التدريس :(كل ما من شأنه تحقيق أهداف التعلم ، استراجية التدريس المناسبة لنوعية الطلاب وخبراتهم السابقة،وكيفية استخدام المواد والأجهزة التعليمية لتوفير الخبرات التعليمية الجديدة،والأنشطة المصاحبة).

-المواد والأجهزة التعليمية(الوسائل التعليمية) بأنواعها المختلفة المقروءة،أو المسموعة،أو المرئية التي تساعد على تحقيق أهداف التعلم.

-تقويم التعلم: ويحتوي هذا الجزء على الأسئلة أو الأدوات التي يمكن من خلالها قياس مدى تحقق أهداف التعلم.

-الواجب المنزلي وهو مايكلف الطالب أداءه خارج المدرسة من أعمال تتعلق بما درسه أو بما سيدرسه من موضوعات وأهدافه متعددة( المران وزيادة التمكن،استثارة دوافع الطلاب وحثهم على التفكير...أوغير ذلك).

مهارات تخطيط التدريس

أولاً: تحديد خبرات التلاميذ السابقة ومستوى نموهم العقلي.

- مطالب التعلم:خبرات ومهارات الطلاب السابقة المتعلقة بالدرس الجديد.

- خصائص نمو الطلاب في مرحلة التدريس(عقلي،حسي،حركي،لغوي....إلخ).

وسائل التعرف على مستوى النمو العقلي للطلاب

*الاستفسار من إدارة المدرسة.

*جمع البيانات من المعلمين.

*إجراء اختبارات لقياس الذكاء لدى الطلاب.

وهذه كلها أمور تساعد المعلم على صياغة الأهداف بصورة سليمة ورسم استراجيات مناسبة للتدريس.

ثانياً:تحديد المواد والأجهزة التعليمية المتاحة للتدريس.

المقصود بالمواد التعليمية:كل ما يختزن مادة علمية(صور،أفلام،شفافيات،شرائح،خرائط،لوحات،ملصقات،كتب)

أما الأجهزة التعليمية فهي: المعدات التي تستخدم لعرض المحتوى الموجود بمادة علمية ما كجهاز العرض العلوي.

ثالثاً: تحليل مادة التدريس لتحديد محتوى التعلم.

-هل كل ما ورد في الدرس يمثل معلومات جديدة بالنسبة للطلاب؟

-لماذا وردت بعض المعلومات التي سبق للطلاب معرفتها ضمن محتوى الدرس؟

-ما المعلومات الأساسية في هذا الدرس؟ هل يمكن تحديدها وكتابتها منفصلة؟

-هل المعلومات الأساسية للدرس متساوية من حيث درجة الأهمية؟

المحتوى: المادة المعرفية أو المهارية أو الوجدانية المتضمنة في الدرس وقد تكون:

-معلومات(مهارات) غير أساسية سبق للطلاب معرفتها وردت بهدف التمهيد أو الربط.

-معلومات(مهارات) أساسية ينبغي تعليمها للطلاب.

-معلومات(مهارات) لم يسبق للطلاب معرفتها وردت في الدرس للشرح والتوضيح،ألا أنها ليست المعلومات الأساسية للدرس.

إن إحصاء المعلومات أو المهارات الأساسية للدرس وكتابتها منفصلة دون غيرها هو مايطلق عليه(تحليل المحتوى) ويتم وفق تصنيف معين كالتالي:

1-جمل تصف ملاحظات خاصة بمادة أو موقف معين وهي غير معممة (لا تنطبق على مواقف متعددة) ويطلق عليها ((حقائق)) مثل: الشمس تضيء في النهار.

2- كلمات أو مصطلحات لها دلالة لفظية معينة بحيث إذا ذكر ت الكلمة تبادر إلى الذهن معناها ودلالتها ويطلق عليها (( مفاهيم)) مثل: الإنسان،البحر.....إلخ

3-جمل تصف مجموعة ملاحظات متشابهة أو مواقف عامة متكررة ومتشابهة في أكثر من موقف أو حالة ويطلق عليها((تعميمات)) مثل:من يحترس يسلم .


4-صياغة أهداف التعلم:

-أهداف عامة جداً مثل: تنشئة التلاميذ تنشئة إسلامية صالحة.

-أهداف متوسطة العمومية مثل :تعليم التلاميذ القراءة والكتابة.

-أهداف خاصة بسيطة مثل :أن يقرأ التلميذ جملة من الدرس قراءة جهرية سليمة.

الخصائص التي تميز الأهداف الخاصة البسيطة:

· إمكانية تحقيق الهدف في زمن بسيط نسبياً.

· وجود فعل مضارع يعبر عما سيقوم به الطالب كنتائج للتعلم،وليس ما يقوم به المعلم.

· بساطة الفعل بحيث يمكن ملاحظته ومعرفة مدى قيام الطالب به من عدمه.

ويسمى الهدف الذي تنطبق عليه الخصائص السابقة(( الهدف السلوكي الإجرائي)) وهو ضرورة لا غنى عنها من أجل التحديد الدقيق لأهداف التعلم ولكي تتم صياغته وفق هذه الصورة ينبغي أن تتوافر فيه المكونات الآتية:

أن + فعل سلوكي إجرائي +الطالب +مصطلح من المادة +ظروف الأداء

ومجالاته ثلاثة:معرفي ومهاري ووجداني.

خامساً: تصميم استراجية تدريس تحقق أهداف التعلم.

استراجية التدريس تعني: تتابعاً معيناً من الخطوات التي تستهدف تحقيق هدف ما.

مجرد إلقاء المعلومات لا يحقق أهداف التعلم,بل لابد من انتهاج استراتيجة تدريس معينة تشمل:

دور المعلم ودور الطلاب الذين سيشتركون في الموقف التعليمي.

سادساً:اختيار وتصميم أساليب تقويم نتائج التعلم:

الأهداف غير المحددة بدقة قد تضلل المعلم وقد تجهده كثيراً،سواءً أثناء العمل على تحقيقها أو في أثناء تقويمها.

كتابة خطة التدريس
إن معرفة المعلم بالمعلومات والمهارات السابقة يكون مفيداً للتخطيط الذهني ،غير أنه من الضروري أن يترجم هذا على شكل وثيقة مكتوبة،ليتمكن المعلم من ترتيب الأفكار وتنسيقها وعدم نسيانها.


تعليم جدة الأستاذ /أحـمد عبدالله الغامدي
مشرف تربوي
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-2002, 11:05   #3
صاحب الأمر
تربوي مشارك
 

تاريخ التسجيل: 08-2002
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 13
صاحب الأمر
شكرا
صاحب الأمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2002, 17:19   #4
عاشق المادة
تربوي مشارك
 

تاريخ التسجيل: 09-2002
المشاركات: 281
معدل تقييم المستوى: 13
عاشق المادة is on a distinguished road
الله يعطيك العافية


ويسلمك
عاشق المادة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2002, 18:28   #5
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
شكراً أخي صاحب الأمر

وتحياتي أيضاً للأخ المبدع عاشق المادة
فأنت عاشق للمادة ونحن نعشق تواجدك وحضورك بارك الله فيك
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2002, 19:02   #6
زيزوم
تربوي مشارك
 

تاريخ التسجيل: 09-2002
المشاركات: 188
معدل تقييم المستوى: 13
زيزوم
سلمت أخي الفيصلية وبارك الله فيك موضوعك جيد وقد أفادني كثيراً لأني أدرس اللغة العربية المرحلة الابتدائية وقد وجدت في ذلك صعوبة عن تدريسها في المرحلة الثانوية التي كنت أدرسها قبلاً .
آمل لك التوفيق والسداد
_________________________________
سبحان الله وبحمده ............... سبحان الله العظيم
زيزوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2002, 23:38   #7
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
الحمد لله أخي الفاضل /زيزوم

كم أنـــا مسرور مما قلت وفقك الله أخي ولك مني جزيل الشكر والعرفان والدعاء الخالص بأن يجعل جهدك في ميزان حسناتك.

أخوك
الفيصليه
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-11-2002, 21:37   #8
عمران200
تربوي مشارك
 

تاريخ التسجيل: 08-2002
المشاركات: 172
معدل تقييم المستوى: 13
عمران200
غفر الله لك

جهد طيب . . .
عمران200 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-11-2002, 02:24   #9
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
لنا و لك وللجميع إنشاء الله اخي عمران 200
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2002, 02:11   #10
الرايق
تربوي فعال
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 567
معدل تقييم المستوى: 13
الرايق
جهد رائع وموضوع شيق جزاك الله خير
الرايق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2002, 06:06   #11
العــ أبومتعب ـنيف
شكراً على التميز
تربوي محترف
 

تاريخ التسجيل: 09-2002
المشاركات: 3,286
معدل تقييم المستوى: 16
العــ أبومتعب ـنيف
مشكور وما قصرت والله يعطيك العافية
العــ أبومتعب ـنيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2002, 04:51   #12
رغيد
تربوي مشارك
 

الصورة الرمزية رغيد
 

تاريخ التسجيل: 09-2002
الدولة: xxxxx
المشاركات: 468
معدل تقييم المستوى: 13
رغيد
جزاك الله خيرا وبارك فيك على هذا الجهد
_________________________________
[ALIGN=CENTER][TABLE="width:100%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/67.gif);"][CELL="filter:;"][FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=deeppink][ALIGN=center][IMG]http://www.altared.8k.com/birds.gif[/IMG]
<p [/ALIGN][/COLOR][/SIZE][/FONT][/CELL][/TABLE][/ALIGN]
<iframe name="25" src="http://www.moudir.com/vb/last.php" marginwidth="1" marginheight="1" height="40" width="500" scrolling="no" border="3"
frameborder="3" style="font-family: Arabic Transparent" target="main"></iframe>
<iframe name="25" src="http://www.faisal1.com/bbc1m.php" marginwidth="1" marginheight="1" height="30" width="500" scrolling="no" border="3"
frameborder="3" style="font-family: Arabic Transparent" target="main"></iframe>
<marquee direction="left"
رغيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2002, 21:20   #13
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
الأخوان جميعاً
الأخ الرايق , والأ خ أبو متعب وأخي رغيد
شاكر لكم مروركم وتقديركم للموضوع بارك الله فيكم
وهذا من جمال روحكم وطيب أصلكم
ومن العايدين إن شاء الله

أخوكم
الفيصليه
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2006, 23:26   #14
ابو شذا الغامدي
مشرف سابق
 

تاريخ التسجيل: 10-2004
الدولة: الدمام
المشاركات: 35,932
معدل تقييم المستوى: 46
ابو شذا الغامدي is on a distinguished road
رد: طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية

أحببت رفع الموضوع للفائدة مع خالص الشكر للأخ والمشرف الفيصلية
ابو شذا الغامدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2006, 14:39   #15
hjasem
شكراً على التميز
تربوي محترف
 

تاريخ التسجيل: 03-2006
الدولة: baghdad
المشاركات: 7,708
معدل تقييم المستوى: 16
hjasem is on a distinguished road
تحية طيبة
شكرا للفيصلية على الجهود الطيبة
hjasem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2006, 20:56   #16
الوردة الخضراء
تربوي
 

تاريخ التسجيل: 04-2006
الدولة: الخبر
المشاركات: 18
معدل تقييم المستوى: 0
الوردة الخضراء is on a distinguished road
الله يــعــطــيــك الـــعــافـــيــــــة.... مـوضــوع مــفــيــد..
الوردة الخضراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-09-2006, 15:45   #17
yaqoot135
 

تاريخ التسجيل: 02-2006
الدولة: المملكة /الطائف
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
yaqoot135 is on a distinguished road
رد: طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية

جزى الله كل من ساهم في رفع هذا الموضوع وجهله في ميزان حسناته ووفق به الجميع
اللهم افتح له أبواب رحمتك وجنتك ياأرحم الراحمين
مشكككككككككككككككككوووووووووووووووووووووررررررررررررررررررررررررررر
yaqoot135 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-11-2006, 13:00   #18
البتول-14
تربوي
 

تاريخ التسجيل: 11-2006
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
البتول-14 is on a distinguished road
رايق رد: طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية


000
الفيصيلية 00
فقد استفدت جدا من موضوعك حول طرق تدريس اللغة العربية 00وأود معرفة طرق تدريس التعلم التعاوني وكل ما يخص هذه الطريقة0
البتول-14 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2006, 20:23   #19
الفيصلية
 

الصورة الرمزية الفيصلية
 

تاريخ التسجيل: 04-2002
المشاركات: 9,019
معدل تقييم المستوى: 10
الفيصلية is on a distinguished road
رد: طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية

- تعريف التعليم التعاوني :
التعليم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم الطلاب إلى مجموعات صغيرة غير متجانسة ( تضم مستويات معرفية مختلفة )، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4 – 6 أفراد ، ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة ، و هو شكل من أشكال التعلّم الرمزي يشترط فيه أن يحدث التفاعل بين أفراد المجموعة بجميع أشكاله كالتآزر ، والتواصل ، والمسؤولية ، والمعالجة .
- العناصر الرئيسة للتعلّم التعاوني :
1- الاعتماد الإيجابي المتبادل : وهو يعني أن يعرف جميع أفراد المجموعة أن نجاح العمل هو مسؤوليتهم وأن يظهر ذلك في سلوك كل واحد منهم .
2- المسؤولية الفردية :كل عضو في المجموعة مسؤول عن إتقان المادة موضوع الدرس.وهذا يتطلب تعاوناً كبيراً بين أفراد المجموعة.
3- مهارات التواصل بين الأشخاص ومهارات العمل مع المجموعات الصغيرة، ينبغي أن يتم تدريب الطلاب على هذه المهارات مع زملائهم في المجموعة وفي المجموعات الأخرى وفيما بعد في المجتمع الكبير .
4- المعالجة وتجهيز المادة.وهذا يتطلب صياغة المادة بشكلها النهائي وتحليلها وفهمها وهو يعتمد على تنفيذ العناصر الثلاثة السابقة بشكل جيد.



- استخدام التعلّم التعاوني :
يستخدم هذا الأسلوب في معالجة مختلف الموضوعات العلمية والأدبية والاجتماعية . ونضرب الأمثلة التالية التي يمكن أن يطبق فيها هذا الأسلوب بسهولة وهي على سبيل المثال لا الحصر : التجارب المخبرية – حل المسائل الحسابية – تحليل قصيدة أو نص أدبي – دراسة جغرافية واقتصاديات بلد ما (...) إلى آخره .
- دور المعلم في التعليم التعاوني:
يمكن للمعلم أن ينفذ هذا الأسلوب من التعلم مع طلابه في مختلف المراحل، ولكن الأمر يحتاج إلى تدريب وجهد ومتابعة كما هو الحال في كل أساليب التعلم .ولا يختلف دور المعلم في التعلّم التعاوني من دوره في أي أسلوب آخر، والذي يقوم على مد يد العون والمساعدة لطلبته، ليس بإعطائهم الحلول الجاهزة للمشاكل وإنما بطرح الأسئلة عليهم وتشجيعهم على المثابرة في بحثهم عما يريدون. يمكن أن نلخص دور المعلم بما يلي :
1) اختيار الموضوع والعناوين الرئيسية له وتحديد الأهداف له،وكذلك تنظيم الصف وإدارته .
2) تكوين المجموعات في ضوء الأسس المذكورة سابقا واختيار شكل المجموعة.
3) تحديد المهمات الرئيسية والفرعية للموضوع وتوجيه التعلم .
4) الإعداد لعمل المجموعات والمواد التعليمية وتحديد المصادر والأنشطة المصاحبة.
5) تزويد المتعلمين بالإرشادات اللازمة للعمل واختيار منسق كل مجموعة وبشكل دوري وتحديد دور المنسق ومسؤولياته .
6) تشجيع المتعلمين على التعاون ومساعدة بعضهم .
7) الملاحظة الواعية لمشاركة أفراد كل مجموعة .
8) توجيه الإرشادات لكل مجموعة على حدة وتقديم المساعدة وقت الحاجة .
9) التأكد من تفاعل أفراد المجموعة .
10) ربط الأفكار بعد انتهاء العمل التعاوني ، وتوضيح وتلخيص ما تعلمه الطلاب .
11) تقييم أداء المتعلمين وتحديد التكليفات الصفية أو الواجبات و تقويم تحصيل الطلاب .




- أدوار الطلاب في المجموعة التعاونية:
يمكن للمعلم أن يحدد لكل طالب دوره دون العودة للطلاب، كما يمكن أن يتم هذا التحديد بالمناقشة مع أفراد المجموعة، ويمكن في الحالات المتقدمة ترك الأمر كله للطلاب. أما أدوار الطلاب في المجموعة التعاونية فيمكن تلخيصها بما يلي :
- الملخص : وهو يدون الملاحظات ، ويصوغ الأسئلة والخلاصات والإجابات ، كما يقوم بالاتفاق مع باقي أفراد المجموعة بوضع الموضوع المدروس في صورته النهائية ، قد يقوم بهذا العمل أكثر من فرد واحد ويشترط فيمن يقوم به أن يكون جيداً في أسلوبه وقدرته على التعبير .

- الباحث : وهو الذي يجمع المواد المطلوبة ، ويتصل بالمجموعات الأخرى ، أو بالمعلم أو بأشخاص آخرين ، أي أن مهمته البحث عن مصادر أخرى للمعرفة .

- المقرر أو المسجل: وهو الذي يسجل قرارات المجموعة، ويتابع دور كل واحد منها، كما يقوم بتحرير التقرير النهائي عن الموضوع، لذلك يجب أن يكون متميزاً (كلما كان ذلك ممكناً) في قدراته اللغوية وأسلوب تعبيره.

- المراقب والمعزز: وهو يرصد التعاون بين أفراد المجموعة، كما يقوم بتشجيع وتعزيز إسهامات الأفراد، إنه معزز ذاتي ومعزز خارجي في الوقت نفسه. ومن المؤكد أن هذه الأدوار تختلف من وقت لآخر، وأن البعض منها قد لا يكون موجوداً في وقت ما. إن توزيع هذه الأدوار وغيرها كثيراً ما يحدث نتيجة السلوك الطبيعي لأفراد المجموعة. يمكن أيضاً أن يستخدم المعلمون تسميات أخرى غير ما ذكرنا حسب ما يناسبهم .



- أسباب إهدار فرص الإفادة من قوة عمل المجموعات في المدارس:
1) عدم وضوح العناصر التي تجعل عمل المجموعات عملاً ناجحاً ، فمعظم المربين لا يعرفون الفرق بين مجموعات التعلم التعاوني ومجموعات العمل التقليدية .
2) إن أنماط العزلة المعتادة التي توجدها البنية التنظيمية تجعل المربين ميالين إلى الاعتقاد بأن ذلك العمل المعزول هو النظام الطبيعي للعالم. إن التركيز على مثل هذه الأنماط القاصرة؛ قد أعمى المربين عن إدراك أن الشخص بمفرده لا يستطيع أن يبني عمارة أو يحقق الاستقلال للأمة، أو يبتكر حاسباً آلياً عملاقاً !
3) إن معظم الأفراد في مجتمعنا يقاومون بشكل شخصي التغير الذي يتطلب منهم تجاوز الأدوار والمسؤولية الفردية ، فنحن كمربين ؛ لا نتحمل بسهولة مسؤولية أداء زملائنا ، كما أننا لا نسمح لأحد الطلاب أن يتحمل مسؤولية تعلم طالب آخر .
4) إن هناك مجازفة في استخدام المجموعات لإثراء التعلم وتحسينه ، فليست كل المجموعات ناجحة في عملها ، ومعظم الكبار مروا بخبرات شخصية سيئة أثناء عملهم ضمن لجان أو مجموعات أو جمعيات غير فاعلة ، ولذا ؛ فإن التعقيد في عمل المجموعات يسبب قلقاً لدى المربين بشأن ما إذا كانوا قادرين على استخدام المجموعات بشكل فاعل أم لا ، وعندما يقارن العديد من المربين بين القوة الكامنة في عمل المجموعات التعلمية وبين احتمال الفشل ، فإنهم يختارون الطريقة الأسلم ويتمسكون بالطريقة الانعزالية (الفردية) الحالية .
5) إن استخدام المجموعات التعلمية التعاونية يتطلب من التربويين تطبيق ما هو معروف عن المجموعات الفاعلة بطريقة منضبطة ، ومثل هذا العمل المنضبط ربما يولد رهبة توهن العزيمة بالنسبة للعديد من المربين .




- ما الذي يجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً ؟
إن التعلم التعاوني شيء أكثر من مجرد ترتيب جلوس الطلاب ، فتعيين الطلاب في مجموعات وإبلاغهم بأن يعملوا معاً لا يؤديان بالضرورة إلى عمل تعاوني ، فيمكن مثلاً أن يتنافس الطلاب حتى لو أجلسناهم بالقرب من بعضهم البعض ، وكذلك يمكن أن يتحدثوا حتى لو طلبنا إليهم أن يعمل كل منهم بمفرده ، ولذا فإن بناء الدروس على نحو يجعل الطلاب يعملون بالفعل بشكل تعاوني مع بعضهم بعضاً يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً . ولكي يكون العمل التعاوني عملاً ناجحاً فإنه يجب على المعلمين أن يبنوا بوضوح في كل الدروس عناصر العمل التعاوني الأساسية ، وهذه العناصر هي :

1 ) الاعتماد المتبادل الإيجابي :-
وهو أهم عنصر في هذه العناصر ، يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم بعضاً ، من أجل إكمال مهمة المجموعة ، ويمكن أن يكون مثل هذا الشعور من خلال :
أ - وضع أهداف مشتركة .
ب - إعطاء مكافآت مشتركة .
ج - المشاركة في المعلومات والمواد ( لكل مجموعة ورقة واحدة أو كل عضو يحصل على جزء من المعلومات اللازمة لأداء العمل).
د - تعيين الأدوار.
2 ) المسؤولية الفردية والرمزية :
المجموعة التعاونية يجب أن تكون مسؤولة عن تحقيق أهدافها وكل عضو في المجموعة يجب أن يكون مسؤولاً عن الإسهام بنصيبه في العمل ، وتظهر المسؤولية الفردية عندما يتم تقييم أداء كل طالب وتعاد النتائج إلى المجموعة والفرد من أجل التأكد ممن هو في حاجة إلى مساعدة .
3 ) التفاعل المباشر :
يحتاج الطلاب إلى القيام بعمل حقيقي معاً ، يعملون من خلاله على زيادة نجاح بعضهم بعضاً ، من خلال مساعدة وتشجيع بعضهم على التعلم .
4 ) معالجة عمل المجموعة :
تحتاج المجموعات إلى تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها على علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء ويستطيع المعلمون أن يبنوا مهارة معالجة عمل المجموعة من خلال تعيين مهام مثل :
أ*) سرد ثلاثة تصرفات على الأقل قام بها العضو وساعدت على نجاح المجموعة .
ب*) سرد سلوك واحد يمكن إضافته لجعل المجموعة اكثر نجاحا غدا .
ويقوم المعلمون أيضاً بتفقد المجموعات وإعطائها تغذية راجعة حول تقدم الأعضاء في عملهم مع بعضهم بعضا في المجموعة كذلك العمل على مستوى الصف .
- فرص التعلم التي ينفرد بها التعليم التعاوني :
1) يمكن المتعلمين من الوصول إلى التعلم ذو المعنى ، فالمتعلمون يثيرون أسئلة ، ويناقشون أفكارًا ، ويقعون في أخطاء ، ويتعلمون فن الاستماع ، ويحصلون على نقد بناء فضلا عن أنه يوفر فرص تلخيص ما تعلموه في صورة تقرير .
2) يوفر فرص لضمان نجاح المتعلمين جميعاً ، فالاعتماد المتبادل يقتضي أن يساعد المتعلمون بعضهم في تعلم المفاهيم وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة .
3) يستخدم المتعلمون التفكير المنطقي في مناقشاتهم، حيث أن الإقناع لا يتم إلا من خلال استخدام التفكير المنطقي.
4) يتعلم المتعلم من خلال التحدث والاستماع والشرح والتفسير والتفكير مع الآخرين ومع نفسه.
- مراحل التعلم التعاوني:
يتم التعلم التعاوني بصورة عامة وفق مراحل خمس هي:
- المرحلة الأولى: مرحلة التعرف.
وفيها يتم تفهم المشكلة أو المهمة المطروحة وتحديد معطياتها والمطلوب عمله إزاءها والوقت المخصص للعمل المشترك لحلها .
- المرحلة الثانية : مرحلة بلورة معايير العمل الجماعي .
ويتم في هذه المرحلة الاتفاق على توزيع الأدوار وكيفية التعاون، وتحديد المسؤوليات الجماعية وكيفية اتخاذ القرار المشترك ، وكيفية الاستجابة لآراء أفراد المجموعة والمهارات اللازمة لحل المشكلة المطروحة .
- المرحلة الثالثة : الإنتاجية .
يتم في هذه المرحلة الانخراط في العمل من قبل أفراد المجموعة والتعاون في إنجاز المطلوب بحسب الأسس والمعايير المتفق عليها .
- المرحلة الرابعة : الإنهاء .
يتم في هذه المرحلة كتابة التقرير إن كانت المهمة تتطلب ذلك، أو التوقف عن العمل وعرض ما توصلت إليه المجموعة من نتائج .- المرحلة الخامسة : الحوار العام وغلق الدرس.
- أشكال التعلم التعاوني :
هناك عدة أشكال للتعلم التعاوني ، لكنها جميعاً تشترك في أنها تتيح للمتعلمين فرصا للعمل معاً في مجموعات صغيرة يساعدون بعضهم بعضا ، وهناك ثلاثة أشكال هامة هي:
أ*) فرق التعلم الجماعية :
وفيها يتم التعلم بطريقة تجعل تعلم أعضاء المجموعة الواحدة مسئولية جماعية ويتم من خلال الخطوات التالية :
1- ينظم المعلم التلاميذ في جماعات متعاونة وفقاً لرغباتهم وميولهم نحو دراسة مشكلة معينة ، وتتكون الجماعة الواحدة من ( 2-6 ) أعضاء .
2- يختار الموضوعات الفردية في المشكلة ويحدد الأهداف والمهام ويوزعها على أفراد المجموعة .
3- يحدد المصادر والأنشطة والمواد التعليمية التي سيتم استخدامها .
4- يشترك أفراد كل مجموعة في إنجاز المهمة الموكلة لهم .
5- تقدم كل مجموعة تقريرها النهائي أمام بقية المجموعات.
ب ) الفرق المتشاركة :
1- وفيها يقسم المتعلمين إلى مجموعات متساوية تماماً ، ثم تقسم مادة التعلم بحسب عدد أفراد كل مجموعة بحيث يخصص لكل عضو في المجموعة جزءًا من الموضوع أو المادة .
2- يطلب من أفراد المجموعة المسئولين عن نفس الجزء من جميع المجموعات الالتقاء معاً في لقاء الخبراء ، يتدارسون الجزء المخصص لهم ثم يعودون إلى مجموعاتهم ليعلموها ما تعلموه .
3- يتم تقويم المجموعات باختبارات فردية وتفوز المجموعة التي يحصل أعضاؤها على أعلى الدرجات.
ج ) فرق التعلم معاً :
1- وفيها يهدف المتعلمون لتحقيق هدف مشترك واحد ، حيث يقسم المتعلمون إلى فرق تساعد بعضها بعضا في الواجبات والقيام بالمهام وفهم المادة داخل الصف وخارجه .
2- تقدم المجموعة تقريراً عن عملها وتتنافس فيما بينها بما تقدمه من مساعدة لأفرادها .
3- تقوّم المجموعات بنتائج اختبارات التحصيل وبنوعية التقارير المقدمة .
_________________________________
فيصل الحربي (أبو عبدالله)
الفيصلية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-11-2006, 19:53   #20
أم نادر
تربوي
 

تاريخ التسجيل: 03-2006
الدولة: الاحساء
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
أم نادر is on a distinguished road
رد: طرق تدريس اللغة العربية للمرحلة الإبتدائية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي المشرف العام إذا ما عليك أمر أريد أعرف الأفعال التي تستخدم لصياغة الأهداف التي تنفذ بهذه الطرق ( الإلقاء , المناقشة والحوار , الاستكشاف , الاستقصاء , حل المشكلات , التعلم الذاتي , التعلم التشاركي )
علماً أني أدرس لغة عربية للمراحل العليا الابتدائية
والمشرفة تطالبنا بتحديد طرقة تدريس كل هدف سلوكي تتم صياغته .
ولك مني وافر الشكر والتقدير
أم نادر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

لإعلانك بملتقى التربية والتعليم  اضغط هنا

الساعة الآن 08:55.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة © لملتقى التربية والتعليم المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي (لملتقى التربية والتعليم ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر
    مجموعة ترايدنت العربية